‏إظهار الرسائل ذات التسميات الفساد. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الفساد. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 22 سبتمبر، 2016

العثور علي لحوم بشرية في منتجعات عالمية لها أفرع بالدول العربية

فجر موقع “dailybuzzlive” الأمريكي قنبلة من العيار الثقيل، بكشفه أن مصنع “ماكدونالدز” للحوم يستخدم اللحم البشري في إعداد الوجبات السريعة التي تباع في سلسلة مطاعم الشهيرة.
وقال الموقع إن تاريخ سلسلة مطاعم “ماكدونالدز” في صنع الوجبات السريعة ليس نزيها، كما هو حال معظم المطاعم التي تستخدم مكونات غامضة في صنع الوجبات، لكن حادث الكشف عن استخدام لحوم بشرية من قبل مصانع “ماكدونالدز” هو الأسوأ على الإطلاق.
وحصل الموقع على اعترافات صوتية من أحد العاملين في المصنع، تفيد أنه يستخدم لحوم بشرية في صنع الهامبورجر، وسط مزاعم أخرى أن المصنع يستخدم الدود أيضا في صنع الوجبات.
ووفقا لموقع “هوزلر” الأمريكي، قال محققي الطب الشرعي إنهم وجدوا لحما بشريا ولحوم خيول في ثلاجة لـ”ماكدونالدز” بمدينة أوكلاهوما سيتي الأمريكية.
وأكد الطب الشرعي أنهم وجدوا بالفعل لحوما بشرية مستخدمة في عدد من الفطائر التي كانت في طريقها إلى المطاعم لتقديمها للزبائن.
ووفقا لتقارير أخرى، فحص الطب الشرعي مصانع ومطاعم “ماكدونالدز” في جميع أنحاء الولايات المتحدة، واكتشفوا وجود اللحم البشري في 90% من المصانع ومنافذ البيع، بينما تم العثور على لحم الخيول في 65% من المطاعم.
ومن جانبه، قال “لويد هاريسون”- وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي- إن أسوأ ما في الأمر هو أن اللحوم البشرية المستخدمة في مصانع ماكدونالدز” تضم لحوم أطفال.
وأشار الموقع الأمريكي أن الفحوصات والتحقيقات ما زالت جارية، في انتظار قرار بشأن سلسلة مطاعم ماكدونالدز الشهيرة في أنحاء العالم.


بوابة القاهرة

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2016

ري خضروات بمياه الصرف الصحي بالخرطوم

ضبطت إدارة المخالفات البيئية بالمجلس الأعلى للبيئة بولاية الخرطوم عدداً من المزارع بشرق النيل بولاية الخرطوم تسقي إنتاجها الزراعي من مياه الصرف الصحي غير المعالجة، وتم تدوين بلاغات ضد هذه المزارع بنيابة البيئة بناءً على تقارير المعمل والتي أثبتت وجود نسبة عالية من مادة تختصر بالـ(BOD)وصلت تقريباً وفقاً للتحاليل التي أجراها معمل المجلس إلى (1600)، فيما حددت المواصفات العالمية أن يكون الحد الأقصى للتلوث بهذه المادة وهي عبارة عن بكتيريا (7) فقط. ‏وعلمت (آخر لحظة ) أن أغلب هذه المزارع تقوم بزراعة (أب سبعين) والعجور وبعض الخضروات ويتم طرحها في الأسواق، في الأثناء أبلغ رئيس المجلس الأعلى للبيئة بالخرطوم اللواء(م) عمر نمر (آخرلحظة) أنه تم ضبط عدد (6) تناكر تقوم بتفريغ محتواها من مياه الصرف الصحي بتلك المزارع، ووصف الأمر بأنه جهل من أصحاب المزارع، مشيراً إلى أن أصحاب المزارع يعتقدون أن مياه الصرف الصحي أسمدة طبيعية إلا أنه وفقاً لنمر فإن تلك المياه التي يتم تفريغها تقتل المحاصيل.
صحيفة آخر لحظة

الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

وفاة وإصابة اربعة اطفال من اسرة واحدة .. (الكوليرا) تدق ابواب كسلا

التغيير : كسلا
وهو يودع أسرته صباح اليوم (الأحد) طلباً للرزق كالمعتاد، لم يكن الاب(ع) يدري ان هذا هو الصباح الاخير لأبنائه على قيد الحياة. بل ان مايتوقعه كان وصولهم فى اي لحظة ليخففوا عنه مشقة العمل فى رعاية الارض التى يقوم بزراعتها على أطراف مدينة كسلا.
تلقى نداءً مفاجئاَ بعد ساعتين من مغادرته المنزل الكائن بحي مكرام، فعاد ليجد اثنين من ابنائه يشكون من إسهال حاد. لم يمهله الوقت لإنقاذ  أحدهم الذي توفي على الفور . وبعد أن قرر إسعاف الآخر إلى مستشفى كسلا، لم يلبث ان فارق هو الآخر الحياة داخل المستشفى. وهكذا ودون ان يلتقط الرجل أنفاسه ليستوعب مايجري أمامه كان ابناه همد (عامين ونصف) و عبدالعزيز (4 سنوات) قد غادرا الدنيا.
مهلاً فالقصة لم تنتهي عند توجه الاب إلى المقابر وتلقي العزاء وهو ماقام به فعلياً نهار اليوم. بل بدأ فصل جديد من انواع الإختبارات التى هى فوق طاقة البشر.
إنتقل المرض – الذي تتحاشى السلطات تسميته بالكوليرا وتطلق عليه (الإسهال الحاد) – إلى ابنه الأكبر وابنته كذلك. ليعود الرجل من جديد إلى مستشفى كسلا على عجل عله ينقذ مايمكن إنقاذه. ولان مستشفى كسلا، غني عن التعريف والوصف للذين يعرفونه، فقد شرع الاب فوراً فى نقل من تبقى من أطفاله إلى احدى مستشفيات المدينة الخاصة.
ولم يكن الرجل – الذى يرفض ذكر اسمه – ليفعل ذلك من فراغ. فاخبار الموتى فى المستشفى والجثث التى تخرج منه لكفيلة بالإقناع.
إلى ذلك أفادت مصادر “التغيير الإلكترونية” أن الوباء ينتشر فى عدد من ارياف ولاية كسلا وقد تسبب فى وفاة كثيرين، لكن الأرقام غير محددة بسبب تحفظ السلطات وعدم وجود اى جهة أخرى توضح للرأى العام مايجري. وعلى سبيل المثال، توفي ثلاثة أشخاص فى قرية (تندلاى) بالقاش، فيما يتلقى شخص رابع من نفس القرية العلاج فى العناية المكثفة بمستشفى كسلا جراء المرض. واكد شاهد عيان من داخل المستشفى نفسه (للتغيير الإلكترونية) وفاة شخصين يوم الجمعة من كبار السن بنفس الوباء.
وكانت وزيرة الدولة بوزارة الصحة، سمية أكد، قد كشفت الاسبوع الماضي فى تصريحات اعلامية ان نسبة (الاسهالات) فى ولاية كسلا أكبر من نظيرتها في النيل الازرق التي تتجه إليها الانظار كأكبر منطقة سجلت معدلات إصابة بالوباء.

