السبت، 14 مايو، 2016

السودان فى قائمة العشر دول التى سجلت أكبر عدد من النازحين فى العالم


جاء السودان في قائمة العشر دول التى سجلت اكبر عدد من النازحين داخليا بحسب تقرير دولى سنوى .
ويصدر تقرير النزوح الدولى السنوى ( Global Report on International Displacement GRID ) عن المركز الدولى لرصد النزوح الداخلى (International Displacement M onitering Centre) . ومقره في جنيف .
واوضح المرصد فى تقريره الصادر مايو الجارى إن العام الماضي سجل 8.6 ملايين من النازحين الجدد ، بمعدل 24 الف يوميا ، 4.8 ملايين منهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ليصل العدد الإجمالي إلى 40.8 مليون نازح فى العالم .
واوضح التقرير ان مجموع أعداد النازحين داخليا في السودان يبلغ ( 3,180,000 ) نازح ، فيما بلغ عدد النازحين الجدد العام الماضي ( 144 الف ) نازح . ويشير التقرير الى ان احصاءاته متحفظة وتركز على دارفور وكردفان .
واضاف انه في ديسمبر 2015 كان ثلاثة ارباع النازحين داخليا اي 30 مليون نازح من عشرة بلدان ، خمسة منها ، وهى : كولمبيا ، الكونغو ، العراق ، السودان ، جنوب السودان، ظلت في قائمة العشر دول التى سجلت اكبر عدد من النازحين منذ عام 2003 .
وتحدر أكثر من نصف النازحين جراء النزاعات في 2015 من سورية واليمن والعراق .
واكد التقرير ان حركة النزوح تسارعت منذ بدء الربيع العربي في نهاية 2010 وظهور تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) .
وأوضح ان حالة النزوح استمرت لسنوات دون أن تسجل تحسنا، ويؤكد ذلك بقاء خمس دول هي أفريقيا الوسطى وكولومبيا والعراق وجنوب السودان والسودان منذ 2003 بين الدول الـ10 التي تسجل أكبر عدد من النازحين . وقالت مديرة المرصد ألكسندرا بيلاك (هذا يثبت من جديد أن الضحايا يستمرون في حالة النزوح سنوات، بل حتى عقودا، ما لم يحصلوا على مساعدة ) .
حريات
حريات

مستشفى الضعين يتحول الى (كوشة) وانتشار السرطان والملاريا والكلازار في البلاد

شكا المواطنون في ولاية شرق دارفور  من تدهور المرافق الصحية وصحة البيئة بمستشفى الضعين، وانعدام أدوية للطوارئ. ووصف أحد المواطنين مستشفى الضعين بأنه عبارة عن كوشة مليئة الأوساخ والقاذورات خاصة الحمامات، موضحا أن مرافقى المرضى ينامون تحت الأشجار، ويطبخون ويغسلون ملابسهم داخل المستشفى. من جانبه أقر المدير الطبي للمستشفى الدكتور بدر الدين عبد النبي ضو البيت فى تصريحات صحافية فى وقت سابق بتردى الخدمات في المستشفى، خاصة عنبر النساء والولادة. وأرجع ذلك إلى عدم الاهتمام الحكومي بالمستشفى. ولكن وزير الصحة بالولاية قال إن الوضع تحسن كثيرا بالمستشفى حيث تعمل الكهرباء بالمستشفى على مدار 24 ساعة، وأصبح هناك 10 اختصاصيين بدلاً من أربع. بالإضافة إلى وجود بعض التخصصات الطبية لأول مرة بالضعين مثل جراحة المسالك البولية وجراحة العظام. 

وفى الخرطوم أكد نواب برلمانيون انتشار السرطانات والملاريا  والكلازار و(الحمى الحبشية) فى العديد من الولايات، مشددين على ضرورة القضاء عليها، وتوفير الدواء والكوادر الطبية. من جانبه اعترف وزير الصحة بحر إدريس أبو قردة بارتفاع وفيات وإصابات الملاريا منذ عام 2014 مع تراجع المكافحة بسبب تناقص الدعم الحكومي والدعم العالمي. وأشار بحر إلى أن أكثر الولايات المتأثرة بالوفيات وإصابات الملاريا هى ولايات الخرطوم، الجزيرة، النيل الأبيض، نهر النيل، كسلا، جنوب وغرب كردفان، شرق ووسط دارفور.

وكشفت إحصاءات رسمية لوزارة الصحة ولاية الخرطوم عن ارتفاع الأمراض النفسية إلى 16.810 حالة خلال العام الماضي. وذلك في مستشفيين فقط هما التجاني الماحي وطه بعشر، دون تشمل أن الإحصاءات مستشفى الشرطة والعيادات الخاصة. وتشمل الأمراض حالات إدمان كحول وتعاطي الحشيش واضطرابات نفسية وأخرى عضوية، وهوس واكتئاب بجانب انفصام الشخصية والهيستريا.

وفي خبر متصل اشتكى مرضى الكلى بمستشفى الكاملين التعليمي في ولاية الجزيرة من تعطل ماكينة الغسيل وارتفاع أسعار العلاجات وقال أحد المرضى إن تعطل الماكينة يستمر لساعات بالرغم من عدم قدرة المرضى على الانتظار، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي وتعطل المولد، مما يترتب عليه تأجيل جلسات غسيل الكلى من قبل الأطباء، وناشد الجهات المسؤولة صيانة المولد وتوفير المحاليل الوريدية .

دبنقا

بيان مهم من الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين


بيان مهم

مستحيل يرضخ يساوم مهما كان الريح حصارا
ويفضل النخل البيقاوم في السقوط نخل الفقارى
#بعد تلقيه الهزيمة تلو الأخرى من طلاب الجامعات، وفي محاولة لإمتصاص غضب الشرطة ؛ النظام يسعى لعقد مؤتمر صحفي عبر أفراد يدّعي انتمائهم للجبهة الديمقراطية وتنظيم آخر صديق ،وذلك بتخطيط مُسبق لتلفيق تُهم وهمية للطلاب.
#طلائع الجبهة الديمقراطية ستكون في مقدمة الصفوف وستواصل في تعرية وفضح وكشف تفاصيل الخطط الأمنية للنظام.
#تنظيم السلطة الذي يمارس العنف الدموي تجاه الطلاب في الجامعات ما هو إلا صورة مصغرة لما تقوم به مليشيات النظام من جرائم إبادة و قصف للمدنيين والأطفال الأبرياء في هيبان.
# تبادل الأدوار في فصل الطلاب وإعتقالهم ومن ثم فبركة الإتهامات الجنائية تثبت أن إدارة جامعة الخرطوم وجهاز الأمن وجهان لعملة واحدة.
#التحليل العلمي السليم يرجّح اتجاه النظام لتمثيل مسرحية مكررة بتكتيك مكشوف لمحاولة ضرب وحدة الحركة الطلابية.
الزملاء والزميلات :
ظلت سلطة الجبهة الاسلامية ومنذ إنقلابها المشؤوم على الديمقراطية متعطشة للدماء تقتل الأبرياء وتسفك الدماء في شتى بقاع الوطن وتشعل نيران الحروب ،وفي الوقت الذي يتواصل فيه قصف المدنيين الأبرياء في مناطق جنوب كردفان و النيل الأزرق ودارفور؛تمتد أيادي أذيال النظام بالإعتداء علي الطلاب الشرفاء وليس ببعيد عن الأذهان حادثة إعتداء الكيزان علي الطلاب في مسجد كلية التربية جامعة الخرطوم والذي إتخذه الطلاب ملاذاً بعد قرار الصندوق القومي- سيئ الذكر- القاضي بطردهم من الداخليات.
الطلاب الشرفاء:
إن ثورة الطلاب التي اندلعت في كل الجامعات السودانية لوّحت بنور الخلاص من دكتاتورية العسكر وأصابت النظام بالهلع فما كان منه إلا أن يلطخ أياديه الآثمة بدماء شهداء أبريل أبوبكر الصديق ومحمد الصادق، وإغلاق جامعة كردفان والأهلية والخرطوم والتي لم يكتفي باغلاقها فقط بل تعدى ذلك الى إصدار قرار بفصل17 طالباً فصلاً تعسفياً، تبعتها الهجمة الشرسة من كلاب الأمن على الطلاب والتي إتسمت بإستهداف كوادر تنظيمنا الجبهة الديمقراطية والحليف الحزب الشيوعي بالإضافة إلى عدد من طلاب القوى السياسية وعدد مقدر من الطلاب غير المنتمين سياسياً وفتح بلاغات جنائية ضد بعضهم ،مما يفضح قبح النظام ونيّته السيئة بتصفية الخصوم السياسيين مستغلاً دولة اللاقانون وذلك بتلفيق وفبركة التهم جزافاً الأمر الذي لن ينطلي على جماهير الحركة الطلابية ولن يثنيها عن المضي قدما في طريق الحرية والكرامة واسترداد الديمقراطية والعدالة والسلام.

الطلاب الشرفاء، الزميلات والزملاء :
كل المؤشرات تدل على أن النظام سيقوم بإضافة المزيد من الطلاب ضمن قائمة الإتهام الغرض منها تزييف الحقائق وكسر شوكة الطلاب وفرملة حركتهم فضلاً عن كونه تكتيك ساذج لمماسكة عضوية الكيزان ومليشياتهم في الجامعات.
إننا في الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين إذ نثمّن الدور الطليعي الذي يقوم به الزملاء والزميلات مع الآلاف من أبناء الشعب السوداني، فإننا نحمّل أجهزة الأمن وإدارة الجامعة وعمادة شؤون الطلاب سلامة الطلاب المعتقلين ونطالب بإطلاق سراحهم فوراً، ونحذّر من أن أي محاولة لتصفية الخصوم السياسيين عبر التلفيق، والتي لن تجدي نفعا ولن تحد من حركة الضغط الجماهيري في جميع نقاط التظاهر والتجمع السلمي إلى أن نزج بنظام الدم هذا الى مزبلة التاريخ.
# المجد والخلود لشهداء الحركة الطلابية
#المجد والخلود لشهداء القصف والتجويع والإبادة الجماعية
#معاً لإطلاق سراح المعتقلين و إرجاع المفصولين.
#معاً من أجل عودة الاستقرار الاكاديمي.
#حرية سلام وعدالة.. الثورة خيار الشعب.
#والنصر معقود بلواء الجماهير.

