الأربعاء، 4 مايو، 2016

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأربعاء 04 مايو 2016م

صحيفة الصدي
بكري يعود بقوه ،، والمراكشي يفقد ثلاثه لاعبين قبل الوصول الي الخرطوم
شخصيات بارزه بالدوله تجتمع بالوالي لاقناعه العوده للرئاسه
قريش يقر في اجتماع مجلس الشوري بعدم امتلاكه المال لرئاسة المريخ
مدني يسلم دعم رابطة الرياض لامير كمال ،، المريخ يتدرب بمشاركة 19 لاعب

صحيفة المريخ
بمشاركة العقرب وفييرا وجابر
المريخ يتدرب علي ملعب الاكاديميه استعدادا للمراكشي ،، الامين العام للمريخ يدعو اللجنه المنظمه لاجتماع مهم اليوم ،، لاعبي الفريق يستلمون حافز رابطة الرياض ،، وغدا نفرة القروبات لدعم الكيان
ابو جبل : المطلوب. الالتزام بتوجيهات الكاف لتجنب العقوبات

صحيفة الزاويه
الزاوية : تورد تفاصيل اخطر اجتماع حول الاوضاع بالنادي
الوالي يرفض العوده لرئاسة المريخ بالتعيين ،، قائد الاحمر يوجه اقوي رساله للجمهور والاعلام ،، والعقرب يعود بقوه ،، موتيابا يؤكد عودته للأحمر مقابل 20 الف دولار ،، وغيابات المراكشي ترتفع الي خمسه لاعبين

صحيفة الزعيم
التحالف يحترف : لا نملك المال لادارة المريخ ،، الأحمر يتدرب ،، علاء الدين مهدد بالغياب امام المغربي والاطار الطبي يؤكد مشاركة المالي تراوري
المدينه : لا اعرف الهروب وهذه اسباب الغياب والمستحقات !!
المريخ يبدأ اجراءات السفر الي المغرب مبكرا ،، علاء مهدد بالغياب امام الكوكب والمريخ يتدرب اليوم وعودة العقرب

◄ صـحـيـفــــة قــــــــوون :
-انفردت بالحوار المثير مع وكيله فى نوفمبر الماضى “قون” سبقت الجميع وقدمت الطوربيد النيجيرى اورتومال للهلال
-اوكاشا يرفض عرضى الافريقى التونسى والعربى القطرى للنجم الضجه ويفضل الازرق” وقون تعيد نشر المستندات
-رئيس شبيبه القيروان :لم نتسلم خطابا حتى الان ولن نمانع فى اطلاق سراح شيبوب للهلال
-الازرق متصدر وماشى ..مرحب بالرومانى بلاتشى
-المريخ يرفع درجه استعداداته للمواجهه المرتقبه امام المراكشى وعوده قويه لفييرا والمدينه.
-طالب بمحاسبة الضابط الذى تسبب فى اصابة اعضاء اولتراس “الهلال” يتقدم بشكوى رسميه لمدير الشرطه حول احداث مباراته أمام المريخ فى السله
-الاهلى طرابلس وهلال الابيض يتنافسان على ايشيا
-تحت اشراف المدرسه الرومانيه “الفرقه الهلاليه تدشن مرحلتها الجديده عصر اليوم
-دائرة الكرة ترتب الاوضاع ..النجوم يستهدفون الاقناع وتحد جديد ينتظر عناصر الهجوم
-الدباب ينخرط فى التحضيرات ..الرومانى يطلب عددا من الوديات واختبار صعب ينتظر الشباب
-قبيله يهتم باسترجاع لياقه اللاعبين