من خطف المهندس !!

لا يُمكن النظر إلى قضية خطف وتعذيب المهندس أحمد أبو القاسم بإعتبارها قضية جنائية عادية إرتكبها خارِجون عن القانون والسلام، فقد تضمنّت وقائع القضية تفاصيل دقيقة وردت على لسان المجني عليه وطُرِحت كاملة على الجمهور بكثافة حتى قبل أن تبلغ علم السلطات الرسمية، تضمنت إسم الشخص الذي يقف وراء الجريمة والدافِع وراء إرتكابها.
لبضعة أيام، وبرغم ورود الخبر مُتضمناً إسم المجني عليه وصور فوتوغرافية توضّح بشاعة التعذيب الذي وقع عليه، تحفّظ كثيرون على تصديق الرواية، وقد تابعت تعليقات في (قروب) لزملاء الدراسة شكّك بعضهم في حدوث الجريمة من الأساس، فقد كتب من يقول بأنها قصة مُختَلَقة من تأليف مُعارضين للنظام قصدوا منها تشويه إسم بطل الرواية (الفريق طه)، وأن الصور التي ظهرت للضحية هي الأخرى (فوتوشوب)، وأنها مأخوذة من صور ضحايا التعذيب في سوريا بدليل أن الضحية يظهر بقفاه على الصور، وأنها لا تُظهِر وجهه.
ثم تفاجأ الجميع أن القصة حقيقية وقد وقعت بالفعل، وأن المجني عليه قد تم إختطافه من أمام منزله وجرى تعذيبه على النحو الذي نُشِر بالصور، فما الذي جعل كل تفاصل الرواية صحيحة ثم تصبِح كاذبة حينما تأتي على ذكر الشخص الذي أمر بتنفيذ الجريمة والأسباب التي دفعته لإرتكابها وهي معروفة للجميع !! ومن الذي فعل ذلك بالمهندس أحمد أبوالقاسم؟
في كل جريمة غامضة، أول ما يبدأ به المحقّقون هو سؤال الضحية ما إذا كان يعرف شخصاً يكون لديه دافعاً لإرتكاب الجريمة أو لديه مصلحة في إرتكابها، ثم تبدأ سلطة التحقيق في دراسة ربط ذلك الشخص بالحادث من واقع ملابسات الجريمة ومكان حدوثها والأدوات التي أستُخدمت فيها والطريقة التي نُفّذت بها ..إلخ، فالمجرم الذي يعتدي على شخص في قارعة الطريق بضربه بعكاز على رأسه بهدف نهب ما يحمله من أموال، غير المجرم الذي يقوم بتخدير المجني عليه وإستئصال عضو من جسده داخل غرفة عملية في عيادة بهدف زراعته لشخص آخر، ففيما ينصرف التحري في الجريمة الأولى للبحث بين معتادي الإجرام وقاطعي الطريق، يجري البحث في الثانية عن وجود طبيب صاحب سمعة سيئة في هذا الضرب من الجرائم، فكل جريمة وراءها هدف وباعِث يسعى المجرم إلى تحقيقه في ظل ظروف معينة تكون هي الأساس في بناء التحري الذي يقود إلى ضبط الفاعِل.
في هذه الجريمة، قدّم المجني عليه كل ما يُفسّر الجريمة ويُوضّح ملابساتها تحت سقف واحد، فقد ذكر وقائع محددة في تفسير الباعث على إرتكاب الجريمة وهو حدوث مخاشنة وقعت مع الفريق طه قبل فترة وجيزة من وقوع الحادث، وذكر أن أسلوب الإعتداء عليه جرى بواسطة ثلاثة أشخاص لا تربطه بهم أي صلة أو معرفة، وأن الأذى الذي وقع عليه (التعذيب) يُشير إنتمائهم إلى جهة تمتلك الأدوات ولديها دراية بطريقة تنفيذه، وأن لديها الإمكانيات المادية (عربة ومزرعة) لتنفيذ الجريمة، بل أنه ذكر صراحة لسلطات المستشفى الذي نُقِل إليه أن هناك جهات رسمية تقف وراء الجريمة (صحيفة الصيحة 17/9/2016) .
بحسب القانون، لا تكفي هذه الوقائع لإدانة الفريق طه أو الجزم بأنه كان وراء الجريمة، ولكنها – الوقائع – كافية للقول بوجود بينة مبدئية (Prima facie case) تستلزِم التحقيق معه، ولمثل هذا التحقيق لا بد من سحب سلطات المتهم بإيقافه عن العمل حتى لا يؤثّر نفوذه على سير التحريات، فالفريق طه – بحسبما يُشاع – لديه من النفوذ والسلطة ما يجعل أجعص جعيص في الحكومة يتردد ألف مرة قبل أن يُحرّك شفتيه بنطق بإسمه (يسمونه أبو حرفين)، ويكفي – والحديث عن سطوته ونفوذه – أن شخصاً بمركز قيادي برئاسة الجمهورية مثل إبراهيم الخواض يقول (المصدر السابق) أن الرئاسة قد شرعت في تحريك الإجراءات القانونية ضد حزب المؤتمر السوداني بإعتباره أول جهة قامت بنشر هذه (الإشاعات المُغرِضة).
ما دخل القصر بإتهام شخصي في حق وزير ؟ وكيف توصّل هذا الألمعي إلى حقيقة أن الإتهام صحيح أو كاذب !! أين ومتى جرى التحقيق في القضية والمجني عليه نفسه بات يخشى على نفسه بالحد الذي جعله يكاد يُنكر حدوث الإعتداء عليه من الأساس وكأنه إعتدى بنفسه على نفسه!!
خطورة هذه القضية أنها تُنسب إلى أجهزة الدولة التي يقع عليها واجب حماية الأفراد من وقوعها عليهم، ومهما كان السر الذي يقف وراء قوة الفريق طه، فإن الضرر الذي يعود من وراء التستر على هذه الجريمة لن يُجبَر، ذلك أنه سوف يؤدي إلى لجوء الأفراد إلى أخذ حقهم بيدهم، وبما ينتهي إلى إنتشار العنف بهدف الإنتقام، فلا يكفي القول بأن الشعب السوداني طيّب وإبن حلال ولا يميل إلى مثل العنف الذي يحدث في بلاد الغير، فالشعوب التي بات فيها اليوم الشخص العادي يقوم بتفجير نفسه بحزام ناسِف بسبب خلاف على كباية شاي، كانت قبل عشرة سنوات تقتل فيها الأجهزة الأمنية فيها عدد من أفراد أسرة الشخص دون أن يُحرّك فيه ذلك شعرة.
يُمكِن للنظام أن يصمت عمّا قامت به (تور الدبة) بشأن تدخلها في سير العدالة بشأن قضية إبنها، وهي لا تزال على رأس عملها تؤشّر بقلمها بتوجيه الإتهام ضد أبناء الآخرين، كما يمكن للنظام أن يصمت عن جرائم الفساد المالي التي تحكي عنها الصحف في حق الوزراء والمسئولين، ولكن صمت الحكومة في مثل هذه الجريمة سوف يكون ثمنه مباشر وسوف يتحمله الجميع، شعبا وحكومة.
واجب الرئيس أن يمنح الإذن بمُضي التحقيقات حتى النهاية بشأن هذه الجريمة حتى تثبت إدانة الفريق طه أو براءته، لا أن يُكتفى بنفي صلته بالحادث عبر اللقاءات الصحفية، فلا يمكن أن يكون الفريق طه أغلى على الرئاسة من الشعب السوداني !! أليست لدينا شرطة من الكفاءة بحيث أعادت إلى محافظ البنك المركزي السابق مسروقاته في أقل من أربعة وعشرين ساعة !!
سيف الدولة حمدناالله

