السبت، 20 أغسطس، 2016

الصادق المهدي : مفاوضات أديس أبابا لم تفشل والحكومة تعاني من ضغوط المجتمع الدولي


الخرطوم ـ نفى الصادق المهدي رئيس حزب الأمة المعارض وجود ضغوط من المجتمع الدولي على «قوى نداء السودان» بعكس الضغوط على الحكومة السودانية، مشيرا إلى أن الخرطوم عانت بشدة من تلك الضغوط وقدمت تنازلات كبيرة، معتبرا أن المفاوضات مع الخرطوم لم تفشل، وأنهم كانوا على وشك توقيع اتفاق.
وقال في حديث لـ «القدس العربي» إن المجتمع الدولي ظل يضغط بقوة على الحكومة، وصدر عن مجلس الأمن أكثر من 63 قرارا، أغلبها حول الفصل السابع مما يعني أن النظام خطر على الأمن والسلم العالميين. وأضاف أن المجتمع الدولي لن يتحدث عن رفع الديون البالغة 50 مليار دولار دون حدوث سلام، ولا تزال العقوبات الاقتصادية القاسية مستمرة، وهنالك ملف مكافحة الإرهاب.
ويرى المهدي عدم وجود أي ضغوط على قوى المعارضة في الفترة الأخيرة ـ كما يتراءى للكثيرين ـ وأوضح أن قبولهم للتفاوض مع الحكومة ناتج من رؤية جماعية وقناعات حقيقية. وقلّل من الحديث عن فشل التفاوض، ووصف رفع المفاوضات من قبل الوسيط الأفريقي (إلى أجل غير مسمى) بالصدمة للفت انتباه الطرفين، مضيفا أن التفاوض قطع شوطا كبيرا، وكان الطرفان قاب قوسين أو أدنى من توقيع اتفاق. وأبدى عدم رضائه لرفع التفاوض، مضيفا أنه يبذل الآن جهودا كبيرة مع كل الأطراف لإيجاد معادلة تقرّب وجهات النظر.
وحصر خلافات التفاوض في أربع نقاط في المسارين. وأشار إلى وجود خلاف في نقطة واحدة حول جنوب كردفان والنيل الأزرق بخصوص توصيل المساعدات الإنسانية تتعلق بإيجاد معادلة بين السيادة الوطنية وتوصيل المساعدات من الخارج. ولفت المهدي إلى أن الاتفاق تم على إيصال المساعدات عبر منطقة أصوصا بأثيوبيا بعد أن كانت الحركة الشعبية تصر على ثلاث مناطق.
وقال إن التفاوض مع حركات دارفور المسلحة انحصر في ثلاث نقاط فقط هي: مواقع القوات الدارفورية وكيفية التعامل معها أثناء وقف العدائيات، وهنالك خلاف حول تكوين الآلية التي تشرف على توزيع المعونات الإنسانية، أما نقطة الخلاف الثالثة فهي حول إطلاق سراح الأسرى.
وقال المهدي إن الخلافات كانت (واسعة جدا) ثم بدأت تضيق وتنحصر في نقاط بسيطة، وعبّر عن تفاؤله الشديد بالتوصل إلى حلول في المرحلة المقبلة.
ونفى أن يكون التوقيع على (خريطة الطريق) شقّ صفوف المعارضة وقال: «قوى الإجماع الوطني وقعت كلها على مشروع (نداء السودان) الذي ينص على الدخول مع النظام في حوار باستحقاقاته أو إسقاط النظام عبر الانتفاضة الشعبية. لكن بعض الفصائل تذبذب موقفها مؤخرا ورفضت الحوار من أساسه، والعناصر التي رفضت الحوار مع الحكومة محدودة وهذا لا يعني وجود شرخ في قوى «نداء السودان».
ورفض المهدي مزاعم الحكومة بأنهم وقعوا على خريطة الطريق التي رفضوها في آذار/مارس 2016، مشيرا إلى أن حوارهم مع الوسيط الأفريقي ثامبو امبيكي توصل إلى «تعديل في أجندة التفاوض» مع الإبقاء على نص خريطة الطريق، موضحا أن هذا يعد انتصارا لهم.
وجدد موقف المعارضة من الحوار الوطني الذي يدور في الخرطوم، مؤكدا أنهم بصدد حوار وطني شامل يجري خارج السودان بمشاركة الحكومة وقال: «لسنا معنيين بحوار الداخل رغم أنه تبنّى معظم رؤى وأطروحات المعارضة المتمثلة في تحول ديمقراطي كامل يرتكز على كفالة الحريات، تحقيق السلام، حكم انتقالي، ووضع دستور جديد للسودان، ونحن أثّرنا في حوار الداخل دون أن نشارك فيه لأن توصياته اعتمدت نسبة كبيرة من رؤيتنا، لكن هذا لا يعني أننا سوف نشارك فيه».
ونفى الصادق المهدي قيادته لتيار يهدف لتحقيق تسوية سياسية تنقذ البشير من المحكمة الجنائية وتبقي على الوضع كما هو ، مشيرا إلى أن الحكومة عرضت عليه ثلاث مرات الدخول في مشاركة واسعة تتضمن توليه رئاسة مجلس الوزراء لكنه رفض، وقال: «أريد حلا سودانيا شاملا يشارك فيه الجميع، وهنالك فرصة سانحة الآن لإيجاد حل كما حدث في جنوب افريقيا وشيلي وبولندا حيث تحول الصراع إلى اتفاق يستجيب لمطالب الجميع، وما زالت هذه الفرصة موجودة، وكما صبرنا على الحرب يجب أن نصبر على السلام».
وقال المهدي إن أهدافهم ثابتة ولم تتغير وتتلخص في إيجاد السلام والتحول الديمقراطي عبر حوار وطني شامل بكل استحقاقاته مع النظام الحاكم أو عبر الانتفاضة الجماهيرية، مشيرا إلى أنهم يمضون في الحوار بشكل طيب، ومؤكدا أن الانتفاضة لا تستأذن أحدا ولديها وقودها الداخلي من خلال تراكم الغضب والضغوط على الشعب.

