السبت، 21 نوفمبر، 2015

نحو تأجيل الاجتماع العاشر لـ"سدّ النهضة" بالخرطوم



من المتوقع أن يتم تأجيل الاجتماع العاشر لبحث أزمة "سدّ النهضة" الإثيوبي المقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة الممتدة ما بين 21 و 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي إلى الأسبوع الأخير من الشهر الحالي بين وزراء ريّ الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا. فيما أكّدت مصادر مسؤولة أن الاجتماع لا جدوى منه سوى كسب المزيد من الوقت، للإسراع في بناء سدّ النهضة وتحقيق المصالح الإثيوبية، فضلًا على أن مصر ليست لديها أي أوراق ضغط على الجانب الإثيوبي.
وأكدت المصادر لـ"العربي الجديد"، أن "الترحيل المفاجئ للاجتماعات بين وزراء الدول الثلاث، والتي حدثت خلال الأيام الماضية، كان آخرها اجتماع القاهرة الذي كان متوقعاً أن ينعقد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وتم ترحيله إلى بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بأعذار وهمية من الجانب الإثيوبي، يؤكد أن جميع تلك الاجتماعات فاشلة وليس لها أي مردود إيجابي على أرض الواقع"، مشيراً إلى أن كافة مفاوضات سد النهضة دخلت "مرحلة النفق المظلم" بعد كثرة مماطلة الجانب الإثيوبي في المفاوضات التي استغرقت خمس سنوات دون الوصول إلى حلول جذرية.
وحذر المصدر نفسه من خطر عمليات التخزين للسدّ الإثيوبي، التي من المقرر أن تبدأ كمرحلة أولى العام المقبل بنحو 30 مليار متر مكعب، منوهاً إلى أن أمام كل خمسة مليارات متر مكعب من المياه تخسر مصر في المقابل مليون فدان، وتفقد مصر الكهرباء بعد تقليل المياه خلف السدّ العالي، وهذا يؤدي إلى فقدان 2 مليون أسرة عملها في الريف المصري، كما يؤثر هذا الوضع بشدة على الأوضاع الاجتماعية والسياسية في مصر، بحيث يزيد من الفجوة الغذائية، وخصوصاً أن مصر تستورد معظم غذائها من الخارج، وبالتالي ستزداد الحاجة إلى تمويل المواد الغذائية المستوردة، فضلاً عن تهديد خطير لعدد كبير من القطاعات الأخرى غير الزراعة مرتبطة بمياه النيل، التي من بينها على سبيل المثال السياحة النيلية، والنقل النهري بأنواعه سواء للركاب أو البضائع، وستدخل مصر إلى دائرة مغلقة من الأزمات، على حدّ تعبيره.
وكان وزير الموارد المائية المصري، حسام مغازي، قد أكد خلال اجتماع مجلس الوزراء المصري الثلاثاء الماضي في شرم الشيخ، أن موقف بلاده حازم في قضية أزمة السد، وأنها لن تتنازل عن حقوقها التاريخية في مياه النيل، وأنها لن تقبل بأن تقوم شركة "بي.آر.إل" الفرنسية، بتنفيذ الدراسات وحدها، كما ترفض أن يكون بناء سد النهضة أسرع من سير المفاوضات.
وفى سياق متصل، ظهرت بوادر أزمة سياسية بين القاهرة والخرطوم، عقب اتهام البرلمان السوداني للأجهزة الأمنية المصرية بتفتيش عدد من منازل السودانيين واحتجازهم في القاهرة، دون أي رد من جانب الحكومة المصرية، وهو ما يتوقع أن يؤثر بالتالي على العلاقات بين البلدين، وعدم قيام الخرطوم باتخاذ دور الوسيط بين مصر وإثيوبيا بشأن ازمة سدّ النهضة.

اقرأ أيضاً: مصر تخشى مقايضة سودانية: حلايب مقابل "النهضة"
وفي السياق، قال الأستاذ بالمركز القومي لبحوث المياه، صفوت عبد الدايم، لـ"العربي الجديد"، إن إثيوبيا لن تتراجع عن موقفها في بناء السدّ، في المقابل لا توجد أي بدائل لدى المفاوض المصري، مضيفاً أن الموقف المصري أصبح "عاريًا" أمام إثيوبيا. وتابع قائلاً: "لست متفائلاً بحدوث أي جديد في المفاوضات المقبلة، لأن الطرف الإثيوبي نجح بامتياز في بناء السد"، مشيراً إلى أن مصر راهنت بشكل شبه كامل على إقامة علاقة ودية مع أديس أبابا عبر البيانات، إلا أن الطرف الإثيوبي غير مضطر لتقديم أي نوع من التنازلات لمجرد مجاملة الجانب المصري، وبالتالي، فإن بوادر فشل مفاوضات سد النهضة واضحة منذ وقت بعيد.
وأضاف عبد الدايم أن إثيوبيا استطاعت من خلال المماطلة والتعنت في المفاوضات أن تفرض سدّ النهضة كأمر واقع على مصر، وما تسعى إليه حالياً هو استهلاك واستنزاف الوقت لاستكمال بناء السد، ما من شأنه أن يعرّض مصر لأضرار بالغة نتيجة بناء السد، وهو ما أثبتته تقارير وزارة الري، التي أكدت على تأثر الحصة المائية لمصر بهذا السد. وخلص إلى أن "حصتنا المائية مهددة بالانهيار، وهو ما سوف تكشف عنه الأيام المقبلة".
العربي الجديد

حرب اليمن لا تعرقل تجارة السودان وإيران



قبل أكثر من سبعة أشهر وتحديداً نهاية مارس الماضي قررت السودان المشاركة في عمليات عاصفة الحزم التي قادتها المملكة العربية السعودية لضرب مواقع للحوثيين في اليمن، هذه الجماعة التي تعتبرها إيران مدّاً لمشروعها في المنطقة، ما أثار تكهنات تقترب إلى اليقين بشأن انتهاء علاقات التجارة والاستثمار بين طهران والخرطوم، غير أن ثمة مؤشرات تؤكد غير هذا النحو.
ويقول مراقبون إن إيران تسعى للحفاظ على حركتها التجارية مع السودان رغم حالات الشد والجذب التي تستدعيها أمور سياسية على غرار الملف اليمني.
وقفز معدل التجارة المتبادلة بين البلدين الواقعين تحت طائلة العقوبات الأميركية، إلى حدود 150 مليون دولار العام الماضي، وذلك مقابل أقل من 29 مليون دولار في عام 2008، ما يعني أن حركة التجارة هذه تضاعفت أكثر من 5 مرات في غضون ستة أعوام.
ويعزو مراقبون، ضعف حركة التجارة نسبياً مقارنة بمستوياتها بين إيران وحلفاء آخرين كروسيا والصين، إلى أن أكثر من سبب منها ضعف اقتصاديات السودان، وعدم وجود خط نقل مباشر بين إيران والسودان، حيث تمر البضائع أولاً إما بالإمارات أو البحرين أو سورية سابقاً.
وشكّل البلدان قبل سنوات، عشر لجان اقتصادية مشتركة، فضلاً عن توقيع 19 اتفاقية تعاون في مجالات مختلفة، ولكن التعاون الأبرز كان يتعلق بالقطاعات الخاصة، سيما تلك التي تركز على المشاريع الهندسية.
ويقول عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني أبو ذر نديمي، إن العلاقات الاقتصادية الحالية بين البلدين لا تزال قائمة، وترتكز على قطاعات الصناعات الغذائية والمعادن بشكل رئيس.
وفي تصريح لـ "العربي الجديد"، حول ما إذا كان موقف السودان مما يجري في اليمن قد أثر على هذه العلاقات خلال الأشهر الماضية، قال إن الموقف السوداني سيؤثر بشكل أو بآخر على العلاقات بين الطرفين إلا أن سياسة إيران الخارجية في الوقت الحالي تقوم على التركيز على الحفاظ على العلاقات الإقليمية قدر المستطاع.
واعتبر نديمي أن العلاقات الاقتصادية بقيت وستبقى على حالها خلال الفترة القادمة، حيث لن تسعى البلاد لزيادتها أو لتطويرها، متوقعاً بقاء الأمور على حالها.
ويقول الخبير الاقتصادي الإيراني صباح زنغنه، إن العلاقات الاقتصادية بين إيران والسودان غطت مساحات وقطاعات عدة، فإيران صدرت الآليات الزراعية والجرارات إلى السودان، فضلاً عن صادرات المنتجات الغذائية وبعض الصناعات التحويلية، مضيفاً أن شركات إيرانية بنت محطات لتصفية المياه في السودان، فضلاً عن إحداث مشاريع تتعلق بتوليد الطاقة الكهربائية هناك.
وأشار الخبير إلى أن الموقف السوداني مما يجري في اليمن كان مستغرباً بالنسبة لإيران في البداية، كونه لا يتوافق والمواقف السودانية العامة من قضايا المنطقة والعالم، معتبراً أن هذا لا يعني إلغاء العلاقات الاقتصادية التجارية بينهما ولا سيما أنها أساس تعاون بين القطاعات الخاصة في كلا البلدين.
سياسياً، تأثرت العلاقات الإيرانية السودانية سلباً خلال الحرب العراقية الإيرانية ثمانينيات القرن الماضي، إثر موقف الخرطوم الداعم للعراق، لكن ومع تولي الصادق المهدي لرئاسة الحكومة السودانية عام 1986 تحسنت العلاقات التي تطورت أكثر مع تولي عمر البشير الحكم هناك عام 1989، وقد تعرض البلدان لضغوط اقتصادية وسياسية ولا سيما من قبل الولايات المتحدة الأميركية وهو ما كان كفيلاً بحصول تقارب بينهما.
وقد اعتبر بعض الخبراء أن مشاركة السودان في عمليات عاصفة الحزم، هو تحويل للموقف السوداني تجاه الدول الخليجية، والابتعاد عن إيران، أمر عزاه محللون إيرانيون إلى "ضغوط خليجية" تمت ممارستها على الخرطوم، ولاسيما تلك الاقتصادية.

