الأحد، 10 أبريل، 2016

منظمة سمارتن تنشط في التبشير باليهودية بمناطق الجيش الشعبي

كشفت السلطات في جنوب كردفان عن محاولات تهويد، تقوم بها منظمة سمارت بيرس الامريكية (Smartin Burse) في المناطق التي تقع تحت سيطرة الجيش الشعبي قطاع الشمال، إلى جانب عمليات تنقيب الذهب وتجارة السلاح التي تقوم بها. فيما عضد عدد من المواطنين العائدين ماذهبت اليه السلطات مشيرين الى ان الجيش الشعبي وبمعاونة المنظمة يقوم بممارسة الأنشطة المشبوهة.
واوضح معتمد كادوقلي ياسر كباشي لـ(smc) ان سمارتن بيرس هى في الاصل منظمة امريكية يهودية تسمى (المنظمة اليهودية السامرية) وتعمل تحت غطاء العمل الانساني، وعملت على تقديم الدعم المتواصل للحركة الشعبية قطاع الشمال عبر بوابة العمل الانساني خاصة فيما يخص عمليات التشوين المؤن والذخائر والأسلحة من دولة الجنوب.
وقال كباشي ان المنظمة اليهودية السامرية تنشط في التبشير لليهودية في البرام، ام دورين، هيبان وكاودا كاشفا عن وجود معبد يهودي داخل كاودا مشيرا الى أن قيادات الجيش الشعبي وفرت حاضنة لسلوك المنظمة من خلال النشاط التجاري الكبير الذي تقوم به في التنقيب عن المعادن وتهريب الذهب الى جانب تجارة السلاح، دامغا قيادات الجيش الشعبي قطاع الشمال بالمتاجرة بقضايا مواطنين جنوب كردفان.
وفي ذات السياق اكد أحد المواطنين العائدين من احتجاز الجيش الشعبي ان المنظمة وبمعاونة الجيش الشعبي يقومون باستخدام المواطنين كسخرة في عمليات التنقيب عن الذهب مشيرا الى ان المنظمة عملت على تزويج العاملين الاجانب بالمنظمة من نساء جبال النوبة من المسلمات والمسيحيات في سبيل نشر افكارها.
الجدير بالذكر ان منظمة سمارتن بيرس سبق وان عملت في جبال النوبة قبل اتفاقية السلام الشامل دون اذن الحكومة ونشطت في دعم الحركة الشعبية بالسلاح والذخائر.
كادوقلي (smc)

عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة الأحد 10 أبريل 2016م


أخبار اليوم:
قلق امريكى من الاستفتاء الادارى فى دارفور ووفد صينى يصل للمراقبة
الامين العام للشعبى يواصل كشف الاسرار لبرنامج “فى الواجهة” عقب رحيل الترابى ويعلق على حلقات الجزيرة المثيرة للجدل
منظمة امريكية تبشر باليهودية بمناطق الجيش الشعبى بجبال النوبة
السنوسي: محبة الناس للبشير أهلته لنيل ثقة البشير وضمه للحركة الاسلامية
حكومة الجنوب تناشد رئيس الجمهورية بالغاء حكم الاعدام ضد “22” من رعاياها

التغيير:
650 مهندساً يقاضون “الكهرباء” لدى المحكمة العليا
“التغيير” تكشف أسباب خروج الميرغني من القصر
المريخ يصعب مهمة العبور بالتعادل أمام الوفاق
“الأمة”: دبلوماسيون يتولون مشكلة السودان وبقاء المهدي بالخارج إيجابي
صحة الخرطوم توزع 500 قابلة قانونية على أطراف الولاية

الرأى العام:
العدل: 77 من ذوي شهداء سبتمبر قبلوا الديات و 6 تمسكوا بالقصاص
منظمة امريكية تنشط في تجارة السلاح وتهريب الذهب بجنوب كردفان
التجاني سيسي: معركة الاقليم في استفتاء دارفور ليس خاسرة
بعد 46 عاما.. اكتشاف مكان قبري الشفيع وعبدالخالق محجوب

الانتباهة:
الانتباهة.. تقتحم مقر الجماعة الدينية بدارفور
الكشف عن معبد يهودي داخل كاودا.. وثائق لجوبا تؤكد تعبية ابيي للسودان
سلفاكير يستنجد بالبشير لالغاء حكم باعدام جنوبيين
منظمة تبشر باليهودية بجبال النوبة
المهدي: لداعش وسائل ارهابية تستمدها من قوة عارية

الصيحة:
مقتل نجل طبيب مشهور في صفوف ( داعش)
منظمة اجنبية تبشر باليهودية في مناطق ( التمرد) بجنوب كردفان
مامون حميدة: عملي في وزارة الصحة ( زكاة عُمر)
معارك ضارية بين المعارضة والجيش الشعبي في بحر الغزال

