الأحد، 13 ديسمبر، 2015

الصحف المصرية تخرج بمنشيتات (أثيوبيا تخدعنا)، ( أثيوبيا تلعب بنا)


إنتهت مفاوضات سد النهضة في جولتها العاشرة بالخرطوم يوم السبت بين وزراء مياه وخارجية الدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا (بلا شئ)، كما كان متوقعا، وتخرج علينا الصحف المصرية بمنشيتات ( أثيوبيا تخدعنا)، و( أثيوبيا تلعب بنا) و….
ياسادة صحيح ممكن أثيوبيا بتلعب بنا ولكنها لم تخدعنا، فعندما وقع السيسي والبشير وديسالين في مارس الماضي على إعلان مبادئ مكون من 10 بنود معناه ضمنا أن مصر وافقت على بناء سد النهضة، وهذا في تقديري ليس خطأ على الإطلاق، فمن حق أثيوبيا دولة المنبع أن تتمتع بمزايا نهر النيل وأقلها توفير الكهرباء لقرى ومدن أثيوبية مازالت تعيش في الظلام رغم أن أطول نهر في العالم ينبع منها،
فكرة أن تستفيد أثيوبيا ليس خصما علينا أبدا، ويبقى لنا أن نطمئن على سلامة السد وخطورة انهياره، المنطق يقول أن أثيوبيا التي تحاول أن تبني سدها بكل هذه المليارات التي تفوق طاقتها، لا يمكن أن تجازف لتبني سدا دون أن تتأكد من سلامته، فلا يمكن أن تبني سدا لينهار، ودعونا من أفكار المؤمرات وأن إسرائيل وأمريكا تسعيان لذلك، فلا يمكن أن تجازف أثيوبيا والسودان لترضي تل أبيب وواشنطون على حساب أوطانهم، فانهيار السد معناه دمار المنطقة، شخصيا أطمئن لعوامل الأمان ولكن لتطمئن قلوبنا أكثر علينا بمراجعة الدراسات،
أما الموضوع الأخطر في نظري هو سعة تخزين السد وعدد سنوات التخزين، بداية يقول المتخصصون أن توليد الكهرباء لا ينقص المياة كما تفعل الزراعة، اذن ضمنا أن السد لن ينقص المياه على المدى البعيد، أزمتنا فقط في تخزين 70 مليار متر مكعب على خمس سنوات، هنا يكون التفاوض بزيادة عدد السنوات حتى لا نتأثر كثيرا ولتكن 15 عاما مثلا وفق ما يصل إليه التفاوض….
كان من الممكن أن يسير هذا التفاوض بسهولة ويسر، لولا استفزاز إعلامنا وعدم احترامه للشعوب الأخرى، وتدخل محللين سياسين في أمور فنية، وتصريحات بأن أديس أبابا لن تستطيع بناء سدها وسنحاربها،
ياسادة أثيوبيا هذه دولة كبرى عدد سكانها أكثر من مصر، ولها مكانتها بالمنطقة، وكل مواطن أثيوبي يحب بلده ويحترمها مثلنا، ولا يسمحون بمثل هذه الأحاديث على بلادهم، هل نقبل أن يتحدث أي بلد آخر عن مصر بهذا الإستخفاف؟… أرجوكم إهدأوا وكفاية استخفاف، فما تفعله أثيوبيا في المفاوضات ليس مبدأ لديها إنما هو رد فعل لما نفعله، والادارة في أديس أبابا لديها مواطن يسألها ويحاسبها لماذا ترضخ لهذا الإستخفاف ببلادهم…. فياريت ناخد ساتر ونهدأ عشان نوصل معاهم لحل يحفظ كرامتهم وكرامتنا الي أهدرناهم الإتنين….
وكفاية حديث البطولات عن وزير خارجيتنا الهمام الذي أطاح بميكرفون الجزيرة، في الاجتماعات، فكان من الأفضل أن نتحدث عن موقفنا الضعيف وتحليله ولماذا تتلاعب بنا أديس أبابا وما الذي أوصلها إلى هذه الدرجة، مش كفاية أننا بموقفنا واستفزازنا ده خلينا سد النهضة مشروع قومي بأثيوبيا، كل الي مش لاقي يأكل هناك راح يساهم في السد عشان يثبتوا لنا أنهم دولة عظيمة…. روحوا الله يسامحكم على الي بتعملوه فينا.
بقلم الصحفية المصرية
صباح موسى