سكرتارية مركزية الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين
مايو 2016

سد النهضة وحلايب



 تصاعدت وتيرة الأحداث بشكل كبير في الآونة الأخيرة في ما يخص مشروع سد النهضة الاثيوبي، أو ما يعرف بسد الألفية العظيم، والمنتظر أن يكون أكبر سد كهرومائي في إفريقيا عند اكتماله في العام 2017. ويبدو أن المواقف أصبحت أكثر وضوحاً بين الدول الثلاث المعنية بالسد، إثيوبيا صاحبة المشروع، والتي تقع فيها بحيرة تانا منبع النيل الأزرق، إلى جانب كل من السودان ومصر، حيث من المفترض أن تكون الدولتان متضررتين من السد، لتأثيره على حقوقهما التاريخية في مياه النيل.
لاحظ المراقبون، أخيراً، تغير لهجة المسؤولين السودانيين، حيث أصبح الموقف الرسمي أقرب إلى مساندة قيام السد، بعد أن كان السودان يلعب دور الوسيط المحايد بين إثيوبيا ومصر. وليس أدل على ذلك من تصريحات الرئيس عمر البشير التي للتلفزيون الإثيوبي في مدينة بحر دار، وقال فيها إن في سد النهضة فوائد جمة لإثيوبيا وللسودان، ولا يشكل أي خطر على مصر. ولوحظ أنه، في ساعات قلائل، تناقلت وسائل الإعلام المصرية تصريحات البشير، وهاجم إعلاميون الموقف السوداني، معتبرينه مسانداً لإثيوبيا ومتآمراً على مصر.
تصاعدت، في التوقيت نفسه، المواقف بين السودان ومصر، بشأن منطقة حلايب المتنازع عليها بين البلدين، حيث يعتبر السودان حلايب أرضاً سودانية خالصة، كانت تحت سيادته الوطنية منذ الاستقلال وحتى العام 1995 الذي شهد دخول القوات المصرية واستيلائها على المنطقة في أعقاب محاولة الاغتيال التي تعرّض لها الرئيس الأسبق حسني مبارك، والتي اتهم بها النظام السوداني آنذاك. ويرى الجانب المصري منطقة حلايب وشلاتين (كما يسميها) أرضاً مصرية أيضاً، ويرفض دعوة السودان لحل القضية عن طريق الحوار، كما حدث بخصوص جزيرتي تيران وصنافير التي أعادتها الحكومة المصرية إلى السعودية، وكذلك رفض الجانب المصري اقتراح السودان اللجوء إلى التحكيم الدولي، من أجل الوصول إلى تفاهمات وحل للقضية الشائكة.
لمصر مكانة تاريخية عظيمة لا ينكرها إلا مكابر، ولها في نفوس السودانيين موضع خاص، حيث ظلت ملاذاً ومقصداً لطالبي العلاج والاستجمام وقضاء فترة شهر العسل لأسر سودانية عديدة، تعزز ذلك وشائج القربى وصلات النسب والمصاهرة بين شعبي وادي النيل، إلا أن المواقف السياسية الأخيرة وبعض الترسبات القديمة نالت من تلك العلاقة الخاصة بقدر كبير للأسف. فالسودانيون لا يخفون غضبهم من الإعلام المصري، ممثلاً في برامج التوك شو التي اشتهرت بها الفضائيات المصرية، دأب بعضها على السخرية من السودان، والسودانيين حكومة وشعباً، بل إن بعضهم اعتبر السودان جزءاً من مصر، وينبغي أن يعود إليها ولا يعترف به دولة مستقلة ولا بحكومته. وظلت السينما المصرية تعمل على ترسيخ صورة نمطية شائهة للإنسان السوداني في أفلامها، وتصوره ساذجاً وعبيطاً لا يفقه شيئا! وللأسف، استقر ذلك الإحساس في نفوس بعض الإخوة المصريين إلى درجة أن أحدهم استغرب، أشد الاستغراب، عندما عرف مني أن في السودان حوالي 26 جامعة حكومية، وأكثر من 30 جامعة وكلية خاصة، كان الأخ يعتقد أن العاصمة الخرطوم غابة كبيرة لا تزال الأسود والنمور تتجول فيها بحرية.
كل هذه الأشياء جعلت السوداني يزهد في حب مصر، وشكّل الرأي العام ضغطاً على حكومة الخرطوم، لكي تدعم بقوة سد النهضة الإثيوبي، ليكون ورقة ضد الجانب المصري، في مقابل موضوع حلايب، وساعدت على ذلك آراء المراقبين والمختصين في الري والزراعة التي بينت الفوائد الكبرى التي ستعود على السودان من سد النهضة، ومن أبرزها التخلص من تهديد فيضان النيل، برافديه الأزرق والأبيض، إلى جانب الكهرباء المتوقعة من السد، والتي سيحصل عليها السودان بأسعار تفضيلية من إثيوبيا.

محمد مصطفى جامع
صحيفة نخبة السودان الإلكترونية

9 أنواع من الأعشاب والتوابل لمكافحة (السكري)

على مدار السنوات الماضية، ارتفعت معدلات الإصابة بمرض السكري بشكل كبير على مستوى العالم.
وهناك أسباب عدة للإصابة بهذا المرض، الذي يصاحب المريض إلى نهاية حياته، وهي إما الجينات الوراثية، أو السمنة، أو الأنظمة الغذائية غير المتوازنة، وفي بعض الأحيان التقدم بالعمر.
ويؤدي مرض السكري إلى العديد من المضاعفات التي تؤثر على أعضاء أخرى في الجسم، أبرزها الفشل الكلوي.
لذا فمن المهم جداً أن يحافظ مريض السكري على مستويات مستقرة لمعدل السكر في دمه، حتى يتقي شر أمراض عديدة وخطيرة.
وعادة ما ينصح الأطباء مرضى السكري باتباع أسلوب حياة مختلف ونظام غذائي متزن للتحكم في مستوى السكر في الدم.
فالأنظمة الغذائية ربما يكون لها التأثير الأكبر على مريض السكري.
وبحسب تقرير نشره موقع “بولد سكاي”، المعني بالشؤون الصحية، هناك عدد من الأعشاب والتوابل التي يمكن لمريض السكري أن يدخلها في نظامه الغذائي بشكل يومي لتضمن له تحكماً فعالاً في مرضه. فقائمة الأعشاب والتوابل التالية غنية بعناصر قادرة على تنظيم معدل السكر في الدم وكبح المرض بحيث لا يتطور إلى الأسوأ.. والقائمة تشمل:

1- الحلبة

فهي من الأعشاب المفيدة جداً لصحة الإنسان، ولديها القدرة على خفض معدل السكر في الدم.

2- الريحان

أثبتت الدراسات أن الريحان يخفض مستوى الغلوكوز في الدم. فتناول الريحان بصفة منتظمة يضمن لك الانتصار في معركتك ضد مرض السكري.

3- القرفة

هي من التوابل المفيدة جداً لمرضى السكر من النوع 2.

4- الشمر

وهو غني بالألياف ومضادات الأكسدة وفيتامين “C”، وكلها عناصر تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم.

5- الثوم

منذ القدم، يستخدم الثوم في علاج أمراض عديدة، ومنها مرض السكري. فالثوم يزيد من إفراز الأنسولين في الجسم، ويحافظ على المستويات المعتدلة للسكر في الدم.

6- الجنزبيل

ينصح خبراء التغذية بإضافة القليل من الجنزبيل إلى الأطعمة، وذلك لفعاليته في تنظيم معدل السكر في الدم، نظراً لاحتوائه على إنزيم نشط في مكافحة مرض السكري.

7- الكمون

فهذا النوع من التوابل معروف بقدرته السحرية على خفض مستويات السكر والكوليسترول في الدم.

8- القرنفل

فهو يتميز بخصائصه الدوائية العلاجية الهائلة، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث مدى تأثيره الإيجابي في محاربة مرض السكر على المدى البعيد.

9- الكركم

هو من التوابل الشهيرة والمعروفة بالقدرة على محاربة مرض السكري. فهو يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة والتي ثبت فعاليتها في مقاومة مرض السكري.
العربية نت

فريق العمل الثلاثي يبدأ زيارة لولايات دارفور لبحث خروج (يوناميد)

وصل فريق العمل الثلاثي المشترك من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة إلي الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان السبت لبحث الأوضاع وتقييم خروج اليوناميد . وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق، في تصريحات صحافيه بالفاشر السبت ان الغرض من الزيارة تقييم الأوضاع الإنسانية والأمنية والسياسية في دارفور تمهيدا لوضع خارطة طريق واضحة لخروج البعثة المختلطة من دارفور .
وأضاف السفير ان الزيارة لولاية شمال دارفور تستغرق يومين وتنتقل إلي الولايات الاخري وتشتمل على تنوير من اليوناميد ومن حكومة كل ولاية علي حده ،كما تشمل الزيارة احد معسكرات النازحين بشمال دارفور.
وأفاد أن فريق العمل الثلاثي المشترك سيعقد إجتماعاً في اليوم الأخير للزيارة بصياغة بيان ومخرجات الزيارة وتقييمها من ثم يرفع مخرجاته للآلية المشتركة علي المستوى الاستراتيجي المنعقدة بالخرطوم في الثالث والعشرون من الشهر الجاري .
وكان فريق العمل الثلاثي أقر لدى استئناف اجتماعاته بالخرطوم في 18 أبريل الماضي، القيام بزيارات ميدانية لدارفور والاتفاق على أن خروج ممرحل وسلس ليوناميد.
وتشترط الامم المتحدة ان يتم استتباب الامن وان يحل السلام ربوع درافور قبل الشروع في عملية الانسحاب الكلملة إلا أنها ترى امكانية تخفيض عدد قواتها والانسحاب من عدد من المواقع في غرب درافور في الوقت الراهن.
ونشرت قوات حفظ سلام مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين القوات الحكومية ومتمردين منذ 2003 ما خلف 300 ألف قتيل وشرد نحو 2.5 مليون شخص، بحسب إحصائيات أممية.
وبدأ الفريق المشترك اجتماعات متصلة منذ مارس 2015 للتوصل إلى استراتيجية خروج البعثة الأفريقية الأممية المختلطة من إقليم دارفور.
وتعتبر (يوناميد) ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم ـ بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية ـ، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألفا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار للعام 2013.
سودان تربيون

الاتحادي الأصل : يدعو مؤسسات الدولة المعنية بمعاش المواطن لأن تكون "اكثر رحمة"ورأفة به



أعلن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل رفضهم دعاوى إسقاط نظام الحكم بالبلاد، وقال إن الأمر من شأنه أن يدخل السودان في ما سماه بالنفق المظلم و"متاهات" في غنى عنها، بينما دعا الحزب نظيره المؤتمر الوطني لضرورة إشراك الجميع في اتخاذ القرار حول القضايا المصيرية التي تواجهها البلاد والتوافق على حلول وعدم الانفراد بالرأي.