المجهر السياسي:
علي الحاج: يكشف لاول مرة: سلفاكير غير راض عن الانفصال
مصرع 11 واصابة 44 شخصاً في حادث اصدام بصين بطريق مدني
تحالف مزارعي الجزيرة يحذر من فشل حصاد القمح ويحمل ادارة المشروع المسؤولية
طبيبان يتعرضان للضرب بسبب اورنيك 8 من قبل مريض

السوداني:
تفاصيل جديدة حول حالات الغش في امتحانات الشهادة.. السفير الاردني: الطلاب المتورطين ( اقارب) وزير التربية الاردني والاجهزة التي ضبطت متطورة جدا واستجلبت من كوريا
مصرع شاب سوداني يقاتل ضمن صفوف ( داعش)
اشراقة سيد تخير الدقير بين قبول قرار المجلس او مغادرة ( الاتحادي)
العدل: تتسلم اوراق قضية اهدار 68 مليار جنيه بكسلا

اليوم التالي:
جامعة مامون حميدة تحصل على امتيازات خاصة في تدريب طلابها
وزارة السياحة: اخلاء جامعة الخرطوم وتحويلها الى مزارات اثرية
تعطل رافعة في مطار الخرطوم يضاعف معاناة سوداني بالسعودية

آخر لحظة:
مصرع واصابة 55 شخصا في حادث مروري بطريق مدني
وثائق رسمية جنوبية تؤكد تبعية ابيي للسودان
تخلف ابراهيم الميرغني عن السفر يثير غضب وفد لندن
تعرض اطباء للاعتداء من قبل نظاميين

الاهرام اليوم:
علي الحاج: سلفاكير وكبار المسؤولين الجنوبيين غير راضيين بالانفصال
اضراب اطباء مستشفي البان جديد بسبب اعتداء نظامي على الطبيب المناوب
وزير الثقافة والاعلام : نداء الجزيرة يعزز ثقافة اهل الجزيرة في النفير والتعاون والتكافل والتراحم

ألوان:
جوبا: تطالب البشير بالتدخل لالغاء حكم اعدام 22 من الجنوبيين
تحالف المزارعين يحمل ادارة مشروع ( الجزيرة) مسؤولية فشل حصاد ( القمح)
حركة جيش تحرير السودان: دواعي حمل السلاح في دارفور انتفت
وثائق رسمية جنوبية تؤكد تبعية ابيي للسودان
الترويكا تدعو المعارضة السودانية للتوقع على خارطة الطريق



صمت سوداني بعد ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية يرجح تضمنها (حلايب)