المجتمع المدني السوداني يطالب منظمة الصحة العالمية بالتدخل للحد من انتشار وباء الإسهال المائي


الخرطوم ـ «القدس العربي»: 
طالبت مجموعة من منظمات المجتمع المدني السودانية، منظمة الصحة العالمية والمنظمات الطوعية الدولية بالتدخل للحد من انتشار وباء الإسهال المائي في ولاية النيل الأزرق وعدد من المناطق الأخرى.
وأعلنت وزارة الصحة في السودان أمس سلامة مصادر مياه الشرب في ولاية الخرطوم.
وأثارت موجة من الإسهالات المائية انتشرت في مطلع الأسبوع الماضي في ولاية النيل الأزرق وبعض المناطق الأخرى في السودان، قلق المواطنين وأدت لانتشار الهلع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة في وجود وفيات وتضارب الأرقام حول عدد الإصابات. وأصدرت وزارة الصحة الاتحادية بيانا أشارت فيه إلى أن الإصابات عادية ولا ترقى لدرجة الوباء.
وحمّلت الجبهة الوطنية العريضة السلطة المسؤولية الكاملة للتدهور الصحي الذي قالت إنه يزداد تدحرجا وانحدارا. ووصفت تقليل الحكومة من خطر الأمراض التي ظهرت بولاية النيل الأزرق وولايات أخرى، بأنه جريمة وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان. 
وقالت في بيان لها :»أمام السلطة خياران لا ثالث لهما، إما ان تعلن مناطق انتشار المرض انها مناطق وباء وتعلن عجزها عن كبح جماحه وتفتح بذلك الباب أمام المنظمات الصحية العالمية لمحاصرة الوباء وإنقاذ المواطنين من فتكه، أو أن ترفض ذلك وتعلنها حربا بايولوجية بالفعل على مواطنيها وتتحمل تبعات ذلك».
وناشدت حركة العدل والمساواة السودانية، منظمة الصحة العالمية والمنظمات الطوعية الدولية الأخرى لتدخل السريع لإنقاذ حياة ملايين المواطنين في ولايات سنار وجنوب النيل الأزرق وكسلا، وناشدت كذلك المنظمات الطوعية المحلية للتوجه إلى الولايات المنكوبة لمساعدة المرضى وذويهم والمساهمة في زيادة التوعية الصحية للحد من انتشار الوباء. 
وحمّلت الحركة النظام في الخرطوم المسؤولية الكاملة عما وصفته بالقصور في إيلاء الوباء الاهتمام اللازم والتعتيم الإعلامي لما يحدث في المناطق الموبوءة بالإسهال المائي وعدم إعلان حالة الطوارئ من أجل احتواء انتشار الوباء و معالجة المصابين، الأمر الذي قالت إنه أدى إلى موت عشرات المواطنين. 
ورصد قطاع الإطباء والعاملين بالحقل الصحي في الحزب الإتحادي الديمقراطي، حالات الإصابة بالمرض والوفيات، وأكد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، وأصدر بيانا طالب فيه بالاعتراف الفوري بأن ولاية النيل الأزرق (منطقة وباء) وفتح الباب للمنظمات العالمية والإقليمية والمحلية للحد من الوباء بشتى الطرق المعروفة.
وطالب بنشر التقارير الدورية والحقيقية عن الوضع الصحي والذي يحدد بدقة حالات الإصابة والوفيات مع نشر النتائج المختبرية لتحليل عينات الإسهال من المصابين فورا ودون أي تأخير أو تستر، وكذلك التنفيذ الفوري لواجبات الدولة الموبوءة الواردة في قوانين الصحة والملزمة قانونيا لكل الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية. 
ودعا تجمع الأطباء الاتحاديين إلى التركيز على التجمعات السكانية عالية الكثافة مثل معسكرات النازحين السودانيين في ولاية النيل الأزرق ومعسكرات اللاجئين من دولة جنوب السودان حيث يسكن مواطنون يعيشون في ظروف اقتصادية واجتماعية غاية في السوء، وتوفير المحاليل الوريدية وأملاح التروية والمضادات الحيوية في كل مستشفيات الولايات المتأثرة ومراكزها الصحية بالمجان، وإغلاق المدارس ومراقبة أسواق الخضر والفاكهة ومناطق الأكل في الأسواق وفورا للحد من انتشار المرض.
وقال البيان إن المرض انتشر في ولايات النيل الأزرق وسنار ورصدت حالات في كسلا وحلفا الجديدة ومحلية أروما في شرق السودان. وأضاف: «أن الوضع الكارثي الذي تمر به ولاية النيل الأزرق والولايات المجاورة لها تأتي جذوره من الوضع الصحي المنهار في كل ربوع السودان وفي هذه الولايات على وجه الخصوص، بالإضافة إلى معدل الأمطار المرتفع في خريف هذا العام وما صاحبه من سيول وفيضانات مع انعدام مصادر المياه النظيفة وتلوث مياه الشرب بمخلفات الإنسان والحيوان هو ما أدى إلى هذه الكارثة، الأمر الذي يحتم التعامل الطارئ والعاجل بطريقة سليمة علمية ومهنية، فالطريقة التي تعاملت بها الدولة ومنسوبوها لا يمكن أن تواجه وتتصدى لهذا الوباء».
وحسب وكالة الأنباء الرئيسية فقد اطمأن عصام الدين محمد عبد الله، وكيل وزارة الصحة الاتحادية، على الوضع الصحي في ولاية الخرطوم وسلامة مصادر مياه الشرب عبر جولة قام بها أمس لمحليات جبل أولياء وأمبدة وشرق النيل في ولاية الخرطوم. ودعا وكيل وزارة الصحة المواطنين لتوخي الدقة والحذر في تناول مياه الشرب من المصادر الآمنة والطهي الجيد للطعام والابتعاد عن شراء الأغذية الملوثة والاهتمام بغسل الأيدي، مؤكدا خلو ولاية الخرطوم من أي أوبئة او إسهالات مائية.

