الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

مرسوم «العودة إلى الشعب»


قطع مرسوم حل مجلس الأمة أمس دابر التكهنات والرغبات في انتخابات مبكرة، مؤذناً بفتح الباب في الأيام القليلة المقبلة أمام المضارب الانتخابية، ليعود المرشحون الى الشعب، تماماً كما جاء في مرسوم الحل بـ «العودة إلى الشعب مصدر السلطات».
ولاقى «الحل» الذي أملته «الظروف الإقليمية الدقيقة» صدى واسعاً من القبول، إن لجهة النواب الذين عبّر كثيرون منهم عن السعادة بالعودة الى الناخبين ليقولوا كلمتهم فهم «من يعيدوننا الى بيت الشعب أو يخرجوننا منه» على حد تعبير بعضهم، أو لجهة المعارضة العائد كثير من أطيافها عن مقاطعته السابقة، والتي رحبت به معتبرة أنه سيجنب الشعب الانتخابات الصيفية، وسيأتي بمجلس أكثر تمثيلاً للشعب.
وإذ باتت الانتخابات المبكرة في مرمى الموعد الدستوري، توقعت مصادر مطلعة أن تجرى الانتخابات المقبلة بين التاسع عشر والسادس والعشرين من نوفمبر المقبل.
واستقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد أمس وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد، سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك حيث رفع الى مقام سموه مشروع مرسوم بحل مجلس الامة وفقاً للمادة 107 من الدستور. وقد اعتمد سموه مشروع المرسوم، وجاء فيه أنه بعد الاطلاع على المادة 107 من الدستور ونظراً للظروف الاقليمية الدقيقة وما استجد منها من تطورات وما تقتضيه التحديات الأمنية وانعكاساتها المختلفة من ضرورة مواجهتها بقدر ما تحمله من مخاطر ومحاذير، الأمر الذي يفرض العودة إلى الشعب مصدر السلطات لاختيار ممثليه للتعبير عن توجهاته وتطلعاته والمساهمة في مواجهة تلك التحديات.
وكان مجلس الوزراء قرر اعتماد مشروع مرسوم بحل مجلس الأمة ورفعه إلى سمو الأمير.
وعقد المجلس اجتماعاً استثنائياً صرح إثره وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله أن المجلس تدارس ما تشهده المنطقة من تطورات متصاعدة وتداعياتها وآثارها على مختلفة الأصعدة، وما تستوجبه مواجهتها من تدابير جادة تنسجم مع ما تحمله تلك التحديات من مخاطر ومحاذير، الأمر الذي يستوجب العودة إلى الشعب مصدر السلطات لاختيار ممثليه.
من جهته، أعرب رئيس مجلس الأمة السابق مرزوق الغانم عن «تقديره لحكمة سمو الأمير والذي ارتأى حل مجلس الأمة استناداً إلى المادة 107 من الدستور»، مؤكداً أن «الاحتكام إلى صناديق الاقتراع وتجديد رغبة الشعب الكويتي ممارسة ديموقراطية راقية، وقرار الشعب هو من يحدد ممثليه للمرحلة المقبلة الاستثنائية والدقيقة».
وقال الغانم في تصريح للصحافيين قبيل خروجه من المجلس «كل فصل تشريعي وأنتم بخير، حيث تم إبلاغي بصدور مرسوم الحل، وأود التقدم بجزيل الشكر والتقديرلكل الاخوة النواب وأقول لهم سامحوني إذا بدر مني أي قصور أو خطأ، كما أشكر الأمين العام وكل موظفي وموظفات الأمانة الذين كانوا خير سند لي وداعمين لكل التوجهات خلال أدوار الانعقاد الماضية، وأشكر الأمين المساعد لشؤون الحرس والاخوة والأخوات في حرس المجلس».
وأضاف «أتوجه بالشكر إلى سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك وفريقه الحكومي، ونتمنى للجميع التوفيق، كما أتقدم بالشكر إلى الإعلاميين الذين قاموا بجهد إعلامي مميز خلال هذه الفترة، وسامحونا على أي خطأ بدر منا ونراكم قريباً، ونشكر كل من عمل معنا وفاتني ذكر اسمه».
‫ ووصفت مصادر نيابية لـ«الراي» قرار حل مجلس الأمة بصيغته الحالية «بالتوافقي» وأكدت أنه «يمثل استجابة لتوجه الغالبية العظمى من اعضاء السلطة التشريعية»، متوقعة ان تجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة ما بين تاريخي التاسع عشر والسادس والعشرين من نوفمبر المقبل.
وشدّدت المصادر على ان «القرار سينعكس إيجاباً على مستقبل علاقة السلطتين في حال عودة غالبية مكوناتهما، خصوصاً أن القرار اتخذ اقتناعاً بالعودة للشعب الكويتي عبر صناديق الاقتراع، دون ان تصل علاقة السلطتين إلى طريق مسدود يستحيل معه تعامل أي منهما مع الآخر».
مرسوم الحل