المناصير يغلقون شارع التحدي والشرطة توقف (12) متظاهراً



أغلق أهالي المناصير الجديدة المكابراب، يوم امس، شارع التحدي لأكثر من ساعة، فيما فضت الشرطة المظاهرة بالغاز المسيل للدموع وأوقفت 12 من المتظاهرين وفتحت بلاغاً في مواجهتهم بالازعاج العام.
وكان أهالي المكابراب قد طلبوا من لجنة أمن الولاية التصديق لهم بتسير مظاهرة احتجاجية، لكن السلطات رفضت التصديق لهم.
وحاول المتظاهرون اقتحام القرية 6 وافتتاحها بالقوة، لكن الشرطة منعتهم واتجهوا الى شارع التحدي وأغلقوه لأكثر من ساعة.
وفرقت الشرطة المظاهرة وأوقفت 12 من المتظاهرين، وحسب القيادي بالمناصير محمد النذير فإن الأهالي رفضوا قرارات لجنة التحكيم وطالبوا بافتتاح القرية 6 وتحديد خارطة المشروع المتنازع عليه، واكمال فصول التعليم بالمنطقة ومد القرى بالمياه من شبكة مياه الدامر.

صحيفة الجريدة 

مزدوجو الجنسية من السودان مرشحون للتأثر بتغييرات التأشيرة الى الولايات المتحدة


يدرس الكونجرس الأميركي مشروع قانون من شأنه إدخال تغييرات جذرية على برنامج الإعفاء من التأشيرة الذي أنشئ لتمكين المواطنين من 38 دولة السفر إلى الولايات المتحدة بدون تأشيرة للإقامة لمدة تصل إلى 90 يوما. واصبحت واشنطن تخشى في أعقاب الهجمات الإرهابية في باريس، أن يتمكن مواطني هذه الدول الذين هم أعضاء في داعش أو غيرها من الجماعات الإرهابية الاستفادة من البرنامج والتسلل الى البلاد لتنفيذ هجمات.
وكان المتورطون في هجمات باريس مواطنون اوروبيون كان بامكانهم نظريا دخول الولايات المتحدة بدون كثير من التدقيق.
واذا تمت الموافقة على المشروع، فسوف يتعين على الذين يحملون جنسية مزدوجة من دول معينة هي العراق وسوريا وإيران والسودان والذين قاموا بزيارة مؤخرا لتلك البلدان ان يحصلوا على تأشيرة قبل السفر الى الولايات المتحدة.
ولم يذكر السودان على وجه التحديد في مشروع القانون ولكن بما انه يخضع لقانون سلطات الطوارئ الاقتصادية الدولية فسوف يكون مشمولا. ووضعت الولايات المتحدة السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ 1993 ويخضع ايضا لعقوبات اقتصادية شاملة منذ عام 1997.
وعلى سبيل المثال، سيتوجب على مواطن فرنسي يحمل الجنسية السودانية تقديم طلب للحصول على تأشيرة كما ان مواطنا هولنديا سافر إلى السودان في أي وقت منذ مارس 2011 سيكون عليه ايضا طلب تأشيرة حتى أن زارها بصفته عامل اغاثة أو طالب.
وعلى الرغم من أن مشروع القانون المقترح أقره مجلس النواب بأغلبية كاسحة، فإن بعض المشرعين الديمقراطيين يحاولون إدخال تغييرات عليه لتجنب التمييز على أساس الأصل القومي.
وهناك مخاوف أيضا أن البلدان المشتركة في برنامج الإعفاء من التأشيرة قد ترد بالمثل على من يحتاجون إلى تأشيرة دخول من مواطني الولايات المتحدة من نفس الفئة.
وأشار البيت الأبيض مع ذلك إلى أنه يؤيد مشروع القانون في شكله الحالي الذي هو حاليا امام مجلس الشيوخ، ومن المتوقع أن يتم تضمينه في حزمة الإتفاق التي يجب أن تتم الموافقة عليها قبل يوم الاربعاء لتجنب اغلاق الحكومة.
سودان تربيون

الأمن السوداني يمنع مؤتمرا صحفيا لمجموعة مراكز ثقافية محظورة



ألغى جهاز الأمن والمخابرات السوداني مؤتمرا صحفيا لمجموعة مراكز ثقافية، أغلقتها السلطات في أوقات سابقة، كان ينتظر عقده بمركز "طيبة برس" في الخرطوم، ظهر الأحد. 