ودعا ممثل الأصل في الحوار الوطني الزين العوض في تصريح لـ(الصيحة) مؤسسات الدولة المعنية بمعاش المواطن لأن تكون "اكثر رحمة"ورأفة به خاصة فيما يتعلق بالغلاء والزيادات المضطردة في أسعار السلع، وأشار إلى أن فشل الحكومة في العديد من الخطط والسياسات لا تتحمله وحدها وإنما بقية القوى السياسية الموجوده على الساحة السودانية.
في السياق أبدى الزين تخوفه من أن يؤدي تأخير الجمعية العمومية للحوار الوطني إلى اللغط و"الشكوك"، وأكد أنه لا بديل للحوار والمخرجات التي تمت منوهاً الى أنهم لا يشككون في التزام الدولة بالحوار، وإنما يطالبون بتحديد مواقيت الجمعية العمومية من أجل أن تتحرك القوى الممانعة تحركاً إيجابياً تجاه الحوار"

الصيحة

تصفية الخطوط البحرية السودانية


طالب رئيس النقابة العامة لعمال الشحن والتفريغ، حامد محمد آدم، بالإسراع في إنفاذ توجيهات بتنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية، والخاصة بإيجاد بدائل "رزق" لنحو 15ألف من عمال الموانئ المتضررين جراء عمليات التحديث في آليات مناولة البضائع الصادرة والواردة بميناء بورتسودان.
وقال حامد إن الأمر ادى إلى تشريد أولئك العمال وتقطعت بهم السبل دون التوصل لمعالجات لأوضاعهم منوها إلى تضررهم وأسرهم من الأمر في ظل الأوضاع الاقتصادية وارتفاع تكلفة المعيشة للمتضررين باسرع فرصة ممكنة .
من جهته قال وزير الشؤون الاجتماعية والثقافية والناطق الرسمي باسم حكومة البحر الأحمر محمد بابكر بريمة إنهم قاموا بإعداد دراسات اجتماعية واقتصادية لمعالجة أوضاع المتضررين جراء عمليات التحديث ويسعون لتمليكهم مشاريع ووسائل إنتاجية يجابهون بها الظروف الاقتصادية، مشيرا إلى أنه تمت البداية الفعلية للأمر بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

الصيحة

القاش وشمس الصيف

فاجأ نهر القاش مواطني مدينة كسلا بزيارة صيفية، لكن المياه المنسابة إلى المدينة قبل يومين، كانت قليلة، وتجمع المواطنون حول مياه النهر التي غيرت الطقس وأعطتهم إحساسا بحلول الخريف قبل أوانه. وأرجع مراقبون زيارة النهر الذي يغير مجراه، إلى الأمطار والفيضانات في أرتريا، وسبق أن سجل القاش زيارة شتوية مفاجئة إلى المدينة.
كسلا - سمر سليمان
اليوم التالي

خبراء اقتصاديون يتوقعون ارتفاعا جديدا للأسعار في السودان


رسم خبراء اقتصاديون  صورة قاتمة للاقتصاد وموازنة 2016 . وأكدوا ان موازنة العام الحالي انهارت منذ الشهر الأول فيما توقع اخرون في منتدى عن معاش المواطن السوداني بمركز التنوير المعرفي بالخرطوم صباح اليوم ارتفاعا جديدا لاسعار السلع .
وانتقد الخبير الاقتصادي  البروف صلاح الدين احمد حسن قرناص موازنة 2016 وقال ان الموازنة معتمدة كليا على الايرادات الضريبية بدلا عن الاعتماد  على الايرادات الانتاجية مشيرا إلى ان ذلك سيؤدي الى مزيد من ارتفاع الاسعار في الايام المقبلة . واشار الى ان الحكومة رغم وعودها بعدم زيادة الاسعار في الموازنة الحالية غير انها قامت بزيادة الغاز وفاتورة المياه مشيرا الى ان موازنة 2016 انهارت منذ الشهر الاول من اجازتها.
واكد قرناص  ان مشكلة البلاد الاولى هي الانتاج والانتاجية. وحذر من  ان الدولار سيواصل الارتفاع ولن يتم السيطرة عليه في ظل اهمال الدولة للانتاج.

واشار الى ان الاوضاع المعيشية اصبحت ماساوية لافتا الى دخل المواطن السوداني يغطي فقط 20% فقط من احتياجاته.
بينما فند  الخبير الاقتصادي محمد ابراهيم كبج احصائيات حكومية تقول ان نسبة الفقر في البلاد 45% وقال كبج ان  نسبة الفقر بالسودان وصلت الى نسبة 65-70% واشار الى ان الاحصائية الحكومية عن نسبة الفقر كانت قد اجريت في 2010 واعتمدت ان كل اسرة تستطيع توفير 110 جنيه شهريا هي فوق خط الفقر . وتسأل عن قيمة 110 جنيه في الوقت الحالي.
وقال ان الحكومة  دمرت مصادر الإنتاج مشيرا الى ان هناك خلل هيكلي في الانفاق الحكومي.  وكشف عن خلل في الميزان التجاري واشار الى انه خلال العام الماضي بلغ استيراد البلاد 7 مليار دولار بينما بلغ الصادرات 3 ميار دولار فقط.
التفيير

تعطل ماكينة غسيل الكلى وارتفاع تكاليف العلاج في مستشفى الكاملين


اشتكى مرضى الكلى بمستشفى الكاملين التعليمي في ولاية الجزيرة من تعطل ماكينة الغسيل وارتفاع أسعار العلاجات التي تتمثل في حقن الهبرين وحقن الدم، وقال مرافق لمريض ـ إن تعطل الماكينة يستمر لساعات بالرغم من عدم استطاعة المرضى الانتظار، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي وتعطل المولد، مما يترتب عليه تأجيل جلسات غسيل الكلى من قبل الأطباء، وأضاف: "وضع الكثير من المرضى لا يحتمل التأجيل"، وناشد الجهات المسؤولة صيانة المولد وتوفير المحاليل الوريدية والهبرين

اليوم التالي

أسامة ونسي يتسلم دعم القصر بالأحد

تشير متابعات الصحيفة إلى أن رئيس لجنة تسيير نادي المريخ المهندس أسامة ونسي يستسلم دعم نائب رئيس الجمهورية الذي أعلن عنه في النفرة يوم غد الأحد، وسيحرص ونسي على إكمال إجراءات إستلام أموال القصر حتى يتمكن من دخول سوق الإنتقالات الصيفية، بتجديد تعاقد الثنائي علي جعفر وعمر بخيت والتعاقد مع متوسط ميدان مريخ الفاشر (مطلق السراح) أبراهيم جعفر، هذا علاوة على ضم مدافع نادي الغزالة واو عاطف.
صحيفة آخر لحظة

لأول مرة.. امرأة أمينا عاما للفيفا


أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، السويسري جاني إنفانتينو، الجمعة، تعيين الدبلوماسية السنغالية لدى الأمم المتحدة، فاطمة سامورا، في منصب الأمين العام للفيفا.
وبهذا القرار تصبح سامورا أول سيدة تشغل هذا المنصب. وستحل سامورا مكان المدير المالي الألماني ماركوس كانتر، الذي يقوم بمهام الأمين العام بالوكالة بعد إقالة الفرنسي جيروم فالكه وإيقافه لمدة 12 عاما.
وتعمل سامورا لدى لأمم المتحدة منذ 21 عاما، وشغلت عدة مناصب في العديد من البلدان الإفريقية.
وبعد نحو عام تقريبا على توقيفات زيوريخ لعدد من أبرز المسؤولين في كرة القدم العالمية، وانفجار أكبر أزمة فساد في تاريخ الفيفا، يريد إنفانتينو طي صفحة “المسائل القضائية“.
وتم الخميس الماضي انتخاب رئيس جديد لاتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) الذي من خلاله تم كشف فضيحة الفساد.
التغيير

السلطات الأمنية تمنع الصحف من نشر تقارير فساد

علمت ” التغيير الالكترونية ” ان السلطات الامنية امرت رؤساء تحرير صحف الخرطوم قبل يومين بعدم نشر التقرير التفصيلي والاكتفاء بالبيان لرئيس ديوان الحسبة العامة لاعضاء البرلمان والذي تحدث فيه عن عموميات وأنشطة الديوان خلال الفترة الماضية.
وتمكن صحافيون مكلفون بتغطية البرلمان من الحصول على التقرير عن طريق وسائلهم الخاصة ، وقاموا بتلخيصه وتقديمه الى رؤسائهم الا انهم تفاجئوا بعدم نشر موادهم الصحافية في اليوم التالي بعد صدور التعليمات هاتفيا من قبل جهاز الامن والمخابرات الوطني لرؤساء التحرير بعدم نشر التقرير.  
واضطر الصحافي في صحيفة الاهرام اليوم مرتضى احمد لنشر مادته الصحافية التي أعدها في وسائط التواصل الاجتماعي بعدما رفضت صحيفته نشرها.  وطبقا  لتقرير ديوان المظالم العامة فان مسئولين حكوميين من وكلاء ومستشارين بوزارة العدل قد تورطوا في قضايا فساد مالي مع الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي والبنك الزراعي. بجانب تورط شركات ووسائل إعلام حكومية وديوان الضرائب في قضايا فساد مماثلة. هذا فضلا عن ورود اسماء شركات في القطاع الخاص قد تورطت في قضايا فساد خلال تعاملها مع جهات حكومية.
كما اتهم التقرير وزارات الدفاع والمالية والداخلية والسلطة القضائية  بعدم التعاون مع الديوان بحجة سرية المعلومات وأن قوانينها تحميها من الكشف عن المعلومات رغم أن المادة (40) من قانون ضريبة الدخل تلزمها بذلك.
وشمل التقرير ايضا اتهامات للبنك الزراعي بالتورط في عمليات فساد فيما يتعلق بتمويل عدة مشاريع زراعية. كما أشار الى مخالفات ادارية في لوائح العمل والظلم الذي وقع للعاملين في عدة مؤسسات إعلامية رسمية او مشاركة فيها الحكومة  مثل الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، وتلفزيون ولاية الخرطوم وقناة النيل الأزرق.
التغيير 

صحيفة (الجريدة) تحتجب بعد مصادرتها للمرة الرابعة

صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، فجر الجمعة، صحيفة “الجريدة” للمرة الرابعة من دون إبداء أسباب، وقال رئيس التحرير إن إدارة الصحيفة قررت الاحتجاب عن الصدور يوم السبت بعد أن بلغت خسائر المصادرة 90 ألف جنيه ـ نحو “6.6 ألف دولار” ـ.
ونشط جهاز الأمن منذ أبريل الماضي في مصادرات مزدوجة طالت صحف “آخر لحظة” و”الصيحة” و”التغيير”، كنهج جديد بمضاعفة عقوبة مصادرة الصحف ليومين بدلا عن يوم واحد، وهو ما يترتب عليه خسائر مادية ومعنوية فادحة للصحف.
لكن صحيفة “الجريدة” المستقلة تعرضت لأربع مصادرات خلال 5 أيام، بمصادرة النسخ من المطبعة في أيام الإثنين والثلاثاء والخميس والجمعة.
وقال رئيس تحرير الصحيفة أشرف عبد العزيز، إن الخسائر جراء مصادرة الصحيفة خلال هذه الأيام وصلت إلى 90 ألف جنيه، وأضاف “هذا يؤثر على اقتصاديات الصحيفة المحرومة أصلا من الإعلان الحكومي وبالتالي ينعكس على أوضاع الصحفيين العاملين في (الجريدة)”.
وتعاني الصحافة السودانية اقتصاديا في ظل ارتفاع تكلفة التشغيل وتدهور العملة المحلية “الجنيه”، ما ينعكس سلبا على مداخيل الصحفيين وخطط تطوير الصحف.
وأكد عبد العزيز لـ “سودان تربيون” أن إدارة الصحيفة قررت الإحتجاب يوم السبت وعقد مؤتمر صحفي بمقر “الجريدة” لتوضيح الحقائق، مشيرا إلى أن جهاز الأمن لم يبلغه حتى الآن بمبرراته التي دعته لمصادرة الصحيفة 4 مرات.
وبعد أن رفع جهاز الأمن الرقابة القبلية على الصحف، عمد إلى معاقبتها بأثر رجعي عبر مصادرة المطبوع من أي صحيفة تتخطى “المحظورات”.
ويتهم الجهاز بعض الصحف بتجاوز “الخطوط الحمراء” بنشر أخبار تؤثر على “الأمن القومي”.
سودان تربيون