نص المرسوم رقم 276 لسنة 2016 بحل مجلس الأمة على التالي:
بعد الاطلاع على المادة 107 من الدستور ونظراً للظروف الاقليمية الدقيقة وما استجد منها من تطورات وما تقتضيه التحديات الأمنية وانعكاساتها المختلفة من ضرورة مواجهتها بقدر ما تحمله من مخاطر ومحاذير، الأمر الذي يفرض العودة إلى الشعب مصدر السلطات لاختيار ممثليه للتعبير عن توجهاته وتطلعاته والمساهمة في مواجهة تلك التحديات.
وبناء على عرض رئيس مجلس الوزراء، وبعد موافقة مجلس الوزراء رسمنا بالآتي:
مادة أولى: يحل مجلس الأمة.
مادة ثانية: على رئيس مجلس الوزراء والوزراء - كل في ما يخصه - تنفيذ هذا المرسوم ويعمل به من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية.
نص المادة 107


تنص المادة 107 من الدستور على أنه: للأمير أن يحل مجلس الأمة بمرسوم يبين فيه أسباب الحل، على أنه لا يجوز حل المجلس لذات الأسباب مرة أخرى.
وإذا حُلَّ المجلس وجب إجراء الانتخابات للمجلس الجديد في ميعاد لا يجاوز شهرين من تاريخ الحل.
فإن لم تجرَ الانتخابات خلال تلك المدة يسترد المجلس المنحل كامل سلطته الدستورية ويجتمع فوراً كأن الحل لم يكن، ويستمر في أعماله إلى أن ينتخب المجلس الجديد.
الحل الثامن


شهدت الحياة البرلمانية في الكويت حل مجلس الأمة 7 مرات، مرتان منها (1976 و 1986) حل بشكل غير دستوري وتوقف العمل ببعض مواد الدستور.
- الحل الأول للمجلس عام 1976 في عهد الشيخ صباح السالم الصباح، وكان هذا هو الحل غير الدستوري الأول، وجاء نتيجة لتراكم مشاريع القوانين وتأزم الموقف بين الحكومة والمجلس. وأعلن عن حل المجلس في 29 أغسطس 1976.
- الحل الثاني وهو الحل غير الدستوري الثاني في 3 يوليو 1986 نتيجة التصعيد بين الحكومة والمجلس وتقديم مجموعة من الاستجوابات في اليوم نفسه، وتعطلت الحياة البرلمانية حتى مجلس عام 1992.
- الحل الثالث في 4 مايو 1999، بسبب تعسف بعض الممارسات النيابية باستعمال الادوات الدستورية وتحملت مسؤولية حل المجلس.
- الحل الرابع في 21 مايو 2006 نتيجة التصعيد والصدام بين المجلس والحكومة في قضية تقليص عدد الدوائر الانتخابية وتقديم استجواب لرئيس الوزراء بخصوص هذه القضية.
- الحل الخامس في 19 مارس 2008 حماية للوحدة الوطنية باعتبارها السياج الواقي للوطن والمواطنين من مظاهر الانحراف والتجاوزات.
- الحل السادس في 18 مارس 2009، بسبب التصعيد السياسي بين النواب والحكومة وكثرة الاستجوابات.
- الحل السابع في 6 ديسمبر 2011 نتيجة فضيحة رشاوى النواب وكثرة الاستجوابات الموجهة لرئيس الحكومة والوزراء الشيوخ وحادثة اقتحام مجلس الأمة.
- الحل الثامن في 16 أكتوبر 2016 نظراً للظروف الاقليمية الدقيقة وما استجد منها من تطورات وما تقتضيه التحديات الأمنية وانعكاساتها المختلفة.