فرح الزمان شوقي
العربي الجديد

منظمة سودو البريطانية: مقتل 35 مدنيا واغتصاب 38 فتاة واختطاف 12 شخصا وتدمير قرى خلال شهر فى دارفور


كشف تقرير أصدرته منظمة سودو البريطانية عن ارتكاب حكومة الخرطوم (71) انتهاكا لحقوق الإنسان خلال شهر اكتوبر الماضى بولايات دارفور إلى جانب ولايات جنوب وغرب كردفان والنيل الأزرق والخرطوم وكسلا و البحر الأحمر وشملت الانتهاكات مقتل 35 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال، واغتصاب 38 من الفتيات والنساء من بينهن تسعة القصر، واختطاف 12 شخصا بينهم امرأة واحد، وتدمير تسع قرى كليا، وثمانى جزئيا. وكشف التقرير عن إلقاء السلاح الجو الحكومى (22) من قنابل البراميل المتفجرة فى شرق جبل مرة مستهدفة المدنيين العزل.

 وذكر التقرير أن تلك الانتهاكات ارتكبتها مليشيا الدعم السريع، حرس الحدود، الأجهزة الأمنية، الجيش، سلاح الجو الحكومى، الشرطة، مسؤولون بالحكومات المحلية، ومفوضية العون الإنساني. وكشف التقرير ان مختلف المليشيات الحكومية المختلفة ارتكبت (34) انتهاكا من جملة ال (71) انتهاكا. واكد التقريرعن استمرار هجمات الميليشيات الموالية للقائد بدر أبو كنيش على شمال وشرق كتم في شمال دارفور حيث تم تدمير أربع قرى كليا وثمانى جزئيا، إلى جانب الهجمات المستمرة من المليشيات على المزارعين والأراضي الزراعية في جميع أنحاء دارفور.

دبنقا

الحاج وراق يدعو الشباب إلى النضال من أجل نيل حقوقهم وعدم الرهان على الأحزب

قال الصحافى والكاتب ورئيس تحرير جريدة حريات الالكترونية الحاج وراق إن الخراب الذى أحدثه نظام الخرطوم والذى استمر لنحو 26 عاما مس كل أوجه الحياة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وسياسيا ورياضيا.

ودعا الحاج وراق فى لقاء مع راديو دبنقا الأجيال الجديدة إلى عدم الرهان على الأحزب أو القيادات السياسية وإنما الرهان على حركاتهم وتنظيماتهم والتضامن مع بعضهم بعضا، إلى جانب التضامن مع الشعب السودانى. واكد وراق أنه مهما فعلته الإنقاذ إلا أن عوامل التغيير والقيم الإنسانية موجودة فى المجتمع . وقال الحاج وراق على الرغم من أن للاحزاب والمنظمات أدوارا يمكن أن تؤديها لكن يجب على الشعب السوداني أن يراهن على حركته العفوية والتلقائية والقاعدية.

من جهه أخرى دعا الحاج وراق الشباب إلى عدم الالتفات للأشخاص وأن يناضلوا من أجل حقهم فى العمل ومحاربة الفقر والمخدرات وتردى الخدمات والبيئة بإنشاء منظمات والتضامن من أجل التوعية وتقديم العلاج. كما دعا الحاج وراق الشعب السوداني إلى التضامن وعدم انتظار الأحزاب والقيادات بل عليهم الرهان على عملهم القاعدى وقدراتهم التنظيمية.

دبنقا

مارك زوكربيرغ مُؤسس فيس بوك سيتوقف عن العمل لمدة شهرين


أعلن مارك زوكربيرغ Mark Zuckerberg، المؤسس والرئيس التنفيذي لشبكة فيس بوك الاجتماعية  Facebook، عن نيّته التوقف عن العمل وأخذ إجازة لمدة شهرين عند ولادة ابنته.
ويسمح فيس بوك لموظفيه بأخذ إجازة تمتد لأربعة أشهر بعد ولادة أطفالهم، لكن مارك قرر أخذ نصف هذه المدة دون أن يُحدد موعدًا مُحددًا لتوقفه عن العمل، حيث من المتوقع أن يُزرق بابنته الأولى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2016.
وقال مارك في صفحته على فيس بوك إن الدراسات أظهرت أن الآباء الذين يتوقفون عن العمل لتمضية الوقت مع أطفالهم حديثي الولادة يرتفع مستوى الإنتاجية لديهم مما يعود بالنفع على أطفالهم وعائلاتهم في نفس الوقت.
وعلى الرغم من كون مارك زوكربيرغ مُؤسس فيس بوك، إلا أنه لم يستخدم الشبكة سابقًا لمناقشة أو نشر تفاصيل شخصية من حياته. لكن مع بداية عام 2015، بدأ بالانفتاح على مُتابعي حسابه، الذين يصل عددهم إلى 42 مليون، ومُشاركة بعض اللحظات الهامة في حياته الشخصية، وبدأ لهذا الغرض برنامج Year of Books لقراءة كتاب جديد بشكل أسبوعي ومُشاركة آراءه ومُناقشتها مع مُتابعي البرنامج.
وعلى الرغم من اعتماد فيس بوك على دراسات لمنح موظفيها إجازات عندما يُرزقون بأطفال، إلا أن فترة أربعة شهور لا تُعد الأطول خصوصًا إذا ما قُورنت بإجازات جوجل وNetflix التي تصل لـ سنة ونصف، ومايكروسوفت التي تمنح عام كامل للآباء عندما يُرزقون بطفل جديد.
aitnews