النواب المستقلون بصدد استدعاء غندور حلايب.. أزمة خارج أولويات الخرطوم


ظلت أزمة حلايب شوكة في خاصرة العلاقات التاريخية بين السودان ومصر، فبعد أن تراجع عبد الناصر عن احتلالها في العام 58 احتلها حسني مبارك كرد فعل على محاولة اغتياله في أديس أبابا في 95. وبحكم تأزم العلاقة بين النظام الإسلامي في الخرطوم مع نظامه، وبالتالي بسطت عليها مصر السيادة الكاملة دون اعتبار للعلاقات التاريخية بين البلدين، ثم جاء النظام الحالي في مصر وقام بتمصير المنطقة بتقديم الخدمات للمواطنين، وكذلك منح قاطنيها الجنسية المصرية، رغم العلاقات الجيدة مع الخرطوم مستفيدًا من غياب التنمية عنها من الحكومات السودانية المتعاقبة، والمواقف الضعيفة من جانب الحكومة السودانية الحالية.
الحكومة لا تعي الخطورة
الحكومة ربما لا تعي الخطورة.. هكذا بدأ النائب البرلماني المستقل عن دائرة السوكي دكتور عبد الجليل عجبين حديثه حين استنطقته الصحيفة مضيفا أنها أي الحكومة تعمل بتوازنات في ظل أزمة الأمن القومي والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، مضافاً إليها العلاقات الإقليمية التي تحكمها في حين نجد أن مصر لم تراع ذلك ولم تعمل حساب للعلاقات التاريخية بين البلدين واستمرت في تمصير المنطقة ببناء المدارس والمستشفيات والمؤسسات الإدارية الأخرى، بل ذهبت أكثر من ذلك حين منحت أكثر من 27 ألف من مواطني المنطقة الجنسية المصرية بغرض الترغيب.

خطوات عملية:
عجبين يرى أن هناك ضرورة ملحة لاتخاذ خطوات عملية لمجابهة التعسف المصري معيباً على منظمات المجتمع المدني والإعلام السوداني الغياب التام حين خرجت مظاهرات في مصر مطالبة بضم السودان لمصر، مؤكدًا أن النواب المستقلين بالبرلمان ينوون تسجيل زيارة للمنطقة للوقوف على ما يجري فيها وعكسه للجهاز التنفيذي لاتخاذ ما يحفظ للسودان حقوقه وسيادته، فضلاً عن اتجاه لاستدعاء وزير الخارجية ليبين للبرلمان الخطوات التي اتخذتها الحكومة للحفاظ على الأراضي السودانية، داعيًا الشعب السوداني بمختلف مكوناته السياسية والمجتمع المدني وغيرها الخروج في مسيرات هادرة للضغط على الحكومة لاتخاذ الإجراءات المطلوبة وإن دعا الأمر لفتح معسكرات للتدريب بغرض تحريرها من الاحتلال المصري.

مواقف المعارضة
احتج أستاذ العلوم السياسية البروفسير الطيب زين العابدين بشدة على فرضية طرحناها عليه بأن للمعارضة دوراً في ما يدور في حلايب وحمل الحكومة وحدها مسؤولية التفريط فيها، معتبرًا أن تصريحات المعارضة للإعلام المصري مجاملة بحكم وجودهم هناك كضيوف، لافتاً إلى أن الحكومة فرطت في حلايب لأنها ضعيفة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وكذلك لم تملك الإرادة القوية للحفاظ على السودان. وقال: “هل كان يمتلك عبد الله خليل قوة مصر في تلك الفترة عندما أعاد حلايب بعد احتلال عبد الناصر لها.. بالطبع لا لكنه كان يمتلك الإرادة الوطنية”. لافتاً إلى أن الحكومة فقدت كل السند العربي بوقوفها مع صدام حسين حين اجتاح الكويت في العام 90 لتستغل مصر ذلك الوضع وتصدر قراراً جمهورياً بسيادتها على حلايب وشلاتين وأبو رماد. وفي العام 92 توغل الجيش المصري داخل حلايب، ثم جاءت محاولة اغتيال حسني مبارك في 95 التي أكمل فيها الجيش المصري احتلال المنطقة، لذلك ضعف الحكومة وحبها في البقاء في السلطة هو الذي شجع وليس مواقف المعارضة، لأن المعارضة لا تملك شيئاً.

مغريات تقدمها الحكومة
ويرى البروف الطيب زين العابدين أن الحكومة قدمت ثلاثة خيارات للجانب المصري في أن تصبح حلايب منطقة تكامل أو خيار التسوية أو اللجوء للتحكيم الدولي ليرفضها الجانب المصري جميعاً لافتاً إلى أن الخيارات الثلاثة تعتبر مغريات والحديث فالتسوية تعني اقتسام المنطقة مضافاً إليها الاكتفاء بتجديد الشكوى طرف مجلس الأمن مع العلم بأنها شكوى قديمة منذ عام 58، وبحيثيات قديمة، وقال: “كان على الحكومة أن تبعث بشكوى جديدة لأن الحيثيات، قد تغيرت الآن أصبحت محتلة”.

النظام حرص على تثبيت أركانه:
اعتبر السفير الرشيد أبوشامة في حديثه لـ(الصيحة) أن الفترة التي دخل فيها الجانب المصري إلى حلايب في بداية التسعينات الفترة دقيقة على النظام في السودان، ولذلك لم يقم بإثارة أمر حلايب في تلك الفترة حرصاً منه على تثبيت أركانه فضلاً عن اتهامه بمحاولة اغتيال حسني مبارك كان من الأسباب الرئيسية في تعقيد الملف بحكم أنه من الصعب التعامل مع نظام يعتبرك عدواً، كذلك النظام لم يلجأ لأي طريقة عسكرية خشية أن يدعم النظام المصري المعارضة السودانية لإسقاط النظام في الخرطوم وهي كانت قوية في تلك الفترة والنظام في الخرطوم في بداياته وحزبه لم يكن يمتلك الثقل الكافي لمجابهة ذلك.

آخر الخيارات:
يواصل السفير أوشام للصحيفة بأن رفض النظام المصري لمقترحات الخرطوم ليست آخر المطاف وهي التفاوض أو التسوية أو التحكيم الدولي، هنالك طرق وخيار آخر يتمثل في لجوء الحكومة لاستصدار فتوى دولية من محكمة العدل الدولية وهذه لا تحتاج موافقه مصر مثل اللجوء للتحكيم الدولي فقط يمكن أن يتم ذلك عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة عبر التصويت للحصول على 50% + 1 وهي مسألة ليست صعبة تحتاج تحركاً دبلوماسياً فقط كما حدث في الشكوى الفلسطينية بخصوص الجدار العازل وبذلك يمكننا إقناع الشعب المصري وحكومته بأحقيتنا بحلايب وستظل هذه الفتوى تلاحق مصر حتى ترضخ لتنفيذها.

الخرطوم: أبوبكر صالح حميدي
صحيفة الصيحة

الكلام ليك ..يا المنطط عينيك


إلي الذين يسرقون مال الشعب ليلاً،ثم يخطبون في منابر الجوامع نهاراً،وإلي الذين لا يؤدون وظائفهم إلا مقابل الرشاوي،والتي تسمي في لغتهم تسهيلات،وإلي الذين (عينوهم)في مناصبهم لأنهم مؤتمر وطني،وإلي الذين يبعثرون الميزانية على الأمن والدفاع للبقاء في كراسي الحكم،وإلي الذين يعتقدون أن الضرب في المليان يمكن أن يعطل انتفاضة الشعب،وإلي من قالوا أن الانتفاضة تحولت لانتكاسة،نقول إن غداً لناظره قريب.
وإلي الذين باعوا من قبل مشروع الجزيرة،وفكفكوا السكة حديد صامولة صامولة،وباعوا النقل النهري لأسيادهم في الخليج،واتفقوا بليل على بيع ما تبقي من جامعة الخرطوم لأنهم باعوا أراضيها وأصولها في وقت سابق،نقول إن ليل الظلم قصير.
وإلي القتلة المأجورين الذين قتلوا البجا في شرق السودان،وأهالي كجبار،وأطلقوا الرصاص على الطلاب فقتلوا العشرات،وشنوا الحرب في دارفور بالراجمات والطائرات،نقول إن الرصاص حتماً سيرتد عليهم.
وإلي من يطاردون الفقراء والمساكين بحجة تنظيم الأسواق والنظام العام،فيصادرون معدات رزقهم وكفتيرات الشاي،والدرداقات،ثم يفرضون عليهم الغرامة أو السجن،وإلي أولئك الذين يزيلون منازل الناس بالبلدوزر ليبيعوا الأرض للأغنياء نقول لهم،أن نفس البلدوزر سيهد قصوركم ليبني على أنقاضها المدارس والمستشفيات.
وإلي سدنة المؤتمر الوطني،الذين استباحوا المال العام،وجعلوا الخدمة المدنية مطية لهم،وظنوا أنهم باقون في الحكم إلي يوم القيامة العصر،نقول لهم أن شعب السودان سيجعلهم عبرة وعظة لكافة طغاة العالم في القريب العاجل.
وإلي الذين يوقعون الأوامر بمصادرة الصحف وتشريد الصحفيين،ومصادرة الحرية،نقول إن الحرية تنتزع ولا تعطي،وأن الزبد يذهب جفاء ويبقى ما ينفع الناس.
وإلي الإنتهازيين الذين يركبون سفينة المؤتمر الوطني لأنهم يقبضون الثمن،نقول إن حسابكم عسير حيث لا ينفع الإنكار.
وإلي شرفاء بلادي في كل مكان نقول أن الغضب المكتوم لا بد ان ينفجر،ليس تلقائياً وإنما بالإصرار والعزيمة والعمل على استرداد الحياة الكريمة مهما كان الثمن فالوطن أغلى من البشر،ونحو المبادئ النبيلة تهون التضحيات.
وإلي المناضلين داخل وخارج السودان نقول أن الأيادي الخائفة المرتعشة وإن حملت المدافع لا تصمت أمام هدير الملايين،حين تغلي الشوارع،عندها تنقلب الموازين لصالح الإنتفاضة،في البرهة القليلة.
إلي حفيدتي مي عادل ورفاقها الطلبة والطالبات،وهم الآن في المعتقلات،بعد ان فصلوا من الجامعة،بقرار سياسي،نقول كما قال محجوب شريف(عما قريب الهمبريب يفتح شبابيك الحبيب)،فالنظام الديكتاتوري القمعي الذي أصابه الرعب من 17 طالب ولدوا كلهم في هذا الزمن الحالك(بعد 1989)،لا شك انه في الطريق إلي مزبلة التاريخ،لأن الشعب السوداني لم ولن يرضي بالذل والهوان والحقارة،فلينتظر السدنة والتنابلة دقات(النقارة)،وأول اللهيب شرارة،والكورة ما (كدّارة).


