‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 6 أكتوبر، 2016

مواطنوا قرية بالمناقل يهددون بالاعتصام بسبب المحلية

هدد مواطنوا قرية عبود بمحلية المناقل، بالدخول فى اعتصام واغلاق الطريق القومي فى حال لم تستجيب لهم المحلية فى تنفيذ مطالبهم المتمثلة في استجلاب عربة لنقل النفايات كمساهمة منهم، وذلك بعد بيعهم 30 محلاً تجارياً بواقع 15 ألف جنيه لكل محل، كما اتهموا المحلية بالتلاعب في توزيع مرابيع 6 و7 من جملة 2 الف مربوع لأشخاص غير مستحقين بقيمة 1850 جنيه للقطعة الواحدة تقوم المحلية بتحصيلها.
وأعرب المواطن على احمد عبد الرحيم، عن بالغ استيائه وتذمره التام من قبل ما يحاك ضدهم من قبل المحلية بحسب قوله، واصفاً المحلية بالمتلاعبة بعقول المواطنين. كما انتقد المواطن، عبد القادر العبادي، سياسة المحلية، وقال لـ«الجريدة»، إنها تتعمد التعامل مع مواطنى عبود بسخرية واستهزاء، واستند على ذلك بان لديهم ايرادات تخصهم تغولت عليها المحلية وتصرفت فيها، وقامت ببيع مرابيع تخص مواطني عبود، مهددا بأن المواطنين سيدخلون في اعتصام ويغلقون الطريق القومي في حال لم تستجب المحلية الى مطالبهم.
وكان مواطنوا المنطقة قالوا في وقت سابق، أن لجنة منهم قامت بتوريد مبالغ مالية الى المدير التنفيذي السابق بريف المناقل بعد بيع محال تجارية بغرض شراء عربة نفايات، وافادوا بانهم لم يستلموا عربة النفايات ولم يتحصلوا على المبلغ، وناشد المتضررين والى الجزيرة وطالبوه بالتدخل لمعالجة الاشكال فورا خاصة ان السوق يعاني من ازمة تراكم النفايات واشترطوا على المحلية حال لم تستطع استجلاب العربة ارجاع المبلغ.

صحيفة الجريدة

الحزب الشيوعي: روشتة البنك الدولي ستفتح جهنم على محدودي الدخل

قال الحزب الشيوعي السوداني إن كل الدلائل تشير الى أن السودان سيتشظى الى أقاليم ودويلات في حالة استمرار النظام الحاكم حتى إن توسعت قاعدته الاجتماعية عبر ضم قوى معارضة تسعي للمشاركة في السلطة، وطالب مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الافريقي باجراء تحقيق مستقل حول تقرير منظمة العفو الدولية التي تتهم الحكومة باستخدام اسلحة كيميائية في دارفور، وأكد أن الحل الشامل والكامل لأزمات البلاد لن يكون الا باسقاط النظام الحاكم عن طريق الانتفاضة الشعبية، وليس حوار الوثبة او حوار اديس ابابا، معتبراً ان تنفيذ روشتة البنك الدولي المقدمة للحكومة تحت عنوان الإصلاح الاقتصادي، ستفتح طاقة جهنم على محدودي الدخل”.
وقال عضو لجنة الحزب المركزية، صديق يوسف، في مؤتمر صحفي، أمس، إن ممارسات سلب أراضي المواطنين الزراعية وتسليمها لآخرين أو بيعها، رغم أنها مصدر رزقهم الوحيد، هو استهداف لحقهم في الحياة، مشيرا إلى أن من أشكال هذا الاستهداف الأراضي في مناطق السدود وأراضي مشروعي الجزيرة والمناقل والرهد، وأضاف أن السياسات الحكومية تستهدف إخلاء كل المناطق، بداية من حدود السودان الشمالية مع مصر وحتى بربر، وإغراقها عبر السدود” مروي، دال، كجبار”، وتشريد السكان وإخلائهم من مناطقهم، بعيد حرمانهم من مصادر الرزق، متهما تلك السياسات بالوقوف من وراء إحراق الآلاف من أشجار النخيل التي يعتمد عليها المواطنين، وزاد :” الحكومة تسلب حق الحياة في الإقليم الشمالي، تستهدف التراث الإنساني هناك، ترغب عبر إقامة السدود في إغراق 7 آلاف عام من الحضارة والتاريخ”.
ومن جهته حذر عضو لجنة الحزب المركزية، كمال كرار، من تداعيات تطبيق الميزانية الجديدة 2017 على الأوضاع في البلاد، وعلى حياة المواطنين والأسر، بخاصة محدودي الدخل، مشيرا إلى ان حديث وزير المالية عن رفع الدعم، الغير موجود أصلا، يعني تحميل المواطن مزيداً من أعباء توجيه الموارد إلى الأمن والدفاع، واعتبر ان تنفيذ روشتة البنك الدولي المقدمة للحكومة تحت عنوان الإصلاح الاقتصادي، ستفتح طاقة جهنم على محدودي الدخل”، وتابع :” هذه الروشتة مرفوضة تماما لهذا السبب، وعلى الحكومة توجيه الموارد في الميزانية للبنود الصحيحة، وليس الإنفاق في الأمن والدفاع بنسبة 75%”.
صحيفة الجريدة

تأخر عن مؤتمره فأغضب الصحفيين .. مبارك الفاضل: لا أستمد شرعيتي الحزبية من مؤسسات الموردة

غادر عدد من الصحفين منزل القيادي بحزب الأمة، مبارك الفاضل أمس إحتجاجاً على تأخره لأكثر من ساعة عن الموعد الذي حدده لعقد مؤتمر صحفي حول الراهن السياسي، وأكد الفاضل بعد إعتذاره للحضور، أنه عضو مؤسس في حزب الأمة عاش جميع مراحله النضالية في الداخل والخارج، وزاد: «أنا لا أستمد شرعيتي الحزبية من المؤسسات الموجودة الآن في الموردة» واصفاً مؤسسات الحزب بالفقيرة إلى الشفافية والديموقراطية، معتبراً أنها منتهية الصلاحية لتأخر إنعقاد المؤتمر العام لأكثر من الأجل المحدد للدورة نفسها، ودعى الفاضل رئيس الحزب الصادق المهدي للعودة إلى البلاد، واصفاً بقائه في الخارج بغير المبرر أو المجدي، وتابع: «أنه أصبح رهينة لدى الحركات المسلحة التي تعمل على تأخير الحل السياسي لتحقيق مصالحها» مشيراً الى أنهم يريدون عودة الصادق المهدي إلى البلاد ليشارك في الحراك السياسي المرتقب، وكشف الفاضل عن مفاجئات ستشهدها البلاد قريباً في ما يخص حزب الأمة ووحدته ودوره الجماهيري.
واتهم الفاضل النظام الحاكم بتعطيل الأحزاب السياسية بسبب الشمولية المطلقة التي فرضها في بداياته لكنه أعرب عن ثقته في الحكومة ووصفها بأنها تتعامل الآن بشفافية في الحوار الوطني، مبيناً أنها إذا لم تلتزم بمخرجات الحوار في بسط الحريات واحلال السلام والإستقرار فإن القوة السياسية قادرة على الضغط عليها، وأوضح أنها في حاجة لانجاح الحوار الوطني للخروج من مثلث الديون والعقوبات وتوقف التنمية.
صحيفة الجريدة

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2016

قال إنه شارك في الحوار بناءً على رغبة قيادات “الأمة” .. مبارك الفاضل: شرعية رئاسة الصادق للحزب انتهت قبل (5) أعوام