صلاح الدين مصطفى

ارتفاع الوفيات وحالات الإصابة بالإسهالات المائية بالنيل الأزرق إلى (651) شخصا

ارتفع عدد ضحايا الإسهالات المائية الحادة بولاية النيل الأزرق إلى 23 شخصا والإصابة إلى 628. وأكدت كوادر طبية أن حالات الإصابة مازالت متفشية في الولاية، مشيرين إلى أن معظم الحالات تأتي من الروصيرص وقنيص وشمال الكرمك وأبوقمي. وقالوا إن السلطات حولت مبني مجلس تشريعي محلية الدمازين الي مستشفي لاستقبال تزايد مرضي الإسهالات. وأكد عضو البرلمان عبد الجليل عبد السيد حاكم ان الوضع الصحي لا يزال في مرحلة الخطر وأن المستشفيات لا تزال تستقبل أعداداً جديدة من المرضى.

ولكن وزيرة الدولة بالصحة الاتحادية سمية قالت إن حالات الإصابة بالإسهالات بالولاية بدأت في التراجع نتيجة نشر 200 فني لضمان سلامة مصادر مياه الشرب. وأكد والى والولاية حسين يس أن الحالات انحسرت ولم تشهد المراكز والمستشفيات أي حالات جديدة وعزا ظهور المرض إلى استخدام المواطنين لمياه النيل الملوثة واضاف الوالى قائلا. 

من جهة أخرى كشف مسح أجراه قطاع الأطباء الاتحاديين الديمقراطيين في ولايات النيل الأزرق سنار وكسلا عن إصابة 2345 مواطناً بالإسهالات المائية. وأشار المسح إلى أرتفاع نسب الوفيات بين الأطفال والشيوخ بمعدل طفلين في اليوم منذ منتصف أغسطس الماضي، وصنف المسح ولاية النيل الأزرق على إنها ولاية موبؤة بالكوليرا. واتهم فريق قطاع الأطباء فى بيان له الحكومة بالتستر على الوباء، وطالبها بإعلانها منطقة موبؤة بالكوليرا. ووصف رئيس الحركة الشعبية وحاكم الولاية الأسبق مالك عقار إهمال وتستر الحكومة على المرض بالجريمة وطالب فى بيان له  المنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع المدني بالتدخل وتقديم المساعدات للمرضى والتحدث عن تفشي مرض الكوليرا بصوت جهيّر.

وفى ولاية سنار أعلنت وزارة التربية والتعليم وإدارة جامعة سنار تاجيل الدراسة لمدة أسبوع آخر خوفا من انتشار الإسهالات المائية وسط  التلاميذ والطلاب. كما أصدرت  وزارة الصحة بالولاية قرارا ألزمت فيه جميع الكوادر الصحية بالتواجد فى أماكنهم لمواجهة المرض. وأكد أحد الكوادر الطبية لـ”راديو دبنقا” بظهور حالات جديدة للمرض فى منطقة الرماش، مشيرا إلى اكتظاظ مستشفى سنجة بحالات الإصابات خلال يومى السبت والأحد، وتخصيص عنبر لاستقبال الحالات.

وفى مدينة ودمدنى توفى ستة مواطنين بالإسهال المائي وكشف تقرير أصدره مستشفى ودمدني للطوارئ  وفاة 21 شخص بالمستشفى من جملة 217 حالة حرجة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، إلى جانب تكدس النفايات بالمستشفى وانتشار البعوض والذباب نتيجة توقف خدمات هيئة النظافة بالولاية وغياب العمالة.

دبنقا 

الأحد، 18 سبتمبر، 2016

وقفة احتاجاجية في صوارده ضد مصنع سيانيد

شهدت منطقة صوارده في الولاية الشمالية امس السبت وقفة احتجاجية للاهالي ضد تشغيل مصنع للسيانيد في المنطقة. وشاركت في الوقفة كيانات نوبية ومجموعات مناهضة لتغيير طبيعة المنطقة التاريخية وجماعات بيئية.
‎وقال المواطن سليم عثمان لـ” الجريدة” ان اهالي صواردة من داخل الولاية وخارجها تداعوا للمشاركة في الوقفة تعبيرا عن رفضهم للمشروع، واحساسا بتأثيراته الخطيرة على حياتهم، وعلى البيئة ، مؤكدا ان عمليات مناهضة المشروع السلمية لن تتوقف، داعيا الجهات المعنية في حكومة الولاية والحكومة الاتحادية لايقافه فورا.
وعانت مناطق متفرقة في الولاية الشمالية من تأثيرات سالبة على البيئة والصحة العامة، جراء الاستخدام المتزايد للسموم المختلفة في عملية التعدين الاهلي والمنظم.

صحيفة الجريدة

السبت، 17 سبتمبر، 2016

الأمة القومي يدعو الحكومة لتحمل مسؤولياتها تجاه الإسهال المائي

الخرطوم- (اليوم التالي)
دعا حزب الأمة القومي؛ هيئة الصحة العالمية؛ وكل المنظمات العاملة في هذا المجال إلى التدخُّل العاجل لإنقاذ أرواح المواطنين جراء الإسهالات المائية التي ضربت ولاية النيل الأزرق، وأعلن تضامنه مع كل القوى الحية لتقديم كافة أشكال الدعم لمحاصرة الوباء ومنع انتشاره؛ والضغط على النظام ليتحمل مسؤولياته. وامتدح الحزب في تعميم صحفي تلقته (اليوم التالي)؛ أمس (الجمعة)؛  الجهود التي انتظمت من مبادرات مجتمعية عبر تقديم العون الطبي المباشر، أو القيام بحملات التوعية، أو الانخراط في حملات إصحاح البيئة؛ وندعو كافة المواطنين للمشاركة وتقديم العون اللازم في العلاج الشافي ومحاصرة انتشار المرض، كما دعا جميع المواطنين إلى اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة لمنع انتشار المرض، وسدَّا لمنافذ الموت بكل أشكاله. ودعا البيان الحكومة لإعلان المنطقة منطقة كوارث وأوبئة لمواجهة الوباء، وتحمل مسئولياتها في توفير الأدوية المُعالجة مجانا؛  وتهيئة المستشفيات والإسعاف والكوادر الطبية