(الشعبية) تنتقد اعلان وفد الحكومة عدم تفويضه في قضايا الحوار


قالت الحركة الشعبية ـ شمال، إنها فوجئت باعلان الوفد الحكومي المفاوض في أديس أبابا، أنه ليس لديه تفويض كافٍ في قضايا الحوار الوطني واستغربت هجوم الوفد الحكومي على الوساطة والحركة. واتهم وفد الحكومة السودانية لمفاوضات المنطقتين، الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو مبيكي بتبني وجهة نظر الحركة الشعبية ـ شمال، من خلال الورقة التوفيقية التي دفعت بها للطرفين، كما دمغت الحركة بإثارة قضايا لا تمت بصلة لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وأكد المتحدث باسم ملف السلام في الحركة مبارك أردول "فوجئنا بوفد الحكومة يعلن بصراحة يحسد عليها أنه ما جاء بتفويض كافي في قضايا الحوار القومي، ولعل تفويضه الوحيد هو الهجوم على الحركة لشعبية والوساطة الإفريقية".
وتسأل أردول قائلا "لماذا إذن جاء هذا الوفد من الخرطوم ليملأ الفنادق وأجهزة الإعلام بالتصريحات إذا لم يكن لديه تفويض".
وقال أردول إن الحركة ستمسك عن أي تعليق في هذا الخصوص في هذه المرحلة.. لا نود أن نستبق الآلية الأفريقية بملاحظات قد تعوق عليها عملها خلال الساعات القادمة وسنحتفظ بالحق في إبداء هذه الملاحظات في الوقت المناسب".
وأكد أن الحركة جاءت المفاوضات بعقول وقلوب مفتوحة وعلى أكمل إستعداد للتعاون من أجل تنفيذ البرامج الإيجابية للآلية الإفريقية للوصول لوقف عدائيات يفتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية.
وتابع "السكان المدنيين هم أولويتنا الأولى، كما إن ذلك يهيئ المناخ لعملية الحوار القومي الدستوري المتكافئ، الأمر الذي نثق في أن الآلية الإفريقية تستهدفه وتسعى عن طريقه لتوصيل الطرفين الي نتائج طيبة بشأنه".
سودان تربيون

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم السبت 21 نوفمبر 2015م


التغيير:
تباعد المواقف في اليوم الثاني لمفاوضات (أديس )
ايلا يطالب بتخصيص قروض للنهوض بمشروع الجزيرة
توقعات بانخفاض أسعار اللحوم
قطرترعي مؤتمرا لتنمية ولاية جنوب دارفور
مليار دولار عائد السياحة وإجراءات رادعة ضد لصوص الآثار
عصام البشير يحذر من التساهل فى دخول حاويات المخدرات
الاتحاد :مباراة الهلال والمريخ غدا بدون جمهور
رئيس لجنة الطاقه :خطة لاغراق السوق بالغاز
السياسي:

السلطات التشادية تعتقل نجل الشيخ بيتاي
عبد الحي يوسف لــ “نواب البرلمان”: أين أنتم من حاوية المخدرات
الإتحاد: (هلال – مريخ) غداً بدون جمهور
برطم: موقف الحكومة من أزمة السودانيين بمصر ضعيف
أزمة بنزين حادة بالجزيرة

المجهر السياسي:
مبعوث الأمم المتحدة لــ (المجهر): سيتم التغلب على عثرات التفاوض بــ “اديس” اليوم
إصابة (8) طالبات بتشجنات هيستيرية مجهولة بشرق دارفور
فرنسا تفيق من صدمة تفجيرات “باريس” على كابوس احتجاز (170) رهينة في مالي
الحركة الإسلامية تثني على عضويتها في حماية المشروع الحضاري والتعبير عنه

ألوان:
الحكومة: الوساطة تتبنى قضايا خارج اطار التفاوض
شبح الالغاء يهدد قيام مباراة الهلال والمريخ غداً
معتصم جعفر يفوز برئاسة اتحاد سيكافا
البروفيسور البلولة يفوز برئاسة الجمعية الجغرافية
لقاء البروفيسور إبراهيم البلولة مع نائب رئيس الجمهورية الاسبوع القادم

الانتباهة:
مخطط لتصفية مشار في جوبا
العثور على مقبرة للنفايات الطبية الملوثة بالرميلة
البرلمان: الغاز موجود لكن مدسوس
اعتقال شيخ خلاوي همشكوريب بتشاد
الكاروري: منفذو هجمات باريس (غير راشدين)
تحفظات جوهرية للحكومة على ورقة الوساطة الافريقية
أمين : نفاوض لوقف العدائيات بدارفور وليس علي الحوار
الحكومة: مستعدون للتوقيع علي وقف العدائيات مع مناوي وجبريل
اصابة 8 طالبات بهستيريا حادة في شعيرية

السوداني:
البرلمان : جهات تخفي الغاز والمتوفر يفوق احتياجات البلاد
اتحاد الكرة يعلن قمة الممتاز بالاحد دون جمهور وتتويج
المحكمة العليا تؤيد اعدام نجل وزير سابق
الوفد الحكومي لمفاوضات دارفور يتحفظ على ورقة الوساطة الافريقية
ازمة بنزين حادة بودمدني وازدحام ببعض محطات الخدمة بالخرطوم

الصيحة:
المليشيات الاثيوبية تواصل قتل واختطاف المواطنين بـ(الفشقة)
العدل والمساواة : قطاع الشمال يحتل للاستمرار في رئاسة (الثورية)
عبدالحي يوسف: من ينكر عذاب القبر منحرف
عصام البشير يهاجم مستوردي الحاويات المشعة
وفد الحكومة لمفاوضات دارفور يتحفظ على ورقة الوساطة
مقتل مواطن بنيران عصابة (الشفته) الاثيوبية
طبيب يفل من السلطات ويلحق بالطائرة بعد منعه من السفر للخارج

التيار:
برلماني بالشرق: اعتقال الشيخ بيتاي في تشاد
الحكومة: نفاوض لوقف العدائيات في دارفور وليس الحوار
اتحاد الكرة: هلال مريخ الاحد دون جمهور
عصام البشير يجب ردع اصحاب حاويات المخدرات
رئيس مجمع الفقه ينصح بعدم التهكم على الحوار الوطني
رجل اعمال سعودي مشهور يستثمر في السودان
الشعبية: تنتقد اعلان وفد الحكومة عدم تفويضة في قضايا الحوار
تقليص انصبة الولايات من الغاز والوقود بسبب صيانة مصافة الجيلي

الرأى العام:
وفد الحكومة : ورقة الوساطة تعبر عن موقف الحركة الشعبية
تشاد تعتقل علي بيتاي شيخ خلاوي همشكوريب و11 من طلابه
مسؤول اممي يزور السودان لتقييم اثر العقوبات القسرية على حقوق الانسان
الاتحاد: هلال مريخ غداً بدون جمهور
مساعد الرئيس: اتفاق مع الوساطة على حضور وفد الية 7+7 مفاوضات اديس
العثور علي حفرة نفايات طبية بالرميلة
عصام البشير يطالب الحكومة بعدم التساهل حيال المخدرات والنفايات الالكترونية

الاهرام اليوم:
وفد الحكومة يتهم الوساطة الافريقية بتبني رؤية الحركة الشعبية
الكاروري: التنظيمات المتطرفة تحركها المخابرات لتشويه الاسلام
البرلمان: نرغب في اغراق السوق بالغاز لضرب المحتكرين
حصر العقارات المؤجرة بمدارس الخرطوم وتوجيه عائداتها لدعم التعليم
بشير فلين: الحكم اللا مركزي حقق العدالة تجاه الاقليم
اتفاق مع الوساطة على ارسال وفد من 7+7 لالحاق الحركات بالحوار
مصر تحقق في الاعتداءات علي السودانيين باراضيها

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم السبت 21 نوفمبر 2015م


صحيفة قوون
•قوون تتابع وترصد الاحداث الساخنه بعد قرار الاتحاد بإقامة ختام الممتاز غدا
•مصير القمه الكرويه يحسم اليوم في اجتماع الاتحاد والسلطات الامنيه
•قوات الشرطه تغلق استادي الهلال والمريخ وتمنع الجماهير من التجمع
•مساعد سكرتير الاتحاد : ليس هناك تتويج للمريخ
•نائب رئيس الهلال : كأس الممتاز في دولاب الازرق
•رئيس المريخ : نحن مع القانون ولن نتهاون