الراي الكويتية

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

اتحاد أطباء السودان يعلن رفع الإضراب رسمياً

أعلن اتحاد أطباء السودان رفع إضراب النواب وأطباء الامتياز رسمياً، وذلك عقب اجتماع التأم بالقصر الرئاسي يوم الخميس، مع نائب رئيس الجمهورية، حسبو محمد عبدالرحمن، الذي أكد التزام الدولة بحماية الأطباء والكوادر الصحية والالتزام بتحسين بيئة العمل.
وقال نائب الرئيس إنه تمت زيادة الميزانية المخصصة للنظام الصحي بنسبة 28٪.
وقال الناطق الرسمي للاتحاد في تصريحات صحفية، د.دفع الله علم الهدى، إنه تم رفع الإضراب بصورة رسمية، لافتاً إلى إشادة نائب رئيس الجمهورية بمجهودات الأطباء والظروف التي ظلوا يعملون بها.
ونوه دفع الله إلى أن المطالب التي أوردها الأطباء تمثلت في تحسين بيئة العمل والاهتمام بالحماية القانونية والتدريب، موضحاً أن النائب أصدر توجيهات واضحة لإنفاذ المطالب كافة التي تم الاتفاق عليها مسبقاً.
يذكر أن الاجتماع حضره وزير الصحة الاتحادية، ووزيرة الدولة بالصحة، وقيادات اتحاد الأطباء، ورئيس الاتحاد، البروفسير عبداللطيف عشميق، ورئيس المجلس الطبي، البروفسير الزين كرار، ورؤساء الجمعيات الطبية وممثلو النواب.
شبكة الشروق

معدل التضخم في السودان يواصل الصعود لشهر سبتمبر

والى معدل التضخم في السودان الارتفاع للشهر السادس على التوالي، مسجلا 18.32% في سبتمبر الماضي،مقارنة بـ 18.15% في أغسطس ، مع زيادة حادة في أسعار السلع الاستهلاكية والخدمات.
وكان معدل التضخم في السودان عاد للارتفاع بشكل طفيف منذ أبريل الماضي مسجلا 12.85%.
وبحسب التقرير الدوري لجهاز الإحصاء المركزي في السودان الخميس فإن معدل التضخم السنوي ارتفع إلى 18.32% خلال شهر سبتمبر ، وعزا ذلك إلى الزيادة في أسعار السلع الغذائية والخدمات.
وكانت الأسعار صعدت بقوة في السودان عقب انفصال الجنوب في العام 2011، إذ أخذ معه ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط المصدر الرئيس للعملة الصعبة الضرورية لدعم الجنيه السوداني وتمويل واردات مثل الأغذية وغيرها.
وحتى مارس الماضي ظل معدل التضخم يسجل انخفاضا طفيفا حيث بلغ حينها 11.70%، فيما تحاول الحكومة السودانية الوصول بالتضخم إلى رقم أحادي لإحداث استقرار في أسعار السلع والخدمات.
وأدى خفض دعم الوقود في عام 2013 إلى ارتفاع معدل التضخم لكن ذلك الأثر بدأت حدته تقل منذ ذلك الحين.
وسجل الجنيه السوداني هبوطا في السوق الموازية للعملات منذ مايو الماضي أمام الدولار، ووصل 16 جنيهاً للدولار في سبتمبر، في الوقت الذي يكافح فيه النظام المصرفي الرسمي من أجل توفير سيولة الدولار اللازمة للواردات. ويبلغ السعر الرسمي 6.4 جنيه سوداني مقابل الدولار.
سودان تربيون