طبيب يكشف فى شهادة أمس الاوضاع بالنيل الازرق

قمت بزيارة مستشفى الدمازين والوضع يفوق التصور ثلاثة عنابر مليانة وصالة الاستقبال اي عيان جاب عنقريب من بيتو و حدث ولاحرج كل الاسره مليانة وصالة المرافقين مليانة ارضا على السجادات .عدد الأطباء العاملين لمواجهة هذه الكارثة خمسة أطباء عموميين لا يوجد نواب ولا أخصائيين البته  انهكوا وظهر عليهم علامات التعب والمستشفى وسخانة ووزير الصحه داخل الحوادث . ذكر الدكتور المناوب عدد المرضى من صباح اليوم حتى الثانية عشر ظهرا تسعة عيانين طبقا لحالات الكوليرا سجلوا اثنين حاله وفاة من جمله الذين تم دخولهم الحوادث منذ  اندلاع الوباء . تمت السيطرة على اى حالة دخلت المستشفى اما جملة الوفيات من الذين لم يصلوا الحوادث او وصلوا في مراحل متأخرة . ذكر الأطباء ان الكارثة اكبر من إمكانياتهم نعم تم توفير المحاليل الوريدية مجانا اما بقيه العلاجات من مضادات حيوية وغيرها بالسوق الاسود  ومعدومة في الصيدليات الحكومية والخاصة والتأمين الصحى  دوكسوسايكلين غير متوفر في كل صيدليات الدمازين للعلاج والوقاية اما صيدلية الحوادث نفدت كميتها من امس .
دخلت المعمل لمعرفة نتائج التحاليل ذكرت لى التقنية كل الحالات فيها بكتيريا من النوع المتحركة لم يميزوا هل هى بكتيرية الكوليرا  ام E coli  والمعمل غير مجهز لتزريع البكتيريا . اتصلت بزملائ الأطباء في مستشفى الروصيرص قالوا الوضع اكبر من التصور بكتير واخطر من وضع الدمازين.
عليه نلتمس مد يد العون من خيرين ومنظمات مجتمع مدني ووزارات الصحة في الولايات والطوارئ المركزية ان يتعاملوا بجدية مع الوضع بعيدا عن التصريحات والسياسة وقراءة التقارير وينزلوا ميدانيا ليروا بام اعينهم.
الله في عون مواطن الأزرق الدفاق
الله المستعان
د. عاصم عيسى الزين
16/9/ 2016.

مواطنو عقيق ومهجرى سدي عطبرة وسيتيت وحلفا الجديدة يشتكون من تردى الخدمات وحريق يلتهب اشجار النخيل بالشمالية

اشتكى مواطنو حي الثورة بحلفا الجديدة من انقطاع خدمات المياه لأكثر من سبعة أشهر وقالوا إنهم يضطرون لشراء جوز المياه بخمس جنيهات. وأكد أحد مواطنى حلفا لـ”راديو دبنقا” بأنهم ظلوا يسددون رسوم خدمات المياه دون أن تصل إلى منازلهم. وكشف بأن الحكومة طالبتهم بسداد نصف التكاليف لتشييد صهريج مياه بالحى.  

وفى محلية عقيق بولاية البحر الأحمر اشتكى المواطنون من ضعف الوجود الشرطي والأمني مما يؤدي لتعرضهم  لمخاطر الاختطاف والاتجار بالبشر. كما اشتكوا من التردي المريع في مجال التعليم ونقص فى المعلمين الأمر الذى ساهم في تزايد معدلات تسرب الطلاب من مقاعد الدراسة. وطالبوا بالعودة إلى نظام الداخليات في المدارس تشجيعا للطلاب الفقراء على مواصلة التعليم.

وجدد مهجرو قرى سدي عطبرة وسيتيت مطالبتهم بتشييد كبري يربطهم بمدينة القضارف وأوضحوا أنهم يعيشون في عزلة تامة ويقضون الساعات الطويلة  للوصول إلى القضارف عبر البنطون. وقال المواطن عبد الكريم محمد صالح لـ”راديو دبنقا” إن أكثر من 13 ألف أسرة تقطن بقرى السد تعاني في الوصول للقضارف بغرض التسوق أو العلاج، وطالب السلطات بالإسراع بتنفيذ الوعود التي قطعوها للمواطنين بتشييد الكبري.

دبنقا

نلبس مما نصنع!



(3054) مصنعاً توقف عن الإنتاج، هذا الرقم موزع على عدد من ولايات السودان، وبحسب (الصيحة)، توقف المصانع وهروب رؤوس الأموال لم يتوقف منذ الفترة التي أعقبت انفصال جنوب السودان وتلاها انهيار العملة المحلية، قبيل نهاية 2014م، أعلن اتحاد الغرف الصناعية توقف معظم المصانع العاملة بالبلاد، وكشف مسحٌ أجرته ولاية الخرطوم تعاوناً مع اتحاد الغرف أن 80 بالمائة من المصانع بالخرطوم توقفت، وأن هناك عدداً من المصانع في طريقها إلى التوقف عن العمل، الاتحاد أشار إلى أن النقص في الحاجة المحلية للزيوت بلغ 50 ألف طن في بلد يمتلك طاقة إنتاجية في الزيوت تبلغ 3,200 ملايين طن بحسب الاتحاد في ذلك الوقت. وفقاً للاتحاد فإن جزءاً من المشكلة صعوبة توفير النقد الأجنبي، بجانب مشكلات تواجه فتح خطابات الاعتماد، وهذا يتصل مباشرة بعدم وجود مراسلين بالبنوك الخارجية، يُضاف إلى ذلك عدم وجود قانون للصناعة، هذه هي مشكلات الصناعة كما قدرها اتحاد الغرف في وقت سابق.
ولو فقط ركزنا على هذه الجوانب، فجميعها تطور منذ ذلك الوقت حتى الآن إلى الأسوأ، خاصة فيما يتصل بتوفير النقد الأجنبي، وهذه مشكلة تواجه كل القطاعات بما فيه القطاع الصحي الذي تأثر مباشرة وأصبح توفير الأدوية قضية شاغلة؛ بما فيها الأدوية المنقذة للحياة. الواضح أن الدولة غير آبهة بما يحدث في القطاع الصناعي، بل حتى المصانع التي كانت تعمل بكامل طاقتها طالها التدمير الشامل منذ التسعينيات لأسباب فرض الضرائب والرسوم غير المجنونة التي لم تترك أمام أصحاب المصانع إلا الهروب أو التوقف عن العمل، والذي يمر بشارع الصناعات بمدينة بحري ويلقي نظرة إلى تلك البنايات التي لا يزال بعضها محتفظاً بلافتاته، يدرك تماماً حجم الخراب الذي طال الصناعة وذبحها بسكين، وازداد الأمر سوءاً، بعد اكتشاف البترول والبحث عن الثراء السريع ، وحتى بعد انفصال جنوب السودان وذهاب البترول جنوباً، لم تستوعب الحكومة الدرس وتلتفت إلى القطاع الصناعي، ولا القطاع الزراعي، رغم أنه كان معلوماً أن البترول سوف يخرج يوماً ما، لكن الذي حدث، أن اتجهت أيضاً نحو الثراء السريع والمحدود، فاتجهت نحو الذهب والمعادن، وكل ذلك على حساب قطاعات أخرى يُمكن أن تسير جميعها في وقت واحد، والنتيجة لا نلبس مما نصنع ولا نأكل مما نزرع، بعد ما لحق بالقطاعين ما لحق.
شمائل النور
التيار