صحيفة الجوهرة الرياضية
•الجوهره تنفرد وتكشف عدم تفويض الدكتور بشهاده الاعضاء
•الاتحاد يكذب وتمديد الموسم باطل
•شروني يعلنها : المريخ لن يتوج بالدوري قبل انعقاد الجمعيه العموميه
•جماهير الهلال الغاضبه تحتشد بالنادي ..
•سابقه تاريخيه وفضيحه جديده لاتحاد الكره
•وصول شهادة النقل الدوليه للمدافع الغاني
•الكوكي يتعرض لإعتداء ويسقط ارضا في تونس

صحيفة عالم النجوم
•الازمه بلا حد .. الاتحاد يصر على النهائي بدون جمهور بالاحد
•الكاردينال يحسم صفقة الهداف النيجيري .. ايشيا يقود غانا امام الغربان
•نائب رئيس الهلال : موقفنا لن يتغير وننتظر الجمعيه العموميه
•الاتحاد يؤكد تتويج الممتاز بعد الجمعيه العموميه
•محترفو الهلال يغادرون لبلدانهم
•السودان يفوز برئاسه اتحاد شرق ووسط افريقيا
•المريخ يرصد هداف المنتخب الزامبي
•مهاجم انيمبا في الخرطوم خلال ساعات

صحيفة الأسياد
•الاتحاد يجبر المريخ على التنازل عن قرار الانسحاب ويحدد القمه غدا
•الهلال واقف مكانو .. والوصيف بلع لسانو
•التقارير كشفته .. اتحاد الدمار .. الدعم بالدولار والمحصله اصفار
•في ليله كلاسيكو الارض .. نجوم الهلال ينقسمون بين البرسا والريال
•الجماهير تحتشد بالنادي .. ترفض اهداء كأس مجاني للمريخ
•غضب هلالي على رضا ومحمد الشيخ
•الهلال يؤكد عدم خوضه للموسم القادم

صحيفة المشاهد
•السلطات الامنيه تتراجع والاتحاد يعلن اقامة القمه بدون جمهور
•مهاجم انيمبا في الخرطوم خلال ساعات والهلال ينتظر بطاقات الثنائي
•صانع العاب الهلال الجديد يقود نجوم غانا امام الغربان وهيثم مصطفى يقترب
•ونسي : المريخ مع القانون وسنتوج بالمتتاز
•الاتحاد يؤكد : التتويج بعد الجمعيه العموميه
•معتصم جعفر يفوز برئاسة اتحاد سيكافا

صحيفة الزعيم
المريخ يفاضل بين كريمو و السنغالي.. و مهاجم تشيلسي ينافس سولي
الغاء تدريب الاحمر بأمر الشرطة.. الجماهير تحتشد و تؤيد قرار الاتحاد المتمسك بالقانون
لجنة التسيير تجتمع اليوم.. تبحث ملف التسجيلات و خطة الاعداد للموسم الجديد
مدافع الزمالك المصري في طريقه للمريخ
مباريات الممتاز الاحد علي ستاد الخرطوم
غارزيتو يبدي امله بحدوث انفراج بموقف الجنسيات

صحيفة الزاوية
(الزاوية) تنشر نص رسالة غارزيتو لرئاسة الجمهورية
ونسي يطالب جمهور المريخ بالاحتفال في الاستاد و يؤكد الابقاء علي كوفي
راجي يستلم مقدم العقد.. جبرة يكشف مفاوضات الاحمر.. و جعفر رئيسا لسيكافا
(الزاوية) تكشف : قرارات اتحاد الكرة اتخذت من اديس ابابا.. و شمس الدين يؤكد : الدولة لم تتدخل
اعضاء الاتحاد يسخرون من نقل المباراتين

صحيفة الصدى
الاتحاد يبرمج مباراة القمة غدا بدون جمهور.. والشرطة تمنع المريخ من مواجهة رديفه
المريخ يستقبل المحترف كمارا اليوم.. و ونسي يؤكد حسم ملف التعاقدات قبل نهاية هذا الاسبوع
معتصم جعفر يفوز برئاسة اتحاد للسيكافا.. و مجلس المريخ يوافق علي تأجيل قمة الممتاز.
مجدي شمس الدين: نجحنا في اقناع الجهات الامنية بأقامة نهائي الممتاز غدا بدون جمهور
مريخ كوسيتي :جهزنا خطاب شطب عطرون

الجمعة، 20 نوفمبر، 2015

رئيس مجمع الفقه في السودان ينصح بعدم التهكم على الحوار الوطني


حذر خطيب وأمام مسجد النور ورئيس مجمع الفقه الإسلامي بضاحية كافوري بالخرطوم من مغبة التهكم من الحوار الوطني الجاري حاليا، وطالب مسؤولي الحكومة بعدم التساهل حيال حاويات المخدرات والنفايات الالكترونية. وضبطت السلطات في ميناء بورتسودان منذ أبريل 2014 وحتى نوفمبر حالي حاويات تحتوي على كميات ضخمة من الأقراص المخدرة والحشيش.
وحذر عصام أحمد البشير من تساهل المسؤولين بالدولة حيال دخول حاويات المخدرات والنفايات الاكترونية، وطالب أجهزة الدولة بضرورة العمل على تحصين المجتمع من المخدرات والتي اعتبرها غزوا ثقافيا يستهدف الشباب.
وقال البشير في خطبة، الجمعة، إن انتشار الأدوية المغشوشة والمياه والاطعمة الملوثة من شأنه احداث البلبلة والإضطراب، وزاد "نسمع عن حاويات المخدرات.. يقصد بها غزو ثقافي لتدمير الشباب وعلى أجهزة الدولة والمجتمع العمل على حصانة الشباب".
واشار إلى "أحاديث عن أن المياه المعندية والغازية مسرطنة والمشروب والمأكول والنفايات المشعة وأدوية مغشوشة كل ذلك فتح باب الحديث والخوف، ويشرع للناس عدم الثقة والطمأنينة ويحدث بلبلة وإضطراب".
وطالب الخطيب بتدخل الجهات المعنية ومؤسسات المواصفات والمقاييس لتتفحص ما يأكله ويشربه ويتنفسه الناس، وأشار الى ان تكدس الأوساخ والنفايات يحتاج إلى ثقافة مجتمعية، قائلا :"بؤر الاوساخ المتراكمة تشمئذ منها النفوس وتذكم الأنوف.. تنقية البيئة عمل يمارس وقدوة تتجسد وليس لسان".
إلى ذلك دعا عصام أحمد البشير لعدم التهكم عليى الحوار الوطني الجاري، والعمل على تهئية البيئة المناسبة لإنجاحه والابتعاد من التصريحات السلبية.
ونصح بتنقية أجواء الحوار الوطني والابتعاد عن التصريحات السالبة، وقال "إن الحوار يفضي الى كلمة سواء وكلمة جامعة تستقر فيها النفوس وتتوحد فيه، لذا لا ينبغي أن تعطل أجواء الحوار".
وأفاد أن يجب تلمس رغبة من يريد العودة للحوار و"ليس من الحكمة إلقاء كلمات هنا وهناك تزيد الشكوك وتلوث الجو"، وتابع "فالندع الحوار يأخذ مجراه وما يتفق الناس عليه كله لعله يكون الخير بعد نزاعات ومحن".
وإنتقد البشير الإعلام الرياضي في البلاد، قائلا "إن الصحف الرياضية يُشيب لهولها الولدان.. هناك كتاب يكتبون بدون أن يدركوا أثر كتاباتهم"، وأكد ضرورة تنقية الأجواء في مجال الرياضة والاعلام.