شنّ القيادي بحزب الأمة القومي مبارك الفاضل المهدي، هجوماً عنيفاً على رئيس الحزب الصادق المهدي، مبيناً أن دورته الرئاسية انتهت قبل خمسة أعوام، ومع ذلك يرفض قيام المؤتمر العام. وأكد مبارك أن دخوله الحوار الوطني يأتي نزولاً عند رغبة عدد كبير من قيادات حزبه بضرورة المشاركة في الحوار وملء الفراغ الذي خلفه خروج الحزب، والعمل على إنجاح التسوية السياسية بترجمة وإنزال توصيات الحوار إلى أرض الواقع.
وقال مبارك في مداخلة له بمجموعة “صحافسيون” بتطبيق “واتساب” أمس: “إن توصيات الحوار الوطني، حملت ما ظل ينادي به حزب الأمة خلال 27 عاماً، وأنها تجسد تطلعات اهل السودان في السلام والتحول الديمقراطي والاستقرار”. وأكد مبارك الفاضل أن قرار حزب الأمة الأول بالمشاركة في الحوار الوطني ظل قائماً لأن مرجعيته قرار استراتيجي أصدره الحزب في مؤتمر عام 1998. وشدَّد على الرمزية الكبيرة لرئيس الحزب الصادق المهدي بيد أنه عاد وقال إن دورة رئاسته انتهت قبل خمسة أعوام ويرفض الدعوة لمؤتمر عام، وأوضح الفاضل أن حزب الأمة يضم تيارات متباينة وفيه دعوة وجهد كبير لتوحيد أركانه وجمع شمله وإعادة بنائه وقد عقد مؤتمر لقيادات وكوادر الحزب في مطلع يونيو في مسجد الخليفة عبد الله، حضره ألفا قيادي يمثلون الحزب في كل ولايات السودان قرروا فيه ضرورة التوقيع على خريطة الإفريقية والمشاركة في الحوار الجاري في الداخل، وأشار الفاضل إلى أن الصادق المهدي له تقديراته وحساباته لكنه قال إنها تظل شخصية إذا تعارضت مع قرارات الحزب وقناعات أعضائه.
وقطع مبارك الفاضل بأن تحالف “نداء السودان” حتى الآن بلا ميثاق ولا هيكل ولا قيادة، مشيراً إلى أن التحالف يمثل منبراً تنسيقياً تتباين فيه الأجندة والمصالح وقال: “إن الحركات الآن لديها تفاوض حول الترتيبات الأمنية والعسكرية ولكن حزب الأمة معني بالحوار حول القضايا القومية الشاملة”.
صحيفة الصيحة

البشير من القاهرة: أمن واستقرار السعودية خط أحمر

أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، أن أمن واستقرار المملكة العربية السعودية خط أحمر، ولن نسمح بتجاوزه أو المساس به، مشيداً بنجاح المملكة في تنظيم موسم الحج لهذا العام.
ودعا البشير إلى عدم الالتفات لكل من يقلل من هذا الدور الكبير للمملكة، مؤكداً أن أمن واستقرار السعودية مسؤوليتنا جميعاً ولن نسمح بالمساس به.
وأوضح الرئيس السوداني أن بلاده تؤمن بأهمية تعاون كافة دول الجوار لحل الأزمة في ليبيا، وسوريا ودعم جهود الكويت لحل الأزمة اليمنية.
وقال البشير إنهم سيطلقون حواراً وطنياً في السودان بمشاركة جميع الأطياف والقوى السياسية في العاشر من أكتوبر الجاري، مشدداً على ضرورة مكافحة الهجرة غير الشرعية والفقر، ومعرباً عن تطلعه لنجاح القمة العربية الإفريقية التي ستعقد في غينيا الاستوائية لمواجهة هذه الظاهرة.
وأكد الرئيس السوداني أن الاجتماعات المشتركة بين مصر والسودان تظهر مدى رغبة البلدين في تعزيز فرص التعاون والتواصل بينهما، وتؤكد الخصوصية التي ميزت العلاقة بين البلدين الشقيقين، معرباً عن سعادته بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة ودقة التنظيم في هذه الاجتماعات على مستوى اللجان العليا بين البلدين وعلى المستوى الرئاسي.
وأضاف البشير: “أرجو أن أعرب عن سعادتي بأن نكون ضيوفاً على مصر وهي تحتفل بنصر السادس من أكتوبر والذي لا يمثل نصراً لمصر فقط وإنما لقضية العرب ولشعب السودان على الخصوص، الذي سالت دماء أبنائه على ضفتي القناة صوناً لمصر وعزتها وكرامة الأمة العربية”.

العربية نت

الخميس، 29 سبتمبر، 2016

الحكومة ترفض طلباً لأمبيكي بتوصيل الإغاثة من أصوصا

علمت (المصادر)؛ أن الحكومة سلمت ثامبو أمبيكي؛ رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ردَّها على خطابه الذي بعثه لها وطالبها من خلاله بتقديم بعض التنازلات في ما يخص توصيل المساعدات الإنسانية لتسهيل عملية التفاوض بين الأطراف. وكشفت مصادر موثوقة للصحيفة؛ أمس (الأربعاء)؛ أن الحكومة أبلغت أمبيكي تمسكها بموقفها الرافض لتوصيل المساعدات الإنسانية عن طريق منطقة (أصوصا) الإثيوبية؛ وأن لديها مقترحات أخرى حول هذا الخصوص؛ وأوضحت المصادر؛ أن الحكومة من خلال ردها طلبت من أمبيكي الحضور إلى الخرطوم لمناقشة بعض القضايا، وزادت: “لكن الأخير لم يقرر بعد الحضور من عدمه”. في الأثناء أكدت مصادر متطابقة؛ أن المشاورات غير الرسمية التي ستعقد (السبت) المقبل في أديس أبابا ستكون على مسارين؛ مسار دارفور وسيترأس وفد السودان؛ أمين حسن عمر والتجاني سيسي؛ فيما يترأس مسار المنطقتين جنوب كردفان والنيل الأزرق (3) أشخاص آخرون بقيادة أحمد محمد آدم؛ مفوض العون الإنساني؛ بدلًا عن إبراهيم محمود؛ رئيس الوفد الحكومة التفاوضي. وأوضحت المصادر أن المشاورات الغرض منها محاولة الوصول إلى حل للقضايا العالقة بين الأطراف قبل العاشر من أكتوبر؛ وأفادت أنه في حال حدوث اختراق خلال المشاورات ستنعقد جلسه رسميه فورًا للتوقيع على اتفاق وقف العدائيات.
صحيفة اليوم التالي

انسلاخ خمسة أحزاب عن تحالف قوى الإجماع الوطني

في تطور لافت للصراع الحاد بين أحزاب المعارضة السودانية، أنهت أحزاب (نداء السودان) بالداخل علاقتها التنظيمية بتحالف قوى الإجماع الوطني.
وقالت في تعميم صحفي،أمس انها توصلت لقرار الإنهاء بعد مداولات اتسمت بالشفافية والموضوعية، ونأياً بالعمل المعارض عن صراعات في غير محلها واحتراماً للاختلافات والتباينات. والأحزاب التي اتخذت هذا القرار هي البعث السوداني، تجمع الوسط، الحزب القومي السوداني، والتحالف الوطني السوداني، المؤتمر السوداني.
وكان تحالف قوى الإجماع الوطني قرر في 21 سبتمبر الحالي، تجميد عضوية الفصائل الخمسة، بعد اتهامها باتخاذ خطوات انفرادية في ما يخص العمل المعارض.

صحيفة الجريدة

اللاجئون السودانيون بشرق تشاد يرفضون العودة الطوعية ويشترطون توفير الأمن ونزع سلاح المليشيات

رفض اللاجئون السودانيون بمعسكرات تريجن و بريدجن بشرق تشاد العودة الطوعية فى اجتماع لهم مع وفد من الحكومة يوم الاثنين الماضى. وقال الشيخ ضحية إدريس خميس رئيس معسكر بريدجن لـ”راديو دبنقا” إن الوفد الحكومى الذى التقى بهم كان برئاسة مجيب الرحمن محمد يعقوب رئيس مفوضية العودة الطوعية للاجئين بولاية غرب دارفور موضحا أن رئيس الوفد طلب منهم العودة الي ديارهم بعد استباب الأمن والاستقرار فى البلاد، إلا أن اللاجئين رفضوا العودة واشترطوا تحقيق السلام علي الأرض وإيقاف أعمال الاغتصاب والحرق والنهب، ونزع سلاح المليشيات، وطرد المستوطنين الجدد من أراضيهم. وقال إن اللاجئين حملوا الحكومة مسؤولية الجرائم التي ارتكبت في دارفور.