وبحسب مصدر مسؤول في مركز "طيبة برس" لـ "سودان تربيون" فإن المركز تلقى، صباح الأحد، اتصالا من أحد ضباط جهاز الأمن أفادهم بمنع استضافة المؤتمر الصحفي باعتبار أن الجهة غير مصرح لها لأنها لم تحصل على تصديق.ودعت المراكز الثقافية المغلقة، التي تشمل مركز الدراسات السودانية، بيت الفنون، ومركز على الزين الثقافي، لعقد مؤتمر صحفي في وقت سابق، تحت عنوان "ثلاثة أعوام من الإغلاق الجائر" للتذكير بحيثيات إغلاق المراكز الثلاثة والخطوات التي تم اتخاذها من أجل إعادة تسجيلها ومزاولة نشاطها.

واغلقت الحكومة السودانية، في ديسمبر 2012، مركز الدراسات السودانية التابع للمفكر السوداني حيدر إبراهيم، بتهمة استلام أموال من جهات أجنبية لإسقاط النظام.
وقبل انتقاله للخرطوم في العام 2000، أسس المركز في 1992 بالقاهرة لنشر المساهمات الفكرية للكتاب الديمقراطيين نسبة لتعذر نشرها في البلاد بعد انقلاب 1989، كما ينظم المركز ندوات فكرية ويصدر مجلة فصلية "كتابات سودانية".
وتم إغلاق مركز بيت الفنون في نوفمبر 2013، وأسس المركز طارق الأمين في يوليو 2008 وظل يمارس انشطته الثقافية واﻻجتماعية حتى اصبح قبلة للتواصل الفني والثقافي واﻻجتماعي للسودانيين.
وفي أبريل 2014 أبلغ جهاز الأمن إدارة مركز علي الزين الثقافي بالخرطوم بحري، بتعليق أنشطته وإغلاق داره لأجل غير مسمى.
وكانت حملة شعواء استهدفت عددا من المراكز الثقافية بالإغلاق وتجميد النشاط منذ العام 2012، ما إعتبره البعض نكوصا واضحا عن الحريات والحقوق.
وفي آخر الإجراءات المتخذة ضد الكيانات الثقافية، ألغت وزارة الثقافة السودانية، في يناير الماضي، وفق خطاب رسمي تسجيل اتحاد الكتاب السودانيين، الذي لم يسمح له باستئناف نشاطه إلا في العام 2006، بعد إغلاقه في 1989.
سودان تربيون

شكري يهزم إثيوبيا بغزوة ميكروفون الجزيرة.. تحيا مصر!


"السيسي: أخبار مفاوضات سد أثيوبيا إيه يا سامح؟ .. شكري: فشلت يا أفندم وأثيوبيا مش جايباها البر.. السيسي: طب عملت إيه؟ ..شكري: رميت ميكروفون الجزيرة عالأرض يا أفندم... السيسي: برافو عليك .. وتحيا مصر"... حوار متخيل لناشطين على منصات التواصل، عقب "غزوة الميكروفون"، لبطلها وزير الخارجية المصرية سامح شكري، بطل واقعة end of text الشهيرة، الذي تعامل فيها ليس كرأس الدبلوماسية المصرية، ولكن كمسؤول في أحد أفلام السبكي، بوصف أحد المتابعين.
فأثناء اجتماعات سد النهضة الإثيوبي، التي عقدت في السودان، وفي إحدى الجلسات، لم يجد شكري أمامه سوى ميكروفون قناة "الجزيرة"، ليفرغ فيه غضبه من الجانب الإثيوبي، ويقوم بإلقائه على الأرض، في مشهد ربما لم يفعله دبلوماسي من قبل، بهذه الطريقة وتلك العصبية.


