السبت، 21 نوفمبر، 2015

نحو تأجيل الاجتماع العاشر لـ"سدّ النهضة" بالخرطوم



من المتوقع أن يتم تأجيل الاجتماع العاشر لبحث أزمة "سدّ النهضة" الإثيوبي المقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة الممتدة ما بين 21 و 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي إلى الأسبوع الأخير من الشهر الحالي بين وزراء ريّ الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا. فيما أكّدت مصادر مسؤولة أن الاجتماع لا جدوى منه سوى كسب المزيد من الوقت، للإسراع في بناء سدّ النهضة وتحقيق المصالح الإثيوبية، فضلًا على أن مصر ليست لديها أي أوراق ضغط على الجانب الإثيوبي.
وأكدت المصادر لـ"العربي الجديد"، أن "الترحيل المفاجئ للاجتماعات بين وزراء الدول الثلاث، والتي حدثت خلال الأيام الماضية، كان آخرها اجتماع القاهرة الذي كان متوقعاً أن ينعقد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وتم ترحيله إلى بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بأعذار وهمية من الجانب الإثيوبي، يؤكد أن جميع تلك الاجتماعات فاشلة وليس لها أي مردود إيجابي على أرض الواقع"، مشيراً إلى أن كافة مفاوضات سد النهضة دخلت "مرحلة النفق المظلم" بعد كثرة مماطلة الجانب الإثيوبي في المفاوضات التي استغرقت خمس سنوات دون الوصول إلى حلول جذرية.
وحذر المصدر نفسه من خطر عمليات التخزين للسدّ الإثيوبي، التي من المقرر أن تبدأ كمرحلة أولى العام المقبل بنحو 30 مليار متر مكعب، منوهاً إلى أن أمام كل خمسة مليارات متر مكعب من المياه تخسر مصر في المقابل مليون فدان، وتفقد مصر الكهرباء بعد تقليل المياه خلف السدّ العالي، وهذا يؤدي إلى فقدان 2 مليون أسرة عملها في الريف المصري، كما يؤثر هذا الوضع بشدة على الأوضاع الاجتماعية والسياسية في مصر، بحيث يزيد من الفجوة الغذائية، وخصوصاً أن مصر تستورد معظم غذائها من الخارج، وبالتالي ستزداد الحاجة إلى تمويل المواد الغذائية المستوردة، فضلاً عن تهديد خطير لعدد كبير من القطاعات الأخرى غير الزراعة مرتبطة بمياه النيل، التي من بينها على سبيل المثال السياحة النيلية، والنقل النهري بأنواعه سواء للركاب أو البضائع، وستدخل مصر إلى دائرة مغلقة من الأزمات، على حدّ تعبيره.
وكان وزير الموارد المائية المصري، حسام مغازي، قد أكد خلال اجتماع مجلس الوزراء المصري الثلاثاء الماضي في شرم الشيخ، أن موقف بلاده حازم في قضية أزمة السد، وأنها لن تتنازل عن حقوقها التاريخية في مياه النيل، وأنها لن تقبل بأن تقوم شركة "بي.آر.إل" الفرنسية، بتنفيذ الدراسات وحدها، كما ترفض أن يكون بناء سد النهضة أسرع من سير المفاوضات.
وفى سياق متصل، ظهرت بوادر أزمة سياسية بين القاهرة والخرطوم، عقب اتهام البرلمان السوداني للأجهزة الأمنية المصرية بتفتيش عدد من منازل السودانيين واحتجازهم في القاهرة، دون أي رد من جانب الحكومة المصرية، وهو ما يتوقع أن يؤثر بالتالي على العلاقات بين البلدين، وعدم قيام الخرطوم باتخاذ دور الوسيط بين مصر وإثيوبيا بشأن ازمة سدّ النهضة.