صـحـيـفــــة الاسـيــــــــــــاد :
-بدأ بالمهاجم المكار ..يتواصل بفداسى وبقيه الاقمار ..هلال رامى قدام جدد ولاء الغربال لثلاث اعوام
-فى مقدمتهم معاويه فداسى الهلال يجدد لعدد من اقماره خلال اليومين القادمين
-الرباعى يغيب عن مران اليوم لاسباب متفاوته
-سامسون ” واورتومال يصلان لاجراء الاختبارات فى الهلال
-جوهرة الاسياد تحتضن عودة الازرق لاستئناف الاعداد
– قال انه ينتظر عون الجماهير بلاتشي:البقاء عندى للافضل ..المشاركه لمن يجتهد ويبذل ..الازرق فى شطب ايشيا يتمهل
-واصل تسيده وصدارته “شباب الهلال يغتال شباب ناصر بهدف باسل
-الغربال: لم افكر فى ترك الهلال ..الازرق محظوظ بالكاردينال
-بعد غياب 80640 دقيقه عن ارض الملعب “الهلال” يعود للاعداد..بلاتشي يظهر لاول مره مع الاسياد
-مستقبل ايشيا بيد الرومانى ..وعين الازرق مع الوطنى وقلبه لختام سودانى
-نزار يتجاوز التأهيل ويعود تحت الاختبار ..يونس فى السليم بغياب مكسيم
-بلاتشى يوقف شطب ايشيا لمرانين فقط
-ايلي:لااعرف التراجع والدوران..والهجوم سلاح يحتاج للنجوم
-الدمازين واعداد خاص للقمه..نيمار الاسياد يعود للاعداد
-بشه ابرز الغيابات..سلمان يبحث عن الثنائيه مع قائد الكره الرومانيه

صـحـيـفــــة الـجـوهـــرة الـريـاضـيـــة :
-ظهير نادى “غيرصن سبورت”التركى ..وصانع العاب “الافريقى” التونسى يتقدمان الخيارات
-التونسى “بلعيد” والكاميرونى “شامى” يقتربان من الهلال
-الازرق يفاضل بين اثيوبيا وكينيا للمعسكر الخارجى ..يضم الثنائي “الريده” وبغداد” للرديف
-بلاتشى يقود مرانه الاول
-العمده يترأس غرفة تسجيلات المحليين….موكورو للجوهره اهلى شندى كبير ..واتمنى اكتمال التفاوض على خير
-المراكشى يؤكد غياب الرباعى ..نادى عطبراوى يكرم منافس المريخ الافريقى ..المفوض الاتحادى يترافع :خاطبنا المراجع بملفات الفساد
-الهلال يتدرب للمره الاولى تحت اشراف بلاتشى

صـحـيـفــــة عـالــــم الـنـجــــوم :
-المرخيه القطرى يفاجئ الهلال عبر شخصيه مريخيه ويطلب الثنائي بشه وكاريكا
-مفاجاءه بلاتشى يرفض انضمام نجوم الاختبارات لتدريبات الفريق
-وكيل لاعبين معروف ..اليكس تورومال الاغلى فنيا وماليا فى القاره الافريقيه
-وتتوالى المفاجاءات عنكبه والسمانى توتى يدخلان ترشيحات الهلال
-صحفى جزائرى سامسون فشل فى الاختبارات مع الشبيبه وعاده لبلاده فى يومين
-الهلال يدشن الاعداد بقيادة بلاتشى مساء اليوم
-جكسا:سندعم الرومانى بقوة
-الشغيل ينهى التأهيل بالجمعه