صلاح الدين مصطفى
القدس العربي

البشير: لست دكتاتورا

التغيير: وكالات
جدد الرئيس السوداني عمر البشير، التأكيد على نيته عدم الترشح مجددا في الانتخابات المقررة عام 2020، مشيراً أنه سيبتعد حينها عن عالم السياسة.  وفي مقابلة مع وسائل إعلام مصرية، امس الجمعة، قال البشير “لست ديكتاتورا، وغير راغب فى السلطة، ولن أترشح لفترة رئاسية أخرى، مدتي ستنتهي عام 2020، ولن أجدد بالدستور ولن يتغير الدستور”.
وأضاف البشير “لقد أمضيت أكثر من عشرين عاما، وهذه أكثر من كافية في ظروف السودان، والناس تريد دماء جديدة ودفعة جديدة، كي تواصل السير والبناء والإعمار والتنمية”. وتابع أنه في العام 2020 “سأترك مقر الرئاسة وأبتعد عن عالم السياسة”. وفي نيسان الماضي، قال الرئيس السوداني في لقائه مع شبكة تلفزيون “بي بي سي” إنه سيتخلى عن الحكم بحلول عام 2020، وإنه لن يترشح للرئاسة مرة أخرى.
ووصل البشير إلى السلطة عبر انقلاب عسكري في 1989، وتم التجديد له أكثر من مرة عبر انتخابات درجت فصائل المعارضة الرئيسية على مقاطعتها. وكان البشير قد اكتسح الانتخابات العامة التي أجريت في نيسان 2015، خلافا لتعهده من قبل بأنه لن يترشح فيها. وفي أبريل/ نيسان 2013 أطاح حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالقيادي غازي صلاح الدين، من رئاسة كتلته البرلمانية، بعد تصريح له بأن الدستور لا يتيح للبشير الترشح في انتخابات العام الماضي (2015).
وانشق غازي، الذي تنقل بين عدد من المناصب الرفيعة من بينها مستشار البشير – في تشرين الأول 2013 احتجاجا على “قمع” الأجهزة الأمنية للاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد وقتها.  ويحكم السودان بدستور انتقالي منذ 2005، أقره اتفاق سلام أنهى الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، ومهد لتقسيم البلاد في 2011 بموجب استفتاء شعبي صوت فيه الجنوبيين بأكثر من 98 % للانفصال.
وحالت الانقسامات السياسية والحرب الأهلية التي تخوضها ضد الحكومة 4 حركات مسلحة في ثلاث جبهات قتالية، دون التوافق على دستور دائم، ولا تزال مبادرة طرحها البشير مطلع العام 2014 لحوار شامل متعثرة رغم وساطة يديرها فريق مفوض من الاتحاد الأفريقي.