اصدر مجلس الوزراء المصري بيانا توضيحيا ليل السبت حول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية التي تم توقيعها الخميس، مؤكدا فيه ضمنا ان المفاوضات التي سبقتها شملت منطقة حلايب المتنازع عليها مع السودان.
وثار جدل حاد في مصر هذا الاسبوع اثر شكوك حامت حول تنازل القاهرة عن جزيرتي صنافير وتيران في الترسيم الحدودي مقابل مساعدات مالية سخية.
واقر البيان بان الطرفين توافقا على ان الجزيرتين تقعان داخل المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية.
وأشار البيان إلى أن الفنيين من أعضاء اللجنة السعودية-المصرية لتعيين الحدود البحرية ، استخدموا أحدث الأساليب العلمية لتدقيق النقاط وحساب المسافات للانتهاء من رسم خط المنتصف بين البلدين بأقصى درجات الدقة .
وأضاف “وأسفر الرسم الفني لخط الحدود بناءً على المرسوم الملكي والقرار الجمهوري المشار إليهما أعلاه عن وقوع جزيرتيّ صنافير وتيران داخل المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية”.
الجدير بالذكر أن الملك عبدالعزيز آل سعود كان طلب من مصر في يناير1950 أن تتولى توفير الحماية للجزيرتين، وهو ما استجابت له وقامت بتوفير الحماية للجزر منذ ذلك التاريخ”.
وسيعرض الأتفاق الحدودي على مجلس النواب المصري في وقت لاحق للنظر فيه.
ولم يتطرق البيان بشكل صريح للمناطق التي شملها الترسيم ولكنه اشار الى ان اللجنة المشتركة التي تولت المفاوضات حول الحدود البحرية اعتمدت في عملها على “قرار رئيس الجمهورية رقم 27 لعام 1990 بتحديد نقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمي والمنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية مصر العربية، والذي تم إخطار الأمم المتحدة به في 2 مايو 1990، وكذلك على الخطابات المتبادلة بين الدولتين خلال نفس العام بالإضافة إلى المرسوم الملكي الصادر في 2010 بتحديد نقاط الأساس في ذات الشأن للمملكة العربية السعودية”.
وتنص المادة الأولى من قرار رئيس الجمهورية المصري رقم 27 لعام 1990 على ان قياس المناطق البحرية الخاضعة لسيادة وولاية مصر بما فيها بحرها الاقليمي تبدأ من خطوط الأساس المستقيمة التي تصل بين مجموعة النقاط ذات الإحداثيات التي وردت في المادة الثانية من القرار.
وجاء في الفقرة (2) من المادة الثانية أن الإحداثيات في البحر الأحمر تكون وفقاً للمرفق رقم 2 وهي تشمل في البحر الأحمر ساحل منطقة حلايب.
وكانت القاهرة اعلنت عام 2010 ايضا تحفظها رسميا على مرسوم اصدرته الرياض لتحديد خطوط الأساس للمناطق البحرية للمملكة في البحر الأحمر وخليج العقبة والخليج العربي.
وجاء في الاعلان الذي اودعته القاهرة وقتها لدى الأمين العام للأمم المتحدة ان مصر “سوف تتعامل مع خطوط الأساس الواردة إحداثياتها الجغرافية في الجدول رقم 1 المرفق بالمرسوم الملكي…… المقابلة للساحل المصري في البحر الأحمر شمال خط عرض 22 الذي يمثل الحدود الجنوبية لمصر – بما لا يمس بالموقف المصري في المباحثات الجارية مع الجانب السعودي لتعيين الحدود البحرية بين البلدين”.
ويؤكد هذا الاعلان ايضا ان المفاوضات حول الحدود البحرية بين مصر والسعودية شملت مثلث حلايب باعتباره يقع شمال خط عرض 22 وخاضع للسيادة المصرية.
والتزمت الحكومة السودانية الصمت حول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية وليس من الواضح اذا ما كان لديها النية لأتخاذ اي اجراء.
وانتقد خبير القانون الدولي الدكتور فيصل عبد الرحمن على طه في مقال نشره قبل اكثر من عام موقف الخرطوم المتراخي حيال المسألة وتقاعسها عن الرد على الاعلان السعودي حول نقاط الأساس في حينها وتحفظ القاهرة عليه.
وقال الخبير “في ضوء ما أسلفنا فإن المرء كان يتوقع تحركاً دبلوماسياً سريعاً من السودان: كأن تطلب وزارة الخارجية مثلاً توضيحاً من المملكة عن الحدود التي يجري التفاوض بشأنها مع مصر وما إذا كانت تشمل إقليم حلايب، والتحفظ على الإعلان المصري لأنه مؤسس على فرضية أن منطقة حلايب تخضع للسيادة المصرية، والتحفظ كذلك ورفض نتائج أي مفاوضات سعودية – مصرية تقوم على أساس الاعتراف بالسيادة المصرية على حلايب. ومن ثم تضمين الموقف القانوني في مذكرة أو مذكرات وإيداعها لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة وطلب تعميمها على الدول الأعضاء ونشرها”.
واورد القانوني السوداني ردا من المتحث الرسمي لوزارة الخارجية وقتها خالد موسى دفع الله، قال فيه ان “موقف السودان في القضية معلوم وموثق في أضابير الأمم المتحدة. وأكد أن أي اتفاق ثنائي لا يدحض موقف السودان في النزاع القانوني القائم حول خط 22. وقطع خالد موسى بأن أي اتفاق بين دولتين ليست له سلطة نفاذ على طرف ثالث مجاور”.
لكن دكتور فيصل قال ان مجرد وجود احتمال “بأن تمس معاهدة ما حقوق طرف ثالث، فإنه ينبغي على هذا الطرف الثالث أن يتدخل لتأكيد حقوقه أو الحفاظ عليها وذلك بالاحتجاج لدى الدولتين المعنيتين وتسجيل موقفه لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة. فلا مجال للسكوت أو عدم الاحتجاج في ظرف يستوجب رد فعل إيجابي للتعبير عن الاعتراض أو الدفاع عن الحقوق. فالقبول الضمني والإذعان ينشأ من السكوت أو عدم الاحتجاج عندما يكون الاحتجاج أو التدخل ضرورياً بل واجباً لحفظ الحقوق”.
وتبرز المفارقة ان الرئيس السوداني عمر البشير كشف في اكتوبر الماضي انه طلب من السعودية نفسها ان تلعب دورا للتوصل الى تسوية بين بلاده ومصر لإنهاء النزاع القائم بين البلدين حول مثلث حلايب الحدودي.
وأكد أن السعودية بثقلها وتاريخها ودورها المتميز مؤهلة للقيام بهذا الدور، مشدداً على أن السودان لم يفكر يوماً في التنازل عن حقوقه التاريخية في المثلث وان بلاده متمسكة بالشكوى التي قدمتها لمجلس الأمن عام 1958 بشأن أحقيتها في حلايب وتجددها سنوياً تأكيداً لحقها التاريخي في المنطقة.
وشهدت العلاقات السودانية-السعودية قفزات كبيرة منذ تولي الملك سلمان الحكم أزالت حالة التوتر بين البلدين التي كانت قائمة بسبب التقارب الذي كان مميزا بين الخرطوم وطهران.
والسودان هو الدولة الوحيدة خارج مجلس التعاون الخليجي الذي ارسل قوات برية للقتال ضد الحوثيين في اليمن. وفي مطلع هذا العام قطعت الخرطوم علاقاتها الدبلوماسية مع ايران تضامنا مع السعودية في مواجهة ما أسمته المخططات الإيرانية على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة السعودية بطهران.
ولكن الاتفاقية قد تثيرغضبا مكتوما في اوساط الحكومة السودانية تجاه السعودية باعتباره اعترافا من الرياض بتبعية مثلث حلايب للاراضي المصرية خاصة وانه لا يبدو انه تم التشاور مع الخرطوم حول المسألة رغم التحسن الكبير في العلاقات بين البلدين مؤخرا.
وجرى العرف بشكل عام على ان الدول تنأى عن الدخول في اتفاقيات او معاهدات تمس مناطق متنازع عليها مع طرف ثالث.
ويقع مثلث حلايب في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر وتسكن المنطقة قبائل البجا السودانية المعروفة.
ويتنازع السودان ومصر السيادة على مثلث حلايب، الذي فرضت مصر سيطرتها عليه منذ العام 1995، ويضم المثلث 3 بلدات كبرى هي: “حلايب وأبو رماد وشلاتين”.
سودان تربيون