اقرأ أيضاً: مصر تخشى مقايضة سودانية: حلايب مقابل "النهضة"
وفي السياق، قال الأستاذ بالمركز القومي لبحوث المياه، صفوت عبد الدايم، لـ"العربي الجديد"، إن إثيوبيا لن تتراجع عن موقفها في بناء السدّ، في المقابل لا توجد أي بدائل لدى المفاوض المصري، مضيفاً أن الموقف المصري أصبح "عاريًا" أمام إثيوبيا. وتابع قائلاً: "لست متفائلاً بحدوث أي جديد في المفاوضات المقبلة، لأن الطرف الإثيوبي نجح بامتياز في بناء السد"، مشيراً إلى أن مصر راهنت بشكل شبه كامل على إقامة علاقة ودية مع أديس أبابا عبر البيانات، إلا أن الطرف الإثيوبي غير مضطر لتقديم أي نوع من التنازلات لمجرد مجاملة الجانب المصري، وبالتالي، فإن بوادر فشل مفاوضات سد النهضة واضحة منذ وقت بعيد.
وأضاف عبد الدايم أن إثيوبيا استطاعت من خلال المماطلة والتعنت في المفاوضات أن تفرض سدّ النهضة كأمر واقع على مصر، وما تسعى إليه حالياً هو استهلاك واستنزاف الوقت لاستكمال بناء السد، ما من شأنه أن يعرّض مصر لأضرار بالغة نتيجة بناء السد، وهو ما أثبتته تقارير وزارة الري، التي أكدت على تأثر الحصة المائية لمصر بهذا السد. وخلص إلى أن "حصتنا المائية مهددة بالانهيار، وهو ما سوف تكشف عنه الأيام المقبلة".
العربي الجديد