كمال كرار

kamalkarrar580@hotmail.com

مجلس الأمن يمدد مهمة القوة الأممية في أبيي

مدد مجلس الأمن الدولي ولاية قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة «يونيسفا» في أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، لمدة ستة أشهر. وأكد في قراره التزامه القوي بسيادة السودان وجنوب السودان واستقلالهما ووحدتهما وسلامتهما الإقليمية، كما أشار إلى بعض التطورات الإيجابية المبلغ عنها بين الحكومتين بشأن أمن حدودهما وشجع على إحراز التقدم في العلاقات الثنائية بينهما، بحسب إذاعة الأمم المتحدة.
من جانبه، رحب المندوب الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة السفير عمر دهب فضل، باعتماد القرار، مشيراً إلى الأدوار الإيجابية التي قامت بها القوة منذ تكوينها بجانب المجهودات الحكومية والمجتمعية في الاستقرار الأمني الذي تعيشه أبيي، والتقدم الملحوظ في ترسيخ مفاهيم العيش السلمي بين مجتمعي قبائل المسيرية ودينكا نقوك، وأكد للمجلس التعاون التام لحكومة السودان مع القوة المؤقتة تمكيناً لها لتنفيذ ولايتها وإنجاز تفويضها.
البيان

الجمعة، 13 مايو، 2016

حزب البشير تعاون حزبنا مع الحزب الشيوعي الصيني لمصلحة الشعبين


أكد وزير الدولة بوزارة الإعلام السودانية، ياسر يوسف، أمين الإعلام بالحزب الحاكم، أن التعاون بين حزب المؤتمر الوطني، والحزب الشيوعي الصيني، يشكل تجربة جديدة للعلاقات الدولية تقوم على الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لتصب في مصلحة الشعبين.
وقال يوسف خلال لقاء الوفد الإعلامي الزائر للصين مع مسؤول المدرسة الحزبية للجنة الحزب الشيوعي الصيني، بمقاطعة جيانغسو هو زهيجون، " إننا نشيد باسم حزب المؤتمر الوطني، بالحزب الشيوعي الصيني بجميع مقاطعات الصين، وبدعمه للعلاقات الاستراتيجية للتعاون البنّاء بين البلدين".
وأعرب عن سعادته لدور الصين قيادة وحزباً في دعم نهضة السودان، وأشار للاتفاقية الموقعة بين الحزبين لتبادل المعرفة منذ العام 2003، والتي حوّلت المعرفة إلى شعار يحتذى به في السودان .
من جانبه أكد زهيجون خلال حديثه في اللقاء، أن السودان يلعب دوراً رائداً في علاقات الصين بأفريقيا، مشيراً لدوره في طريق الحرير الذي لعبه من قبل بين الصين والقارة الأفريقية، مُرحباً بزيارة الوفد الإعلامي، ومستعرضاً البرنامج الذي أُعد للوفد في المقاطعة.


شبكة الشروق

إدارة مشروع الجزيرة تعد مزارعين بتسليمهم أموال تقاوى الذرة

هدد مزارعو مشروع الجزيرة والمناقل مكتب (سيد فارم، نور الهدي، ودرويش) بسحب تقاوى الذرة من إدارة مشروع الجزيرة، وقال المزارع الطيب جاد الله في تصريحات صحافية أمس (الخميس): أنتجنا تقاوى الذرة لهذا الموسم من مخصصاتنا المالية وتحت إشراف الإدارة الزراعية لمشروع الجزيرة والبحوث الزراعية وتم تسليم إدارة مشروع الجزيرة (7993) جوالا بسعر (392) جنيها للجوال من نوفمبر الماضي غير أن إدارة المشروع مازالت تتلكأ في تسليمنا حقوقنا المالية مقابل تلك التقاوي” ونقل تخوف المزارعين من احتمال فشل الموسم حال سحبهم للتقاوي وطرحها في السوق، وقال: عندها ستكون الخسارة كبيرة على المزارعين وإدارة مشروع الجزيرة..
ووعد عوض الجيد محمد الزبير مدير الإدارة الزراعية بمشروع الجزيرة، بحل المشكلة وتسليم المزارعين حقوقهم في موعد أقصاه (الاثنين) المقبل، أو تسليمهم تقاوي الذرة مصحوبة بشهادة الجودة، وكشف في تصريحات صحافية، أنه ولأول مرة منذ (15) عاما يعمل مشروع الجزيرة على إنتاج تقاوي محسنة وإكثار للفول السوداني حتى ترتفع إنتاجية الفدان كما حدث لمحصول القمح، وأضاف أن الخطة التبشيرية للعروة الصيفية لموسم 2017/ 2016م زراعة (100) ألف فدان من القطن و(450) ألف فدان من الذرة و(260) ألف فدان للفول السوداني و(80) ألفا للجنائن و(15) ألف فدان للعلف وكذلك زراعة المحاصيل النقدية. وأكد عوض الجيد أن هنالك تنسيقا كاملا بين إدارة الري ومشروع الجزيرة لإنجاح الموسم الصيفي..

اليوم التالي

حتى لا نعيد إنتاج الفشل


كثير من مشروعات التعاون المشترك بين الدول العربية تبدأ بحماس واندفاع ثم تأخذ في التراجع رويداً رويدا إلى أن تتعثر أو تختفي وتتلاشى والسبب الرئيسي في ذلك هو أن أكثر تلك المشروعات يقبل الناس عليها باندفاع عاطفي دون دراسات جادة أو تخطيط محكم أو قناعة راسخة وعندما تظهر بعض العقبات يتلاشى الحماس وتفتر الهمة.
في سبعينيات القرن الماضي وبعد أن توفر قدر كبير من فوائض ارتفاع أسعار النفط اندفعت العديد من الدول العربية لرسم صورة باهرة لمستقبل التعاون الاقتصادي العربي والاستثمارات العربية في الموارد الطبيعية المتاحة لتلك الدول وقد تركز الحديث بوجه خاص حول مشاريع الأمن الغذائي العربي المعتمدة على استثمار الفوائض الدولارية النفطية في تطوير الإنتاج الزراعي العربي عبر الاستغلال الأمثل لموارد الأرض والمياه المتوفرة في بعض البلدان العربية وبصفة خاصة السودان، وتحمس الجميع لتلك المشاريع وأنشئت الهيئات المطلوبة وتأسست الشركات وأعدت مقارها وتم تعيين مديريها وموظفيها وتوفرت الإمكانات المالية الكاملة- وعندما أزف موعد التنفيذ بدأت تظهر بعض الصعوبات والمعوقات بسبب سوء التخطيط والإعداد فضعفت الإرادة وتقاصرت الهمة وبرزت الصعوبات وتعثرت المشروعات وخمد الحماس وضعف الأداء ثم تبخر الحلم.
وفي تطور آخر خلال نفس الفترة بحثت حكومة السودان مع المملكة العربية السعودية مشروعاً رائداً وواعداً باستغلال ثروات قاع البحر الأحمر فتم ترسيم الحدود البحرية بين البلدين وحددت المواقع المشتركة وصرفت الأموال على مسح قاع البحر وتحديد كميات وأنواع كنوزه المعدنية وإمكانية استغلالها لصالح البلدين وتوصل البلدان إلى اتفاقية مشتركة للاستثمار في هذا المشروع الرائد وأعدت الخرائط وخطط العمل وتأسست الهيئة المسؤولة عن المشروع... ثم رويداً رويدا تعثر المشروع وفترت الهمة وضعفت الإرادة وتبخر الحلم!! ونستطيع أن نواصل سرد الكثير من الأمثلة لمشاريع ثنائية أو جماعية مشتركة تم تخطيطها والإعلان عنها والترويج لها في أجهزة الإعلام ولكنها لم تر النور.
والآن يتجدد الحديث عن تحالفات جديدة وعن مشاريع مشتركة جديدة وعن خطط واستراتيجيات واسعة لأعمال عربية مشتركة كلها تبدو واعدة ورائدة والتصريحات حولها متفائلة وأخشى ما نخشاه أن نكون على وشك أن نكرر سيناريو الفشل السابق.
العمل العربي المشترك الثنائي أو الجماعي هدف مشروع وهو يجد الاهتمام والمساندة من الجماهير العربية متى ما كان موجها نحو تحقيق مصالحها ولكننا لا نريد لأنفسنا أن نعيد تكرار المشهد السابق الذي عرفه الناس في الماضي وعاشوا زخمه ووعوده المغرية وفشله عند التنفيذ وقصوره عن تحقيق أي نتائج محسوسة وقبل أن نندفع في مشروعات جديدة ينبغي أن نسأل أنفسنا هل حدث من التغيير على أرض الواقع ما يعظم فرص نجاح التجارب الجديدة وهل حدثت في الواقع العربي متغيرات تثبت أن مشاريع اليوم أمامها فرصة أفضل للنجاح؟
النظرة العملية للواقع لا تدعو للإسراف في مثل هذا التفاؤل والأجدى بنا أن نعيد النظر في واقعنا حتى نطمئن إلى أن الظروف الموضوعية الكفيلة بإنجاح مشاريع التعاون المشترك أصبحت راسخة وكافية للإقدام على مثل هذه التجارب، ولتكن البدايات متواضعة وفي حدود الإمكانات لأن مجرد نجاحها حتى ولو كانت محدودة الأثر سيسهم في بناء الثقة حول العمل المشترك.;

نخبة السودان

وسط دارفور تنقل إدارة الولاية إلى “جبل مرة”

أعلن والي وسط دارفور، جعفر عبدالحكم، عن انتقال حكومته لإدارة شؤون الولاية لمدينة قولو بوسط جبل مرة لأكثر من أسبوعين، وقال بأن الخطوة تهدف لمتابعة حركة عودة أهالي النازحين لقراهم والإشراف على عمل الإسناد الخدمي والإنساني على أرض الواقع.
وقال عبدالحكم لدى مخاطبته الملتقى التنظيمي للحركة الإسلامية المنعقد في منطقة رونقاتاس بمحلية أزوم، إنه سينتقل ومجلس الوزراء وأجهزة ومؤسسات حكومته إلى منطقة جبل مرة لمتابعة حركة عودة أهالي المنطقة النازحين لقراهم، بجانب استقبال قوافل الدعم الإنساني للمنطقة.