عمر البشير: نحن في السودان مثل أمريكا لا نعترف بالمحكمة الجنائية

أجرت وكالة “سبوتنيك” حوارا خاصا مع الرئيس عمر البشير تحدث فيه عن رؤيته للعديد من القضايا الإقليمية والمحلية والوضع الحالي الذي تمر به السودان.
ونقدم فيما يلي نص المقابلة:
تشهد البلاد الآن قرب نهايات الحوار الوطني الذي استمر قرابة العامين والنصف، ما هي الضمانات لتطبيق ونجاح مخرجات الحوار، في حين أن هنالك مجموعات أخرى تحمل السلاح وترفض المشاركة في الحوار، مما يعني استمرارية الحرب؟
دعوتنا للحوار الوطني كانت لوقف الصراعات المجتمعية والخصومات السياسية والنزاعات المسلحة، كي تستطيع جميع مكونات الدولة المساهمة في استمكال مسيرة البناء والنهضة.
وما لم تقتنع جميع أو أغلب مكونات الساحة بضرورة تقديم المصالح العامة على المصالح الحزبية والقبلية، فلن يتحقق السلام المجتمعي الذي هو البوابة الرئيسية لاستكمال مسيرة المشروعات التي ستحقق الرفاهية للمواطنيين.
وقد استجابت كثير من الحركات المسلحة واقتنعت بهذه الرؤية الوطنية الجامعة، وانضمت لركب المتحاورين في المبادرة الحوار الوطني، خصوصا أننا فتحنا الدعوة لجميع الحركات المسلحة وما زالت دعوتنا مفتوحة لتجمع جميع الناس حول المصالح الوطنية المشتركة.
ويوازي هذا الحوار مع الأحزاب والمليشيات الراغبة في السلام، حوار آخر مع مكونات المجتمع المدني والتي تبدي آراءها في جميع قضايا البلاد في الاقتصاد والهوية والسلام وشؤون الحكم وكذلك العلاقات الخارجية.
نحن نعول على وعي المواطنين بقضاياهم وعدم السماح لرافضي الحوار بالمتاجرة بقضايا المواطنين، لذا فالضامن الأول لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، هو المواطن نفسه ثم تأتي إرادة الدولة وتجاوب مؤسساتها، ويضمن ذلك في دستور جديد للبلاد.
في حالة فشل التوصل لاتفاق لوقف الحرب بالكامل كما تطالبون في المفاوضات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة الدارفورية، مع العلم أن المفاوضات قد تجاوزت عشر جولات خلال الخمس سنوات الماضية، ما هو الخيار الوحيد أمامكم لإعادة الأمن والاستقرار للسودان؟
نحن نرغب في أن تقطع الحركات المسلحة ارتباطها بالجهات الأجنبية التي لا تريد السلام للسودان، علما بأنه مسمى الحركات الشعبية نفسه مرتبط بدولة جارة ولم يتغير مسماها ولا ارتباطها بها.
ونتمنى أن تعود جميع الحركات المسلحة لطاولة المفاوضات دون الاشتراطات المسبقة التي تعيق تقدم التفاوض، وحاليا هناك اهتمام عالي من طرف الاتحاد الأفريقي بهذه القضية للضغط من أجل تحقيق السلام.
وفي حال إصرار قطاع الشمال والحركات المسحلة الأخيرة على مواصلة الخراب والإضرار بقضايا الوطن، فإنه لن يكون لدينا خيار سوى التنسيق مع مجلس السلم والأمن الأفريقي وجامعة الدول العربية كي يتم فرض الأمن في المنطقة، فالسلام الإقليمي لا يتجزأ، وينبغي القضاء على بؤر الإرهاب المسلح في جميع دول المنطقة، كيلا يحدث فراغ أمني يستغله الإرهابيون في زيادة معاناة شعوب المنطقة والعالم.
تفاعلت العلاقات السودانية الروسية في السنين الأخيرة مع بدء اللجان الوزارية المشتركة بين البلدين، ما مدى طموحاتكم في تمديد علاقاتكم مع روسيا، وخاصة في الجوانب السياسية والاقتصادية؟
نحن نعول على العلاقات مع روسيا والتي لم تشهد أي توترات في مسيرتها الطويلة.
ونعتقد أن رؤيتنا السياسية في منطقة الشرق الأوسط يجب أن تستصحب روسيا كدولة عظمى لها مصالحها المشتركة معنا في المرحلة المقبلة.