7 مشروبات تساعدك على التخلص من “الكرش”.. أهمها البطيخ والشاى بالنعناع

قدم تقرير نشره الموقع الهندى” بولد سكاى” بعض المشروبات التى تساعد فى التخلص من دهون منطقة البطن، وتشمل الآتى:
1.شرب الكثير من المياه يعمل على ترطيب الجسم ويساعد على عمل الجسم بكفاءة، كما أن الماء يحافظ على شهيتك تحت السيطرة .
2.الشاى بالنعناع: مفيد لعملية الهضم ويقلل من الانتفاخ ويساعد على حرق الدهون .
3.الشاى الأخضر: يحتوى على مضادات الأكسدة التى تسرع من فقدان الدهون، لذا فمن الضرورى شرب الشاى الأخضر مرة واحدة يوميا.
4.عصير البطيخ:يحتوى على بعض المركبات التى تساعد فى فقدان الوزن، من خلال شرب كوب من عصير البطيخ دون إضافة السكر.
5.عصير الليمون: شرب كوب من عصير الليمون مضاف إليه العسل يعد أفضل شىء لإبقاء وزنك تحت السيطرة والتخلص من الدهون الزائدة فى البطن.
6. عصير الأناناس: يحتوى على مادة البروميلين وهو أنزيم موجود فى الأناناس، مما يعد أمرا جيدا للهضم ويعمل بشكل جيد فى حرق الدهون.
7.مشروب الشوكولاتة الداكنة بشكل معتدل يساعد على فقدان الوزن والسيطرة على الشهية.
اليوم السابع

زيادة كبيرة في أسعار السكر..السكر المحلي يتم تصديره، وما يتوفر منه بالسوق لونه (أغبش)


كشفت جولة لـ(اليوم التالي) عن ارتفاع أسعار العديد من السلع الاستهلاكية حيث ارتفع سعر جوال السكر المستورد زنة (50) كيلوجراما من (430) إلى (480) جنيها ليباع بواقع (12) جنيها للكيلو الواحد، وقال أحد التجار بسوق بحري ـ فضل حجب اسمه ـ إن السكر المحلي يتم تصديره، وما يتوفر منه بالسوق لونه (أغبش) يختلف عن سكر كنانة الأبيض. ونوه التاجر إلى حدوث زيادة في أسعار السلع المستوردة مثل التونا التي قال إن سعرها وصل لـ(25) جنيها بدلا عن (18) جنيها بجانب ارتفاع ملحوظ في أسعار الشاي.

اليوم التالي

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم السبت 20اغسطس 2016

صحيفة الصدى:
ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺍﻹﻛﺴﺒﺮﻳﺲ ﻭﺗﺄﻟﻖ ﻻﻓﺖ ﻟﺤﻤﺎﺩ ﻭﺍﻟﻮﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻥ ﺍﻟﺼﺒﺎﺣﻲ
ﻋﺒﺪﺍﻟﺼﻤﺪ ﻭﺭﺛﻨﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺎً ﻭﺑﻼ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﻭﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻥ ﻧﺸﻜﺮ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻭﻣﺤﺴﻦ
ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻹﻛﺴﺒﺮﻳﺲ : ﺍﻧﺎ ﻗﻨﻌﺎﻥ ﻣﻦ ﻛﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻭﻟﻮﻻ ﺧﻄﺄ ﺇﺑﺮﺍﻫﻮﻣﺔ ﻟﻤﺎ ﻇﻔﺮ ﺍﻻﻣﻞ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﺩﻝ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻟﻢ ﻳﺤﺴﻢ ﺍﻣﺮﻩ ﺑﺨﺼﻮﺹ ﺍﻟﺸﻜﻮﻱ ﺿﺪ ﺍﻻﻣﻞ

ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ:
ﺭﻓﻊ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻹﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﻄﻮﻱ ﻣﻠﻒ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻻﻣﻞ ﻭﻳﺘﻔﺮﻍ ﻟﻤﻮﻗﻌﺔ ﺍﻻﻫﻠﻲ
ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻳﺮﻛﺰ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﻒ ﻭﺗﺄﻟﻖ ﻻﻓﺖ ﻟﻤﺼﻌﺐ ﻋﻤﺮ
ﻋﺒﺪﺍﻟﺼﻤﺪ : ﻭﺭﺛﻨﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺎ ﻭﻧﺠﺤﻨﺎ ﻓﻲ ﻧﻐﻴﻴﺮ ﺍﻻﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻲ ﺍﻻﻓﻀﻞ