حكاية ما جرى أمام السفارة المصرية بالخرطوم



عندما أعلنت اسرة المواطن السوداني زكريا يحيى عبد الله داؤود احتجاجها على عملية السطو والضرب الذي تعرض له ابنها في القاهرة الذي ذهب اليها طلباً لعلاج ابنه صباح أمس الخميس، وتنادت مجموعة من المواطنين السودانيين للتلاقي أمام السفارة مؤازرة للأسرة المكلومة ولكرامتنا كسودانيين. ورفضت السلطات الوقوف أمام السفارة بحجة عدم حيازة اسرة زكريا على التصديق بالوقوف أمام السفارة، بل ومنعوا الصحافيين من تصوير أسرة زكريا وسحبوا من الصحافيين وأسرة زكريا اللافتات التي حملت صورته، وعندما تطوع المواطن هاشم تاج السر الذي جاء ماراً بالصدفة وقرر التضامن مع أسرة زكريا, للقيام بشراء أوراق وأقلام، وعندما كان في طريق عودته للسفارة للشروع في كتابة اللافتات استوقفه رجال الأمن المرابطون أمام السفارة على بوكس وصادروا أوراقه وأقلامه. وعندما جلب الصحافيون أوراقا اخرى على عجل وكتبوا عليها عبارات من قبيل «صحافيون ضد الانتهاكات المصرية للسودانيين» و«كلنا زكريا» و«المواطن السوداني خط أحمر» وتم بتوزيعها على الحضور، عاد ممثلو الشرطة والأمن مرة اخرى وسحبوا اللافتات.
ما جرى في السفارة
فايزة كرامة ابنة خالة زكريا أخبرتنا ان زكريا خرج اول أمس الأربعاء من مستشفى الفؤاد، فهو يعاني من نزيف في الرأس وتبدى ذلك في عيونه التي صارت اشبه بقطعة من الدم من شدة الاحمرار، جراء الضرب الذي تعرض له في قسم شرطة عابدين المصري في رأسه وعينيه، فضلاً عن الحروق والجروح التي تعرض لها وإطفاء السيجارة على جسده فضلاً عن الإساءات العرقية، وقالت ان زكريا عندما كان في شارع«طلعت حرب» في طريقه لتحويل الدولارات التي بحوزته وهي لعلاج طفله الذي جاء بصحبته للعلاج، ألقت الشرطة القبض عليه ولم تعد إليه اأمواله التي استولت عليها، في هذه الاثناء كان شقيق المجني عليه زكريا نصر الدين وهادية داخل السفارة المصرية , حيث قابلهم السفير واستلم منهم خطاباً يشرح قصة زكريا بالتفصيل وغادروا بعدها السفارة.
العلاج المطلوب
غالباً ما يتوجه السودانيون لمصر طلباً للعلاج، وبالتالي يضخ السودانيون مبالغ مقدرة من العملة الصعبة في العلاج والاقامة. فالسودانيون في سفرهم للعلاج إما انهم يحملون عملة صعبة من السودان او يرسل لهم ذووهم العملة الصعبة من أوروبا ودول الخليج، فما الذي يجبر السودانيين للعلاج في القاهرة رغم المعاملة السيئة التي يجدونها، هناك مساحات افضل وأرخص للعلاج في الهند وتركيا، ومن خيارات العلاج ايضا الأردن.
لا يشفي الغليل
وكعادتها تحدثت السفارة السودانية بمصر عن دفعها لمذكرة للحكومة المصرية وانها بانتظار الرد، الذي لن تجرؤ على الإفصاح عنه كفاحاً إلا من وراء ستار، كما فعل ذلك الدبلوماسي الذي لم يكشف عن هويته بالطبع لدى حديثه مع الزميلة «اليوم التالي» بقوله ان السفارة تلقت رداً على مذكرتها التي بعثتها للخارجية المصرية، واصفاً ردها بالباهت والخالي من أي تفاصيل، كما انه لا يشفي الغليل. وأضاف ان ذلك الرد يشي بأنه من المحتمل أنهم لم يدرسوا المذكرة التي استلموها. فانظر كيف تكون الحقيقة ناصعة وصادمة عندما ترسل دونما قيود أو جبن؟
أما الصحف تعرضت للأخبار والقصص الخبرية والحوارية للأحداث، أما القنوات المرئية والمسموعة فليس لها اهتمام يذكر وبخلاف الكتاب الذين وقفوا بقوة مع كرامة السودانيين هناك من تخير ان يكون محايدًا والأدهى والأمر ثمة كتاب انتقدوا تناول الصحافة للجرائم التي ارتكبت بحق السودانيين , وذلك في مقابل حملة إعلامية مصرية ضارية وقذرة تجاه السودان شعباً وحكومة، ولم تكن هذه الحادثة الأولى ولن تكون الأخيرة في ظل التهاون الحكومي في صون كرامة الإنسان السوداني بمصر، وما حادثة مباراة المنتخب الجزائري والمصري بالخرطوم ببعيدة.
مقارنة ومفارقة
هناك تباين كبير في ردة الفعل الرسمية السودانية والمصرية إزاء الأحداث التي تخص مواطني الطرفين، ففي قضية الصيادين المصريين الـ 101 تحركت السلطات المصرية حتى تمكنت من إرجاعهم بقواربهم ايضاَ في المقابل الذي أبدته الحكومة السودانية سواء عبر الخارجية او السفارة السودانية في مصر. فالحكومة تدعي انها تتابع القضية دون ان تفصح عن طبيعة هذه المتابعة، هل قابلت السودانيين في السجون هل استردت أموالهم التي نهبت.
صوت القانون
المركز الإفريقي لدراسات حقوق الإنسان في الاتحاد الاوربي بقيادة عبد الناصر سالم أصدر بياناً جاء فيه ان المركز من خلال تواصله مع عدد من السودانيين المقيمين في مصر وبعض الزائرين وقف على شكواهم من تعرضهم لمضايقات من بعض الأجهزة الامنية المصرية، واستنادا إلى ذلك أشار البيان إلى انه لا يحق لجمهورية مصر اعتقال مواطن اية دولة اخرى دون إعلام دولته. وابدى المركز دهشته من تلك المضايقات التي يتعرض لها السودانيون. وناشد المركز السفارة السودانية في مصر ببذل الاهتمام لهذا الملف الحساس.
في انتظار الرد
أخت زكريا اكدت أنهم سلموا السفير المصري بيان الاسرة الذي يحوي كل الحقائق والأحداث التي شهدها زكريا والقصة الكاملة لرحلة العذاب من الأجهزة الأمنية المصرية، وفي انتظار رد السفارة التي لم تحدد اي زمن للرد. من ناحيتها فقد روت لـ«الإنتباهة» خالة المواطن زكريا تفاصيل رحلة العذاب لابن أختها زكريا حيث ذهب لعلاج ابنه الصغير وذهب الى تبديل الدولارات بشارع طلعت حرب جوار الصرافة لكن مجموعة من افراد اجهزة الأمن المصرية اقتادته الى مركز شرطة عابدين بعد ان أخذوا منه كل ما يملك من مال. وهناك وجد شتى أنواع العذاب النفسي والجسدي. وتضيف قائلة انهم أتوا الى السفارة للتعبير عن رفضهم وإدانتهم لما قامت به الأجهزة الأمنية المصرية مع المواطن السوداني زكريا، وطالبنا بالرد على البيان.
كلنا زكريا
«كلنا زكريا» كانت هي الشعار الذي حمله عدد من المواطنين للتضامن قبل ان تصادرها السلطات وتمنع عرضها وتصويرها، وحاولت السلطات فض تجمعات عدد من المواطنين الذين حضروا الوقفة وان كان عددهم بسيطاً لكنهم عبروا لـ«الإنتباهة» عن غضبهم الشديد لما حدث، مؤكدين ان ما حدث لزكريا قد يحدث لاي مواطن عادي، ونحن نرفض الذل والهوان، مطالبين السلطات ان تأخذ موقفاً حاسماً وقوياً لرد اعتبار وكرامة السودانيين، والمطالبة باتفاقية الحريات الأربع. الوقفة التي دعت اليها أسرة المواطن زكريا عبر وسائل التواصل الاجتماعي. الأسرة راهنت على أن السودانيين أصحاب «دم حار» ولن يخذلوها.
مشاهدات
حالة من الغضب سادت الاسرة والأجهزة لمنعهم من تنفيذ الوقفة، حيث قالت خالة المواطن لهم «نحن ما جايين لشغب جينا لنعبر عن غضبنا من خلال وقفة لما حدث لابننا زكريا».
اللافت في الأمر ان الحضور كان ضعيفاً للأجهزة الإعلامية والصحف والقنوات.
طوقت القوات مبنى السفارة المصرية وأوقفت عشرات المحتجين للمطالبة بوقف أعمال العنف والتعذيب التي تنفذها السلطات الأمنية المصرية على المواطنين السودانيين بالقاهرة.
وأفادت اسرة المواطن المعتدى عليه زكريا لـ«الإنتباهة» أنها نظمت وقفة احجاجية وتسليم مذكرة للسفير المصري إلا انه تم منعهم من الوصول الى مبنى السفارة بحجة عدم استخراج تصديق رسمي من السلطات المختصة.
مواطنون غاضبون
وعبر عدد من المواطنين السودانيين عن بالغ أسفهم لما يحدث للسودانيين في الأراضي المصرية، وأدانوا المداهمات التي تتم في الشقق وأماكن سكنهم وسرقة أموالهم بحجة عدم وجود تصريح لحمل العملات الأجنبية، مؤكدين أن السودانيين قصدوا مصر للعلاج والسياحة والتجارة، داعين إلى سحب سفير السودان من مصر وطرد السفير المصري ووقف حملات الإعلام الضال على السودان والسودانيين، فضلاً عن التحقيق الفوري في قتل المواطنين الأبرياء، وهددوا بتنظيم حملات شعبية لرد الاعتبار حال عجز الخارجية السودانية عن القيام بدورها لحماية السودانيين في مصر، وانتقدوا الصمت الإعلامي عن الرد على تطاولات القنوات المصرية على الشعب السوداني.
تضارب في الأقوال
على حد أقوال شقيقة المواطن زكريا الأستاذة هادية ان شقيقهم اتصل بأحد الموظفين في أحد المكاتب السيادية وأخبرهم ان التصديق موجود فقط عليهم التوجة إلى السفارة، ولكن للأسف بعد ان وصلت الاسرة إلى السفارة لم تجد غير أفراد الشرطة يملأون المكان، فتم ردهم على أعقابهم بعد ان أدخلت السلطات شقيق المعتدى عليه نصر الدين إلى داخل مباني السفارة في خطوة وجدت الاستهجان من قبل المواطنين الذين تذمروا من الخطوة بأنهم كانوا يريدون ان يأتي السفير بنفسه أمام السفارة ويتسلم المذكرة. وعلى حد قول شقيق المعتدى عليه نصر الدين أن السفير تسلم الرسالة وقال اإنه مشغول بالانتخابات.