منظمة العفو تتهم السودان باستخدام الكيماوي في دارفور

قالت منظمة العفو الدولية، الخميس، إن حكومة السودان نفذت على الأرجح 30 هجوما على الأقل بأسلحة كيماوية في منطقة جبل مرة بدارفور منذ يناير، مستخدمة ما خلص خبيران إلى أنه غاز يتسبب في الإصابة ببثور وتقرحات.
وقدرت المنظمة أن نحو 250 شخصا لقوا حتفهم جراء التعرض للمواد الكيماوية، مشيرة إلى أن تحقيقها اعتمد على صور بالأقمار الصناعية وأكثر من 200 مقابلة وتحليل خبراء لصور تظهر إصابات.
وأوضح تيرانا حسن، مدير أبحاث الأزمات بالمنظمة “استخدام الأسلحة الكيماوية “جريمة حرب”.
وقال “الأدلة التي جمعناها موثوق بها وتصور نظاما عازما على توجيه ضربات ضد السكان المدنيين في دارفور دون أي خوف من عقاب دولي.”
سكاي نيوز عربية

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة الخميس 29 سبتمبر 2016م

صحيفة أخبار اليوم:
بيان هام من الخارجية الامريكية حول العقوبات ضد السودان و “اخبار اليوم” تنشر نصه بالعربية والانجليزية
محافظ بنك السودان شارك بنيويورك فى الاجتماع الامريكىالموسع والبيان حدد الانشطة المسموح بها والعقوبات السارية
المبعوث الامريكى: الولايات المتحدة تتطلع لرؤية سودان يتمتع بسلام داخلى واستفادة كاملة من الشراكة مع المجتمع الدولى
المسؤول الامريكى عن العقوبات يوجه رسالة هامة للمؤسسات المصرفية السودانية ويقول: التحويلات غير التجارية والشخصية و الانسلنية مسموح بها
اخبار اليوم تنقل بالصور من جدة لحظة اخلاء سبيل الارباب صلاح ادريس

صحيفة الصحافة:
البشير: تعديلات دستورية لاستيعاب مخرجات الحوار الوطني
أحزاب نداء السودان تنسلخ من تحالف المعارضة
أمين الحوار: البلاد على أعتاب أول وثيقة وطنية للحكم
الناطق باسم آلية “7+7” الأرجح اعتماد رئيس وزراء يعينه الرئيس ويحاسبه البرلمان
تدشين التشغيل التجريبي لمعبر أرقين اليوم

صحيفة الانتباهة:
الرئيس يكشف عن تعديلات دستورية محدودة
ملفات الامن والزراعة يتصدران قمة البشير والسيسي
جوبا تحتج رسمياً على استضافة مشار
الحكومة: الخبير المستقل حاد عن سياق البند العاشر
واشنطن: معاملات بنكية محدودة مع الخرطوم
5 أحزاب تنسلخ من قوى الاجماع الوطني

صحيفة الصيحة:
انقسام تحالف المعارضة بانسلاخ 5 احزاب
واشنطن تسمح بمعاملات مصرفية محدودة مع السودان
فرار الفي لاجئ سوداني اثر هجوم على مخيم في دولة الجنوب

المجهر السياسي:
الخارجية الامريكية تعلن رسمياً السماح بمعاملات بنكية مع السودان
(النواب) الامريكي يرفض ( فيتو) ( اوباما) على قانون مقاضاة السعودية
يتم عرضها على البرلمان.. رئيس الجمهورية : تعديلات دستورية وقانونية لاستيعاب مخرجات الحوار
5 احزاب معارضة تعلن انسلاخها عن تحالف قوى الاجماع الوطني
انتشال جثث 160 سودانياً في حادثة غرق مركب بالسواحل المصرية
بان كي مون : يعلن التزام الامم المتحدة باستئناف المفاوضات بشأن خروج ( يوناميد)

صحيفة السوداني:
البشير: تعديلات دستورية لاستيعاب مخرجات الحوار
قوش يكشف معلومات لاول مرة عن محاولة اغتيال حسني مبارك
ايقاف ترخيص المركبات ببورتسودان بعد كشف الشرطة حالات تزوير
واشنطن: خروج التحويلات غير التجارية والشخصية من العقوبات على السودان
جلسة عاصفة في محاكمة طالب جامعة الخرطوم المتهم بقتل شرطي

صحيفة التيار:
واشنطن تسمح بمعاملات محدودة مع السودان
البشير : تعديلات دستورية لاستيعاب مخرجات الحوار
في قضية الطالب عاصم عمر.. شد وجذب والمحكمة تمنع مستشاراً ومحامياً من المثول امامها
الدفاع المدني ينقذ مواطنين من موت محقق
تاجيل جلسة اعتقال حرس جامعي من قبل طلاب بالخرطوم

صحيفة آخر لحظة:
واشنطن تسمح بمعاملات بنكية مع السودان
البشير: تعديلات دستورية لاستيعاب مخرجات الحوار
5 احزاب معارضة تعلن انسلاخها عن تحالف قوى الاجماع
غندور يكشف تطورات الاوضاع في دارفور لبان كي مون
تعيين 100 من اطباء الطوارئ بمستشفيات الخرطوم

صحيفة الرأى العام:
البشير: تعديلات دستورية لاستيعاب مخرجات الحوار
احزاب نداء السودان تعلن انسلاخها عن تحالف المعارضة
وزير العدل: خلو تقرير الخبير المستقل من آثر العقوبات مخيب للآمال
بدء انزال الحراسات الشرطية للمستشفيات
غندور يفند مزاعم استخدام الحكومة للاسلحة الكيميائية ضد المتمردين
وفاة شيمون بيريز متاثراً بجلطة دماغية

صحيفة اليوم التالي:
البشير توصيات الحوار تستدعي اجراء تعديلات دستورية محدودة
الحكومة ترفض طلباً لامبيكي بتوصيل الاغاثة من ( أصوصا)
الصحة: انخفاض وفيات الامهات الى 60% والاطفال الى 44%
القاضي يمنع وكيل نيابة ومحامياً من المثول امامه في محاكمة طالب جامعة الخرطوم
فصائل نداء السودان تقطع علاقاتها التنظيمية بقوى الاجماع

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2016

سفارة السودان في كمبالا.. الخلافات تتفجر بين السفير ونجوى قدح الدم

الخرطوم: عطاف عبد الوهاب


عقب فشل لقاء الحكومة بحركات دارفور المسلحة في كمبالا الذي كان محدداً له منتصف هذا الشهر، حرر السفير السوداني بيوغندا، عبد الباقي كبير شكوى رسمية إلى وزارة الخارجية السودانية ضد ما وصفها بأطراف تسعى لمحاولة تشويه سمعته الدبلوماسية والسياسية، ورغم أن السفير لم يسمِّ أطراف بعينها لكن مصادر مطلعة قالت لـ "الصيحة" إن السفير قصد في شكواه السيدة نجوى قدح الدم المعروفة بعلاقتها الوطيدة بالحكومة اليوغندية والتي تقود وساطة دبلوماسية شعبية لعقد لقاءات غير رسمية بين الحكومة وحركات دارفور.

وذكرت المصادر أن قدح الدم تعمل بمنأى عن الدبلوماسية الرسمية، وتخطت الأعراف الدبلوماسية والسفارة السودانية، عندما أجرت ترتيبات اللقاء الذي لم يكتمل بين الحكومة والحركات المسلحة في كمبالا، لكنها نجحت في محاولة سابقة في جمع الحركة الشعبية قطاع الشمال والحكومة في وقت عجزت فيه عن ترتيب لقاء كان مقرر له منتصف هذا الشهر بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل ابراهيم وجيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي. وبعد فشل اللقاء الثاني ما كان من السفير عبد الباقي كبير إلا أن قدم شكوى رسمية إلى وزارة الخارجية، وبعد أيام قلائل من تقديمه للشكوى فوجئ السفير للمرة الثانية بأخبار سرقة منزله، نشرتها مجموعات تواصل إسفيرية، حيث نفى حدوث مثل هذه الوقائع واتهم جهات بالوقوف خلفها وقال في حديث لـ "الصيحة" أنه شرع في تحريك إجراءات قانونية ضد من قام بنشر الأخبار والشائعات المغرضة- على حسب وصفه- وأكد السفير أنه يحتفظ بحقه القانوني في مقاضاة من روج لهذه الأخبار المغلوطة التى تسئ لشخصه وأسرته. في وقت عبر رجالات الدبلوماسية الشعبية بكمبالا عن حزنهم العميق للتصرفات التي تقوم بها نجوى قدح الدم، ووصفوها بأنها "تتطفل سياسياً" في شؤون دبلوماسية، وفي ذات السياق علمت "الصيحة" من مصادرها العليمة أن وزير الخارجية البروف إبراهيم غندور اتصل بالسفير عبد الباقي وطلب تقريراً مفصلاً عن ما حدث مؤكداً أن له الحق في اتخاذ أي إجراء قانوني يراه مناسباً، وأكدت المصادر أن الخلافات بين السفارة السودانية وقيادات الدبلوماسية الشعبية بكمبالا من جهة وبين نجوى قدح الدم وبعض من يقف معها من جهة أخرى، على أشدها، فما الذي حدث بالضبط؟ وما هي حقيقة الشكوى التي رفعها السفير السوداني والتقرير الذي طالبت به الخارجية؟، وماذا يدور في أضابير الدبلوماسية السودانية في كمبالا، الشعبية منها والرسمية؟!