منع أعضاء تشريعي الجزيرة من التصريحات الإعلامية

اصدر رئيس المجلس التشريعي بولاية الجزيرة جلال من الله جبريل، قراراً بالرقم 7 لسنة 2016م قضى بتسمية امين عام المجلس متحدثاً رسمياً باسم المجلس.
وحدد القرار مهام واختصاصات المتحدث الرسمي في ان يختص المتحدث الرسمي للمجلس دون سواه من القيادات والاعضاء والعاملين بالمجلس، بالتصريح والادلاء بالمعلومات والاخبار ذات الصلة بالمجلس لاجهزة الاعلام الرسمية والخاصة من اذاعة وتلفزيون وقنوات فضائية وصحف، ودعوة اجهزة الاعلام المختلفة لحضور جلسات المجلس وكافة الانشطة ذات الصلة بمهام واختصاصات المجلس ولجانه المختلفة.
وشملت المهام والاختصاصات اتخاذ الاجراءات والتدابير التي تنظم اداء اجهزة الاعلام المختلفة بالمجلس حتى يتمكن الاعلام من نقل المعلومات الصحيحة ذات الصلة بمهام المجلس، (طبقاً للقرار).
ورأى العضو علي سعيد ابو العول امس، ان المجلس مفوض ودستوري وقانوني وله حقه، وقال (دايرين فتوى قانونية لا تخرج عن الدستور واللائحة وقانون الحكم المحلي)، فيما طالبت العضو منى حسن محمد خير بتوضيح أن كان هذا القرار باستشارية المجلس ام رد فعل لآخرين، كما طالبت بتوضيح ان كان هذا الامر يمس القوانين او الدستور او اللوائح او السياسات.
ومن جهته قال العضو يوسف الصديق الحسن ممثل الدائرة 7 الحصاحيصا: (زي ما قالوا يلمها النمل ويطاها الفيل)، وزاد ( الكهرباء والقطوعات غير المبرمجة وليوم كامل اضرت ضرراً بليغاً بالمنتجين في القطاعين البستاني والحيواني)، وكشف عن تعرض ثلاجة بها 50 طناً من لحوم الدجاج تمثل انتاج مزارع منطقة كاملة للتأثر بانقطاع التيار الكهربي، وطالب باستدعاء ادارة الكهرباء لايجاد حل (قبل ان تقع الفاس فى الراس).

صحيفة الجريدة

الثلاثاء، 3 مايو، 2016

الكهرباء تستبق زيادة الأسعار بالبرمجة والشائعات

شرعت وزارة الكهرباء تدشين خطتها لقطوعات مستمرة حتى شهر رمضان حسب اعلانها فيما بدأت الحكومة عملية تسريب حول زيادات في تعريفة الكهرباء تمهيدا لذلك.
وكان وزير الكهرباء معتز موسى قد أعلن خطة قطوعات لتوفير الامدادات لشهر رمضان حسب ما اعلن. وتأتي القطوعات بعد أعوام قليلة من افتتاح سد مروي والذي كان البشير يهتف به ردا على مدعي المحكمة الجنائية الدولية اوكامبو ” الرد الرد كباري وسد” لكن وزير الكهرباء اكد مؤخرا أن ، انتاج سد مروي  لن يكفي استهلاك الخرطوم من الكهرباء اذا عمل بطاقته الكلية.. وانه في اعلى مستوياته ينتج 1250 ميقاواط وفي ادني مستوياته يهبط الى 70%. وسرت تسريبات بزيادة متوقعة على فاتورة الكهرباء . واعتبر مراقبون أن التسريبات تعد تمهيدا لتحديد السعر المناسب ولذلك يتم ترديدها في وقت متزامن مع القطوعات ليقبل المواطن السعر الذي تحدده الحكومة مع توفير الكهرباء بعد ذلك. وكان معتز قد طالب العام الماضي ” بزيادة تعرفة الكهرباء لمجابهة القطوعات المتكررة للإمداد الكهربائي، والتكلفة العالية للإنتاج وعدم التوازن بين تكلفة إنتاج الكيلو واط من الكهرباء البالغة (80) قرشا، بينما يتم بيعه. واصدر امس  مجلس الوزراء نفيا  بعدم صحة ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي الإثنين، حول  زيادات على تعريفة الكهرباء،
التغيير

حريق استديوهات الاخبار يتسبب فى تعطيل بث نشرات لقناة (الشروق)