صحيفة قوون :
– ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺣﺘﺎﺟﻪ ﺍﻟﻬﻼﻝ .. ﻗﺎﻝ ﺍﻧﺎ ﻟﻬﺎ ..ﺑﺸﻪ ” ﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻳﺼﻄﺎﺩ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
– ﻣﺘﺼﺪﺭ ﻻﺗﻜﻠﻤﻨﻰ ..ﺍﻟﻬﻼﻝ ” ﺑﺪﻭﻥ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﻗﻤﺔ ﺍﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ
– ﻋﻤﺎﺩ ﺍﻟﻄﻴﺐ ” ﻳﻔﺘﺢ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﻰ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻭﻳﺆﻛﺪ ؛ﻟﻦ ﻧﺼﻤﺖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻠﻄﺠﻪ
– ﺳﻴﻒ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﻴﻦ :ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻰ �(ﺳﻔﻬﺎﺀ�) ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ
-ﺍﻟﺨﻴﺎﻟﻪ ﻳﻐﺘﺎﻝ ﺍﻻﺳﻮﺩ .. ﺩﻳﺮﺑﻰ ﺳﺎﺧﻦ ﻓﻰ ﻛﻮﺳﺘﻰ .. ﺍﻟﺒﺤﺮﺍﻭﻯ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻨﻤﻮﺭ ﻭﻣﺮﻳﺦ
ﺍﻟﺒﺤﻴﺮ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻨﻴﻞ
– ﻻﻭﻝ ﻣﺮﻩ ﻓﻰ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ : ﻫﺠﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﻼﻡ ﻭﺍﻟﻤﺼﻮﺭﻳﻦ ..ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺗﻌﻠﻦ
ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
-ﺍﻟﻬﻼﻝ ” ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ
-ﺍﺻﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﺯﻳﻦ ﻃﻔﻴﻔﻪ
-ﺍﻻﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻬﻼﻝ ﻳﻔﺘﺢ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﺒﺮ ﻗﻮﻥ: ﻟﻦ ﻧﺴﻜﺖ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﻣﻜﻰ ﺳﻨﺎﺩﻩ ﻭﻧﺤﻤﻞ

صحيفة الاسياد :
– ﻭﺳﻂ ﺍﻻﺭﻫﺎﺏ ﻭﺍﻟﺤﺠﺎﺭﻩ ..ﻫﻼﻟﻨﺎ “ﺍﺑﺘﻌﺪ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﻩ
– ﺍﺩﺍﺭﻩ ﺭﺳﻮﺏ .. ﻣﺪﺭﺏ ﻣﻀﺮﻭﺏ ..ﻭﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻣﻐﻠﻮﺏ
– ﻣﻬﺎﺯﻝ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ .. ﺍﺩﺍﺭﻯ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻣﻜﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭ”
ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻰ ﺍﻟﺪﻛﻪ ﺑﺼﻔﻪ ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ
– ﻋﻤﺎﺩ ﺍﻟﻄﻴﺐ : ﺗﻔﻠﺘﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﻪ .. ﻣﻜﻰ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺑﺸﻪ
ﻭﺷﻴﺒﻮﻻ .. ﻭﻣﺎﺿﻮﻥ ﻓﻰ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻭﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺍﺕ
-ﺍﻻﺯﺭﻕ ” ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺮﺍﺣﻪ ﻭﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺍﻻﻣﻴﺮ ..
– ﺍﻟﻼﻋﺒﻮﻥ” ﻳﻬﺪﻭﻥ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎ
– ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭﺡ ﺗﺜﻴﺮ ﻏﻀﺐ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ
– ﺑﺎﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻌﺎﻣﻪ .. ﺍﻟﺸﻜﻮﻯ ﻓﻰ ﻻﻋﺐ ﺍﻻﻣﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺻﻴﻒ ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺍﻟﺘﻐﻄﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﻮﺩﺓ
ﺍﻟﻨﺰﻳﻒ