أصل الحكاية:

رن هاتف السفير السوداني عبد الباقي كبير في كمبالا، وعندما رفع السفير سماعة الهاتف فوجئ بأن التجاني سيسي رئيس السلطة الانتقالية السابق بدارفور على الطرف الآخر من الخط يبلغه بأن هناك لقاءً مع الحركات المسلحة سوف يتم في الثالث عشر والرابع عشر من هذا الشهر (سبتمبر)، السفير أصابته الدهشة كجهة ممثلة للحكومة السودانية بكمبالا وليس لديه علم بهذا الاجتماع، أو عن الجهة التي رتبت لهذا اللقاء، وأصابته الحيرة من تجاوز السفارة السودانية في أمر مهم كهذا، ولكن السفير وبحكم دبلوماسيته، ما كان منه إلا أن رحب بالتجاني سيسي والوفد القادم برئاسة أمين حسن عمر مسؤول ملف دارفور، وعندما جاء الوفد وتم استقباله، فشل اللقاء بينهم وبين الحركات المسلحة بدافور، حيث تم الاتصال بالحركات لكن دون جدوى لأن الحركات المسلحة قالت في ردها إنه من المستحيل أن تأتي إلى كمبالا في غضون ليلة وضحاها، فما كان من الوفد الرسمي بعد أن قضى يومين بيوغندا إلى أن عاد إلى الخرطوم بخفي حنين.


السفير اتخذ خطوة بعد هذه الحادثة، وتقدم بشكوى رسمية إلى وزارة الخارجية، نظراً للتهميش الذي طال السفارة السودانية، وبعد أيام قلائل من تقديمه الشكوى فوجئ السفير باخبار تشير إلى تعرض منزله لسرقة (30) مليون دولار من قبل "فتيات"، وهي الحادثة التي أشيع أنها تزامنت مع سفر زوجته وأبنائه أوروبا، فما كان منه إلا أن سارع بنفي الخبر، متهماً جهات لم يسمها بالسعي لمحاولة إطلاق إشاعات مغرضة – في إشارة إلى خلافاته مع نجوى قدح الدم – الغرض منها ضرب إمكانيات السفارة السودانية في كمبالا واستهداف مجهوداتها في تمثيل السودان تمثيلاً سليماً في أعقاب التنسيق الذي تم بين البلدين إضافة إلى اللقاءات الدورية بين المسؤولين.

تطفل سياسي:

ليست الدبلوماسية الرسمية فقط هي ما بات يضايقها تحركات قدح الدم، إذ أن بعض قادة الدبلوماسية الشعبية المقيمين منذ سنوات طويلة في كمبالا عبروا أيضاً عن عدم رضاهم عن نشاطات "قدح الدم"، ويقول رجل الأعمال في كمبالا طارق حامد في حديث لـ "الصيحة" إن نجوى لا تمتلك الحنكة الدبلوماسية، واعتبرها من المتسلقين الذين يودون الظهور في الأجواء المسممة وهي تظهر – كما يضيف – كمتطفلة سياسية في موائد القضايا الخلافية.


ويرى حامد أن قدح الدم ليس لها لون ولا تحمل أية صفة أو عمق معرفي في النشاط السياسي، وأضاف: لقد سعينا للقاء الحكومة مع الحركات المسلحة كثيراً، مشيراً إلى أن كمبالا كانت محطة للحركات حيث تم إقناعهم بالتوقيع على خارطة الطريق بعد أن رفضوها في مارس الماضي في كمبالا، ويمضي طارق بالقول إن قدح الدم كانت تسعى للتخريب والتهميش، وذكر حامد أنها ظلت تردد في لقاءات خاصة أنها قادرة على التأثير لصالح إجراء تعديلات في وزارة الخارجية سابقاً وحالياً وفي سفارة السودان بكمبالا كذلك، وقال طارق إن الذي تسعى إليه قدح الدم هو أن تجلس على كرسي السفير في سفارتنا بكمبالا.

وكشف طارق حامد أنه من استضاف وفد الحكومة وعلى رأسه أمين حسن عمر والتيجاني سيسي وتابيتا بطرس بعد أن تفاجأت السفارة بقدوم الوفد، وقال إن قدح الدم أقحمت الوفد في اجتماعات لا طائل منها وأحدثت تشويشاً بصورة بالغة وفشلت اللقاءات التي حاولت أن تنسق لها مع الحركات المسلحة.

مريم على الخط:

من جهتها كتبت مريم الصادق المهدي في الأسافير تقول إنها قد تألمت كثيراً لما ورد عن نجوى قدح الدم وكأنها دخيلة على السودان وقالت: لن أعدد السودانيين أصحاب الجنسيات الأخرى الذين فاوضوا باسم السودان في أخطر الملفات ولا الذين عملوا سفراء من مُوالي المؤتمر الوطني لأن من يكون السفير باسم السودان ينبغي أن يكون سودانياً وهذا أمر لا يخضع للمجاملة. وأضافت مريم تقول: ولأن الله يحب نجوى.. خصها بامتحانات متتالية في فقد الأعزاء وأكثر في صحتها، ولكنها عبر كل امتحان تحرز علامات عالية في الصبر واليقين والخروج بمزيد من القوة والإشراق وجمال الروح والإحساس بألم الآخرين ومعاناتهم والإصرار على مساعدة الناس بتلقائية وبكرم وبحب كأنما هي التي تأخذ وليست هي التي تعطي.


الدبلوماسية الشعبية:

محمد المعتصم حاكم من مجلس الصداقة الشعبية دافع في حديثه لـ" الصيحة" عن دور الدبلوماسية الشعبية في العلاقات الدولية، وقلل من تأثير الخلافات الأخيرة على دور الدبلوماسية الشعبية للسودان، وقال إن العالم كله يعتمد اعتماداً كلياً على الدبلوماسية الشعبية باعتبارها المدخل الوحيد لعلاقات رسمية بين الدول، مشيراً إلى أن هناك تجارب معروفة في هذا المجال، ولكنه قال إن الدبولماسية الشعبية حتى تنجح لابد لها من التنسيق مع الجهات الرسمية، ولابد أن تكون الجهات الرسمية على علم بجهودها حتى تتكامل الأدوار، ورأى أن أي عمل من غير معرفة الجهات المختصة قد يشكك في نواياه، وقال حاكم إن العمل الدبلماسي الشعبي حتى لو فشل فإنه عندما يكون بعلم الجهات المعنية تصبح الدولة على علم بمسببات الفشل.