الانتباهة

“600” مريض يمني يجبرون طائرة على التوجه إلى السودان


كشف مأمون حميدة، وزير الصحة ولاية الخرطوم، عن استقبال ما يزيد عن 600 من المرضى اليمنيين، وإجراء عمليات جراحية لهم، وقال حميدة إن اليمنيين أجبروا الطائرة التي تقلهم إلى دولة أخرى على تغيير وجهتها إلى السودان، مما أجبر الرئيس اليمني على الاتصال برئيس الجمهورية، الذي وجه بدوره وزارة الصحة بالاستعداد لاستقبالهم، ولفت مأمون خلال توقيع اتفاق بين صندوق رعاية المرضى الكويتيين ومستشفى أحمد قاسم، أمس (الخميس)، لرعاية ومعالجة المرضى اليمنيين، إلى أنه وخلال الـ(72) ساعة المقبلة ستصل طائرة أخرى تقل مرضى يمنيين، من جانبه قال طلال منصور الهاجري، السفير الكويتي، إن الاتفاقية تفضي إلى إجراء عمليات جراحية للقلب للمرضي اليمنيين بدعم من دولة الكويت، مشيرا إلى أن هذا الدعم الإنساني يأتي استكمالا لجهود الكويت منذ الأزمة اليمنية، منوها إلى قدرتهم على تذليل كافة الصعوبات التي تواجه الخرطوم في القيام بدورها تجاه اليمنيين، وقال إن الاتفاقية تشكل نقلة نوعية في الدعم الإنساني والحصول على الرعاية الصحية.
اليوم التالي

اتحاد الكرة: هلال مريخ بالأحد ودون جمهور



أعلن الاتحاد العام لكرة القدم السوداني، عن تمديد ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ حتى الأحد، على أن تُلعب المباراة الختامية بين فريقي الهلال والمريخ على ملعب استاد الخرطوم عند الثامنة من مساء ذات اليوم وبدون أي حضور جماهيري.
وأبلغ سكرتير الاتحاد، مجدي شمس الدين “الشروق” أن اﺟﺘﻤﺎعاً عُقد ظهر ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ على خلفية قرار السلطات الأمنية بولاية الخرطوم، بإلغاء جميع المباريات التي من المفترض أن تقام بالجمعة كما تقرر في وقت سابق.

وأشار إلى أن الاجتماع قرر تمديد ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ حتى يوم الأحد المقبل، على أن تُلعب مباراة الهلال والمريخ على ملعب استاد الخرطوم عند الثامنة من مساء الأحد، في ختام مباريات الدوري الممتاز وبدون جمهور.
وقال شمس الدين تعليقاً على مباراة ملحق الصعود والهبوط للدوري الممتاز والتي تجمع فريقي الأمل عطبرة والنيل شندي، قال تقرر أن تُجرى عند الساعة الرابعة والنصف عصر الأحد على ملعب استاد الخرطوم ودون جمهور أيضاً.
شبكة الشروق