تفاصيل حادثة الاعتداء على المهندس أحمد ..معتمد الخرطوم : أراجع بنفسي خطة الأمن ولم نتسلم بلاغاً بشأن الحادثة

في أول رد فعل رسمي لحادثة ضرب المهندس أحمد أبوالقاسم مختار نفت الشرطة رسمياً تلقي بلاغ بشأن الحادثة. وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” وخدمة التراسل الفورية” واتساب” صوراً بالغة القسوة لأحمد أبوالقاسم، وتظهر الصور تعرضه للضرب بطريقة وحشية. وأظهر معتمد الخرطوم، رئيس لجنة أمن المحلية الفريق أحمد أبو شنب استغرابه للحادثة مؤكداً أن أقسام شرطة المحلية لم تتلق بلاغاً بشأنها. وفي ذات السياق أكد مدير الإدارة العامة للتوجيه والخدمات بالشرطة الفريق عمر المختار لـ(التيار) أمس”الجمعة” أن سجلات الشرطة خلت من أي بلاغات مزعجة مقارنة بالعيد الماضي، ومبيناً أن ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي في إشارة إلى حادثة المهندس أحمد غير موجودة فى سجلات الشرطة.
واقتاد مجهولون المجني عليه من أمام منزله بضاحية المنشية شرقي الخرطوم حوالي الثانية فجر “الخميس”. وروى مصدر موثوق لـ(التيار) تفاصيل الحادثة المأساوية أمس “الجمعة” بأن ستة أشخاص حملوا المجني عليه على متن عربة إلى فضاء ناءٍ بمنطقة سوبا “الحاويات” جنوبي الخرطوم. وهناك أوسعوه ضرباً وتعذيباً وتسببوا في إصابته بكدمات وجروح برأسه وأجزاء متفرقة من جسده ثم تركوه في حالة يرثى لها بالعراء وفروا إلى جهة غير معلومة دون ذكر تفاصيل لماذا فعلوا ذلك أو لأي جهة ينتمون . قبل أن تعثر عليه أسرته حيث أسعف لمستشفى الأطباء لتلقي العلاج.
صحيفة التيار

الهيئة الإشرافية للنظافة تقر بوجود ضعف في نقل النفايات

الخرطوم – خضر مسعود
أقرت الهيئة الإشرافية لنظافة ولاية الخرطوم بوجود ضعف في نقل النفايات في بعض محليات الولاية خاصة جبل أولياء وكرري، في وقت أشارت فيه إلى تمكن محليات الولاية من إخلاء نفايات الأسواق وعودتها للبرنامج الروتيني. وقال مصعب برير؛ مدير عام الإشرافية لـ(اليوم التالي) أمس (الخميس) إن مشكلة جبل أولياء تكمن في ضعف العمالة، لافتاً إلى دعم الولاية لكل المحليات بالأموال اللازمة؛ وتوفير آليات من وزارة البنى التحتية لنقل النفايات في العيد، وأشار إلى الاهتمام الكبير لحكومة الولاية بأمر النظافة. وأوضح برير؛ أن عمليات نقل النفايات تمت في أغلب المحليات بصورة مقبولة؛ عدا بعض المناطق، وتوقع أن تكمل جميع المحليات نقل نفايات ومخلفات العيد قبل يوم (الأحد) المقبل،  وأضاف أن بعض المحليات التزمت بإنفاذ الخطة بشكل جيد، مشيراً إلى وجود إشكالية في محلية الخرطوم لإحدى الشركات العاملة في النظافة بالمحلية، وقال مصعب إن عمليات نقل النفايات وجمعها خلال عطلة عيد الأضحى أفضل بكثير عن الأعياد السابقة، وأكد أن جميع المحليات ستعود إلى الروتين الطبيعي مطلع الأسبوع المقبل بعد استكمال نقل نفايات العيد
اليوم التالي

الكوليرا تضرب مناطق النّزاع بالسودان..حسابات السّاسة تغيّب الكارثة

جدل حادّ يدور حالياً في الأوساط السودانية بشأن حالات الإسهال المائية التي ظهرت بثلاثة ولايات سودانية بينها النيل الأزرق، والتي تشهد حرباً بين “الحركة الشعبية” قطاع الشمال، والحكومة السودانية، منذ نحو خمسة أعوام.
الحكومة السودانية، بدورها، سارعت لنفي أن تكون تلك الإسهالات ناتجة عن مرض “الكوليرا”، على الرغم من اعترافها بإصابة نحو 416 شخصاً بولاية النيل الأزرق وكسلا والنيل الأبيض بالإسهال، فضلاً عن وفاة 17 شخصاً في الولاية ذاتها، لكنها عزت الوفيات للوصول المتأخر إلى المستشفيات.
ودفعت وزراة الصحة الاتحادية بفرق طبية وفنية لولاية النيل الأزرق، والتي تحتضن العدد الأكبر من الإصابات، إذ تجاوز عدد المصابين 188 شخصاً.
بدأت أصوات سودانية باتّهام الحكومة في الخرطوم بمحاولة إخفاء المرض لحسابات سياسية