من هي قدح الدم؟

لمع اسم نجوى قدح الدم بعد زيارة الرئيس اليوغندي يوري موسفيني الأخيرة إلى الخرطوم والتي حظيت باهتمام واسع من المهتمين والمراقبين للشأن الإفريقي، خاصة أن القطيعة بين البلدين استمرت لأكثر من عشر سنوات تبادلت فيها الخرطوم وكمبالا اتهامات مختلفة بإيواء ودعم المتمردين، وقد كانت نجوى قدح الدم، مهندسة هذه الزيارة لموسفيني، وكما تقول نجوى عن نفسها في حوار صحفي سابق أجرته معها "الصيحة" إنها من أم درمان، ووالدها عباس أحمد قدح الدم من مؤسسي حزب الأشقاء مع الزعيم الأزهري، وكان سكرتيرًا لنادي الخريجين، أما جدها فهو قدح الدم من أمراء الأنصار والمهدية، وتخرجت في جامعة الخرطوم من كلية الهندسة قسم "الميكانيكا، وعملت كباحثة في مجال الشرائح الدقيقة التي ترفع بالشاشات الشمسية المتصلة بالمركبات الفضائية وانتقلت للعمل بالمقر الرئيسي في أسبانيا لأكثر من عام وانتقلت من بعدها إلى (فيينا) حيث تقيم حالياً.


السفير يوضح

ويقول السفير عبد الباقي كبير لـ "الصيحة": "إن نجوى ليست هي من كانت وراء الترتيبات لزيارة موسفيني وقال إن زيارة موسفيني إلى السودان جاءت بناء على دعوات في ثلاث مراحل؛ حيث زار نائب رئيس الجمهوري حسبو محمد عبد الرحمن كمبالا في يناير مطلع العام، وحينها كنت سفيراً معتمد ولم أحضر إلى كمبالا، ثم جئت كمبالا ومعي دعوة خطية من رئيس الجمهورية ثم بعد ذلك جاء وزير الخارجية البروف إبراهيم غندور إلى كمبالا في مؤتمر سد النهضة وقدم دعوة للرئيس موسفيني أيضاً". وأضاف السفير بأن عملهم إنما هو حصيلة عمل متراكم لزملائه السفراء، مشيراً إلى أن القول بأن نجوى قدح الدم هي مهندسة اللقاء أمر لا يقبله العقل ولا المنطق. وأكد السفير أن السودان كله ضحية للإعلام، موضحاً أن نجوى قدح الدم لو كان لديها دور فهو جزئي ولا يمكن إلغاء المجهود الدبلوماسي الحكومي في تحسين العلاقة بين البلدين، وتوقع السفير عقد لقاء في أكتوبر المقبل عندما يلبي البشير دعوة موسفيني يرافقه رجال أعمال سودانيون وزاد بأنهم يتوقعون اجتماعات اللجنة الوزارية التي تنعقد في كمبالا وقال: "هذه المسائل سوف تحدد من هم سماسرة السياسة السودانية".


الأيام حبلى
وعلمت "الصيحة" من مصادرها أن الخلافات بين نجوى قدح الدم والسفارة السودانية على أشدها، حيث تعتد نجوى بعلاقتها الوطيدة مع الرئيس اليوغندي موسفيني، في وقت تعتمد السفارة السودانية على وزارة الخارجية وثقل الكثير من رجال المال والأعمال في كمبالا وهم يقفون في صف السفارة، خاصة وقد وصف طارق حامد نجوى قدح الدم بالتعالي على السودانيين الموجودين في يوغندا، فأين تقف الحكومة السودانية الآن؟ هل تنتصر لسفاراتها في كمبالا، أم أن نجوى قدح الدم تمتلك من المقدرات ما يجعل الحكومة السودانية تضرب بشكوى سفارتها بكمبالا عرض الحائط؟ هذا ما سيظهر قريباً، والأيام حبلى بكل مثير.

الصيحة

قوى نداء السودان تحيى ذكرى شهداء سبتمبر وتطالب بالقصاص وتدعو إلى بعث روح المقاومة والتضحية

أحيت قوى نداء السودان بالخرطوم ذكرى شهداء سبتمبر وخاطبه عدد من القيادات بالداخل والخارج بالإضافة إلى ممثل أسر الشهداء. وطالب مستور أحمد محمد القيادي بحزب المؤتمر السوداني بالقصاص ضد مرتكبي مجزرة سبتمبر وأكد أن الثورة والتغيير قادمين لا محالة.

وأكد الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل المساواة وقفتهم خلف شهداء سبتمبر إلى حين القصاص من الجناة، داعيا إلى  بعث روح المقاومة والتضحية. واعتبر إحياء الذكرى رسالة إيجابية لأسر الشهداء الذين ضحوا من أجل قضايا السودان. وطالب ياسر عرمان الأمين العام للحركة الشعبية بالقصاص من الجناة ومرتكبي جرائم الإبادة الجماعية.

وترحم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان على أرواح شهداء سبتمبر وجميع شهداء الثورة السودانية، مؤكدا أن الشعب السودانى قادر على إسقاط النظام وإعادة الحرية والكرامة.

 وكشف عبد الباقي الخضر والد الشهيدة سارة عن إعداد ملف كامل عن قضية الشهيدة سارة الذى ستواجه به نظام الخرطوم في المحافل الدولية. واتهم الجهات الحكومية بالتواطوء لدفن وطمس القضية وعدم محاكمة الجناة، وناشد جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية للوقوف مع أسر الشهداء وضمان عدم إفلات الجناة من العقاب.

وقال صديق الصادق المهدي القيادي بحزب الأمة إن انتفاضة سبتمبر أثبتت أن الشعب السوداني قادر على مواجهة جبروت والطغاة. ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل ومحاسبة الجناة وتقديمهم للمحاكمة.

دبنقا 

تظاهرة حاشدة بجنيف تطالب بإيقاف الحرب وإطلاق سراح المعتقلين وتقديم مرتكبي جرائم الإبادة للعدالة

تظاهر أمس الثلاثاء مئات السودانيين أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف بسويسرا مطالبين بإيقاف الإبادة الجماعية وإطلاق سراح جميع المعتقلين ومحاكمة مرتكبي جرائم الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة، بالإضافة إلى التضامن مع اللاجئين السودانيين في أوروبا وإحياء ذكرى شهداء سبتمبر. وقال أحد منظمى التظاهرة لـ”راديو دبنقا” إن الهدف من المظاهرة هو عكس التردي في مجال حقوق الإنسان في السودان أمام المجتمع ،خاصة اعمال القتل والاغتصاب والنهب على يد المليشيات الحكومية، القصف الجوى العشوائي بالبراميل المتفجرة على رؤوس المدنيين مستمرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق.

وكشف بأن المتظاهرين سلموا مذكرة للاتحاد الأوروبي تندد بطريقة تعامله مع ملف اللاجئين السودانيين ، وتسليم مذكرة آخرى إلى ممثلي الإتحاد الأفريقي تندد بمواقفه الداعمة لحكومة الخرطوم.  وحول الرسائل التي وجهتها التظاهرة قال إنهم وجهوا رسائل تضامنية  للشعب السوداني في الداخل ونددوا بمواقف الحكومة وممثليها المشاركين في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان في جنيف. وقال إنهم وجهوا نداءا للمجتمع الدولي بضرورة وقوفه مع الشعب السوداني لإنهاء الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان وتغييرالاتحاد الأوروبي تعامله مع ملف اللاجئين وعدم إعادتهم للسودان مشيرين إلى أن إعادة بعض اللاجئين السودانيين من إيطاليا إلى الخرطوم، بالإضافة إلى معالجة معاناة اللاجئين في كاليه.

من جهة أخرى دعت قوى نداء السودان مجلس الحقوق الإنسان المنعقد بجنيف إلى العمل على الحد من الانتهاكات المستمرة لحقوق المواطنين في السودان، وطالب في رسالة وجهتها للمفوض السامي لمجلس حقوق الإنسان، وممثلوا الدول الأعضاء، ومنظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية، تغيير وضع السودان من البند العاشر وإعادته للبند الرابع الذي خرج منه بسبب المساومات السياسية وليس لتحسن في أدائه في مجال حقوق الإنسان.

وكان الخبير المستقل المعني بأوضاع حقوق الإنسان بالسودان قد قدم أمس الثلاثاء تقريره أمام مجلس حقوق الإنسان الذى بدوره سيجري تصويت يوم غدا الخميس وبعد غد الجمعة على قرارين، الأول مقدمة من المجموعة الأفريقية لوضع السودان تحت البند العاشر والثانى مقدمة من  الولايات المتحدة الأميركية والمجموعة الأوربية وضع السودان تحت البند الثانى.