حرب اليمن لا تعرقل تجارة السودان وإيران



قبل أكثر من سبعة أشهر وتحديداً نهاية مارس الماضي قررت السودان المشاركة في عمليات عاصفة الحزم التي قادتها المملكة العربية السعودية لضرب مواقع للحوثيين في اليمن، هذه الجماعة التي تعتبرها إيران مدّاً لمشروعها في المنطقة، ما أثار تكهنات تقترب إلى اليقين بشأن انتهاء علاقات التجارة والاستثمار بين طهران والخرطوم، غير أن ثمة مؤشرات تؤكد غير هذا النحو.
ويقول مراقبون إن إيران تسعى للحفاظ على حركتها التجارية مع السودان رغم حالات الشد والجذب التي تستدعيها أمور سياسية على غرار الملف اليمني.
وقفز معدل التجارة المتبادلة بين البلدين الواقعين تحت طائلة العقوبات الأميركية، إلى حدود 150 مليون دولار العام الماضي، وذلك مقابل أقل من 29 مليون دولار في عام 2008، ما يعني أن حركة التجارة هذه تضاعفت أكثر من 5 مرات في غضون ستة أعوام.
ويعزو مراقبون، ضعف حركة التجارة نسبياً مقارنة بمستوياتها بين إيران وحلفاء آخرين كروسيا والصين، إلى أن أكثر من سبب منها ضعف اقتصاديات السودان، وعدم وجود خط نقل مباشر بين إيران والسودان، حيث تمر البضائع أولاً إما بالإمارات أو البحرين أو سورية سابقاً.
وشكّل البلدان قبل سنوات، عشر لجان اقتصادية مشتركة، فضلاً عن توقيع 19 اتفاقية تعاون في مجالات مختلفة، ولكن التعاون الأبرز كان يتعلق بالقطاعات الخاصة، سيما تلك التي تركز على المشاريع الهندسية.
ويقول عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني أبو ذر نديمي، إن العلاقات الاقتصادية الحالية بين البلدين لا تزال قائمة، وترتكز على قطاعات الصناعات الغذائية والمعادن بشكل رئيس.
وفي تصريح لـ "العربي الجديد"، حول ما إذا كان موقف السودان مما يجري في اليمن قد أثر على هذه العلاقات خلال الأشهر الماضية، قال إن الموقف السوداني سيؤثر بشكل أو بآخر على العلاقات بين الطرفين إلا أن سياسة إيران الخارجية في الوقت الحالي تقوم على التركيز على الحفاظ على العلاقات الإقليمية قدر المستطاع.
واعتبر نديمي أن العلاقات الاقتصادية بقيت وستبقى على حالها خلال الفترة القادمة، حيث لن تسعى البلاد لزيادتها أو لتطويرها، متوقعاً بقاء الأمور على حالها.
ويقول الخبير الاقتصادي الإيراني صباح زنغنه، إن العلاقات الاقتصادية بين إيران والسودان غطت مساحات وقطاعات عدة، فإيران صدرت الآليات الزراعية والجرارات إلى السودان، فضلاً عن صادرات المنتجات الغذائية وبعض الصناعات التحويلية، مضيفاً أن شركات إيرانية بنت محطات لتصفية المياه في السودان، فضلاً عن إحداث مشاريع تتعلق بتوليد الطاقة الكهربائية هناك.
وأشار الخبير إلى أن الموقف السوداني مما يجري في اليمن كان مستغرباً بالنسبة لإيران في البداية، كونه لا يتوافق والمواقف السودانية العامة من قضايا المنطقة والعالم، معتبراً أن هذا لا يعني إلغاء العلاقات الاقتصادية التجارية بينهما ولا سيما أنها أساس تعاون بين القطاعات الخاصة في كلا البلدين.
سياسياً، تأثرت العلاقات الإيرانية السودانية سلباً خلال الحرب العراقية الإيرانية ثمانينيات القرن الماضي، إثر موقف الخرطوم الداعم للعراق، لكن ومع تولي الصادق المهدي لرئاسة الحكومة السودانية عام 1986 تحسنت العلاقات التي تطورت أكثر مع تولي عمر البشير الحكم هناك عام 1989، وقد تعرض البلدان لضغوط اقتصادية وسياسية ولا سيما من قبل الولايات المتحدة الأميركية وهو ما كان كفيلاً بحصول تقارب بينهما.
وقد اعتبر بعض الخبراء أن مشاركة السودان في عمليات عاصفة الحزم، هو تحويل للموقف السوداني تجاه الدول الخليجية، والابتعاد عن إيران، أمر عزاه محللون إيرانيون إلى "ضغوط خليجية" تمت ممارستها على الخرطوم، ولاسيما تلك الاقتصادية.

فرح الزمان شوقي
العربي الجديد

منظمة سودو البريطانية: مقتل 35 مدنيا واغتصاب 38 فتاة واختطاف 12 شخصا وتدمير قرى خلال شهر فى دارفور


كشف تقرير أصدرته منظمة سودو البريطانية عن ارتكاب حكومة الخرطوم (71) انتهاكا لحقوق الإنسان خلال شهر اكتوبر الماضى بولايات دارفور إلى جانب ولايات جنوب وغرب كردفان والنيل الأزرق والخرطوم وكسلا و البحر الأحمر وشملت الانتهاكات مقتل 35 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال، واغتصاب 38 من الفتيات والنساء من بينهن تسعة القصر، واختطاف 12 شخصا بينهم امرأة واحد، وتدمير تسع قرى كليا، وثمانى جزئيا. وكشف التقرير عن إلقاء السلاح الجو الحكومى (22) من قنابل البراميل المتفجرة فى شرق جبل مرة مستهدفة المدنيين العزل.

 وذكر التقرير أن تلك الانتهاكات ارتكبتها مليشيا الدعم السريع، حرس الحدود، الأجهزة الأمنية، الجيش، سلاح الجو الحكومى، الشرطة، مسؤولون بالحكومات المحلية، ومفوضية العون الإنساني. وكشف التقرير ان مختلف المليشيات الحكومية المختلفة ارتكبت (34) انتهاكا من جملة ال (71) انتهاكا. واكد التقريرعن استمرار هجمات الميليشيات الموالية للقائد بدر أبو كنيش على شمال وشرق كتم في شمال دارفور حيث تم تدمير أربع قرى كليا وثمانى جزئيا، إلى جانب الهجمات المستمرة من المليشيات على المزارعين والأراضي الزراعية في جميع أنحاء دارفور.