شبَ حريق فى مبانى واستديوهات الاخبار بقناة (الشروق) بوسط الخرطوم نهار (الثلاثاء) تسبب فى تعطيل بث بعض البرامج وإتلاف كاميرات تصوير وشاشات عرض.
وقالت سلطات الدفاع المدني، إنها نجحت في إخماد حريق شب في استديو الأخبار داخل مبنى (الشروق) في حي الرياض شرقي الخرطوم فى الثانية ظهرا، وتمكنت من السيطرة على الحريق من دون أن تُسجل خسائر في الأرواح.
واعتذرت إدارة القناة عن تقديم المواجز الإخبارية والنشرتين المحلية والاقتصادية في موعدها المحدد، على أن تبث النشرة الرئيسة (السودان هذا المساء) في موعدها المعتاد عند الساعة التاسعة من مساء الثلاثاء.
وقال المدير العام لـ (الشروق) م. محمد خير فتح الرحمن، إن الحريق الذي شب في الاستديو “محدود” وتمت السيطرة السريعة عليه بواسطة قوات الدفاع المدني.
وأوضح أن الحريق شب في استديو الأخبار فقط في مبنى مكون من ثلاثة طوابق، وجميع بقية الأجهزة والمعدات العاملة في القناة سليمة.
وأضاف فتح الرحمن “ونسبة للتقنية والنظام الهندسي العالي الذي تعمل به القناة قد لا يكون الإنتاج بنفس النسق السابق، وإن شاء الله بعد فترة وجيزة ستعود القناة إلى ألقها المعتاد.
فيما كشف، مدير الشؤون العامة والعمليات بإدارة الدفاع المدني ولاية الخرطوم، العميد عثمان مصطفى، أن الحادث تسبب في “اتلاف أربع كاميرات تصوير وتسع شاشات عرض”.
وتلتزم القناة بخط إعلامى يعبر عن سياسات الحكومة وحزب المؤتمر الوطنى الذى يسيطر اعضاءه على معظم وسائل الإعلام فى السودان.
التغيير

تعليق الدراسة بجامعة الخرطوم وإدارتها تتجاهل “إنتهاكات” السلطات

اعلن مجلس عمداء كليات جامعة الخرطوم عن تعليق الدراسة بكليات ومدارس المجمع الرئيسى للجامعة (الوسط) إعتباراً من اليوم (الثلاثاء) إلى اجل غير مسمى.
وارجع المجلس قراره إلى ماوصفه “بإعتداءات الطلاب على الاساتذة والحرس الجامعى وتمزيق اوراق الامتحانات وإتلاف وتخريب ممتلكات الجامعة”، حسب زعمه. ولم يتطرق البيان الممهور بتوقيع مدير الجامعة إلى الإعتداءات التى تسببت فيها الشرطة والاجهزة الامنية ضد الطلاب وإنتهاكها لحرمة الجامعة.
وتوعد البيان من اسماهم المتورطين فى “تهديد إستقرار الجامعة وتعويق مسيرتها” بالتطبيق الصارم لاحكام القانون فى مواجهتهم.
وكانت الشرطة ومليشيات طلاب المؤتمر الوطنى قد إقتحموا مبانى الجامعة بشكل متكرر الايام الماضية مما ادى لإصابة اعداد من الطلاب وإعتقال العشرات منهم وتشويه مبانى الجامعة “الاثرية”. واعتقلت الشرطة نهار اليوم اعداداً كبيرة من الطلاب بينهم الطالبة غدير عبدالوهاب، انس ابوالقاسم، مدثر تيسير.
التغيير

ماذا حدث للثورة !! ..