وأكد والي وسط دارفور انسجام أجهزة الحزب “المؤتمر الوطني” والحركة الإسلامية والحكومة، في أداء الأدوار كل فيما يليه في المحاور الأمنية والسياسية والاجتماعية والتنمية والخدمات.
محاربة العصبية
الحسن طالب أهالي دارفور خاصة سكان جبل مرة بالعودة للعمل والإنتاج حفاظاً على خيرات المنطقة، حاثاً المعارضة المسلحة على وضع السلاح جانباً والتوبة من الاحتراب والعودة للمساهمة في الإعمار والحوار بالحسنى
من جانبه وجّه الأمين العام للحركة الإسلامية، الزبير أحمد الحسن، عضوية الحركة لإعلاء قيمة الحوار والجدال بالتي هي أحسن ودعوة الناس بالحكمة، وتحمل عصبية وتشدد الآخرين والعمل لحقن الدماء.

ودعا لمناصرة المظلوم ورد المظالم ومساعدة الضعيف وتوعية الناس بأمور الدين والمعاملات والخلق الحسن ومحاربة العصبية للقبيلة، قائلاً بأنه السبيل الوحيد لإعادة السلام والسلم الاجتماعي والأمن والاستقرار لدارفور.
وطالب الحسن أهالي دارفور خاصة سكان جبل مرة بالعودة للعمل والإنتاج حفاظاً على خيرات المنطقة، حاثاً المعارضة المسلحة على وضع السلاح جانباً والتوبة من الاحتراب والعودة للمساهمة في الإعمار، ولتعلم أنه لا سبيل أفضل من المجادلة والحوار بالحسنى.
وأوضح الأمين العام للحركة الإسلامية، أن معسكر الملتقى التنظيمي لعضوية الحركة محطة أولى ورئيسة لبرنامج السلام، الذي تبنته القيادة والذي سينطلق في دارفور خلال الأيام المقبلة.
شبكة الشروق

خبير بيئي يحذِّر المعدِّنين الأهليين من التعامل مع مادة الزئبق “سيانيد”

حذَّر الخبير البيئي، بشرى حامد أحمد، المعدِّنين الأهليين في مناطق التعدين بمختلف ولايات السودان، من التعامل المباشر مع مادة الزئبق “سيانيد السمتان”، لافتاً لآثارها السالبة على الإنسان والحيوان، وشدّد على إيجاد البدائل النظيفة لتلك المواد.

وطالب أحمد المعدِّنين بضرورة تجنب التعامل مع مادة الزئبق “سيانيد السمتان”، مبيناً أن المواد المستخدمة في استخراج الذهب من زئبق و”سيانيد” تؤدي لتلوث البيئة في تلك المناطق وتؤثر على الإنتاج الطبيعي من ثروة حيوانية ومحاصيل زراعية والمراعي.

وأضاف ” من الآثار الضارة لـ”سيانيد السمتان”، تهديد الاقتصاد والصحة العامة، وقال إن تلك المواد تعمل على تلوث مصادر المياه المختلفة الموجودة بمناطق التعدين العشوائي .
وقال أحمد إن الخطوة التي قامت بها وزارة المعادن في إحلال بدائل للزئبق، تمثل الطريق الصحيح نحو الإنتاج الأنظف وبالتالي تحقيق مطلوبات التنمية المستدامة ومعالجة سلبيات التعدين العشوائي والتقليدي.
شبكة الشروق

استنكار مجزرة هيبان..ونقلة نوعية في العمل المعارض

جاءت جريمة أطفال هيبان المروعة، والتي يتحمل مسؤوليتها في المقام الأول الرئيس عمر البشير، وأركان حربه، لتضع الرأي العام المحلي، والإقليمي، والعالمي، أمام بشاعة الانتقام الدموي للنظام من تظلمات رعاياه. بل إن هذه الجريمة تمثل الرد البليغ لكل الذين ما يزالون يتوقعون أن نظام البشير يؤمن بإمكانية التوصل إلى سلام سواء عبر مبادرات دولية، أو تلك التي يتعهدها بالرعاية أشخاص محاطون بحسن النوايا الوطنية. فحادثة هيبان لم تكن جديدة، أو أخيرة في نوعيتها، أو معزولة عن سياق البطش العام بكل المواطنين الذين يقطنون في مناطق المنازلة بين الحكومة والمعارضة المسلحة. فهناك عشرات من مثل هذه الجرائم قد حدثت ضد المواطنين، ولم يستطيعوا توثيقها حتى يدرك الرأي العام إلى أي مدى يسرف نظام البشير في إجرامه عبر سلاح الجو، والذي يخطئ هدفه دائما. إذ إنه يقذف المواطنين بالبراميل الحارقة، من حيث إنه يريد تدمير خصومه الوطنيين، بدلا عن تدمير وحدات صغيرة لجيوش مجاورة تحتل أراضي البلاد لعقود من الزمان! 

إن التكثيف في الإجراءات الأمنية التي تتبعها السلطة الآن في العاصمة، وبعض المدن، بالتزامن مع تكثيف هذا النوع من الغارات الجوية على مناطق النزاع يعبر عن الخوف ليس إلا. فقوة سلطة الدولة في شرعيتها، وقدرتها على خدمة مواطنيها، والاستجابة إلى تظلماتهم العادلة، وحمايتهم من المليشيات المتفلتة، وحرس أراضيها، وأجوائها، وشواطئها. فضلا عن كل ذلك فإن مهمة الدولة تتمثل في ترسيخ حكم العدل، وتحقيق سمعة معتبرة في محيطها الإقليمي والإنساني. أما أن تحترف الجماعة الحاكمة الاعتماد على السياسات الاستبدادية الموغلة في الانتقام من المواطنين المحتجين، بعد فشلها الواضح في تحقيق شرعية لنفسها، وعجزها عن الحفاظ على وحدة البلاد، فذلك يعني أن خوفها قد وصل مداه، وأن لا حل أمامها سوى الإفراط في تجيير إمكانيات البلاد لإسكات أصوات المطالبة العادلة في العاصمة والأقاليم. 
لقد جاءت قائمة أسماء الذين وقعوا على وثيقة إدانة حادثة هيبان شاملة، ومعبرة عن التلاقي القومي المطلوب في مثل هذه المحكات لتقوية النسيج القومي المعارض. إن الموقعين الذين قاربوا الألف من الشخصيات الناشطة مهروا أسماءهم كممثلين لكل التيارات السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، ومؤسسات قانونية، وثقافية. وهناك من بينهم شخصيات فكرية، وإعلامية، وأدبية، وفنية، ومهنية متنوعة، ينتمون إلى هذا السواد الأعظم من السودانيين. وهذا هو العمل الذي ظللنا نتوق لرؤيته في كل مرة يطبق النظام بأنيابه الصدئة على ضحايا سياساته في الأقاليم أو العاصمة. فجريمة هيبان قد هزت ضمائر هؤلاء السودانيين، وتدافعوا بكل خلفياتهم الأيديولوجية، والإثنية، والسياسية، والوظيفية، والجيلية، ليعبروا عن تضامنهم الإنساني المطلوب مع أهلنا في هيبان. وفي هذا المجال، التقدير كله لقيادة الحركة الشعبية التي سعت عبر تصريحاتها بهدوء إلى قصر إجرام هيبان بالمخططات العنصرية للفئة الحاكمة، واعتماد القيادة على خط قومي حصيف هو الذي ألهمها وآخرون في تبني رؤية قومية فاعلة لشجب هذه الجريمة البشعة. ولعل هذا السعي إلى الوصول إلى شجب واسع لهذه الجريمة هو مسؤولية كل من في قلب ذرة من حس إنساني، ولا ينبغي أن تبقى مواجهة هذا الإجرام إلا هما قوميا لا نتعافى بسواه. 
إن هذا التنوع في وحدة الشعب السوداني المتضامنة مع ذوي قتلى هيبان هو السبيل الوحيد لهزيمة المخططات العنصرية والجهوية التي دأب النظام على حقنها في الصراع الدائر بينه وعموم الذين يرفضون سياسته من الشعب السوداني. ولقد نجح النظام في السابق في التعامل مع قضايا المتظلمين عبر مسار واحد دون أن يقبل، أو يعترف، أن يكون هناك مشاركون، ولو خبراء يقفون في الحياد، خارج المنظومة الجهوية للمتظلمين. وفي فترة سابقة ساعدت الأحزاب القومية، والحركات المسلحة، النظام بأن رضت الجلوس معه لينفرد بها عبر حلول واهية، وبدون آليات قوة تساعد الموقعين على الاتفاق معه. ولذلك لم تنجح كل الحلول الإنفرادية بين النظام وبين الأحزاب، وبين النظام وبين الحركات المسلحة منذ نيفاشا، وبين النظام، وبين القبائل، أو أسر الضحايا، أو القوميات المتضررة سواء في منطقة المناصير، أو كجبار، في خلق اختراق حقيقي في حل هذه القضايا المتصلة بأزمة الحكم في البلاد. 
لم يتيسر للمعارضين سلميا، وحاملي السلاح، وأصحاب الخيارات المحلية، الالتفات إلى أن حلولهم مع النظام ستتكسر عند مراحلها الأولى. فالذين يوقعون الاتفاقات يذوبون في الحكومة وهكذا تظل المشاكل متراوحة في مكانها. فحين يصلون إلى الخرطوم أو يتسنمون المراكز القيادية فيها فلا يجدون دعما لوجستيا يضعهم في موقف الند مع الحكومة حتى تخلص الاتفاقات إلى خواتيمها. ولذلك فشلت حلول اتفاقيات دارفور، والشرق، وعجزت الحركة الشعبية أيام نيفاشا في دعم التحول الديموقراطي، ولو بقناة واحدة أمام قنوات الحكومة الفضائية الستة، وصحف الموالين التي تبلغ العشرات.
لم يضعف المعارضة السلمية والمسلحة شئ إلا الفشل في تحقيق اختراق حقيقي، وذلك بعقد تحالف عملي بينهما لصالح المحاصرة الإعلامية للمخططات العنصرية التي وظفها النظام في غير ما مرة. بل كانت هناك وهنا جيوب تنشغل بقضايا انصرافية تعمق في الفجوة بين التيارين. والآن نرى أن قائمة الموقعين على شجب جريمة هيبان يمثلون جسما قوميا نموذجيا صلبا ولا بد أن يوظف في كل مرة للتضامن مع كل المتظلمين وضحايا دولة الاستبداد الذين يسقطون بين الفينة والأخرى. وما يزال هناك أمل كبير في أن يرتقي المعارضون جميعهم لمستوى التحديات الماثلة في ظل ضعف النظام، وإحساسه بتضيق حلقات الحصار حوله، بألا يفرقوا بين ضحايا النظام في العاصمة أو الأقاليم. 
إن لا شئ يفت عضد إستراتيجية النظام، ويجبره على التراجع عن سياساته الاستبدادية القاتلة، إلا توافق المعارضين من كل أنحاء البلاد على تجاوز ما هو مختلف حوله الآن. ولا بد أن يكون هناك تناغم سياسي في المواقف نحو ردود الفعل، وتفادي الجدل حول الصغائر. وينبغي أن تكون هناك خطة إعلامية من شأنها مجابهة المخططات الحكومية التي تقود الصراع في البلاد إلى زاوية عرقية ضيقة. ولعل هذه هي الخطة "ب" التي يريد بها البشير، ونظامه، خلط الأوراق لتحييد هؤلاء وأولئك من مواجهة فشل النظام، وتحرير الدولة من أيدي الإنقاذيين

صلاح شعيب

(35) الف لاجئ من النيل الازرق يواجهون اوضاغا قاسية في اعالي النيل

يواجه نحو (35) ألف لاجئا من ولاية النيل الأزرق بمعسكر يوسف باتيل بولاية أعالى النيل بدولة جنوب السودان ظروفا بيئية وإنسانية حرجة جراء هطول الأمطار الغزيرة خلال هذا الأيام. وأكد منسق المعسكر سوميت لراديو دبنقا أن نحو (35) ألف لاجئا من أصل (46) ألف لاجيء بالمعسكر يعيشون حاليا فى العراء دون مأوى وغطاء. ووصف سوميت الظروف البيئية المحيطة باللاجئين بأنها سيئة جدا، مشيرا إلى انعدام الخيام والمشمعات والبطاطين والناموسيات.