فروسيا كانت سندا لإفريقيا والعالم العربي خلال التحديات المثيرة التي واجهتها في الماضي ولن تتغير في المستقبل.
استضافت موسكو في أواخر العام الماضي اجتماعا مشتركا جمع بين وزيري خارجية السودان وجنوب السودان من أجل تفعيل وتقريب النظر حسب اتفاقية التعاون المشترك التي تمت بين البلدين في 2012، وحصلت فيها تفاهمات جيدة حسب تصريحات الوزيرين، لكن حسب قراركم الأخير بأن يتم معاملة رعايا دولة الجنوب في السودان كأجانب، كأنه أعاد التوتر بين البلدين للمربع الأول، ما وراء وأسباب هذا القرار؟
نسعى دوما لعلاقات مع دول الجوار، وفي رؤيتنا أنها يجب أن تكون علاقات استراتيجية لصالح شعوب دول المنطقة.
وسعينا لفتح الحدود مع دولة الجنوب لتسهيل عبور البضائع والبشر، وتسهيلا لحياة مواطني البلدين في مناطق التماس الحدودية، لكن حدثت خروقات أمنية من الجانب الآخر تطلبت البدء في إجراءات لفرض الانضباط وذلك بسبب عدم التزام جوبا بشرط عدم إيواء الجماعات المتمردة، وعدم تسليحها ومساندة خروجها على الحكومة، ولكننا سوف نسعى على الرغم من ذلك للاستمرار في حل الخلافات مع جوبا بعون الاتحاد الإفريقي، وأي جهد للمصالحات مثل الذي قدمته موسكو من قبل.
مجموعة “داعش” الإرهابية تكثف نشاطها في إفريقيا. هل يعتبر خطر هذه المجموعة راهنا بالنسبة للسودان؟ هل بإمكان الخرطوم مواجهته لوحده؟ أم قد يتطلب مساعدة من الخارج؟ هل يمكن أن يطلب هذه المساعدة بما فيها العسكرية من روسيا؟
السودان يقوم بعمل احتياطاته تأمينا للحدود خصوصا الغربية، لمنع استغلال الحركات الإرهابية لحالة الفراغ الأمني الموجود في بعض المناطق الحدودية لدول الجوار، حيث إن الحركات المسحلة تنشط في نفس المناطق وتقوم بنقل السلاح بين الدول بصورة غير مشروعة.
وملف الإرهاب هو شأن إقليمي ودولي، وليس له دين وليس له جنسية محددة وليس شأنا يخص دولة واحدة، ولذلك تحدث التحالفات بين الدول كي تحافظ على الأمن ومواطنيها.
ولذلك المنطقة بعد فراغها من حل مشكلة التمرد في اليمن، وكذلك نحن نشارك في قوة شرق أفريقيا التابعة للاتحاد الإفريقي ويمكن الاستعانة بها للقضاء على الإرهاب.
ولا نستبعد أن تقوم دول غير عربية تريد الحفاظ على مصالحها في المنطقة بالمساهمة في حفظ السلام والأمن الدولي.
ما حقيقة الأنباء التي تقول إن السودان يورد الأسلحة إلى ليبيا؟
حدودنا ممتدة مع دول الجوار، ولا يمكن للدول الكبيرة أن تسيطر سيطرة كاملة على حدودها، والذي يحدث حاليا هو التهريب للسلاح من ليبيا المضطربة أمنيا إلى السودان، وهذا ما تستغله الحركات المسحلة والإرهابية في جانبي البلدين.
وحقيقة الأمر أن السلاح يتدفق من ليبيا لتغذية الجماعات الإرهابية، ونحن اتفقنا مع دولة تشاد ودولة إفريقيا الوسطى على إقامة قوات مشتركة لمناهضة تدفق السلاح ولمنع التهريب والهجرة غير الشرعية.
عدد كبير من اللاجئين المتوجهين إلى أوروبا يحضرون من السودان، ما برأيكم سبب ذلك؟ ما الخطوات التي يعتمدها الخرطوم لوقف الهجرة؟ هل من إحصائيات أو أرقام لعدد اللاجئين؟
السودان بلد كبير يستقبل ملايين اللاجئين من دول الجوار ويؤويهم على أرضه لسنوات، معظم من يلجأ منهم إلى دول الغرب، يذكر أنه من السودان، أما شؤون العمل الإنساني فلدينا لها مفوضية تنظم أعمالها.
وللسودان استراتيجة واضحة في التعامل مع الهجرة غير الشرعية وخاصة تلك التي ارتبطت بتهريب البشر.
لماذا اعترض الخرطوم على تعيين أحمد أبو الغيط أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية؟