دبنقا

الحاج وراق يدعو الشباب إلى النضال من أجل نيل حقوقهم وعدم الرهان على الأحزب

قال الصحافى والكاتب ورئيس تحرير جريدة حريات الالكترونية الحاج وراق إن الخراب الذى أحدثه نظام الخرطوم والذى استمر لنحو 26 عاما مس كل أوجه الحياة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وسياسيا ورياضيا.

ودعا الحاج وراق فى لقاء مع راديو دبنقا الأجيال الجديدة إلى عدم الرهان على الأحزب أو القيادات السياسية وإنما الرهان على حركاتهم وتنظيماتهم والتضامن مع بعضهم بعضا، إلى جانب التضامن مع الشعب السودانى. واكد وراق أنه مهما فعلته الإنقاذ إلا أن عوامل التغيير والقيم الإنسانية موجودة فى المجتمع . وقال الحاج وراق على الرغم من أن للاحزاب والمنظمات أدوارا يمكن أن تؤديها لكن يجب على الشعب السوداني أن يراهن على حركته العفوية والتلقائية والقاعدية.

من جهه أخرى دعا الحاج وراق الشباب إلى عدم الالتفات للأشخاص وأن يناضلوا من أجل حقهم فى العمل ومحاربة الفقر والمخدرات وتردى الخدمات والبيئة بإنشاء منظمات والتضامن من أجل التوعية وتقديم العلاج. كما دعا الحاج وراق الشعب السوداني إلى التضامن وعدم انتظار الأحزاب والقيادات بل عليهم الرهان على عملهم القاعدى وقدراتهم التنظيمية.

دبنقا

مارك زوكربيرغ مُؤسس فيس بوك سيتوقف عن العمل لمدة شهرين


أعلن مارك زوكربيرغ Mark Zuckerberg، المؤسس والرئيس التنفيذي لشبكة فيس بوك الاجتماعية  Facebook، عن نيّته التوقف عن العمل وأخذ إجازة لمدة شهرين عند ولادة ابنته.
ويسمح فيس بوك لموظفيه بأخذ إجازة تمتد لأربعة أشهر بعد ولادة أطفالهم، لكن مارك قرر أخذ نصف هذه المدة دون أن يُحدد موعدًا مُحددًا لتوقفه عن العمل، حيث من المتوقع أن يُزرق بابنته الأولى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2016.
وقال مارك في صفحته على فيس بوك إن الدراسات أظهرت أن الآباء الذين يتوقفون عن العمل لتمضية الوقت مع أطفالهم حديثي الولادة يرتفع مستوى الإنتاجية لديهم مما يعود بالنفع على أطفالهم وعائلاتهم في نفس الوقت.
وعلى الرغم من كون مارك زوكربيرغ مُؤسس فيس بوك، إلا أنه لم يستخدم الشبكة سابقًا لمناقشة أو نشر تفاصيل شخصية من حياته. لكن مع بداية عام 2015، بدأ بالانفتاح على مُتابعي حسابه، الذين يصل عددهم إلى 42 مليون، ومُشاركة بعض اللحظات الهامة في حياته الشخصية، وبدأ لهذا الغرض برنامج Year of Books لقراءة كتاب جديد بشكل أسبوعي ومُشاركة آراءه ومُناقشتها مع مُتابعي البرنامج.
وعلى الرغم من اعتماد فيس بوك على دراسات لمنح موظفيها إجازات عندما يُرزقون بأطفال، إلا أن فترة أربعة شهور لا تُعد الأطول خصوصًا إذا ما قُورنت بإجازات جوجل وNetflix التي تصل لـ سنة ونصف، ومايكروسوفت التي تمنح عام كامل للآباء عندما يُرزقون بطفل جديد.
aitnews