وناشد سوميت عبر راديو دبنقا  المنظمات الإنسانية بالإسراع في توفير وتقديم مواد الإيواء لهؤلاء  اللاجئين قبل أن تتفاقم الأوضاع وحدوث كوارث صحية. وحول الأوضاع الإنسانية بمعسكر يوسف باتيل كشف المنسق سويت عن وجود نقص كبير فى الغذاء، موضحا أن المنظمات الإنسانية قلصت الحصص الغذائية بنسبة 70 % ، نتيجة صعوبة ترحيلها إلى المعسكرات بأعالي النيل. هذا إلى جانب النقص الكبير فى الكوادر الصحية المدربة، وانعدام الكتب والكراسات فى المدارس.

دبنقا

بعد المطالبات بالقبض عليه البشير يحدث ربكة في أحتفالات تنصيب موسيفني ويقطع زيارة يوغندا


قطع البشير زيارته ليوغندا وعاد للخرطوم مساء أمس الخميس بعد يوم واحد من زيارته لها، والتي كان من المزمع أن تمتد ليومين بحسب (وكالة سونا) 
والمعروف أن يوغندا من ضمن الدولة على ميثاق روما، وهي أول زيارة للبشير لها منذ صدور أمر القبض عليه من محكمة الجنايات الدولية في 2009م 
وكانت جهات عديدة من بينها منظمة العفو الدولية قد طالبت يوغندا بالقبض على البشير وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية ، وقال مدير شرق أفريقيا بمنظمة العفو "موثوني ونياكي " " إن عدم على القبض على البشير يمثل خرقاً لتعهدات يوغندا الدولية ،وخيانة لمئات الآلاف من ضحايا البشير "
و كالة السودان للأنباء كانت قد أفادت بأن البشير سيمضي يومين في يوغندا، حيث شهد تنصيب موسيفيني الذي أدى اليمين لولاية رئاسية خامسة. لكن متحدثا للصحفيين في مطار الخرطوم بعد عودة البشير أمس أكد وزير الدولة بوزارة الخارجية "كمال إسماعيل "أن البشير لم يقطع الزيارة . وقال " أن الزيارة اصلاً كانت محددة بيوم واحد وقد غادر كل الرؤساء الذين شاركوا في التنصيب بعد الحفل مباشرة "
و من جهة أخرى و على ما يبدو إنه تبريراً لدعوته للرئيس البشير ، كان الرئيس اليوغندي موسيفني في خطاب التنصيب قد أنتقد المحكمة الجنائية الدولية بقوله : " مجموعة من الناس لا فائدة منهم " وعلى أثر هذا الإنتقاد غادرت وفود كل من أمريكا وكندا والإتحاد الأوربي مكان الإحتفال .
تعليقاً على حادثت الخروج قالت المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية اليزابيث ترودو "أن سفير أميركيا بيوغندا والوفد الزائر من واشنطن مع العديد من الدبلوماسيين من أوربا وكندا قد غادروا مباشرةً بعد الحديث السلبي من موسيفني عن المحكمة الجنائية الدولية "وأضافت " أن الولايات المتحدة أعترضت في الأصل على حضور ومشاركة البشير، إلا إن الوفد رأى أن يحضر تلك الإحتفالية على الرغم من وجود البشير؛ إحتراماً للعلاقات مع يوغندا، وبعد حديث موسيفني السلبي عن الجنائية الدولية والذي فيه اساءة للمحكمة وللضحايا رأى الوفد أنه من الضروري الخروج في شكل إحتجاج"

image


رويتر – واشنطن بوست- وكالات

ابرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة الموافق 13/5/2016م

‏صحيفة قوون‬ :
– الهلال يزف سادمبا المحبوب و شيبون ( كواى ) القلوب
– الجماهير تحمل الرباعي الخطير .. و النجم الضجة يقبل التحدي بحديث مثير
– نجوم التسجيلات يشعلون مران الهلال امس .. وبهدف الزيمبابوي يدشن المشوار و الريدة يذهل الاقمار
– المريخ يكثف تحضيراته و يغادر غداً الي المغرب
– الازرق يتسلم اوراق كابوالرهيب وحارس الجريف و نجم وادي النيل .. و الغاني يلفت الانظار

صحيفة الجوهرة‬ :
* الازرق ينزل بالتقيل في مقر التسجيلات وينجز أهم الصفقات
* شيبوب والإعصار .. كتيبة بلاتشي نار
* الهلال يرتاح اليوم .. الروماني يمتدح مدافع الجريف .. وتأمين على صفقة كابو وبغداد
* الغاني يفاجىء الازرق .. رحلة قاروه ياوندي تعطل الكاميروني يانكي
* العمدة يدعم انفراد “الجوهرة” تجربة سانت جورج الاثيوبي مؤكدة
* علي جعفر يرفض مرافقة البعثة لمراكش .. ومازدا يؤكد : علينا الاستفادة من درس ليستر سيتي
* سادومبا : لم أتردد في العودة وجمهور الهلال سر الإبداع
* المريخ يكمل اتفاقه مع لاعبين محليين ويخلي سبيل الحسن

عالم ‬ النجوم :
* البطاح وشيبوب وسادومبا وفداسي يزينون الكشف الهلالي
* سادومبا : انا قدر التحدي ولن اخذل جماهير الهلال
* الروماني يطلب مهلة 48 ساعة فقط لحسم امر تسجيل النيجيري عبدالعزيز
* “عالم النجوم” تكشف معلومات مثيرة عن انديتنا بعد تعديلات الكاف
* الغاني مايكل يتمرن مع الهلال .. وصحافة تونس تفتح النيران على القيروان بسبب شيبوب
* الغزال على رادار المريخ .. وديديه في خانة اوكرا .. وكيتا في الخرطوم
* المريخ يفقد عمر بخيت في مباراة كوكب المراكشي المغربي
* الازرق يجدد للثلاثي وتحويل هوية الفادني ويتخلى عن اتير توماس

صحفة الاسياد‬ :
* ساسا سيد الاسم .. سادومبا السوداني .. ﻛﻮﺍي القلوب بصم .. فداسي جدد تاني
* العراب حاشاهو ما كضاب .. للهلال سجل وجاب
* اليانكي يهاتف السوبرمان ويؤكد الوصول بالاحد .. غاني جديد في الاختبارات
* الازرق بالجدد يتدرب كامل العدد ويرتاح اليوم
* الهلال يصرف النظر رسمياً عن المعسكر الخارجي ويكتفي بتجارب الخرطوم
* الهلال يدخل بقوة تسجيلات فريقي الرديف والشباب
* كاريكا و بشة الأكثر سعادة بإعادة سادومبا إلى الكشوفات
* تحركات ماكوكية ومجهودات كبيرة لعماد الطيب في التسجيلات
* الهلال يؤكد ان تسجيل شيبوب صحيح قانونياً .. جلسات مطولة للرباعي مع الكاردينال امس

صحيفة الصدى :
المريخ يستقبل الكاميروني امانويل فجرا يؤجل تجديد علي جعفر
تراوري يشعل التدريب باجمل بثنائية ويرافق الاحمر للمغرب وهدف عالمي للعقرب
خبير قانوني لجنة شؤن اللاعبين لن تعمد تسجيل شيبوب للهلال
عادل ابوجريشة المريخ يحتاج اربعة لاعبين في التكميلية وسننهي عقد كريم
مريخ كوستي يطلق سراح رمضان كابو للهلال ويعتذر للمريخ

صحيفة الزعيم :
الاتحاد يقع في المحظور.. يسجل شيبوب للهلال والمريخ يلجأ للفيفا
ديديه يصل الخرطوم.. ينتظر وكيله لاكمال اجراءات عودته للكشوفات الحمراء
نجم التسجيلات يدلي بتصريحات مثيرة ل(الزعيم )..
الاحمر يعود لتدريباته وايمال يركز على اللياقة البدنية
اجتماع قصير البلجيكي مع فييرا
عصام مزمل:قدمنا شكوى ضد شيبوب في (فيفا)قبل اسبوع وسنكمل الاجراءات
الابنوسي يظهر في تدريبات الاحمر
الكوكب المراكشي ينازل الدفاع الجديدي وعينه على موقعة الاحمر
محمد الرشيد:خطوة صغيرة تفصلني عن التوقيع في كشوفات المريخ
.صحيفة الزاوية :

توقعات بالتمديد للتسيير حال التأهل لمجموعات الكونفدرالية
مفاجأة المفوضية تهدد قيام انتخابات المريخ
اسامة عطا المنان:الاحمر تباطأ في ارسال شكوى شيبوب والمادة(55)لاتنطبق على اللاعب
العميد عامر يرد:الاتحاد تماطل في الرد سلمنا شكوانا للفيفا والانسحاب وارد
مسؤول بارز باتحاد الكرة ينفي صدور تقرير من المراجع العام
الشورى يلتقي الوالي مساء اليوم
الهلال يتعاقد مع سادومبا ومشطوب المريخ الطاهر الحاج
مدةر خيري:على لجنة اللاعبين غير الهواة رفض قيد اللاعب بالهلال

مؤشر أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي، ) مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الخميس 12 مايو 2016م .