الإعلامي محمد ناصر احتفل بالنصر العظيم لسامح شكري على طريقته، على قناة "مكملين"، وكاد أن يسجد لله شكرا، على عودة زمن الانتصارات، بعد غياب لفترة طويلة، على يد وزير الخارجية بعد طرحه لميكروفون قناة "الجزيرة" أرضاً، والفوز بالقاضية على "الميكرفون الغاشم". وقرر ناصر إلغاء مقدمته، ليجعلها احتفالاً بالنصر المبين، الذي يتصاغر معه أي حديث عن سد أو مياه أو عطش، فالحدث أكبر من حديث المياه.


على النقيض من سخرية محمد ناصر، احتفى أحمد موسى بغزوة الميكروفون، ووجه الشكر لسامح الخارجية، معتبراً إياه "أسد الخارجية"، وقال على فضائية "صدى البلد"، التي يملكها كبير رجال أعمال المخلوع مبارك، محمد أبو العنين، أنه اتصل هاتفيا به ليشكره على الغزوة والفتح المبين، فما كان من شكري إلا الرد عليه بتواضع الفاتحين: "ده أقل واجب وده تعبير عن رأي التسعين مليون مواطن"، واعتبر موسى أن شكري سجل عشرة أهداف في شباك قطر.

المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية، لم يجد سوى قوله: "هو رد فعل تلقائي وطبيعي، وله مغزى ومعنى كبير كلنا نفهمه"، ولم يوضح في مداخلته على فضائية "الحياة"، ما هذا المغزى والمعنى الكبير لإلقاء الميكروفون.


"غزوة ميكروفون" شكري، استطاعت بجدارة أن تكون نجم شباك منصات التواصل طوال يوم أمس السبت، بين محاولات تطبيل لانتصار زائف، وسخرية لاذعة، و"ألش" شديد، وصور "كوميكس" ملأت المواقع.
في الوقت الذي دشن المؤيدون عدة أوسمة للتطبيل لانتصار شكري الزائف، وكان منها ‫#‏سامح_شكري_الدكر، الذي احتل قمة قائمة الأكثر تداولا لفترة، مدعوماً بعشرات الحسابات المحسوبة على الأذرع الإلكترونية، في أجواء "تويترية"، عدها المراقبون تثير الشكوك حول مصداقية موقع تويتر نفسه في دعم بعض الاتجاهات في الآونة الأخيرة.

ومن المؤيدين الذين انتقدوا تصرف شكري، كان المخرج التليفزيوني والكاتب شريف سعيد، الذي كتب: "التصرف الصبياني من (سامح شكري) يليق بوزير End of text لا وزير خارجية"، وعلق الصحافي عمر الهادي: "لماذا اكتفى السيد سامح شكري وزير الخارجية بإلقاء مايكروفون قناة الجزيرة على الأرض؟ كان واجب يطلع الطبنجة ويضرب فريق القناة بالنار".

صاحب الشخصية الساخرة "الشاب أشرف" وقال:"سامح شكري وزير خارجية العسكر، ذاك البطل المغوار الليث المحنك يُلقي بميكروفون الجزيرة في مؤتمر السد بالسودان، أي نعم ماوصلناش لحاجة في المفاوضات وأثيوبيا هتعمل اللي على مزاج مزاجها، بس موقف بطولي الصراحة وحركة ثورية تنم عن قوة موقفنا الفحيت،  End of the text ".

وسخر حافظ: "رمى مايك الجزيرة وساب موضوع سد النهضة واخوانا في الوطن اعتبروه بطل، فكرنى بواحد قطع هدومه من الغيظ  ومشي عريان"، وسخر أسامة: "السودان وأثيوبيا عملوا مشروع ربط كهربائي، ومشروع استصلاح مليون فدان، واحنا رمينا ميكروفون الجزيرة على الأرض".
 