صحيفة الجوهرة الرياضية :
– ﺍﻟﻼﻋﺐ ﻳﻜﺸﻒ ﺳﺮ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﻪ ﻟﻠﺠﻮﻫﺮﻩ ..ﻭﻳﺆﻛﺪ:ﻫﺪﻓﻰ ﺭﺳﺎﻟﻪ ﻟﻠﻘﺎﻟﻮﺍ ﻛﺒﺮﺕ
– ﺑﺸﻪ ﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻳﻘﺘﻞ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
-ﺍﺳﺘﺎﺩ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﻣﺆﺳﻔﻪ .. ﻭﻫﺎﺭﻭﻥ ﻳﺤﺰﺭ :ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻧﺎﺩ ﺭﺍﺋﺪ ﻭﻟﻦ ﻧﺼﻤﺖ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻭﺍﻟﺘﻔﻠﺘﺎﺕ
-ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺮﺍﺣﻪ ..ﻳﺪﺷﻦ ﺗﺤﻀﻴﺮﺍﺗﻪ ﻟﻼﻣﻴﺮ
– ﺍﻟﺪﻣﺎﺯﻳﻦ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﺍﻻﻫﻠﻪ : ﺍﺻﺎﺑﺘﻰ ﻋﺎﺩﻳﻪ
– ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﺷﻜﻮﻯ ﺍﻻﻣﻞ
– ﺍﻻﻣﻄﺎﺭ ﺗﻔﺴﺪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻭﺭﻩ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﻪ ﻟﻤﻨﺘﺨﺒﻨﺎ ﺍﻟﻮﻃﻨﻰ .. ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺑﺎﻟﻔﻴﻔﺎ ﻳﺸﻴﺪ
ﺑﺤﻜﻤﻨﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﻰ
– ﺳﻮﺩﺍﻧﻰ ﺗﺴﺤﺐ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﻩ ﻣﻦ ﻣﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
– ﺍﺳﻘﻂ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﺑﻬﺪﻑ ﺑﺸﻪ ..ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻌﺰﺯ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ
– ﻻﻋﺒﻮ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻬﺪﻭﻥ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎ
– ﺑﻼﺗﺸﻰ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﻪ ﻣﻊ ﺍﻻﻋﻼﻡ

صحيفة عالم النجوم :
– ﺑﺸﻪ ﻳﻌﻴﺪ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻭﻳﻐﺘﺎﻝ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ .. ﺍﻟﻄﺎﻗﻢ ﺍﻻﺩﺍﺭﻯ ﻟﻠﻨﺴﻮﺭ ﻳﺸﺘﺒﻚ ﻣﻊ ﻻﻋﺒﻰ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻋﻘﺐ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﻩ
– ﻓﻮﺯﻯ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ ﺑﺎﻟﻤﻘﺼﻮﺭﻩ ﻋﻘﺐ ﻫﺪﻑ ﺑﺸﻪ
– ﻋﻤﺎﺩ ﺍﻟﻄﻴﺐ : ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻠﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﺼﺒﻴﺎﻧﻴﻪ ﻭﻓﺘﻮﻧﺔ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
-ﻫﺎﺭﻭﻥ : ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻟﻌﺐ ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻭﻟﻦ ﻧﺼﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﺣﺪﺙ
– ﺍﻻﻣﻞ ﻳﺴﺨﺮ ﻣﻦ ﺷﻜﻮﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ
-ﺍﻟﺨﻴﺎﻟﻪ ﺗﻨﺘﻔﺾ ﻭﺗﻬﺰﻡ ﺍﻻﺳﻮﺩ ﻭ 4 ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺳﺎﺧﻨﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ
-ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺘﺮﺑﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﻩ ﺑﺠﺪﺍﺭﻩ ﻭﺑﺸﻪ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺗﺨﺼﺼﻪ ﻓﻰ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ
– ﻣﻜﺴﻴﻢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﻣﻊ ﻃﻔﻠﻪ ﻣﻦ ﺫﻭﻯ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﻪ ﺑﺎﻻﻧﺘﺼﺎﺭ
– ﺭﺋﻴﺲ ﻧﺎﺩﻯ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺍﺳﺘﻔﺰﺍﺯﺍﺗﻪ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ
– ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ….

ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ:
ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻻﻭﻟﻴﺔ ﺍﻛﺪﺓ ﻋﺪﻡ ﺻﺤﺔ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻻﻋﺐ ﺍﻻﻣﻞ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﻜﻮﻱ ﻭﻳﺘﻘﺎﺳﻢ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﻣﻊ ﺍﻹﻛﺴﺒﺮﻳﺲ
ﻋﺒﺪﺍﻟﺼﻤﺪ : ﻭﺟﺪﻧﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺎ ﻭﻧﺠﺤﻨﺎ ﻓﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺻﻴﺎﻏﺘﻪ ﻭﻣﺎﺯﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ
ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ
ﺑﺮﻫﺎﻥ : ﺍﻟﺘﻌﻮﺩ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻨﺠﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ .. ﻭﺍﻟﻨﻌﺴﺎﻥ ﺑﺪﻳﻼ ﻟﻌﻨﻜﺒﺔ

ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ:
ﺍﻟﻮﺍﻟﻲ ﻳﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﺩﻋﻢ ﻭﻣﺆﺍﺯﺓ ﻟﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ
ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ : ﻧﻠﻌﺐ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﺻﻌﺒﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻻﺗﺘﻨﺎﺳﺐ
ﻭﺍﻟﻨﻘﺺ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻓﺔ ﻭﻟﻢ ﻧﺨﺴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﺔ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻔﻬﻮﺩ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﻌﺜﺔ ﻳﻀﻊ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ .

عناوين الصحف العالـمية
* سحر ابراهيموفيتش يمنح مانشستر يونايتد الفوز الثاني
* تعادل إيجابي بين مالاجا وأوساسونا يقص شريط الليجا
* لاكازيتي يقود ليون لعبور كان في الدوري الفرنسي
* أدو دن هاج ينفرد بصدارة الدوري الهولندي
* واتفورد يعلن ضم روبرت بيريرا لاعب يوفنتوس لمدة خمس سنوات
* سيلتك الاسكتلندي ينتظر عقوبات بسبب أعلام فلسطين
* ميلان يستهدف التعاقد مع البرتغالي موتينيو لاعب وسط موناكو
* يوفنتوس يحول أنظاره تجاه البرازيلي جوستافو نجم فولفسبورج لتعويض بوجبا
* الأسطورة البرازيلية بيليه يغيب عن الحفل الختامي لأولمبياد ريو
* برشلونة يسعى لضم ياسبر سيليسين حارس أياكس
* كونتي يفتح خزائن تشيلسي لضم الكولومبي رودريجيز نجم ريال مدريد
* الآرسنال يقترب من التعاقد مع الألماني شكودرن مدافع فالنسيا
* بوجبا: سعيد بالعودة لبيتي والفوز بأول مباراة
* فينجر يكشف موعد عودة ويلبيك لتدريبات أرسنال في فترة أعياد الميلاد بقليل
* برشلونة يتحدى الغيابات أمام ريال بيتيس
* بشكتاش التركي يدخل في مفاوضات جادة لضم الفرنسي سمير نصري نجم مانشستر سيتي
* الجنوب أفريقي ستيفن بينار ينضم لصفوف سندرلاند
* آسباس: سيلتا فيجو لن يتأثر برحيل نوليتو
* سامباولي: إشبيلية في حاجة ل4 لاعبين للمنافسه على الليجا
* رئيس أتلتيكو مدريد: الفريق بات مستعدًا لإسعاد جماهيره
* مدرب ريال بيتيس: برشلونة أفضل فريق في العالم
* الألماني شفاينشتايجر يتحدى مورينيو ويرفض الاستسلام
* فولهام يعتذر لجيرانه عن ضوضاء السوبر السعودي
* هامسيك يتربص بيوفنتوس بعد صفقة هيجواين
* ريال مدريد يخشى تكرار عقدة السقوط خارج أرضه في بداية الليجا
* كندا تحرم سيدات البرازيل من برونزية القدم في ريو
* الهلال السعودي يهزم التعاون في لقاء ركلات الجزاء
* اتحاد العاصمة يفوز على مولودية بجاية وسط شغب جماهيري في الدوري الجزائري

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة السبت 20 اغسطس 2016

صحيفة آخر لحظة:
تعبان دينق في الخرطوم غداً بطائرة خاصة
أنصار السنة تهدد باللجوء للقانون بسبب (حظر الحديث الديني)
وفد الحكومة: الحركة الشعبية وراء شائعة وفاة أمبيكي
قناة سودانية (24) تدشن بثها الرسمي

صحيفةأخبار اليوم:
“اخبار اليوم” تنشر نص كلمة البشير واعلان الخرطوم فى مؤتمر التصدى للارهاب
بن حلى: وثيقة اعلان الخرطوم ستكون احد المراجع المهمة فى مجال العمل العربى المشترك لمكافحة الارهاب
الامم المتحدة تكشف عن تلقى مشار للعناية الطبية بالكنغو الديمقراطية بعد سيره “40” يوما وسط الادغال والاحراش
بشة يقود الهلال لصدارة الممتاز وتخطي عقبة النسور