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016م

أخبار اليوم:
قرارات امريكية مرتقبة برفع العقوبات والحظر عن استيراد قطع غيار الطائرات والقاطرات
المفاوض الوطنى: المقاطعة الامريكية اكبر عائق وبسببها خرجت صادراتنا من العالم وتوقف التمويل
اتحاد اطباء السودان يعلن رفع اضراب النواب واطباء الامتياز رسميا
سلفاكير يستقبل سفير السودان بجوبا

الرأى العام:
المالية: قرار أمريكي وشيك يسمح باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
البرلمان يبدأ مناقشة ملف (معاش المواطن) بالأحد
حزمة معالجات لحل ضائقة المواصلات بالخرطوم
تبرئة 4 طلاب من تهم احتجاز ضابط بحرس الجامعة

التيار:
التيار تكشف تفاصيل انقطاع الكهرباء
رفع اضراب الأطباء بعد استجابة رئاسية لمطالبهم
ايلا يأمر بالفصل في قضايا بلاغات الاعتداء على المال العام
وزير المالية: رفع العقوبات عن البلاد في ديسمبر

آخر لحظة:
(آخر لحظة) تنشر تفاصيل اجتماع بالقصر ينهي إضراب الأطباء
إجراءات لفك ضائقة المواصلات بالخرطوم
تركيب محولات يؤدي لانقطاع واسع للكهرباء
جولات خارجية لأحزاب الحوار للتبشير بالوثيقة الوطنية

اليوم التالي:
الحكومة تتوقع رفع الحظر الاقتصادي الأمريكي في ديسمبر المقبل
منشور من المدعي العام يحول التحري من أقسام الشرطة إلى النيابات
فيلوثاوس: الوثيقة الوطنية جعلت السودان أسرة واحدة
تركيب المحولات أدى لإطفاء الشبكة الرئيسة

الجريدة:
تعهدات رئاسة الجمهورية تنهي إضراب الأطباء
أزمة بين الشرطة والحرس بجامعة الخرطوم
غندور: قد نلجأ للمؤسسات الدولية لحسم قضية “حلايب المحتلة”
التضخم يرتفع إلى 18.32% في سبتمبر

السوداني:
رفع إضراب الأطباء
التفاصيل الكاملة لأسباب الإطفاء العام للتيار الكهربائي
مجلس الوزراء يجيز اتفاقية لمكافحة الارهاب
كمال الجزولي يستقيل من اللجنة المركزية للشيوعي

الانتباهة:
انقطاع كامل للكهرباء بالبلاد
الحزب الحاكم يشرع في تنفيذ مخرجات الحوار
الجزيرة تستعد لحصاد المحاصيل
حسبو يؤكد التزام الدولة بحماية الأطباء وتحسين بيئة العمل

الصيحة:
وزير المالية يتوقع رفع العقوبات الاقتصادية بحلول ديسمبر
إبراهيم محمود يبدأ التبشير بمخرجات الحوار من البحر الأحمر
السيسي: انتهى عهد “يا أدروب” ويا “غرباوي”
برطم يطالب بإنهاء سيطرة المؤتمر الوطني على الخدمة المدنية

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة 14/أكتوبر/2016م

صحيفة الصدي
نادر مالك ينضم لركب المستقيلين .. والوزير يعلن رفضه للاستاقالات.
عصام الحاج : استقالتي نهائية وتراجع المجلس عن موقفه سيجعل الاتحاد لا يخشي استهداف المريخ .. لن اعود لأن المجلس انكسر للاتحاد.
المريخ يواجه السهم البحراوي الليلة لإختبار جاهزية امير كمال وعلي جعفر.
المريخ ينتظم في معسكر مغلق اليوم للقمه.
اتحاد سيكافا ينظم بطولة الحوار الوطني بالخرطوم