لم تعترض الخرطوم على شخص أبو الغيط، بل اعترضت على اختيار الأمين العام بأغلبية الرأي، وهذا يخالف ميثاق الجامعة العربية الذي ينص على توافق الجميع عند اختيار الأمين العام، علما بأن دول أخرى هي التي اعترضت على أبو الغيط، أما السودان فقد رأى ضرورة إقناعها كي يتحقق التوافق العربي رغمًا عن التحفظات.
إلى إي مدى يعيق قرار محكمة الجنايات الدولية بحقكم، عملكم كرئيس بالسفر والمشاركة في المؤتمرات؟ هل أنتم مستعدون للتعاون مع المحكمة كالإجابة على أسألتهم إذا ما أتوا إلى الخرطوم؟
لم نتوقف أبدًا عن السفر ونقوم بتلبية أي دولة تدعونا لزيارتها، ونقوم بزيارة الدول التي تعترف بهذه المحكمة والتي لا تعترف بها.
نحن في السودان مثلنا مثل أمريكا لا نعترف بهذه المحكمة الانتقائية، والتي عليها زيارة دول كثيرة في العالم ابتداءً من الدول التي مارست الاستعمار والاحتلال وارتكبت مجازر مع مواطني أفريقيا ودول العالم الثالث والعراق وغيرها.
هذه المحكمة ومن يمولونها لهم أجندة سياسية واضحة من الحملات الدعائية التي ترونها، ولكنها زادت التفاف المواطنين حولنا، ولعلك أنت الآن في دارفور وقد زارت وكالة “سبوتنيك” الروسية جميع أنحاء دارفور، ورأت حشود المواطنين التي تستقبل رئيس السودان بحفاوة وأبهرتكم، ولولا أن الاتهامات ظالمة لما خرج المواطنون لاستقبالنا بهذه الأعداد الضخمة.
ونرجو من الإعلام أن يكون صادقا في نقل الصورة الحقيقة لبلادنا، وألا يكون مثل الإعلام المكثف الذي تابعتموه وهو يتهم العراق بامتلاك أسلحة الدمار الشامل حتى صدّق العالم كله هذه الأكاذيب، وانتهى الأمر باحتلال العراق وتدميره.

smc

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأحد 10 أبريل 2016م


صحيفة المريخ
احتسب للوفاق هدفا لا يستحقه: التحكيم الظالم يفرض التعادل علي المريخ و المجلس يشكوه الي الكاف
ونسي يجدد الثقة في اللاعبين و يقود بعثة الاحمر الي الجزائر
لجنة التسيير تعقد لجتماعا طارئا اليوم و تصدر قرارات مهمة
نائب الامين العام محي الدين عبد التام: تعثرنا و لم نخسر البطولة و قادرون علي التأهل من الجزائر
همد يطمئن القاعدة الحمراء: رغم التعادل المريخ لا يزال في قلب المعركة

صحيفة الصدي
المريخ يدفع ثمن الاخطاء الدفاعية و التحكيمية و يقبل التعادل امام الوفاق
ايمال: لم اشرك تراوري لعدم جاهزيته.. و ونسي ينتقد اداء اللاعبين
الجماهير تحتج علي تبديل كوفي.. و عبد المنعم جابو يعتذر لبدلاء المريخ و يقبل اعتذار علاء الدين
البلجيكي يترافع عن فريقه: الاخطاء الدفاعية تحدث في اكبر الاندية العالمية و الاصابة وراء مشاركة تراوري كبديل
هتافات معادية للتسيير و مطالبة بعودة الوالي