(الشعبية) تنتقد اعلان وفد الحكومة عدم تفويضه في قضايا الحوار


قالت الحركة الشعبية ـ شمال، إنها فوجئت باعلان الوفد الحكومي المفاوض في أديس أبابا، أنه ليس لديه تفويض كافٍ في قضايا الحوار الوطني واستغربت هجوم الوفد الحكومي على الوساطة والحركة. واتهم وفد الحكومة السودانية لمفاوضات المنطقتين، الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو مبيكي بتبني وجهة نظر الحركة الشعبية ـ شمال، من خلال الورقة التوفيقية التي دفعت بها للطرفين، كما دمغت الحركة بإثارة قضايا لا تمت بصلة لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وأكد المتحدث باسم ملف السلام في الحركة مبارك أردول "فوجئنا بوفد الحكومة يعلن بصراحة يحسد عليها أنه ما جاء بتفويض كافي في قضايا الحوار القومي، ولعل تفويضه الوحيد هو الهجوم على الحركة لشعبية والوساطة الإفريقية".
وتسأل أردول قائلا "لماذا إذن جاء هذا الوفد من الخرطوم ليملأ الفنادق وأجهزة الإعلام بالتصريحات إذا لم يكن لديه تفويض".
وقال أردول إن الحركة ستمسك عن أي تعليق في هذا الخصوص في هذه المرحلة.. لا نود أن نستبق الآلية الأفريقية بملاحظات قد تعوق عليها عملها خلال الساعات القادمة وسنحتفظ بالحق في إبداء هذه الملاحظات في الوقت المناسب".
وأكد أن الحركة جاءت المفاوضات بعقول وقلوب مفتوحة وعلى أكمل إستعداد للتعاون من أجل تنفيذ البرامج الإيجابية للآلية الإفريقية للوصول لوقف عدائيات يفتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية.
وتابع "السكان المدنيين هم أولويتنا الأولى، كما إن ذلك يهيئ المناخ لعملية الحوار القومي الدستوري المتكافئ، الأمر الذي نثق في أن الآلية الإفريقية تستهدفه وتسعى عن طريقه لتوصيل الطرفين الي نتائج طيبة بشأنه".
سودان تربيون

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم السبت 21 نوفمبر 2015م


التغيير:
تباعد المواقف في اليوم الثاني لمفاوضات (أديس )
ايلا يطالب بتخصيص قروض للنهوض بمشروع الجزيرة
توقعات بانخفاض أسعار اللحوم
قطرترعي مؤتمرا لتنمية ولاية جنوب دارفور
مليار دولار عائد السياحة وإجراءات رادعة ضد لصوص الآثار
عصام البشير يحذر من التساهل فى دخول حاويات المخدرات
الاتحاد :مباراة الهلال والمريخ غدا بدون جمهور
رئيس لجنة الطاقه :خطة لاغراق السوق بالغاز
السياسي:

السلطات التشادية تعتقل نجل الشيخ بيتاي
عبد الحي يوسف لــ “نواب البرلمان”: أين أنتم من حاوية المخدرات
الإتحاد: (هلال – مريخ) غداً بدون جمهور
برطم: موقف الحكومة من أزمة السودانيين بمصر ضعيف
أزمة بنزين حادة بالجزيرة

المجهر السياسي:
مبعوث الأمم المتحدة لــ (المجهر): سيتم التغلب على عثرات التفاوض بــ “اديس” اليوم
إصابة (8) طالبات بتشجنات هيستيرية مجهولة بشرق دارفور
فرنسا تفيق من صدمة تفجيرات “باريس” على كابوس احتجاز (170) رهينة في مالي
الحركة الإسلامية تثني على عضويتها في حماية المشروع الحضاري والتعبير عنه

ألوان:
الحكومة: الوساطة تتبنى قضايا خارج اطار التفاوض
شبح الالغاء يهدد قيام مباراة الهلال والمريخ غداً
معتصم جعفر يفوز برئاسة اتحاد سيكافا
البروفيسور البلولة يفوز برئاسة الجمعية الجغرافية
لقاء البروفيسور إبراهيم البلولة مع نائب رئيس الجمهورية الاسبوع القادم