وبدأت أصوات سودانية، بعضها معارض، باتّهام الحكومة في الخرطوم بمحاولة إخفاء المرض لحسابات سياسية، مطالبة إياها بالاعتراف بأن تلك الحالات ناتجة عن الإصابة “بالكوليرا”، الأمر الذي يجب أن تعلن معه حالة الطوارئ لمحاولة السيطرة على الوباء في بداياته.
وشككت اللجنة المركزية للأطباء في صحة الأرقام الخاصة بالوفيات الناتجة عن الإسهال بولاية النيل الأزرق، قاطعة بأن عدد الوفيات تجاوز الـ99 حالة، معظمها وسط الأطفال.
واعتبر حزب الأمة المعارض، بقيادة الصادق المهدي، ما يتم في ولاية النيل الأزرق بمثابة كارثة صحية، متهماً الحكومة بالإنكار والتقليل من خطورة الموقف لأغراض سياسية، ومطالباً إياها بإعلان المنطقة منطقة كوارث وأوبئة.
وأكد الحزب، في بيانه أمس الجمعة، أن كافة التقارير التي وصلت للحزب من هناك تؤكد انتشار الإسهالات بشكل أوسع، ما يشكل تهديداً عالي الخطورة على صحة المواطن.
وأشار البيان لارتفاع حالات الوفاة بالنيل الأزرق إلى 25 حالة، فيما حمّل الحزب الحكومة مسؤولية انتشار ما سموه بـ”المرض الوبائي”، بسبب تقاعسها في التدخل السريع.
وطالب البيان منظمة الصحة العالمية، والمنظمات العاملة في مجال الصحة، بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة المواطنين، وأكد أن الحزب سيعمل للضغط على الحكومة لتحمل مسؤولياتها.
ويرى مراقبون أن الحكومة، في أحيان كثيرة، تعمد نحو إخفاء الأوبئة بسبب تبعات الإعلان عنها سياسياً واقتصادياً ودولياً، وفي أحيان كثيرة تلجأ الحكومة لمنع الصحافة المحلية من تناول قضايا تتعلق بانتشار الأوبئة، إذ تعد تلك المواضيع ضمن الخطوط الحمراء التي تمس بالأمن القومي.
في هذا السياق، يقول المحلل السياسي، ماهر أبو الجوخ: “تلجأ الدولة أحياناً لعدم الإعلان عن بعض الأوبئة لارتباط الخطوة بقوانين وإجراءات دولية في مجال الصحة”، وأوضح: “نظراً لأن الكوليرا من الأمراض المعدية؛ فإن إجراءات احترازية كثيرة تتم من قبل الجهات الدولية، تشمل الإنسان والحيوان والزراعة”.
وأضاف أنّ “قرار رفع الحظر، في حال الإعلان عن الوباء، وإعلان تجاوز الدولة المعينة للمرض؛ يحتاج فترة طويلة قد تصل إلى عام، بخلاف تأثيراته على حركة السياحة والاستثمار”.
وفيما يتصل بولاية النيل الأزرق؛ يرى أبو الجوخ أن الأمر معقد، باعتبارها منطقة “يدور فيها نزاع مسلح، وهناك جدل كثيف بشأن إيصال المساعدات إليها بين الحكومة والحركة الشعبية، وبالتالي تخشى الحكومة أنّ أي إعلان عن وباء أو خلافه سيؤثر على موقفها التفاوضي بشان المساعدات.
أما الخبير السياسي، محجوب محمد صالح، فيرى أن محاولة الحكومة إخفاء أي من الأوبئة عائدٌ لخشيتها من أن يثير الإعلان الهلع وسط المواطنين، فضلاً عن خوفها من تحميلها المسؤولية، وإثارة تحركات سياسية ضدها.
ويرى صالح أن “من الخلل السياسي الجنوح نحو الإخفاء، لما له من نتائج عكسية تفاقم من الوضع الصحي للأهالي”.
العربي الجديد

خبير اقتصادي يحذر من انهيار القطاع المصرفي. عجز البنوك عن تغطية ودائع المودعين بداية لانهيار حقيقي،

الخرطوم: سعاد الخضر
حذر خبير اقتصادي من انهيار القطاع المصرفي على خلفية ما أثير حول شح السيولة بالبنوك،
واقترح دمج البنوك التي يبلغ عددها 26 بنكاً في مصرفين كبيرين فقط لتقليل الصرف الإداري، واصفاً واقع القطاع المصرفي في السودان بالخطير.
واعتبر الخبير الاقتصادي عبدالله الرمادي أن عجز البنوك عن تغطية ودائع المودعين بداية لانهيار حقيقي، وأرجع شح السيولة بسبب الربط الخاطئ بين التضخم وزيادة حجم الكتلة النقدية مما حدا بالحكومة لامتصاص السيولة من الاقتصاد، وتجفيف المصارف من النقود وعبر الصكوك والأوراق المالية بدلا من ضخها في الإنتاج، ولفت الرمادي إلى أن زيادة التضخم تعود للترهل في الصرف الحكومي بالمركز والولايات لأنه لا تقابله سلع وخدمات حقيقية، ودافع عن مطالبته بتقليل عدد البنوك لجهة أن المتعاملين معها لا يتجاوز عددهم 6 بالمائة من إجمالي المواطنين السودانين
وحذر البنك المركزي من خطورة التوقف عن شراء الذهب باعتبار أن الطباعة للبنك المركزي بالعجز في هذه الحالة أمر مشروع وليست تضخمية لجهة أن الذهب منتج حقيقي، وارجع تحذيراته تلك بسبب أن المركزي حال توقفه عن شراء الذهب سيتم تهريب 50 بالمائة من منتجات البلاد من الذهب.

الجريدة

حريق بجزيرة دفوي بمحلية دلقو بالشمالية يحدث خسائر كبيرة فى اشجار النخيل

دلقو ( سونا )
تعرضت جزيرة دفوي بمحلية دلقو بالولاية الشمالية الى حريق ادى الى حدوث خسائر كبيرة فى اشجار النخيل بعدد من السواقي بجانب خسائر فى المنازل ووابورات وخراطيش المياة ولم يتسبب الحريق فى حدوث اضرار فى الارواح . وقد قام والى الشمالية بالانابة الاستاذ محمد عبد الرحمن دياب بزيارة لجزيرة دفوي وقف من خلالها على حقيقة الاوضاع وحجم الاضرار التى خلفها الحريق واكد الوالي بالإنابة فى تصريح لسونا وقوف حكومة الولاية الشمالية مع الذين فقدوا نخيلهم ومنازلهم ووجة سلطات المحلية بتكوين لجنة لتقصى الحقائق ومعرفة اسباب الحريق وحصر الخسائر . وقد اشاد فية عدد من مواطني جزيرة دفوي بوقفة السلطات الحكومية وقوات الدفاع المدني والتي هرعت لموقع الحدث واسهمت فى اخماد النيران وقامت باجلاء سكان الجزيرة.