 

العربي الجديد

سقوط قمر صناعي بمحلية بابنوسة


سقط قمر اصطناعي في منطقة القنطور (30 كل شمال غرب بابنوسة) بمحلية بابنوسة بولاية غرب كردفان، يحمل ديباجة تكشف أنه قمر خصص لمسح مناطق أرضية في مشروع أطلقه مركز يسمى “لون” تشترك فيه دول الولايات المتحدة الأمريكية، الأرجنتين، البرازيل، الأورغواي، شيلي، نيوزلندا، البرغواي، كندا، الهند، جنوب أفريقيا، واستراليا، وحمل القمر الصناعي تحذيرات من الاقتراب منه كونه يحمل مواد مشعة وخطيرة على حياة الإنسان.
ونقل مسؤول الأخبار بـ(الصيحة) محجوب عثمان عن معتمد بابنوسة محمد أحمد عبد السلام قوله أمس إن “القمر سقط مساء  الإثنين، وحمل العديد من أرقام الهواتف التي تطالب بالاتصال بالجهات التي أطلقته، وحمل عبارات تشير إلى أنه مشروع مسحي لكننا قال: لا نستبعد أن يكون عملاً استخباراتياً باعتبار أن المنطقة غنية بالثروات وبها بعض التحركات الأمنية”
وأكد عبد السلام في اتصال هاتفي مع (الصيحة) مساء أمس أن القمر يبلغ طوله حوالي 6 إلى 8 أمتار وبه شريحتين لالتقاط الطاقة الشمسية، وطبق دائري وعدد من الأجهزة المعقدة لافتا إلى أنهم قاموا بتحريز موقع السقوط وأبلغوا المركز بالحادثة ليتم الكشف عليه من الجهات المتخصصة، موضحا أن القمر حمل العديد من العبارات التي تحذر من الاقتراب باعتبار أنه يحمل بطاريات مشعة منه وترجو الاتصال بالجهات التي أطلقته.
صحيفة الصيحة 

احتفال سوداني بمد شبكة كهرباء من “النهضة” للخرطوم


كشف الدكتور عاصم فتح الرحمن الحاج، الخبير السوداني في الشئون الأفريقية، عن انتهاء الحكومة الإثيوبية من مد شبكة كهرباء من موقع سد النهضة للسودان، مشيرًا إلى أن الشبكة ستمتد من إقليم بني شنقول مرورا بمنطقة “المتمة” بأراضيها وحتى منطقة القلابات في الأراضي السودانية وذلك من خلال شركة فرنسية.
وقال “الحاج”، في تصريحات صحفية، إنه سيتم تنفيذ عدد من الاحتفالات لتوفير الدعم المادي لإنشاء السد، مؤكدًا أن مصلحة إثيوبيا من إنشاء سد النهضة تتمثل في تأسيس مشاريع تمدها بالكهرباء والزراعة، لأن هذه المناطق قد تتعرض إلى موجات من الغضب الثوري أو من موجات احتجاجية في ظل ما يعانيه المواطن الإثيوبي من زيادة سكانية وفجوة غذائية.
وأوضح “الحاج” أن إثيوبيا تخطط لإنشاء مشاريع مشتركة على الأراضي السودانية بزراعة أراض شاسعة في المناطق المتاخمة لمنطقة سد النهضة شرق السودان تصل إلى أكثر من مليون فدان كمرحلة أولى، لتكون نواة للتنمية تخدم شعوب البلدين، مؤكدًا أنه من الممكن أن تشارك مصر في ذلك المشروع نظرًا لخبرتها الزراعية ليصبح المشروع الزراعي هو الأكبر في أفريقيا.
وأوضح الخبير السوداني، أن المشروع الذي تم الانتهاء من تنفيذ مخططه يبدأ من جنوب شرق السودان وينتهي حتى الشمال في الحدود الإرترية السودانية الإثيوبية، لافتا إلى أنها منطقة تجود فيها الزراعات التجارية، وتعد من أخصب أراضي السودان، وتتميز بأنها منطقة مطيرة، حيث تسقط الأمطار ٦ أشهر في العام وهو ما يرفع من عائد المياه لإثيوبيا والتي يسقط على هضبتها أكثر من 1200 مليار متر مكعب من المياه سنويًا.
المصري اليوم