صحيفة قوون :
* الجهاز الفني ركز على الشق الهجومي :
* الهلال ينذر الوصيف بسباعية في شباك الرديف
* هاتريك للشعلة وهدف لولاء والصيني وسادومبا وكاريكا .. والفريق يواصل تحضيراته اليوم
* الأسد يفاجىء الأحمر بمجموعة من الشباب .. والازرق ينتظم في معسكره المقفول بكنون غداً
* الدوحة تحتضن معسكر الهلال لدوري الأبطال
* الأهلي المصري يواجه القمة السودانية في يناير بالخرطوم .. والسودان يستضيف سيكافا
* الفرسان يرفضون السنترليق .. كوبر بطلاً للأولى .. وشباب الهلال امام تحدي الكوماندوز
* الأزرق يتدرب باستاده الْيَوْمَ والاكاديمية غداً
* عاطف النور : الهدوء مطلوب والاستهتار مرفوض ..

صحيفة الزاوية
تحركات مريخية في كل الاتجاهات..
مبادرة نهار اليوم لإحتواء ازمة الاستقالات.
المريخ يعود للتحضيرات ويواجه السهم البحراوي .. وضوابط مشددة لمعسكر القمة.
ابراهيم جعفر يكشف لـــ( الزاوية) وصية الوالي للاعبي الاحمر قبل مواجهة النمور

صحيفة الزعيـم
امير وعلي يقودان المريخ امام السهم البحراوي اليوم.
الزعيم تكشف اسباب تأخير البت في طلب الفحص .. وتحركات في الاتجاهات لطي ملف الاستقالات.
انتوني يشيد بآداء العقرب .. يسلم تقريره نهاية المؤسم واستقرار كبير يسود اجواء الفرقة الحمراء.
ادروب يتراجع عن استقالته.
متوكل يقترح لجنة لإعادة المستقيلين.
* لجنة ختام الدوري الممتاز تناقش البرنامج وتجتمع عقدأ
* فاز على شباب ناصر : كوبر يحسم بطولة دوري الدرجة الاولى على طريقة الهلال

صحيفة الاسياد :
* مزق الشباك بسباعية .. وأكد للقمة الجاهزية
* الهلال يقسو على الرديف في بروفة الوصيف
* ساسا وكاريكا بالخبرة يفتتحان .. الشعلة ينتفض ب”هاتريك” ويسجل أروع الأقوان .. الصيني يشعل ويختتم المهرجان
* شيبولا يَعُود بقوة ويؤكد جاهزية الظهور .. .. (الأسياد) تعتذر واطهر ينفي التصريحات
* قال ان العمل في الجوهرة يمضي بصورة ممتازة .. هارون : نحترم المريخ .. نسعى للفوز عليه من اجل إسعاد الجمهور
* عصام ومزمل بدون عضوية ومشاركات في الاجتماعات .. نادر مالك ينضم للمستقيلين
* الهلال يتدرب بالخرطوم بالسبت والأحد .. والكاردينال يؤجل وصوله من أمس لليوم
* الجهاز الفني للهلال راضٍ عن التجارب الإعدادية .. الأسد يحشد المفاجآت للقمة
* السودان يستضيف بطولة الحوار الوطني لسيكافا .. ا
* وليد الشعلة يلخبط الحسابات وتفاهم كبير مع ولاء الدين
* الهلال يرفض التجارب خوفاً من الإصابات .. تألق لافت الصيني والشعلة والفادني مع الرديف