صحيفة الرأى العام:
الرئيس: الجيش يقاتل داخل وخارج السودان لدعم الشرعية ودحر الارهاب
السعودية: موقف البشير من اعتداءات نجران شجاع والسودان في قمة الاولويات
توقعات باستئناف مفاوضات أديس خلال اسبوعين
أمين عمر: جبريل ومناوي تحت إمرة حفتر واستخبارات الجنوب

صحيفة التيار:
(تعبان دينق) بالخرطوم .. “التيار” تكشف أجندة الزيارة
أنصار السنة: قرار منع الحديث الديني غير موفق
إعلان الخرطوم حول الارهاب يوصي بمراجعة المناهج والحد من البطالة
البشير: سنحارب الارهاب بكل الوسائل

صحيفة الصحافة:
البشير: سأترك الرئاسة وابتعد عن السياسة بحلول 2020م
سلفاكير يضع شروطاً لعودة مشار إلى جوبا
وصول 1001 من الحجاج السودانيين إلى المدينة المنورة
اتحاد العمال يطالب المالية بإنفاذ توصيات مجلس الاجور

صحيفةالانتباهة:
البشير سأتنحى وابتعد عن السياسة 2020م
الري تحذر المواطنين على الشريط النيلي من ارتفاع في المناسيب
الرئيس: سنحار الارهاب بكل الوسائل والسودان بريء منه
مادبو يدعو المهدي لإقناع الحركات المسلحة للاتفاق مع الحكومة

صحيفة الصيحة:
“العمال”: الحد الأدنى للاجور يساوي 10% من تكلفة المعيشة
سلفاكير يرهن عودة مشار لجوبا بترك النشاط السياسي لعامين
البشير: “20” عاماً في الحكم كافية
في اتصال هاتفي من مقر اقامته بأمريكا .. الحسن الميرغني يكلف أحمد سعد بلقاء والده في القاهرة

صحيفةالسوداني:
وزير الاستثمار شركات أمريكية ترغب في الاستثمار بالزراعة
البشير: سنحارب الارهاب بكل الوسائل
الحكومة تنفي تخفيض البعثة الدبلوماسية بجوبا
بدء تنفيذ مشروع اعمار محلية أم دورين

صحيفة اليوم التالي:
استئناف مفاوضات المنطقتين ودارفور خلال اسبوعين
إعلان الخرطوم للتصدي للارهاب يطالب بمراجعة محتوى المناهج الدراسية
فيضان النيل يحاصر الرميلة
الخرطوم: “قطاع الشمال” يسعى لادخال الأسلحة عبر المساعدات الانسانية

صحيفة المجهر السياسي:
النائب الأول لرئيس الجنوب :تعبان دينق” يصل الخرطوم غداً
منسوب النيل يعاود الارتفاع مجدداً ويجبر سكان بعض المناطق على إخلاء منازلهم
(المجهر) تكشف تفاصيل جديدة في قضية متهمي شركة نواصي الخيل
نذر خلافات بين الجهازين التشريعي والتنفيذي بولاية الجزيرة