الانتباهة:
مخطط لتصفية مشار في جوبا
العثور على مقبرة للنفايات الطبية الملوثة بالرميلة
البرلمان: الغاز موجود لكن مدسوس
اعتقال شيخ خلاوي همشكوريب بتشاد
الكاروري: منفذو هجمات باريس (غير راشدين)
تحفظات جوهرية للحكومة على ورقة الوساطة الافريقية
أمين : نفاوض لوقف العدائيات بدارفور وليس علي الحوار
الحكومة: مستعدون للتوقيع علي وقف العدائيات مع مناوي وجبريل
اصابة 8 طالبات بهستيريا حادة في شعيرية

السوداني:
البرلمان : جهات تخفي الغاز والمتوفر يفوق احتياجات البلاد
اتحاد الكرة يعلن قمة الممتاز بالاحد دون جمهور وتتويج
المحكمة العليا تؤيد اعدام نجل وزير سابق
الوفد الحكومي لمفاوضات دارفور يتحفظ على ورقة الوساطة الافريقية
ازمة بنزين حادة بودمدني وازدحام ببعض محطات الخدمة بالخرطوم

الصيحة:
المليشيات الاثيوبية تواصل قتل واختطاف المواطنين بـ(الفشقة)
العدل والمساواة : قطاع الشمال يحتل للاستمرار في رئاسة (الثورية)
عبدالحي يوسف: من ينكر عذاب القبر منحرف
عصام البشير يهاجم مستوردي الحاويات المشعة
وفد الحكومة لمفاوضات دارفور يتحفظ على ورقة الوساطة
مقتل مواطن بنيران عصابة (الشفته) الاثيوبية
طبيب يفل من السلطات ويلحق بالطائرة بعد منعه من السفر للخارج

التيار:
برلماني بالشرق: اعتقال الشيخ بيتاي في تشاد
الحكومة: نفاوض لوقف العدائيات في دارفور وليس الحوار
اتحاد الكرة: هلال مريخ الاحد دون جمهور
عصام البشير يجب ردع اصحاب حاويات المخدرات
رئيس مجمع الفقه ينصح بعدم التهكم على الحوار الوطني
رجل اعمال سعودي مشهور يستثمر في السودان
الشعبية: تنتقد اعلان وفد الحكومة عدم تفويضة في قضايا الحوار
تقليص انصبة الولايات من الغاز والوقود بسبب صيانة مصافة الجيلي

الرأى العام:
وفد الحكومة : ورقة الوساطة تعبر عن موقف الحركة الشعبية
تشاد تعتقل علي بيتاي شيخ خلاوي همشكوريب و11 من طلابه
مسؤول اممي يزور السودان لتقييم اثر العقوبات القسرية على حقوق الانسان
الاتحاد: هلال مريخ غداً بدون جمهور
مساعد الرئيس: اتفاق مع الوساطة على حضور وفد الية 7+7 مفاوضات اديس
العثور علي حفرة نفايات طبية بالرميلة
عصام البشير يطالب الحكومة بعدم التساهل حيال المخدرات والنفايات الالكترونية

الاهرام اليوم:
وفد الحكومة يتهم الوساطة الافريقية بتبني رؤية الحركة الشعبية
الكاروري: التنظيمات المتطرفة تحركها المخابرات لتشويه الاسلام
البرلمان: نرغب في اغراق السوق بالغاز لضرب المحتكرين
حصر العقارات المؤجرة بمدارس الخرطوم وتوجيه عائداتها لدعم التعليم
بشير فلين: الحكم اللا مركزي حقق العدالة تجاه الاقليم
اتفاق مع الوساطة على ارسال وفد من 7+7 لالحاق الحركات بالحوار
مصر تحقق في الاعتداءات علي السودانيين باراضيها