يُخطئ النظام إذا إعتقد بأن شعلة الثورة قد إنطفأت، فأسباب الثورة تزيد ولا تنقص، ويُوهِم النظام نفسه إذا إعتقد بأنه أصبح في مأمن بقفله للجامعات وجَمعِه لإطارت السيارات من محلات البنشر، فحجب الغمام عن رؤية الشمس لا يعني أنها غير موجودة، ومن الخطأ النظر لإنتفاضة الطلبة في كل مدن السودان إلى كونها ترجع لأسباب تتعلق بالنشاط الجامعي، وأنها سوف تنطفئ بإقفال الجامعات وتسريح الطلبة إلى بيوتهم، ففرق بين الأسباب التي تحمِل شعب للثورة على نظام مُستبِد وفاشل وبين عود الثقاب الذي يؤدي لإشتعالها، فالثورة التي فجّرتها الشعوب في مصر وليبيا واليمن أشعلها صاحب طبلية حرق جسده خارج حدود بلادهم لأن تلك الشعوب رأت نفسها في الظلم الذي وقع على المواطن "بوعزيزي" من عسكري بلدية تونسي، تماماً مثلما خطأ القول بأن الحرب العالمية الأولى (1914) التي راح ضحيتها (27) مليون إنسان قد إندلعت بسبب حادثة إغتيال ولي العهد النمساوي فرانز فرديناند وزوجته صوفي في صربيا (حادث سيراييفو).

ثم أن النظام هو الذي يُحرّض الشعب للثورة عليه، فهو يتمادى في أخطائه ويستهزئ بالشعب وكأنه غير موجود، ولا يسعى لتغيير منهجه الذي أوصل البلاد إلى حافة الهاوية، فقد خربوها وجلسوا على تلّها بأرجُل مخلوفة وكأنهم حققوا إنجاز، فهو لا يزال يُنكِر فساد جهاز الدولة ولا يتخّذ أي خطوات في مكافحته ومحاسبة الضالعين فيه، ويتحدث عن إنتهاء الحرب وهي لا تزال مُشتعِلة في أطراف البلاد، ويبشّر بالنعيم والهناء الذي ينتظر الشعب وخزينة البلاد خاوية من العملة الصعبة وليس بالميناء جوال بصل واحد للتصدير، ويردّد بأنه يعتبر الحكم عبادة لله ولدى أركانه إستعداد لأن يأكلوا مال النبي.

بيد أن هذا لا يمنع من مواجهة أنفسنا بوجود أخطاء تسبب في خفوت نبض الشارع مع إقتناع الشعب بأن هذا نظام تالِف وفاسد وتسبب في دمار البلد وأهله ومع توفر الظروف التي تقول بنهايته، وليس في هذا جلد للذات بقدرما مواجهة للنفس بغرض تصحيح الأخطاء.

لقد نجح النظام في إقناع عدد من الناس بأن المعارضة ليس لها برنامج وتصوّر للحكم، وأن بديل الحكومة الحالية هو الفوضى والإنفلات الأمني، وأن مُعارضي النظام بالخارِج هم طُلاّب سُلطة ينتظرون من الشعب أن يُنجِز الثورة بالداخل ثم يعودوا لأرض الوطن ليتقاسموا الوزارات فيما بينهم ثم لا يلبثوا أن يختلفوا عليها، حتى أن شخص مثل كمال عمر، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي قال: أن المعارضة غير متفقة على شيء سوى إسقاط النظام، ولو أن النظام خرج اليوم وترك السلطة لن تستطيع المعارضة أن تتفق على وزير رياضة (جريدة الصيحة 1 مايو 2016).

كما طالعت مقالاً للكاتب مصطفى البطل بعنوان "الانقاذ والجامعات: بلاش كلام فارغ" وصلني عبر البريد الإلكتروني، قال فيه (وهو يحكي عن أحداث الأيام الفائتة) أنه تابع الإندفاع الهستيري للتنظيمات المعارضة وهي تسعى لإستثمار الحدث سياسياً والتي سارع اصحابها يرجون ان ينالوا من ورائها مكاناً تحت شمس الحكومة الانتقالية الموعودة في ظل نظام جديد، فتدافعوا للوقوف فوق صناديق البيبسي كولا لمخاطبة أي حشد كيفما اتفق، بحيث يتمكن المعاونون من أخذ الصور الفوتوغرافية وتسجيلات الفيديو على عجل، حتى اذا بزغ فجر الانتفاضة، وأطل يوم الحساب الثوري جاء كل (زعيم) يحمل بيمينه الصور وأشرطة الفيديو التي يظهر فيها وتؤكد وجوده في الساحة وهو يقود الثورة". ثم ختم البطل بكلمة في نصح النظام يقول:  "لو اردتم إيقاف ظواهر العنف والاقتتال الطلابي في الجامعات فاصدروا قانوناً يحظر ويجرّم قيام فروع للحركات المتمردة في أي مؤسسة تعليمية تحت اي عنوان او مسمى، وإذا رأيتم طالباً يحمل صور عبد الواحد والحلو ويهتف لهم فأمروا بالقبض عليه وايداعه السجن لفوره، فما يحدث اليوم في حرمات الجامعات، أقل ما يمكن ان يوصف به هو أنه كلام فارغ".