دبنقا

منظمات تدين إعادة إيطاليا للاجئين إلى السودان (نازي النهج)

قالت جماعات حقوق الإنسان أمس الثلاثاء إن إيطاليا بدأت سياسة “على خطى النازي” لترحيل اللاجئين للسودان، وذلك بناء على صفقة تعاون شرطي سرية، وذلك في خرق صارخ للقانون الدولي.
وقالت (مجلة اوربا أونلاين) أمس إن الشرطة الإيطالية أوقفت في الشهر الماضي، حوالي 50 من المهاجرين غير الشرعيين من السودان في فينتيميليا، وهي بلدة تقع على الحدود مع فرنسا. وأن اللاجئين وضعوا في مركز احتجاز نشط ممول من الاتحاد الأوروبي ونقل 48 منهم جواً إلى الخرطوم في غضون أيام.
وقال جياني روفيني مدير الفرع الإيطالي لمنظمة العفو الدولية في روما: “إننا نعيد الناس إلى حكومات الإبادة الجماعية”، وأضاف “يبدو هذا كأن يكون لدينا حوالي 50 يهودياً ألمانياً في عام 1943 ونعيدهم إلى ألمانيا”.
وقد تحدث روفيني في مؤتمر صحفي نظمته “تافولو ناسيونالي اسيلو”، وهي  مجموعة من المنظمات غير الحكومية المختصة بقضايا اللجوء.
وقال روفيني إن السودان لا يمكن اعتباره بلداً آمناً لأن رئيسه عمر البشير، هارب من المحكمة الجنائية الدولية بتهم الإبادة الجماعية.
ونشرت المنظمات غير الحكومية في المؤتمر الصحفي قصة لرجل من دارفور، تجنب هو وستة آخرون العودة بسبب أن الطائرة لم يكن فيها مقاعد كافية. ومن ثم اتجه إلى محامٍ ساعده في الحصول على الحماية كلاجيء.
ووفقا لهذا الرجل، الذي لم يكشف عن اسمه، فإنه وأقرانه قد تم تسفيرهم على مدى عدة أيام على متن حافلة إلى جنوب إيطاليا، وتم إدخالهم لخيام للنوم فيها في تارانتو، ثم سيقوا وأعيدوا إلى ميلانو للتعرف عليهم من قبل مسؤول في السفارة السودانية، ومن ثم اخذوا لمطار تورينو.
وقال فيليبو ميرقاليا من منظمة آرسي ARCI وهي عضو آخر في “تافولو ناسيونالي اسيلو” إن هذا يرقى ليكون أعمالاً “على النهج النازي”.
الجدير بالذكر أن مجلة دير شبيغل الألمانية وقناة ARD التلفزيونية كانا قد سربا في مايو الماضي وثيقة سرية بشأن صفقة سرية بين الاتحاد الأوربي ودول أفريقية قمعية بينها السودان لوضع حد لتدفق اللاجئين نحو أوربا، وإعادتهم لتلك الدول في “معسكرات اعتقال”.  وهي خطة حرص الاتحاد الأوربي على إبقائها سرية حفاظاً على سمعته، وتعرضت لنقد عنيف من نشطاء حقوق الإنسان في العالم باعتبارها تعيد إلى الأذهان الانتهاكات النازية التي هزت ضمير البشرية. وانتُقد التعاون مع السودان على وجه خاص، وهو طريق رئيسي لعبور اللاجئين إلى أوروبا، وذلك لأنه يشتبه في ضلوع السودان في التعاون مع شبكات اتجارٍ بالبشر، كما أن سجله حافلٌ بالخروقات غير القانونية لحقوق الإنسان،  ورئيسه عمر البشير مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهم جرائم حرب ضد الإنسانية وإبادة عرقية على خلفية الصراع في دارفور.
وانتقدت الخطة حينها مارينا بيتر من منظمة الإغاثة الألمانية “الخبز للعالم”، قائلة أن من غير الممكن لنظام السودان الذي خلق اضطرابات في المنطقة وشرد مئات الآلاف من الشعوب الآمنة ودفعها للفرار من ويلات الحرب أن يسهم الآن في وقف مشكلة تدفق اللاجئين على الاتحاد الأوروبي.
حريات

أين تتجه العلاقة بين الخرطوم وجوبا؟

يرى متابعون أن هناك أزمة حقيقية بين جوبا والخرطوم على الرغم مما تصرحان به من عدم وجود خلافات بينهما، مبينين أن توتر العلاقة بين الدولتين سيظل ما بقيت الأزمة تدار بينهما بالطريقة نفسها وبوجود الأشخاص أنفسهم.
بعد أشهر قليلة من الهدوء بين السودان وجنوب السودان، عادت الرسائل المبطنة لتسمم أجواء العلاقة بين البلدين رغم محاولات السيطرة على ذلك، ولم تجد الدولتان بدًّا من استخدام أوراق الضغط لديهما، رغم حاجتهما معا للتهدئة لتسوية كثير من القضايا العالقة بينهما.
وتتجه الدولتان من جديد إلى ما يشبه الحرب الباردة -كما يقول محللون- لمحاولة كل منهما منع الآخر من الانفراد بالفعل دون رد، وبدا اهتمامهما واضحا بملف “هو الأخطر في مسيرة الصراع بينهما”، وهو رعاية كل طرف معارضة الطرف الآخر.
ففي الوقت الذي طالبت فيه الحكومة السودانية عبر برلمانها نظيرتها في جوبا بتوضيحات أكثر دقة لاستدعائها واجتماعها مع قيادة الحركة الشعبية-قطاع الشمال بداية الأسبوع، سارعت الأخيرة عبر سفيرها في الخرطوم لمطالبة السودان بإيقاف النشاط السياسي والإعلامي لزعيم المعارضة بجنوب السودان رياك مشار في الخرطوم.
احتضان المعارضة
من جهته، دعا رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الوطني الفريق متقاعد أحمد التهامي حكومة جنوب السودان لإصدار قرار واضح بطرد الحركات المتمردة من أراضي الجنوب.

وأبدى أمله في أن يكون لقاء قادة جوبا بالحركة الشعبية-قطاع الشمال بمثابة إنذار نهائي بخروج الحركات وتنفيذ اتفاقية الترتيبات الأمنية بين البلدين، معلنا في تصريحات صحفية رفض بلاده “أي اتفاقات لجوبا مع المتمردين السودانيين تحت المنضدة”.
أما سفير دولة جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت فقد أبدى استغرابه من سماح السودان لمشار بإعلان الحرب على جوبا من الخرطوم، وطالبها بوقف نشاطه الذي يقوم به “إذ لا يمكن أن يعلن الحرب من داخل الخرطوم”. في إشارة إلي بيان للمعارضة أعلنت فيه من الخرطوم الحرب على النظام الحاكم في جوبا.
وسبق ذلك إعلان الحركة الشعبية-قطاع الشمال أن وفدا منها بقيادة رئيسها مالك عقار التقى قيادة جنوب السودان برئاسة سلفا كير.
أزمة حقيقية
ويرى متابعون أن هناك أزمة حقيقية بين الدولتين الجارتين، على الرغم مما تصرحان به من عدم وجود خلافات بينهما، ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة أم درمان الإسلامية أسامة بابكر إن توتر العلاقة بين الدولتين ما زال “وسيظل ما دام الطاقم الذي يدير الدولتين حاليا على سدة الحكم”.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن جنوب السودان لا يملك قراره حتى الآن، “بينما يفتقد السودان لمؤسسات حقيقية لإدارة الأزمة مع جوبا”، مشيرا إلى أن الأمر تتحكم فيه ردود الأفعال.
من جهته، استبعد أستاذ العلوم السياسية الطاهر الفادني وجود سوء نية في استقبال الخرطوم زعيم المعارضة الجنوبية، معتبرا أن منع السودان أي نشاط للمعارضة الجنوبية “يعني سلامة موقفه”، بينما ينطوي استدعاء جوبا قادة الشعبية-قطاع الشمال “على سوء نية، وربما تهديد مبطن للخرطوم”.
ورأى في حديثه للجزيرة نت أن حسابات المصالح تقتضي عدم دخول الطرفين في نزاع جديد دون اتخاذ مواقف تكتيكية.
عماد عبد الهادي-الخرطوم
موقع الجزيرة

البشير يحرم أموال الحكومة على (الوطني) ويدشن حملة تبرعات للحزب

 قال الرئيس عمر البشير، رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، إن أموال الحكومة ستكون محرمة على حزبه، ودشن البشير وقيادات حزبه حملة تبرعات ضمن نفرة مالية عبر رمي رزم من المال في صندوق زجاجي.
وأضاف: "هذه أوامر لكل مسؤول في الحكومة أن مال الحكومة محرم على المؤتمر الوطني".وأكد البشير لدى مخاطبته اعضاء وقيادات الحزب الحاكم بالمركز العام مساء الثلاثاء، أنه أبلغ قيادات الحزب باكراً بأن "الدولة لن تدفع مليماً واحداً للمؤتمر الوطني".