صحيفة الزعيم
الاخطاء الفردية تفرض علي المريخ التعادل في مواجهة سطيف الافريقية
لوك: لم نخرج من المنافسة.. سنصل شباك الجزائري في الاياب و بطاقة العبور من نصيبنا
رئيس بعثة الوفاق: الاحمر يملك اعظم جمهور في القارة.. و المدرجات الحمراء تعتبر نجما للمباراة
عبد التام: النتيجة غير مبررة و خروج كوفي قرار خاطئ
معتصم جعفر: سأخوض انتخابات الاتحاد القادمة بمجموعتي الحالية
اهلي شندي يواجه ميدياما الغاني

صحيفة الزاوية
تعادل ظالم .. و التعويض قادم: المريخ مخيف .. راجي: التأهل من سطيف
همد يهاجم التحكيم البتسواني و عبد التام يحمل ايمال مسؤولية التعادل
البجيكي يدافع عن نفسه و يؤكد: اللاعبون يؤدون في ظروف صعبة
جمال سالم: عائدون للجزائر لتكرار نتائج الموسم السابق
الاهلي شندي يستضيف ميدياما الغاني في الكونفدرالية

صحيفه عالم النجوم
* عالم النجوم تنفرد بنقل خفايا واسرار اجتماع المواجهه بالهلال
* لاعبو الهلال يرفضون اتهامهم ببيع المباريات
* الامين العام للهلال يهاجم اللاعبين ويحملهم مسؤوليه تدني الفريق
* ضربه مزدوجه من الكاف والسطايفه للمريخ
* احمد دوله واقطاب الهلال يرفضون اتهام لاعبي الهلال بالتواطؤ
* اهلي شندي يكمل الجاهزيه لهزيمه الغاني … والفرسان تفاجي الرهيب.. واليوم الاولاد والبحير
* الكاردينال يعد مفاجاه من العيار الثقيل في ملعب الجوهره
* الاهلي يفاجئ الرهيب بكوستي
* اهلي شندي يستضيف ميدياما
* العشري يعد بمعالجه السلبيات

صحيفه الاسياد
* زاقالو فيكم ضرب نشابو والقصه انتهت مما دخل قون جابو
* سطيف هرس النجمه وكشف الحال من اول هجمه
* اجتماع مواجهه ساخن بين المجلس والاقمار..خمسه ايام ويعود نزار..بشه الصغير يخطف الانظار
* الاخضر يكتسح الازرق بسباعيه..والهلال يعسكر بكنون .. والعشري ينوع في الجمل التكتيكيه
* النمور في مواجهه شرسه امام ميدياما الغاني الخطير
* جمعه جينارو ويونس يتنافسان علي حراسه العرين
* مكسيم يغيب باذن والهلال يعرضه علي الطبيب
* عقوبات الكاف في طريقها للاحمر
* سائق الحافله هرب وترك اللاعبون لوحدهم
* الاسياد تتابع اخر تطورات ملف بطوله سيكافا
12 ناديا يؤكدون المشاركه..ضيفان من الكنغو ومصر واربع مجموعات
* تدريبات خاصه للجزولي

صحيفه الجوهره الرياضيه
* فرض عليه التعادل في قلب ام درمان
سطيف يضع المريخ علي مشارف الكونفدراليه
* الكاردينال يعود ويحسم اخطر الملفات..العشري يخطط للانقلاب ..والكرار ينفجر في اللاعبين : اعيدوا هيبه الهلال
* الهلال يضع اللمسات الاخيره لنزال الخياله
* معتصم جعفر يكشف تفاصيل سيكافا
* الوفاق يفرض التعادل علي المريخ

صحيفه قوون
* احبط قاعدته الجماهيريه
المريخ يتعادل امام الفرقه الجزائريه..ويقترب من الكونفدراليه
* الامين العام للهلال يؤكد رفض المجلس للتراخي والاستهتار ويطالب اللاعبين بالجديه والاصرار
* الهلال يعلن الطواري ..10 اهداف في البروفه الرئيسيه للخياله ..وهاتريك للوالي
* غياب ماكسيم عن المران..والمجلس يجتمع بالعشري
* نمور دار جعل في صدام قوي امام ميدياما الغاني مساء اليوم بشندي
* الفرسان يفاجئ الرهيب بثنائيه
* الهلال يشرع في تركيب الكشافات
* الهلال يستعين بطبيب نفسي
* العمذه والكرار يجتمعان بالعشري ويجددان ثقه المجلس