برغم قسوة هذا الحديث، فهو صحيح في جزء منه، فالمعارضة تُخطئ في مراهنتها على كراهية الشعب للنظام ونزوله للشارع لإسقاطه هكذا على المغطّى دون أن تُرسِل له إشارة بما يُطمئنه بأنها جاهزة كبديل لإستلام السلطة، وأن لديها خطة مدروسة للحفاظ على الأمن ومنع حدوث إنهيار في سيطرة الدولة على الأمن وسلامة الأفراد عند إنتهاء النظام، والدور الأكبر في ذلك كان يقع على الجبهة الثورية، التي كان عليها أن تستثمر هذه السانِحة لتأكيد أنها حركة قومية تؤمن بوحدة البلاد وليست عرقية ومناطقية كما يُشيع عليها النظام، وأنها سوف تقوم بوضع السلاح وإنهاء الحرب بمجرد سقوط النظام، وأنها سوف تكون عوناً في حفظ الأمن ومنع أي خروج عليه، وأنها سوف تلتزم بتعليمات المركز.

كما كان على المعارضة أن تستثمر هذه المناسبة أيضاً للتبشير ببرنامج الحكم البديل، وأن تُطمئن الشعب على أنها تمتلك رؤية جاهزة لمعالجة قضايا الحكم والسلام وإدارة الموارد وإعادة بناء أجهزة الدولة في القضاء والخدمة المدنية والجيش والشرطة ..الخ، ومعالجة قضايا الإقتصاد والتعليم والصناعة والزراعة والعلاقات الخارجية، وتعرِض للشعب ما لديها من خطة في شأن تطبيق العدالة الإنتقالية ومحاسبة الفاسدين وإسترداد الاموال المنهوبة والعزل السياسي وجبر الضرر عن الذين أضيروا من النظام.

آخِر ما كان يحتاج إليه الثوّار بالداخل أن تنهمِر عليهم البيانات من الكيانات التي تعمل بالخارج في أوروبا وأمريكا، فقد أحسن النظام إستغلالها بتصوير أنها تأتي إليهم من جماعات تضع يدها على الماء البارد، ومثل هذا الدرس وعى قيمته أبناء منصور العجب في الإنتخابات الديمقراطية في منطقة الدندر بعد ثورة أبريل 1985، فقد طلبوا من الأحزاب التقدمية واليسار أن ترفع يدها عنهم برغم ميولهم الإشتراكية، حتى لا يُستغَل ذلك في صرف كثير من أبناء عشيرتهم الذين لا يؤيدون ذلك الفكر.

كما أن على المُعارضة أن تنقّي نفسها من الذين تسببوا في وصمها بفِرية طلاّب السلطة، مثل الذين إستأمنهم الشعب وصدّق أفعالهم وأقوالهم وبنى عليهم الأمل في قيادة التغيير وكان ينظر إليهم كأيقونات للنضال، ثم إتضح أنهم كانوا يعرِضون أنفسهم في السوق للحصول على أعلى سعر بقدر الشراسة التي أظهروها في مُنازلة النظام برفع السلاح أو بحمل القلم، ويكفي أن هناك من بين الذين تقدّموا صفوف المُعارضة في إنتفاضة 2013 قبل عامين وإعتلى المنابر يمجّد الشهداء ويحرّض الشباب للخروج للشارع وهو يرتدي قميص بوبلين بنصف كُم، جاءت إنتفاضة هذا العام ووجدته ينظر إلى المُتظاهرين من وراء زجاج عربة لاندكروزر مُظلل وهو يرتدي بدلة "إسموكنج" بعد أن حصد - من موقفه السابق - منصب وزاري أتاح له ذلك وأصبح جزءاً من النظام.