وعقد الرئيس لقاءا مع كبار رجال الأعمال المنتمين للمؤتمر الوطني بحضور نائب رئيس الحزب إبراهيم محمود، وفاقت التبرعات المالية للقطاعات المركزية وأصحاب العمل أكثر من عشر مليون جنيه.
وظلت قوى المعارضة السودانية تشكك على الدوام في موارد الحزب الحاكم، وتتهمه بالصرف على أنشطته الحزبية من موارد الدولة من دون تحقيق الفصل بين الإثنين.
وتعهد البشير بإكمال المرحلة التأسيسية من مشروع اصلاح الدولة في ديسمبر المقبل، مؤكداً أن الحزب لا يريد الإنفراد بحكم البلاد التي هي ملك للجميع.
ودعا لاستقطاع "الجعل" الأكبر من موارد الحزب وانفاقها على العضوية الفقيرة والمبادرات الاجتماعية والإنسانية للمجتمع السوداني بإنشاء الفصول الدراسية والمياه والمشافي، وزاد: "الحزب فيه من أنعم الله عليهم بالمال ومنهم المتوسط وفيهم الفقير الضعيف الذي يستحق الزكاة فاستقطعوا من أموال الأغنياء وأدعموا بها فقراء الحزب".
واستنفر المؤتمر الوطني، الثلاثاء، عضويته للتبرع والمساهمة في إكمال تشييد مبنى الحزب، وحدد رقماً هاتفياً يتم التحصيل عبره الكترونيا، مفندا بذلك ما راج في وقت سابق عن حصول الحزب على منحة مالية من الحزب الشيوعي الصيني لتشييد داره.
وتقدم ناشطون بشكوى رسمية في مارس من عام 2013 لمجلس شؤون الأحزاب السودانية، بمواجهة المؤتمر الوطني لمخالفته المادة "21" الفقرة "3" من قانون الأحزاب السياسية، التي تحظر على القوى السياسية في السودان الحصول على تمويل خارجي.
وكانت أنباء ترددت عن طلب المؤتمر الوطني مساعدة مالية من الحزب الشيوعي الصيني لبناء مقر دائم للحزب على طراز حديث.
وقال رئيس اللجنة العليا لدعم موارد الحزب مكاوي عوض فى تصريحات صحفية، الثلاثاء، إن برنامج التحصيل الالكتروني "سيحقق الشفافية في التحصيل".
وأضاف"عضويتنا تقدر بـ 6 ملايين، وإذا دفع كل فرد عشرة جنيهات فقط شهريا ستكون الحصيلة 60 مليون من الجنيهات".
ونفى المسؤول مواجهة حزبه أزمة أو عجزا ماليا، كما نفى أن يكون دار الحزب الجديد الذي لم يكتمل تشييده هو منحة من الحزب الشيوعي الصيني.
وطالبت مذكرة الناشطين المقدمة في 2013 باسم كل من الصحفي فيصل محمد صالح، والمحاميان علي السيد وبابكر عبد الرحمن، مجلس شؤون الأحزاب بالتدخل بما يملكه من صلاحيات وفق المواد "14 (د)"، والمادة "21 (3)" من قانون الأحزاب السياسية، والتي تنص: "لا يجوز لأي حزب سياسي قبول أي تبرع مالي من أي شخص أجنبي أو أي جهة أجنبية".
وأشارت المذكرة الى أن أخذ مساعدات من حزب أجنبي يتعارض مع الأمن الوطني ويضع قراره المستقل في خطر خاصة إذا كان الحزب يتولى إدارة البلاد.
سودان تربيون

الرئيس السوداني يرفض التفاوض مع المعارضة خارج البلاد

أكّد الرئيس السوداني، عمر البشير، أمس الثلاثاء، رفضه التام فتح منبر خارجيّ جديد للتفاوض مع الحركات المسلحة، والتي تقاتل الحكومة في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، داعياً القوى المعارضة “المسلحة والسلمية” للعودة إلى الخرطوم في حال جنوحها للحوار، مشدداً على أنه لا حوار خارج البلاد.
وأعلن البشير أن السودان “لن تعطي فرصة ثانية لمن يجلسون في فنادق الخمس نجوم في الخارج”، في إشارة لقادة المعارضة المسلحة، وأن من يريد الحوار عليه أن ياتي للداخل.
وبدا الرئيس السوداني مصمماً على إنهاء عملية الحوار بالمؤتمر المعلن للحوار في تاريخ العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
تعهد الرئيس البشير بإكمال المرحلة التأسيسية لإصلاح الدولة في ديسمبر/كانون الأول المقبل
وكان البشير قد أعلن، قبل نحو ثلاثة أعوام، الدعوة إلى الحوار الوطني، لكن الخطوة وجدت تحفظات من قبل المعارضة المسلحة وفصائل رئيسية من المعارضة السلمية، على رأسها “حزب الأمة”، برئاسة الصادق المهدي، و”الحزب الشيوعي”، بقيادة مختار الخطيب.
وتعهد، خلال مخاطبته حشداً من كوادر حزبه مساء أمس، بإكمال المرحلة التأسيسية لإصلاح الدولة في ديسمبر/كانون الأول المقبل، وقطع بعدم رغبة حزبه في الانفراد بالحكم.
ودشّن البشير تبرّعات مالية لحزبه لاستقطاب الأموال من أعضائه، وذلك لإكمال تشييد مبنى الحزب، وتمويل نشاطاته، ووجّه المسؤولين في الحكومة، من كوادر الحزب، بعدم صرف أموال الدولة على المؤتمر الوطني، باعتباره أمراً محرماً، قائلاً: “لن ندفع مليماً واحداً للحزب، وهذه رسالة لكل مسؤول. إن مال الحكومة محرم على الحزب الحاكم”.
وأكد أن حكومته لن تقدم أي دعم لحزبه، واصفاً التبرّعات التي أطلقها الحزب بـ”الإنجاز والخطوة الصحيحة”، وطالب البشير باستقطاع الجزء الأكبر من أموال الحزب لدعم الشرائح الفقيرة فيه، فضلاً عن دعم النشاطات الاجتماعية والإنسانية.


ويزعم حزب “المؤتمر الوطني” أن حجم عضويته تخطى حاجز الستة ملايين، مناشداً تلك العضوية بالتبرع لإكمال تشييد مبنى الحزب، وحدّد لذلك رقماً هاتفياً لتتم العملية إلكترونياً، ونفى تماماً أن تكون الخطوة تمت بسبب مرور الحزب بأزمة مالية أو عجز.
وسبق أن أثارت قضية تشييد مبنى مقرّ الحزب الحاكم جدلاً واسعاً في العام 2013، لا سيما بعد التسريبات حول تقديم دولة الصين التمويل لتشييده، الأمر الذي دفع ناشطين وقتها لتقديم شكوى رسمية ضد “المؤتمر الوطني” لدى مجلس الأحزاب، لمخالفته قانون الأحزاب الذي يحظر تلقي أي معونات أو تمويل خارجي.
العربي الجديد