الدينار الكويتي : 41.10 جنيه
الدولار الأمريكي : 13.70جنيه
الريال السعودي : 3.55جنيه
اليورو : 15.48جنيه
الدرهم الإماراتي : 3.63جنيه
الريال القطري : 3.71 جنيه
الجنيه الإسترليني : 19.72جنيه
الجنيه المصري : 1.26جنيه

مصادرة صحيفة «الجريدة» السودانية ثلاث مرات خلال أربعة أيام


الخرطوم ـ صادر جهاز الأمن السوداني، أمس الخميس، صحيفة «الجريدة» عقب طباعتها مباشرة، من دون توضيح الأسباب. وهذه هي المصادرة الثالثة للجريدة نفسها خلال أربعة أيام، وكانت المصادرة الأولى في التاسع من الشهر الحالي.
وصادر جهاز الأمن عددي 9 و10 أيار / مايو، وصدرت الصحيفة يوم 11 منه، وتمت مصادرة عدد يوم أمس 12 آيار / مايو أيضا. وتحدث الصحافيون قبل فترة عن اتجاه جديد لمعاقبة الصحف في السودان وهو المصادرة المتتالية ـ وهو ما حدث لصحيفة «الجريدة» ـ بعدما كانت المصادرة العقابية لعدد واحد.
وقال أشرف عبد العزيز، رئيس تحرير «الجريدة»، إنهم لا يعرفون حتى الآن سبب هذا الإجراء. وقد أجروا عدة محاولات لمقابلة الجهات المختصة، لكن محاولاتهم باءت بالفشل. وأضاف أن المصادرة أوقعت بالصحيفة خسائر مادية كبيرة، مشيرا إلى أنهم لم يتلقوا اتصالا من اتحاد الصحافيين أو المجلس القومي للصحافة والمطبوعات للوقوف بجانبهم في هذه الظروف السيئة. وأضاف أنهم لا يعرفون حتى الآن (أمس) ما سيحدث (اليوم). وجاء على صفحة الصحيفة بموقع «فيس بوك»، تحت عنوان «الجريدة هذا الصباح»: «مصادرة عدد الخميس بعد الطبع. تخطينا مرحلة خطابات للاتحاد والمجلس. ثلاث مصادرات في أربعة أيام تجبرنا على التوقف مؤقتا احتجاجا وربما نقرراعتصاما بعد أن نجتمع».
وأوقف مجلس الصحافة الشهر الماضي اثنين من كتاب صحيفة «الجريدة»، هما حيدر خير الله وصلاح أحمد عبد الله، بحجة عدم نيلهما شهادة السجل الصحافي، وعدم حصولهما على الإذن بالكتابة. وتتسم مقالات الكاتبين بتوجيه النقد القاسي لحكومة الإنقاذ وحزب «المؤتمر الوطني» الحاكم.
ويقول المحررون العاملون في «الجريدة» إن نشر أخبار عن التظاهرات الأخيرة وأزمة جامعة الخرطوم قد تكون سبب المصادرة، لأن الجهات الأمنية طالبت الصحف بالامتناع التام عن الخوض في هذه الموضوعات. ولم تلتزم صحيفة «الجريدة» بهذا الأمر، ونشرت اخبارا عن أزمة الجامعة والتظاهرات في اليوم نفسه الذي صدر فيه التوجيه.
وعلى مستوى صالة التحرير توقف الاجتماع اليومي، ويقول الصحافيون، الذين استطلعتهم «القدس العربي»، إنهم يقومون بعملهم الروتيني بجمع الأخبار والمواد الصحافية وتجهيزها. لكنهم يعرفون تماما أن الصحيفة لن تصدر. وهم يعتقدون أن ما يحدث هو «حملة تأديبية مقصودة». وألمح العديد منهم للاحتجاب وعدم الصدور حتى تتم معرفة اتجاه السلطات الأمنية نحوهم.
وقالت «صحافيون لحقوق الإنسان» (جهر) في بيان لها أمس الأول الأربعاء: «لليوم الثاني على التوالي، جهاز الأمن يُصادر عدد «الثلاثاء 10 آيار / مايو 2016» من صحيفة «الجريدة».
وتأتي مصادرة عدد الثلاثاء 10آيار / مايو، عقب مصادرة عدد الاثنين 9 آيار/مايو 2016 من الصحيفة بواسطة جهاز الأمن. وكالعادة لم يعلن جهاز الأمن عن اسباب المصادرة».
وتقول «جهر» إن جهاز الأمن أجبر الصحف يوم الخميس 28 نيسان / أبريل 2016 بعدم نشر معلومات وأخبار تتعلق بالتظاهرات المندلعة في العاصمة السودانية، وتفاقم قضية جامعة الخرطوم، وطلابها المعتقلين، والمفصولين سياسياً. لكن عددا قليلا من الصحف، ومن بينها صحيفة «الجريدة»، لم تستجب للأمر الأمني.
وتفاجأ الصحافيون السودانيون – وهم يستعدون للإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في الثالث من الشهر الحالي – بحملة أسفرت عن فصل مجموعة منهم من وظائفهم، ومنع الصحف من نشر أخبار التظاهرات التي تعم السودان حاليا. كما مُنعوا من إقامة ندوة تستبق قرارا يقضي بدمج بعض الصحف على نحو يراه النظام الحاكم ملائما له، إذ يسهّل عليه السيطرة على الكيفية التي تتصرف بها الصحافة في البلاد.
وقام جهاز الأمن بتعليق صدور صحيفة «التيار» لأجل غير مسمى، في منتصف كانون الأول / ديسمبر الماضي، بعد أن صادر الصحيفة من المطبعة، من دون إبداء السبب لهذا الإجراء. إلا أن المحكمة الدستورية قضت بعودة الصحيفة للصدور بعد جهود كبيرة بذلها نبيل أديب، المستشار القانوني للصحيفة. وصدر العدد الأول بعد الإيقاف يوم الثلاثاء الماضي.
وأيضا صادر جهاز الأمن في الشهر الماضي صحيفة «الصيحة» قبل انتهاء عملية الطباعة. كما صادر عددين متتاليين من صحيفة «التغيير»، في خطوات وصفت بأنها إعلان عن عودة الرقابة القبلية للصحف في السودان.
وشهد العام الماضي مواصلة السلطات السودانية قمعها للصحافة، ويعتبر العام 2015 هو الأسوأ في قمع الصحف. ففي شباط / فبراير صادر جهاز الأمن والمخابرات 15 صحيفة في يوم واحدعقب طباعتها مباشرة، من بينها – لأول مرة – صحيفتان اجتماعيتان. وكان سبب المصادرة هو إثارة موضوع اختفاء أحد الصحافيين في ظروف غامضة.
وبعيد الانتخابات بوقت وجيز، وتحديدا في أيار / مايو من العام الماضي، صادر جهاز الأمن عشر صحف بعد طباعتها بسبب نشرها خبرا يشير إلى وجود حالات اغتصاب في حافلات نقل أطفال أحد أحياء الخرطوم وتلاميذ المدارس.

صلاح الدين مصطفى
«القدس العربي»

ابرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الجمعة الموافق 13/5/2016م


أخبار اليوم:
البشير شارك فى تنصيب الرئيس اليوغندى وموسيفنى يهاجم الجنائية الدولية وسط قلق امريكى
مشروع قرار امريكى يطلق يد “يونيسفا” فى المنطقة الحدودية الآمنة بين السودان والجنوب
مهدي إبراهيم: الأبواب مفتوحة لقبول أي مبادرة لتجويد أداء الحزب والدولة و الهيئة البرلمانية
الحركة الإسلامية تؤكد الاهتمام بمحليات جبل مرة والشيخ الزبير يدعو لنبذ القبلية ورد المظالم
البشير يعود الى البلاد عقب مشاركته فى تنصيب الرئيس اليوغندي يوري موسفيني
لقاء مرتقب بين البشير ورؤساء الاحزاب فى الايام القليلة القادمة
رحيل مفاجئ وحزين للاديب والشاعر والكاتب والدرامى سعد الدين ابراهيم

التغيير:
قرار بحظر بيع شهادات شهامة بأقل من قيمتها الاسمية
استقبالات رسمية وشعبية للبشير بيوغندا
بريطانيا تدعو الحكومة والمعارضة لإجراء حوار شامل
الموت يغيب الصحفي والشاعر سعد الدين إبراهيم
والي الخرطوم يوجه بالإسراع في صيانة شوارع العاصمة

المجهر السياسي:
استقبال شعبى كبير للبشير بكمبالا
موسيفيني: لا نكن احتراماً للجنائية
السفير الايطالي بالسودان: وجود سودان قوي و مستقر ضرورة اساسية لنا
ملتقى التعاون العربي الصيني يطالب بإعفاء ديون السودان الخارجية
المبعوث البريطاني يبحث بالخرطوم استراتيجية خروج اليوناميد

آخر لحظة:
والى الخرطوم يوجهة بمعالجة الاختناقات المرورية بالعاصمة
جنوب دارفور تدشن مخططاً للسكن الشعبي في نيالا
الحكومة تطالب الجامعات بادخال الطلاب فى التأمين الصحى

الوطن:
الاتحادى: أحزاب الحكومة تستطيع حل مشاكل البلاد
المالية: تثبيت عجز الموازنة دون الاستدانه من المصارف

الانتباهة:
خطط لوضع حدٍ لاختطاف الاشخاص في شمال دارفور
تعديل جدول تنفيذ اتفاق السلام بالجنوب
إعادة فتح الطريق البرى بين أبيي والخرطوم
توجيه للمركزى للاستمرار فى ترشيد الطلب على النقد الاجنبي

الرأى العام:
الهلال يتسيد اليوم الثاني بسادومبا والطاهر وشيبوب وفداسي
البرنس يدشن مشاركته فى الكورس الآسيوي

الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يدينان الهجوم على نازحين في غرب السودان

شجبت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازنا دالاميني زوما، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الهجمات التي شنتها مجموعات مسلحة على معسكر للنازحين وإطلاق النار على أحد الأسواق المجاورة بسورتوني في شمال دارفور، الإثنين الماضي.

واسفرت الهجمات عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم طفلان، وإصابة العديد من الأشخاص، بينهم أحد حفظة السلام من أثيوبيا يعمل ببعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور (يوناميد).

وأصدر الناطقان بإسمي الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي بيانا مشتركا الخميس تحصلت (سودان تربيون) على نسخه منه أعربا فيه عن بالغ قلقهما حيال التصعيد الأخير للتوترات بين الرعاة ومجتمعات النازحين بالمنطقة.
وشدد كي مون وزوما على أهمية استمرار تنفيذ اليوناميد للتفويض الممنوح لها في الحفاظ على الأمن وحماية المدنيين عبر سائر أنحاء دارفور، بمن في ذلك من نزحوا نتيجة للقتال الأخير بجبل مرة بين حكومة السودان وجيش تحرير السودان مجموعة عبد الواحد.
كما حث البيان كافة أطراف النزاع في دارفور على استئناف المفاوضات، دون المزيد من التأخير، تحت رعاية آلية الاتحاد الافريقي رفيعة المستوى بهدف الوصول لتسوية سياسية شاملة تعالج جذور النزاع.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الثلاثاء، الماضي مقتل 6 نازحين بينهم طفلان وجرح عدد غير مؤكد بما في ذلك أحد أفراد حفظ السلام ببعثة “يوناميد” في هجوم شنه مسلحون قبليون قرب مخيم نازحين في سورتوني بولاية شمال دارفور.
وكشفت البعثة المشتركة للاتحاد الافريقي والامم المتحدة العاملة في دارفور (يوناميد) في بيان تلقته (سودان تربيون) الثلاثاء الماضي، عن تمكن قواتها من القبض على إثنين من الجناة حيث تجري إجراءات تسليمهما للسلطات الحكومية في كبكابية بولاية شمال دارفور.
وفر أكثر من 90 ألف نازح من المعارك في منطقة جبل مرة بدارفور منذ يناير الماضي إلى عدة مناطق من بينها مقر بعثة “يوناميد” في سورتوني.
سودان تربيون