لقد حان الوقت لأن تدرك المعارضة أن الطريق الذي تسير فيه لا يحقق لها مُبتغى الشعب في التغيير، فالشعب لا يلزمه من يحكي له عن سوء النظام وفساده، بقدرما يريد أن يطمئن إلى أنه سوف يسلّم رقبته لمن يأتمِنه عليها، لا من يقودها من جديد للمذبح، ويلزم لذلك أن تقوم المُعارضة بعرض برنامج الثورة، وأن تعرِض على الشعب تصورها للحكم عند نهاية النظام، ولا تلتفت إلى حديث الحكّام الذين يعايرونها بأنها تسعى للحكم والوزارة، فالذي يُعاير غيره بركضه على كرسي الحكم لا يربط جسده على نفس الكرسي بجنزير وطبلة لثلاثة عقود ولا يزال يطمح في المزيد.

نعم، سوف تنجح الثورة، وسوف تُشرِق شمس الشعب من جديد، إذا وعت المعاضة كيفية معالجة هذه الأخطاء، فإن خبأت الشعلة اليوم، فهي لم ولن تنطفئ،،

سيف الدولة حمدناالله

saifuldawlah@hotmail.com

جهازالأمن السوداني : المعارضة فشلت في تحريك الشارع وأمن العاصمة (خط أحمر)

 شدد جهاز الأمن والمخابرات في السودان ،على انه لن يسمح بنقل الصراع والعنف الى العاصمة الخرطوم، وقطع بأن المعارضة والحركات المسلحة المتحالفة فشلت في تحريض المواطنين والطلاب على الخروج للشارع و"تدمير المنشآت". واعتبر نائب المدير العام لجهاز الأمن أسامة مختار أمن العاصمة السودانية "خطاً أحمرا" مؤكدا الحيلولة دون نقل العنف الي ضواحيها.
وقال خلال مخاطبته احتفال تخريج دفعات من قوات الجهاز،الثلاثاء،إن الشعب السوداني "لم يعد يثق في الحركات المتمردة وقوى المعارضة بعد ان جربهم وتيقن أنهم مرتزقة ومخالب للقوى الأجنبية المعادية للبلاد" وفق تعبيره.
وحرض قادة معارضون، أبرزهم الصادق المهدي وفاروق ابوعيسى الأسبوع الماضي، السودانيين على النزول إلى الشارع للمطالبة بإسقاط الحكومة، وناشدوا القوات النظامية لرفض أوامر "البطش" بالمتظاهرين، وذلك إثر سلسلة احتجاجات قادها طلاب الجامعات بعد مقتل طالبين.
وأضاف مختار " المعارضة تريد مخاطبة الشعب السوداني من الفنادق والمنتجعات للخروج لكنها لم ولن تجد الاستجابة".
ونبه إلى أن الحكومة فتحت طريق الحوار الوطني والعمل عبر المؤسسات الشرعية، لافتا الى أن من يحاولون الدخول من غير تلك الأبواب "سيدفعون ثمن ذلك باهظاً".
وقال أسامة " إنهم لن يتركوا البلاد لأي عابث ولن يسمحوا بانهيارها كما انهارت دول مهمة في الإقليم وسادتها الفوضى والاضطرابات وانعدم فيها الأمن وامتلأت طرقاتها بالدمار والدماء".
واسترسل بالقول أن العمليات العسكرية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق بسطت الأمن وجعلت التمرد يعيش أيامه الأخيرة مؤكداً أن القوات النظامية تعاهدت على الوصول للمجموعات المتمردة في مواقعها حتى تحرير كل الأرض.
سودان تربيون