مؤشرات انهيار للمفاوضات بأديس



باتت المفاوضات الخاصة بالمنطقتين ودارفور على وشك الانهيار قبل أن تبدأ، إثر مقاطعة وفد الحكومة الخاص بمفاوضات دارفور للجلسة الافتتاحية التي عقدتها الوساطة بين الحكومة والحركات المسلحة، بينما شاركت فيها قيادات حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان، وسارعت الحركات المسلحة للتنديد بغياب وفد الحكومة، وعدته هروباً وعدم رغبة في السلام. وتغيب رئيس الوفد الحكومي أمين حسن عمر بعد أن أعدت الوساطة الإفريقية مكانه، كما انسحب عضو وفده محمد مختار من الجلسة قبل بدايتها. وكانت المفاوضات قد انطلقت أمس «الخميس»، بفندق الماريوت بأديس أبابا، حول المنطقتين ودارفور بين الحكومة وممثلي فصائل التمرد بدارفور، بوجود المبعوث الأمريكي في مقر التفاوض.
وانخرطت الوساطة في اجتماعات منفصلة بينها وممثلي الطرفين، ويرأس وفد التفاوض حول المنطقتين، من جانب الحكومة مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، بينما رأس وفد قطاع الشمال ياسر عرمان، ويرأس وفد الحكومة للتفاوض حول ملف دارفور د. أمين حسن عمر رئيس مكتب متابعة سلام دارفور، بينما يرأس وفد فصيل العدل والمساواة أحمد تقد لسان، بجانب رئيس فصيل تحرير السودان مني مناوي. وكشف عضو وفد التفاوض الحكومي د. حسين حمدي لـ«إس إم سي»، أن المفاوضات قد بدأت بعقد اجتماعات منفصلة بين الوساطة الإفريقية برئاسة ثامبو أمبيكي ورؤساء وفدي التفاوض من الحكومة وقطاع الشمال، ستتلوها اجتماعات أخرى بين الوفدين والوساطة، بحيث يكون كل وفد مكون من «6+1»، وذلك لمناقشة الأجندة وجدول الأعمال، على أن تتواصل الاجتماعات غداً بالدخول في المناقشات الرسمية.
وعقد المبعوث الأمريكي دونالد بوث، اجتماعات مكثفة مع فصائل دارفور ورئيس وفد قطاع الشمال ياسر عرمان.
وفي ذات الاتجاه برر عمر في تصريحات صحفية عدم مشاركتهم في الاجتماع بأنهم ملتزمون ومتسقون مع الدعوة التي دفعت بها الوساطة الإفريقية رفيعة المستوى كوفد منفصل، باعتبار أن عملية السلام في دارفور منفصلة، وتابع قائلاً: «نحن هنا لتوقيع وقف عدائيات يفضي إلى وقف إطلاق نار.. لكن هذا لا يعني أننا سنخلط منبر دارفور بقضية المنطقتين.. وهذا كان لا بد أن يكون واضحاً». وبدوره صف رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي تصرف وفد الحكومة بأنه «هروب» وتأكيد على عدم الرغبة والجدية في الوصول إلى سلام، وقال: «ندين ونشجب هذا التصرف». ورفض مناوي لـ «سودان تربيون» مبررات أمين حسن عمر بأن منبر دارفور منفصل عن المنطقتين، وقال: «هذا غير صحيح لأن مشكلة السودان ككل هي الحرب والحاجة إلى التوصل لاتفاق سلام شامل». وأكد أمين حسن عمر استعداد وفده للجلوس مع وفود الحركات المسلحة في دارفور، والنقاش في إطار التوصل لوقف عدائيات يفضي إلى وقف إطلاق نار، ويهيئ المناخ لمشاركتهم أولاً في الحوار الوطني وثانياً لابتدار وتنشيط العملية السلمية في دارفور، حتى يلحقوا بالسلام الذي استمر حسب اتفاق الدوحة ثلاث سنوات، وأضاف قائلاً: «بدأ السلام في الدوحة وسينتهي بها».
ونفى د. أمين لـ «سودان تربيون» إبلاغهم رئيس آلية الوساطة ثابو أمبيكي بمقاطعتهم للجلسة الافتتاحية لدى اجتماعهم أمس، وقال إن الأمر لم يطرح للنقاش أصلاً في ذات الاجتماع، مؤكداً أن الآلية ليست طرفاً في موقفهم الذي قال إنه يخص الوفد الحكومي، وأضاف أمين قائلاً: «نحن فهمنا أننا وفد منفصل، وكل وفد من وفدي الحكومة سيجتمع بشكل منفصل، وسيحاور أشخاصاً معنيين بالموضوع الذي لنا فيه تفويض».
ورداً على تفسيره سماح الوساطة الإفريقية لقادة حركات دارفور بحضور الجلسة العامة ومخاطبتها قال عمر: «نحن لا نسيطر على سلوك الآخرين.. جاءوا هذا تصرف منهم.. والوساطة لم تشاء منعهم من المشاركة.. هذا تصرف من الوساطة.. وكل إنسان يقدر الموقف الذي يعتقد أنه يخدم الغرض الذي جاء من أجله»، وأفاد عمر بأن الحركات المسلحة تتحدث عن وقف إطلاق نار إنساني بينما العملية الإنسانية في دارفور مستمرة، وأنهم لا يتحدثون عن المشكلة الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، وإنما في المناطق التي يمنعون سكانها ويتخذونهم دروعاً بشرية، ويريدون جعلهم جزءاً من أدوات الصراع.

الانتباهة

الشرطة تطلق النار لفض أحداث شغب بزالنجي


انتقلت حمى الشغب وحرق الجامعات لجامعة زالنجي بولاية وسط دارفور، وأقدم طلاب غاضبون على إحراق مكتب سكرتارية عميد شؤون الطلاب ومكتب الإشراف وبعض المكاتب الأخرى في الجامعة، إثر أعمال شغب قاموا بها احتجاجاً على فصل إدارة الجامعة فصلاً مؤقتاً «19» طالباً وطالبة لمدة فصلين دراسيين مطلع هذا الأسبوع، وفيما اضطرت الشرطة للتدخل بإطلاق الأعيرة النارية للسيطرة على الموقف، أعلن مدير الجامعة بروفيسور علي حسين بحر القبض على عدد من الطلاب المتورطين في أحداث الشغب قال إنهم ينتمون لتنظيم الجبهة الشعبية المتحدة «يو. بي. إف».وكشف بحر لـ «الإنتباهة» أن الطلاب شرعوا في حرق مكتب عمادة شؤون الطلاب ومكتب نائب عميد شؤون الطلاب بالملتوف، وأشار إلى أن تدخل الحرس الجامعي في الوقت المناسب لإخماد الحرائق حال دون انتشار الحريق، وأوضح أن عمليات حصر الحرائق تتم الآن، وكشف عن إصابة اثنين بالحريق يتلقيان العلاج بالمستشفى، أحدهما مشرف بعمادة شؤون الطلاب والثاني طالب بالجامعة، وتخوف من اندلاع أحداث شغب مرة أخرى في أية لحظة. وبدوره نقل الناطق الرسمي باسم الجامعة د. مهدي تاج الدين لـ «الإنتباهة» أن فصل الطلاب نتيجة طبيعية وإجراء إداري لمقابلة تفلت طلاب حركة «يو. بي. إف» لقيامهم بنشاط سياسي تحدث فيه طلاب من خارج الجامعة بخطاب سياسي وصفه بالمنحرف والمتجاوز لأعراف المجتمع السوداني، وأنه مسيء للدين الإسلامي، وأشار إلى أن إدارة الجامعة علقت نشاط الحركة السياسي بعد أن رفض التنظيم الاعتذار عما بدر من كوادره، وأبان أن التنظيم عاود النشاط السياسي المحظور في تعدٍ واضح للوائح وقوانين الجامعة، الشيء الذي قادهم لفصل «19» طالباً وطالبة.
الانتباهة

ضبط شحنـة خمور مستوردة تخص مطاعم مصرية بالخرطوم



ضبطت مباحث شرطة أمن المجتمع كميات كبيرة من الخمور المستوردة بمنطقة العمارات بالخرطوم بلغت «43» ألفاً و«765» زجاجة خمر، دخلت البلاد عبر حقيبة دبلوماسية عربية، حيث تم ضبط الحاوية أثناء عملية تفريغها وتقدر بحوالي «113000» زجاجة تتضمن «ويسكي وكونياك وفودكا وجن وبيرة»، كانت مخزنة داخل «كونتينر» وتمت مداهمة الموقع بعد حضور إحدى العربات لنقل الخمور الى سلسلة مطاعم مصرية مشهورة بالخرطوم على امتداد شارع المطار.
اتخذت السلطات والاجهزة الامنية والرقابية اجراءاتها فوراً تجاه تلك المطاعم والفنادق المصرية، واكد احد ساكني المنطقةبأن العربة تلك التي أتت لنقل الخمور كانت تترد كثيراً على المنزل الذي اتضح ملكيته لمطاعم بالخرطوم.

الانتباهة

ملاحظات شاهد شاف كل حاجة: يحكي عن اوضاع السودانيين في مصر


والله علي ما اقول شهيد ..

بجمهوية مصر العربية توجد احياء كاملة يسكنها السودانيين
وقد شاهدت شارع بعزبة المطار كله سودانيين حتي الاطفال الذين يلعبون امام المتاجر وفي الازقة ..

ترزية صوالين حلاقة ومعظم السودانيين المقيمين داخل القاهرة من ابناء الولايات الغربية في السودان …
ذهبت الي ارض اللواء وفيصل وجدت عدد كبير منهم داخل هذه الاحياء
في مجالسهم الخاصة يشغلون انفسهم بالسياسة اكثر من المصريين ..
وبعضهم يتحدث عن سقوط حكومة البشير

قانون العمل المصري يستثني السوداني والفلسطيني
وهذا ما شاهدته بالشارع المصري بعد اطلاعي علي القانون

عدد كبير من الشباب السودانيين يعملون في الشركات الامنية الخاصة بالساحل الشمالي وسته اكتوبر وهذه المهنة تحديداً لا يستطيع اي اجنبي الحصول عليها مالم يكون مقيم وحاصل علي رخصة عمل ولكن السوداني يتم قبوله بكل سهوله وهي ما يماثل عندنا شركة الهدف واواب وغيرها …
التقيت بعدد منهم وسألتهم عن عدد ساعات العمل والماهية والسكن والاعاشة ..
هنالك مصانع عديدة بالقاهرة وخارجها بها عدد كبير من السودانيين الشباب الذين منحهم قانون العمل المصري هذا الحق …

ذهبت الي الحدائق العامة فوجدت عدد من الشباب السودانيين وهم عبارة عن متشردين يحملون ( كرستالات الخمر) بالحدائق العامة ويلبسون القمصان الافريقية الملونة ( وشعرهم مفلفل )
ولا احد يتعرض لهم فهم في حماية الدولة المصرية بموجب اتفاق مفوضية الامم المتحدة ..