الجمعة، 19 أغسطس، 2016

البشير: أهمية سد النهضة لنا لا تقل عن أهمية السد العالي لمصر


شدَّد الرئيس السوداني عمر حسن البشير على أهمية تحقيق الثقة بين الأطراف الثلاثة المعنية بأزمة سد النهضة "مصر والسودان وإثيوبيا"، مشيرًا إلى أنَّ هذه الثقة تراجعت خلال عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.
وقال البشير - في حوار مع مجلة "الأهرام العربي" - إنَّ هذه الثقة تمَّ فقدها خلال حكم مرسي، حيث لم يتم التعامل مع هذا الملف بطريقة موضوعية وأصبح مجالًا للمزايدات، لافتًا إلى أنَّه في لقاء مفتوح على الهواء مباشرة مع مرسي بدأ الحديث لبعض المصريين عن ضرب سد النهضة، ودعم المعارضة في إثيوبيا لتفتيت بلادهم معتبرًا أنَّ ذلك كان كلامًا غير موفق بل كان مستفزًا لمشاعر الإثيوبيين.
وتابع: "هذا الكلام أصبح له انعكاس إيجابي على إثيوبيا لأنَّه انتهى إلى توحيد صفوفهم وكلمتهم والتفافهم حول قيادتهم، متناسين كل المشكلات والفوارق والخصومات متحدين خلف قيادتهم بشكل لم يحظ به أي منجز لأي حكومة أخرى، وأصبحت هناك مشاركات وتعزيزات مادية من كل أفراد الشعب الإثيوبي".
وحول التساؤلات في الشارع المصري حول الموقف السوداني الذي يراه البعض وقوفًا إلى الجانب الإثيوبي ضد المصالح المصرية، أجاب: "نحن لم نقف إلى جانب إثيوبيا ولا ضد مصر لأنَّنا طرف أساسي وأصيل في سد النهضة وأهميته بالنسبة للسودانيين بمستوى أهمية السد العالي بالنسبة للمصريين، لأنَّه يخزن كل المياه في فترة الفيضان وبعد ذلك يمررها عبر الخزان طوال أيام العام، وبالتالي نحصل على مياه كافية وطاقة توليد كهربائي جيدة".
ولفت - في هذا الصدد - إلى أنه في شهر أبريل من كل عام ينخفض توليد طاقة الكهرباء في بعض المناطق السودانية بنسبة من 50 إلى 15%، متابعًا: "عندما يحين وقت الفيضان نضطر لفتح كل البوابات وبالتالي التوليد الكهربائي ينخفض، والأزمة الكهربائية في الفترة الأخيرة حدثت بسبب انخفاض التوليد المائي للكهرباء لأنَّه يشكِّل نسبة عالية جدًا من توليد الكهرباء في السودان".
وأكَّد البشير أنَّه يمكن بناء الثقة بالحوار المستمر والمصالح المشتركة والتعاون البناء بين جميع الأطراف، لافتًا إلى أنَّه لا مساس بنقطة مياه من حصة مصر التاريخية في نهر النيل، وأنَّ التنسيق قائمٌ ومستمرٌ بين مصر والسودان وإثيوبيا، وأنَّ أزمة سد النهضة تشهد تطورات إيجابية مستمرة للصالح العام.
وأوضَّح أنَّ موقف السودان من سد النهضة يرتكز على ثلاثة محاور هي ضمان سلامة السد وتأثيراته على نسب مصر والسودان من مياه النيل، والتأكيد على أنَّ يضمن برنامج ملء البحيرة عدم التأثير على عمليات الري في السودان ومصر، إضافةً إلى برنامج تشغيل السد وحجم التصريف اليومي للمياه.
وأشار إلى أنَّ هناك لجنة ثلاثية من مصر والسودان وإثيوبيا تبحث الملف الخاص بإنشاء السد من ناحية تأثيره على نسب وحصص الدول الثلاث دون إضرار بمصالح أي منها.
وردًا على سؤال عن المشكلات التي ما زالت عالقة والمخاوف المصرية وهل هناك ضمانات بعدم الإخلال بحصة مصر التاريخية من المياه، قال الرئيس السوداني: "اتفاقية مياه النيل عام 1959 حدَّدت حصة مصر والسودان وهي اتفاقية متماسكة تمامًا لا يوجد فيها أي مشكلات، وإثيوبيا أكَّدت حصة مصر والسودان في مياه نهر النيل في اتفاقية المبادئ بالخرطوم".
وأضاف: "هناك تفاهم كامل بين الدول الثلاث من خلال اتفاقية الخرطوم ولقاء شرم الشيخ، وتمَّ الاتفاق على تكوين لجنة عليا مشتركة لترعى العلاقات في شتى المجالات الأمنية والمائية والسياسية وتصبح هي الإطار لمناقشة كل ما يخص العلاقات، لدينا مصالح في النيل".
وتابع: "القضية ليست بين مصر وإثيوبيا، القضية في الدول الثلاث، والاتفاق المبدئي ألا يكون هناك ضرر من سد النهضة للجانب السوداني أو المصري".
وحول التخوُّف من تحكم إثيوبيا في مياه النيل وإمكانية بيعها، صرَّح البشير: "سد النهضة هو سد لتوليد الطاقة الكهربائية وأي حديث عن أنَّ إثيوبيا ستتحكم في مياه النيل كلام غير وارد لأنَّ السد خلال عام يجب أن يتم تفريغه ليكون مستعدًا لاستقبال مياه الفيضان في العام الذي يليه لأنَّ طاقة السد معروفة".
وتابع: "لمن سيتم بيع المياه حيث لا يمكن تحويل المياه إلى أي جهة أخرى، لأنَّ منحدر النيل الأزرق من بحيرة تانا إلى السد لا يمكن تحويلها لأي جهة أخرى ولا يمكن فتح قناة في النيل لأنَّها منطقة جبلية ومجرى النيل الأزرق عميق إلا إذا مرت المياه عبر السودان ومصر".


الاهرام العربي