السودان: استضافة مشار مؤقتة وسيغادر الخرطوم قريباً

قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن استضافة السودان لقائد التمرد في جنوب السودان رياك مشار “مؤقتة”، وأنه يخضع للرعاية الصحية وسيغادر قريبا.
وأفاد في لقاء بمقر البعثة السودانية لدى الأمم المتحدة،الثلاثاء ” إن السودان لن يكون معقلاً لأي معارضة لدولة مجاورة”.
وتابع ” تبسيط القضية في أنها صراع بين سلفا كير و رياك مشار غير صحيح إطلاقاً، واختزال الإشكاليات في أشخاصهم لن يفضي إلي أي حل”.
واحتجت حكومة جنوب السودان ممثلة في سفيرها لدى الخرطوم ميان دوت على موافقة الخرطوم لمشار بعقد اجتماعات سياسية.
وأبدى استغرابه من إعلان مشار الحرب على حكومة بلاده وسماح السودان له بذلك، مطالباً الخرطوم بضرورة أن توقف نشاط مشار الذي يقوم به، مضيفاً “لا يمكن أن يعلن الحرب من داخل الخرطوم”.
وقال دوت لـ (سودان تربيون) يوم الاثنين : “استغربنا لذلك لأن مشار حينما جاء الخرطوم في بادئ الأمر بدعاية إنسانية.. وقبل أسبوع قالت الخرطوم إنها لن تسمح له بممارسة نشاط إعلامي أو سياسي، لكن في يوم 20 سبتمبر الجاري عقد مشار مؤتمراً لتنظيمه داخل الخرطوم واستمر حتى يوم 23 سبتمبر.. ولدينا الآن جميع أوراق المؤتمر وتوصياته، وجميعها معنونة بالخرطوم كمكان للإنعقاد وعليها توقيع مشار نفسه”.
وكان النائب السابق لرئيس دولة جنوب السودان، رياك مشار وصل الخرطوم في أغسطس الماضي لتلقي العلاج، قادما من جمهورية الكنغو الديمقراطية بعد أن عثرت عليه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة العاملة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وهو مصاب بجرح في قدمه.
وشدد غندور في سياق آخر على أن السودان لا يتطلع إلى جزاء أو مكافأة سياسية مقابل دوره في مكافحة الإرهاب أو دوره في قضايا الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.
وأضاف أن حكومة السودان تقوم بهذه الأدوار انطلاقا من التزامها تجاه أمن ومصالح البلاد والإقليم وتجاه السلم والأمن الدوليين.
وزاد “كل ما نريده علاقات طبيعية بيننا والدول الأخرى وأوروبا وأميركا”.
ونفي غندور استخدام السودان أسلحة كيميائية في حربه على المتمردين ،وشبهها بالأكاذيب التي اعتمدت عليها الولايات المتحدة في قصف مصنع الشفاء للأدوية في العام 1998م، ثم أقرت لاحقا بخطأها.
وأكد عدم تعرض النازحين لانتهاكات لحقوقهم، مشيراً إلى أن بلاده تستضيف مليوني لاجئ يجدون فيها الملاذ الآمن ولا يمكن أن تخفق في توفير الأمن و الطمأنينة لمواطنيها.
سودان تربيون

صحيفة أخبار اليوم:
بالصور و التفاصيل: استشهاد مهندسين بحقل نفطى بغرب كردفان بسلاح مجهولين
مصادر بالمالية: البنك الدولى لا علاقة له بسعر الصرف
سفير جوبا بالخرطوم يطلب الحماية من خطر يتهدده بقوة من الشرطة
الدكتور على الكوبانى .. بعد تعافيه من السرطان فى حوار مع “أخبار اليوم”
صحيفة الانتباهة:
الرئيس: اموال الدولة محرمة على المؤتمر الوطني
انشقاق قائد جيش ياو ياو
النيابة تحقق في صفقة ادخال اجهزة معملية فاسدة
قوات سلفا تستعد للهجوم على قوات مشار قرب واو
مباحثات لاستقدام العمالة الماهرة من السودان للكويت
مقتل مهندسين في اطلاق نار بحقل نفط والسلطات تطارد الجناة
صحيفة الصيحة:
البشير: مال الدولة محرم على المؤتمر الوطني
ام تضع اربعة توائم ووفاة ثلاثة لعدم وجود ( حضانات) في بورتسودان
حركة كوبرا تعلن العودة الى حمل السلاح لاسقاط نظام سلفاكير
مقتل مهندسين في اطلاق نار بحقل بليلة
البشير : لا نريد الحكم منفردين والسودان للجميع
صحيفة المجهر السياسي:
البشير: مال الدولة حرام على المؤتمر الوطني
علي عثمان محمد طه: يجري مراجعات شاملة لتجربة المشروع الحضاري
استمرت لــ 90 دقيقة وحظيت بمائة مليون مشاهد.. كلينتون تضع (ترامب) في موقف الدفاع خلا مناظرة حامية وتقترب من رئاسة امريكا
مسلحون يغتالون مهندسين بحقل بليلة بغرب كردفان
صحيفة السوداني:
البشير: الدولة لن تمنح المؤتمر الوطني مليماً واحداً
مباحثات لاستقدام العمالة للكويت من السودان
تفاصيل مقتل مهندسين في اطلاق نار بحقل ( بليلة) النفطي
الرئاسة توجه بتامين المستشفيات وحماية الاطباء
صحيفة التيار:
مقتل مهندسين رمياً بالرصاص
في حادثة جديدة: تدمير غرفة الولادة بمستشفي في بحري
السجن والتغريب والقطع من خلاف لنهابي مغترب وزوجته
ابو كشوة: لا ضمان لعدم تكرار الاحداث بالجامعات
الميرغني يدعو لايقاف الحرب عبر جولة المفاوضات المقبلة
البشير: ( ما بندفع مليم من مال الدولة للمؤتمر الوطني)
صحيفة آخر لحظة:
الانتربول يلاحق اكثر من 80 سودانياً بالخارج
البشير: ( اموال الدولة مرحمة على حزبنا)
الكويت تعتزم استقدام عمالة سودانية
مقتل وجرح 51 من متمردي دارفور في معارك بليبيا
الصحة: 3771 حالة وفاة واصابة بالاسهالات المائية
صحيفة الرأى العام:
الرئيس: السودان للجميع ولن ندفع مليماً من مال الدولة للوطني
الحكومة المصرية تكرم البشير في احتفالات السادس من اكتوبر
اغتيال مهندسين على يد مسلحين بحقل بليلة
صحيفة ألوان:
رئيس الجمهورية: مال الدولة محرم على الوطني
الرئاسة: توجه بتامين المستشفيات واقسام الطوارئ وتفعيل ضوابط ( الدخول)
الاجهزة الامنية تضبط ( عربة) محملة بالذخيرة بقرية ( ام دباكر) وفرار المتهمين
التحالف العربي لدعم الشرعية: نريد حلاً دائماً لا هدنة مؤقته في اليمن
صحيفة الجريدة:
البشير في نفرة الوطني: مال الحكومة محرم على الحزب
مقتل مهندسين في حقل بليلة بنيران مجهولين
لجنة الاطباء: الاضراب نجح 100% .. ابوقردة ( مافي اي اضراب)
المالية: التبادل التجاري مع اثيوبيا دون الطموح
العطش يهدد نحو 90% من اراضي مشروع السليت الزراعي

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

طه يعود إلى منزله بضاحية الرياض

الخرطوم - شوقي عبد العظيم
كشفت مصادر مطلعة عن عودة علي عثمان محمد طه النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية بصورة مفاجئة لمنزله (في ضاحية الرياض الخرطوم) الذي كان يقيم فيه إبان توليه منصب النائب الأول، وأكدت متابعات الصحيفة أن طه عاد إلى المنزل التابع لأجهزة الحركة الإسلامية، إلا أنه يستغله حتى الآن مقرا لتسيير أعماله وأنشطته، والتي من بينها أعمال طوعية وخيرية، وغادر طه المنزل الحكومي في ضاحية الرياض بالخرطوم فور تنحيه عن المنصب الرسمي، وانتقل للإقامة في مزرعته الخاصة جنوبي الخرطوم، واعتبرت المصادر عودة طه للمنزل الذي تمسك بالخروج منه، خطوة نحو عودته إلى صفوف اتخاذ القرار مرة أخرى، وأشارت المصادر إلى عودة الإجراءات الأمنية للمنزل في تنظيم الدخول والخروج، كما كانت في السابق بحسب تأكيدات عدد ممن زاروه بعد عودته إلى منزله

اليوم التالي