النيلين

إضراب أطباء بمستشفي لتعرض زملائهم للضرب من أفراد شرطة



دخل أطباء أحد مستشفيات ولاية الخرطوم في إضراب عن جميع الحالات الباردة، يوم السبت، احتجاجا على اعتداء أفراد من الشرطة على طبيبين أثناء تأدية عملهما بالمستشفى.
ويمثل احتكاك القوات النظامية بالكادر الطبي في مستشفيات ظاهرة متكررة يطالب العاملون في الحقل الصحي بحسمها.
وقال بيان للجنة أطباء السودان المركزية ـ كيان موازي لاتحاد الأطباء الموالي للحكومة ـ إنه تم رفع مذكرة من قبل أطباء مستشفى البان جديد شرقي الخرطوم، توضح موقفهم حيال الاعتداء على نائب اختصاص النساء والتوليد عبد الله وطبيب الإمتياز “صهيب”.
وتعود تفاصيل الحادثة بحسب أطباء إلى وصول فتاة مغتصبة إلى حوادث النساء والتوليد حوالي الساعة 12 صباح السبت، وعندما طلب نائب الأخصائي من شرطة المستشفى منحه “أورنيك 8” تمهيدا لمعالجة الفتاة، طالبوا بإثبات أنه طبيب فاضطر لمغادرتهم بغية الكشف على المعتدى عليها.
وأفاد الأطباء أن رجالا من الشرطة لحقوا بالطبيب إثناء معاينته لمريضة أخرى مصابة بنزيف خلف الستارة، وأجبروه على الخروج من العيادة وإنهالوا عليها ضربا لاجباره على ركوب سيارة الدورية، وأثناء ذلك تدخل أحد زملائه لينال ذات المعاملة ويتم اقتيادهما لقسم شرطة “الردمية” وحبسهما، ولم يتم اطلاق سراح الطبيبين إلا بعد تدخل لجنة الأطباء، وفتح بلاغات في مواجهتهما، غير معروفة حتى الآن.
وعلى إثر ذلك دخلت “النبطشية” في كل الأقسام “9 طبيبات و11 طبيب” في إضراب عن العمل، ولم يصل اجتماع لجنة الأطباء بالمدير الطبي العام والمدير الإداري لأي حلول، وعقد اجتماع آخر بين أطباء “النبطشية” والمدير الطبي والمدير الإداري وسط تمسك بالإضراب.
وأكدت مذكرة لجنة الأطباء إضراب أطباء المستشفى عن كل الحالات الباردة ما لم تتحقق العدالة كاملة بدون نقصان مشترطين فتح بلاغ بواسطة إدارة المستشفى، فتح بلاغ للأطباء بوجود المستشار القانوني للمستشفي ومحامي أخر للأطباء.
كما طالبت المذكرة بمنع دخول أي نظامي أو حامل سلاح للمستشفى، محاسبة أفراد حرس المستشفى وإقالتهم فورا وتوفير حرس جديد متعاون مع الأطباء، وتوفير الأمن بالمستشفى.
وأخطرت اللجنة أعضاء الجمعية العمومية بأنه في حالات الإعتداء المستقبلية سيتم إخلاء الحوادث والعنابر فورا، إخطار المدير الطبي وتسليمة الحوادث، تبليغ اللجنة بالحادثة، وفتح بلاغ في أقرب قسم للشرطة وعدم التنازل عنه مهما كانت الضغوط.

صحيفة التغيير

أكاديميون يدفعون بمذكرة للبشير تطالب بحكومة (تكنوقراط)

كشف القيادي بحزب المستقلين البدوي يوسف عن تقديم مجموعة من الاكاديميين على رأسهم د. الجزولي دفع الله، ود. الطيب زين العابدين، مذكرة لرئيس الجمهورية المشير عمر البشير، تتضمن مقترحاً بتكوين حكومة تكنوقراط باسم حكومة المهام الوطنية، على ان تكون مدتها (3) سنوات.
وكشف البدوي في تصريح لـ (الجريدة) امس، انه من ابرز مهام تلك الحكومة حسب المذكرة، اصلاح العلاقات الخارجية ومحاربة الفساد وتكوين مفوضية جديدة للانتخابات لتشرف على انتخابات نزيهة شريطة ان تكون مقبولة لدى كافة الاطراف السياسية.
وقال البدوي ان الرئيس تسلم المذكرة وأرجأ النظر فيها الى حين فراغه من زيارة ولايات دافور تمهيداً لاجراء الاستفتاء الاداري، واشار الى ان الموقعين على المذكرة اشترطوا عدم مشاركتهم في الحكومة باعتبار انهم اكاديميين وحتى لايتم التشكيك في حياديتهم.
وجدد البدوي تمسكهم برفض الحوار بشكله الحالي لانه لن يفضي الى وقف الحرب، ودعا الحكومة والحركات المسلحة بإيقاف العمليات العسكرية لانها تسببت في خسائر للطرفين، وذكر ان وتيرة الحرب تصاعدت بعد بدء الحوار على الرغم من دخول بعض الحركات فيه.

صحيفة الجريدة