المؤامرة السودانية الإيطالية

استبعدت السلطات الإيطالية، نهاية الشهر الماضي، عدد 48 مهاجراً سودانياً إلى الخرطوم، تم تحديدهم، بواسطة مسؤولين سودانيين، ما اعتبرته منظماتٌ لحقوق الإنسان تواطؤاً إيطالياً مع بلدٍ تُنتهك فيه الحقوق الأساسية، وعدّته أيضاً انتهاكاً للقانون بالإبعاد الجماعي. 

الجمعة، 16 سبتمبر، 2016

مختار الأصم يقترض 4 مليارات من البنك الزراعي ويماطل في التسديد، والبشير يسدد عنه المبلغ

أفاد “الراكوبة” مصدر مطلع أن البروف مختار الأصم رئيس المفوضية القومية للإنتخابات قد إقترض مبلغ ٤ مليار جنيه من البنك الزراعي لإنشاء مزرعة دواجن وعندما حلّ موعد سداد المبلغ ماطل البروف في السداد وهدد البنك بإتخاذ إجراءات قانونية في مواجهته بعد إمهاله فترة طويلة للسداد دون جدوى.
وأفاد المصدر أن “مختار الأصم” إستعان برئاسة الجمهورية، فقام القصر بسداد مبلغ ال ٤ مليار للبنك الزراعي وإنهاء الموضوع وسط دهشة الجميع!
جدير بالذكر أن مختار الأصم كان قد أنشأ (مركز الاستشارات والتدريب الدولي) ويتخصص فى شؤون بناء القدرات فى الانتخابات في 2009، وفي 2010 قامت مفوضية الأنتخابات التي تضم في عضويتها الأصم باختيار مركز (الأصم) للقيام بمهمة تثقيف وتدريب لجان الانتخابات.

وفي 2014 اصدر الرئيس البشير مرسوماً جمهوريا بتعيين د مختار الأصم رئيسا للمفوضية القومية للانتخابات. وهندست هذه اللجنة فوز البشير بالانتخابات

مقتل وإصابة 5 طلاب على يد مسلحين في بلدة بجنوب دارفور


احتج المئات حول مقر إقامة معتمد محلية "كاس"، 86 كلم غرب نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور غربي السودان، يوم الجمعة، على مقتل 3 طلاب وإصابة إثنين آخرين في هجوم شنه مسلحون على الطلاب إثناء زيارة معايدة بمنطقة "دقنج".

وأفاد أمير في الإدارة الأهلية لقبائل محلية كاس، فضل حجب اسمه "سودان تربيون"، إن 3 مليشيات مسلحة أطلقت النار عمدا على 5 طلاب بالمرحلة الثانوية أثناء قضائهم عطلة العيد مع ذويهم بمنطقة "دقنج"، 15 كلم جنوبي مدينة كاس، ما أدى الى مقتل 3 منهم في الحال بينما أصيب آخران بجراح جسيمة جرى أسعافهما الى مستشفى نيالا التعليمي.وخرج المئات من ذوي القتلى الذين ينتمون إلى إثنية الفور الخميس في حملة "فزع" لتتبع أثر الجناة صوب منطقة الحادث، بينما عقدت لجنة أمن المحلية اجتماعا طارئا لإتخاذ الإجراءات القانونية لتعقب الجناة ومنع إفلاتهم من العدالة.

وقال الأمير إن مجموعات مسلحة استولت على مناطق النازحين ومزارعهم بمنطقة "شطاية" تقف وراء الهجوم، مشيرا الى أن ذات المجموعة هددت بنسف موتمر التعايش السلمي والاجتماعي الذي انعقد بمحلية شطاية قبل أكثر من الشهر، وزاد "المسلحون أعلنوا صراحة أنهم لا يعترفون بمؤتمر شطاية حتى ولو وقع عليه رئيس الجمهورية".
وكان والي جنوب دارفور آدم الفكي قد أعلن يوم الخميس عن ترتيبات لزيارة الرئيس عمر البشير الى "شطايا" التي وصلها عشرات العائدين من مخيم للنزوح، بدون أن يحدد موعدا.
وأفاد الأمير أن المجموعات الرافضة لمؤتمر شطاية نشطت عقب التوقيع على الصلح الاجتماعي بشكل سلبي في تحدٍ كبير لحكومة الولاية.
وأوضح أن الإدارات الأهلية بالمنطقة تقدمت بشكوى رسمية الى مكتب الوالي في نيالا لوضع حد للجماعات المتفلتة التي تقف ضد تحقيق الأمن وعودة النازحين الى قراهم، مؤكدا أهمية نشر قوات عسكرية لحماية الأهالي كما نصت مقررات وثيقة صلح مؤتمر شطاية.
ونص مؤتمر شطاية للتعايش السلمي والاجتماعي الذي انعقد في أغسطس الماضي بحضور نائب الرئيس حسبو عبد الرحمن على ضرورة إنهاء كافة أنواع السيطرة على القرى والمزارع وتسليمها الى ملاكها لتمكين النازحين من العودة الطوعية الى قراهم.
وضم مؤتمر الصلح المجموعات السكانية بمنطقة شطايا التي تشمل 7 قبائل رئيسية: الفور، الزغاوة، المسيرية، الرزيقات، بني هلبة، الترجم والتعالبة.
سودان تربيون

فضيحة رئاسية: تعذيب وحشي لمواطن احتج على تحرش مدير مكتب البشير بزوجته

اختطف أربعة مسلحين يستقلون عربة بوكس المواطن أحمد أبو القاسم مختار فجر أمس الخميس من منزله بالمنشية وعذبوه بوحشية قبل ان يلقوا به قرب حاويات سوبا جنوب الخرطوم وهو في حالة إغماء.
وأفادت أسرة أحمد أن الحادثة وقعت بعد ساعات من مشاجرته مع مدير مكتب رئيس الجمهورية طه عثمان الحسين في مناسبة اجتماعية بسبب تحرش الأخير بزوجته.
وعلمت “التغيير الإلكترونية” من مصادر طبية وحقوقية أن أحمد تعرض لتعذيب وحشي وانه يعاني من إصابات كبيرة في الرأس وأجزاء متفرقة من جسده، وعثر عليه في حالة حرجة  نقل على اثرها إلى مستشفى الأطباء بالخرطوم.
  إلى ذلك فتحت أسرة أحمد بلاغا لدى الشرطة فور وقوع الحادثة وقالت في بيان مقتضب تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي “وضعنا الأمر برمته تحت تصرف الجهات العدلية التي شرعت في إجراء تحقيق حول الأمر ونحن نؤكد ثقتنا في حسن وعدالة سير الإجراءات التي نأمل في أن تسترد لنا حقنا”.  
التغيير