صحيفة الجوهرة الرياضية :
* حسام البدري يرفض خوض “النزال الثقيل” في غياب الدولييون
* الأهلي القاهري يتجنب مواجهة الهلال في يناير
* شيبوب يبتعد عن الملاعب ل (3) أشهر .. ويؤكد ل”الجوهرة” : الاطباء قرروا الجراحة
* الأزرق يحسم تجربة الرديف بسباعية .. شابولا والشغيل يدخلان حسابات القمة .. والكاردينال يعود اليوم ويحسم ملف التدريب
* اللجنة المنظمة ل”الديربي” تفشل في الاجتماع الاول .. المريخ يواجه السهم تجريبيا .. وشباب الهلال في مواجهة واعدة مع الكوماندوز
* عماد الطيب يثمن مستويات الشبان .. سلمان يبدي سعادته باكتمال
* منظمة الديربي تؤجل اجتماعها للغد .. والأهلي الخرطوم يفجر أزمة ويرفض مباراتي الملحق

صحيفة عالم النجوم
* أسد الهلال يخطط لضرب المريخ في (15) دقيقة ..!!
* الهلال يكتسح رديفه بسباعية والبطاح والجلاد يهددان الأحمر بأروع ثنائية
* ارتفاع مذهل لجوائز دوري ابطال افريقيا ومليون دولار النصيب المحتمل للقمة في النسخة الاستثنائية .. توتال الراعي الجديد تضخ ملايين الدولارات للمسابقة وأقل حافز نصف مليون
* ميدو لعالم النجوم : أتركوني وحالي مع مجلس الهلال
* الوالي : اتخذنا القرار الصاح باللعب امام الآرسنال والكبير لا يهرب من الميدان
* التبلدي يسد الطريق امام الهلال في السماني ويرفض إطلاق سراح موكورو للمريخ
* الأزرق يعسكر غداً استعداداً للقمة .. ومجهودات كبيرة لإلحاق ثنائي المريخ (أمير كمال وعلي جعفر) بالقمة
* اتحاد الكرة يؤجل اجتماع تحضيري القمة رغم حضور اداري الفريقين
* حوافز ضخمة لنجوم المريخ لمباراة القمة .. ولاعبي الأحمر يرفضون الرد على تصريحات فوزي
* السودان يستضيف بطولة سيكافأ للمنتخبات والتي ستحمل اسم (الحوار الوطني)


الخميس، 13 أكتوبر، 2016

مؤشر أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي، ) مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الخميس 13 أكتوبر 2016م .

الدينار الكويتي : 47.40 جنيه
الدولار الأمريكي : 15.80جنيه
الريال السعودي : 4.11جنيه
اليورو : 17.38جنيه
الدرهم الإماراتي : 4.22جنيه
الريال القطري : 4.23 جنيه
الجنيه الإسترليني : 19.27جنيه
الجنيه المصري : 0.98جنيه

الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

مشار يغادر العاصمة السودانية ويروي تفاصيل خروجه من جوبا

غادر زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان، رياك مشار، واسرته ومرافقيه العاصمة السودانية، الأربعاء، إلى جنوب إفريقيا، بعد أسابيع خضع خلالها للعلاج.
وقال مشار في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم، في الساعات الأولى من فجر الأربعاء، إنه سيتوجه إلى جنوب إفريقيا لإجراء مزيد من الفحوصات، للاطمئنان على وضعه الصحي، سيما وأن طبيبه الخاص متواجد هناك. مضيفاً "سأقابله ومن ثم أغادر جنوب إفريقيا". بدون ان يحدد وجهته القادمة.وسرد مشار في أول ظهور علني له قبيل لحظات من إقلاعه تفاصيل الاشتباكات التي دارت في جنوب السودان، وكيفية خروجه من جوبا بعد تفجر القتال بين قواته و تلك الموالية للرئيس سلفا كير ميارديت.
ويعد هذا أول ظهور علني لرياك مشار، في الخرطوم منذ تفجر الأحداث العنيفة بجنوب السودان، في الثامن من يوليو الماضي، وخروجه من جوبا إلى الكونغو ثم الخرطوم.
وأعلنت الحكومة السودانية، في أغسطس الماضي، استقبالها لمشار لأسباب إنسانية تتعلق بحاجته العاجلة للعلاج والرعاية الطبية. مؤكدة أنها أخطرت دولة جنوب السودان بذلك.
وأوضح مشار أنه وصل الخرطوم قادماً من الكنغو طلباً للعلاج بعد موافقة الرئيس السوداني عمر البشير.
وأضاف "اشكر الشعب السوداني والحكومة والرئيس البشير، لاستضافتي، والآن تعافيت وأنا في تمام الصحة، كما اشكر الأطباء وكل من اشترك في أن أعيد صحتي".
وأكد مشار، أن المكتب السياسي لحركته اجتمع وتوصل لقرارات بشأن ما يجري في جنوب السودان. قائلاً إنهم لاحظوا غياب المبادرات لإنقاذ اتفاقية السلام في جنوب السودان، مضيفاً "حتى أمس لم نر أي مبادرة اقليمة أو دولية أو من الاتحاد الأفريقي لإنقاذ الاتفاقية".
وأوضح أنهم يعتبرون الاتفاقية انهارت ومثلها الحكومة منذ وقوع أحداث يوليو، مؤكداً أن الحكومة في جوبا " ليست حكومة الوحدة الوطنية وإنما نظام جديد كونه سلفا كير بعد أحداث يوليو".
وأضاف "نريد حلاً سلمياً سياسياً للقضية...سلفا أعلن الحرب ضدنا ونحن سنقاوم وننظم أنفسنا لمقاومة الحكومة حتى إذا أدى إلى الإطاحة بها".
وتابع "سلفا هو أول من بدأ العنف ضدنا في القصر وحتى اليوم مستمر ويحاول أن يضرب قواتنا.. حالياً في اشتباكات كبيرة في الاستوائية وأعالي النيل، وبحر الغزال، ونحن غير مسؤولين عن ذلك.. خيارنا الأول حل سياسي".
وروى مشار تفاصيل أحداث القصر، وعملية خروجه من جوبا، قائلاً "في يوم 8 يوليو دعاني الرئيس سلفا كير لاجتماع لمناقشة أمور الدولة، ولم أكن أعرف أن هنالك مخططا لاغتيالي".
مضيفاً انه بعد 45 دقيقة من بدء الاجتماعات فوجئوا بإطلاق نيران واشتباك بين قوات حراسته وقوات الرئيس امتد لنحو ساعة. وأردف "أوقفوا بعد ذلك إطلاق النار بعد علمهم أن العملية قد تؤدي بنا جميعاً".
وأشار نائب رئيس جنوب السودان المُقال، إلى انه كان مقررا أن يلتئم اجتماع بينه وسلفا كير في اليوم الثاني للاشتباكات، بيد أن كير أجله لوقت لاحق.
وتابع "بعدها فوجئنا بهجوم في المنطقة التي نتواجد بها استمر لمدة يومين، وكنت في اتصال دائم برئيس الجمهورية، وكنت أقول له يجب أن نوقف هذه الاشتباكات، لكن أصر على أخذ المواقع التي نتواجد فيها في جوبا بالقوة".
ومضى مشار في سرد قصة خروجه من جوبا، ليقول "حينما تطورت الأوضاع، دعوت لاجتماع وقررت الانسحاب بقواتي، ذهبت جنوباً إلى الاستوائية، واستمريت في الخروج لوجود قوات تطاردنا برا وطائرات تقصف مواقعنا من الجو، امضيت حوالي 37 يوماً سيراً على الأقدام حتى وصلنا إلى الكنغو حيث اتصلت بحكومتها عبر بعض الحكومات في الإقليم، كما اتصلت بالأمم المتحدة، طلبت منهم المساعدة في الخروج إلى مناطق آمنة، وهكذا خرجت".
سودان تربيون