ومثل هؤلاء في الخرطوم يتم ( القبض عليهم فوراً ) ويواجهون تهمة التسكع والتلكع وغيرها من قوانيين النظام العام الذي اوصل غرامة الاحباش الي مليون جنيه بالقديم …

تم اغلاق قهوة السودانيين في الاسبوع الماضي
وتم اعتقال عدد من السودانيين


ذهبت في اليوم الثاني من تلك الحادثة بعد ان علمت ان عدد كبير من المقاهي والمطاعم تم اغلاقها .
ذهبت الي قهوة السودانيين فوجدتها مغلقه والامن يقف امام الباب ويحتجز عدد من السودانيين ..

لكن ما لاحظته انهم لا يقبضون علي كل سوداني وانما يقفون عند وجوه محدده ..
سألت احد الشباب المصريين فقال …
ما عرفش الحاصل ايه …
ياعمي هو في حد اصبح فاهم حاجه
سألت رجل شرطة عن سبب اغلاق القهوة والمطعم

فقال ( هي البلدية قالت كده )
مش عايذين يرخصو نعملهم ايه …

وعندما سألته عن سبب احتجازهم للسودانيين ..

سألني ..
انت مش سوداني

قلت له نعم ..

قال
في حد سألك

قلت لا
قال لي
طيب اسأل اخوانك السودانيين دول عارفين كل حاجه ..
سألت رجل سوداني خمسيني العمر ..
فقال
ياخ ديل جايبلنا المشاكل

بيع كلي
ودولارات
ونصب
مالنا نحن والمشاكل ..

في صباح اليوم الثالث لتلك الاحداث ذهبت الي عدد من الصرافات
ووجدت عدد من السودانيين بالخارج ( ينادون صرف صرف صرف )

الذي يقف معهم فقط لمجرد السؤال يتم القبض عليه وتفتيشه فوراً
والذي يدخل الصرافة يمنحه صاحب الصرافه ايصال ولا احد يعترضه بعد ذلك …

الدولار والريال السعودي خارج الصرافة من يعمل به هم السودانيين وعدد من المصريين ..

ولم اشاهد صاحب جنسية اخري يعمل في بيع العملة غيرهم ..
الا عدد قليل من المصريين وقال لي احد السودانيين انهم مرشدين للنظام وليس تجار …

دخلت الصرافة وخرجت وتجولت في اماكن عديدة بالقرب من الصرافات ..
حتي وصلت صرافة المهندسيين ..

هذا السلوك تقريباً شاهدته بالسوق العربي جوار البرج .
فالذي يتم قبضه هناك في الخرطوم بموجب قانون الامن الاقتصادي يتم حجزه في بعض الاحيان تصل مدة الحجز الي شهر دون التقديم الي نيابة او محكمة …
وفي بعض الاحيان يتم التحفظ لمجرد الاشتباه


ذهبت الي سته اكتوبر حيث مقر المفوضية
فوجدت فوضي لا يمكن ان تقبلها اي دولة في العالم حتي السودان …

عدد من السودانيين والصوماليين وغيرهم من الجنسيات الافريقية
ينامون في الشارع العام

اطفال
ونساء
وشباب
ومعاقين

بائعات شاي واطعمة وزلابية بمدينة ستة اكتوبر بالشارع العام
هو منظر لم اشاهده الا في الاسواق الطرفية بالخرطوم …

الباعة داخل القاهرة وتحديداً في العتبة
فيهم عدد من السودانيين ..


شاهدتهم عندما تحضر حملة البلدية
يحملون بضاعتهم ويدخلون المتاجر والمقاهي خوفاً من القبض والمصادرة ومعهم شباب مصريين ..

الوضع العام في الشارع المصري ..

نعم هنالك بعض الممارسات العنصرية
ضد السودانيين من العوام ومعظمها من النساء
كما هي ضدد المصريين في جنوب مصر خاصة المجموعات العربية في الصعيد والنوبه


وهي عنصرية قديمة منذ عهد الانسانية الاول
وتنحصر في استحقار الابيض للاسود منذ القدم

الشارع المصري غير مشغول بما يدور من حديث حول العلاقات المصرية السودانية بل لا يحب الحديث عن السياسة في الشارع العام والمقاهي لا تميل الي فتح القنوات الاخبارية حتي ايام حادثة الطائرة والتفجيرات الفرنسية
وهنالك حالة من الاحباط والخوف يعيشها الشارع المصري ..
إنتخابات النواب هي كل شي في عدد من المحافظات ومن بينها القاهرة ..

دخلت عدد كبير من مقاهي القاهرة فلم اشاهد رجال الشرطة
ولكنني وجدت عدد من المرشحين داخل هذه المقاهي ..
وقد التقيت بالمرشح المستقل كابتن محمد نصر داخل مقهي بشارع رمسيس واخذت منه سيرته الذاتية .
ولكن لاحظت عدم تفاعل الشارع المصري مع جولت المرشحيين


الوضع بالقاهرة
كما يقول السودانيين

اصبح غير مستقر اقتصادياً
خاصة بعد تراجع الجنية السوداني امام المصري

اصبحت التجارة غير مربحة
لذلك يسعي عدد من السودانيين لحمل اكبر عدد من الريالات السعودية وادخالها مصر وبيعها في السوق الاسود

هكذا قال احد تجار الاسبيرات عندما سألته عن نوع البضاعة التي يمكن ان يجلبها من السودان الي مصر …
ما علمته من جولاتي داخل القاهرة وتحديداً مقر مفوضية الامم المتحدة

ان عدد كبير من السودانيين يحملون بطاقة الامم المتحدة
ولا يستطيعون العودة الي السودان ويعيشون تحت حماية الدولة المصرية بموجب قانون الامم المتحدة


الضحايا هم من يدفعهم الطمع
لكونهم يجهلون القوانيين الاقتصادية الجديدة

ولا فرق في الوقت الحالي بين نظام القاهرة والخرطوم في كل شئ
بقلم
عبد الرحمن مساعد

د. معتصم جعفر يفوز برئاسة اتحاد (سيكافا) بعد منافسة شرسة


نجح السوداني الدكتور الصيدلي، معتصم جعفر، في الفوز بمقعد رئاسة مجلس إتحادات شرق ووسط افريقيا لكرة القدم “سيكافا”، وذلك خلال العملية الإنتخابية التي جرت نهار الجمعة بفندق “إنتركونتينينتال” بالعاصمة الإثيوبية أديس ابابا.
وقد جاء فوز معتصم جعفر الرئيس الحالي لإتحاد كرة القدم السوداني بعدد ستة أصوات في مقابل ثلاث أصوات للأوغندي لاورينس مُولِيندُوَا، وصوت واحد فقط لرئيس الإتحاد البورندي أنزامْوِيتا.
وقد صوتت خلال الجمعية العمومية 10 إتحادات هي: السودان وتنزانيا وإثيوبيا والصومال وجيبوتي وجنوب السودان وكينيا وأوغندا ورواندا وبورندي, وقد تغيب إتحادي كل من زنزبار وإريتريا.
وقد جاء فوزالسودان برئاسة سيكافا معتصم جعفر لعدة عوامل منعا تحركات فريقه معه والذي ضم كل من أمين الصندوق بإتحاد الكرة السوداني أسامة عطا المنان وعضوي مجلس إدارة الإتحاد طارق عطا ومحمد سيد أحمد، كما تسببت تحركات وخبرة المجموعة السودانية في إجبار كل من الرئيس السابق لسيكافا التنزاني ليوديقار تينقا والإثيوبي جنيدي باشا على الإنسحاب، حيث أعلنا إنسحابهما عن السباق الإنتخابي خلال الجمعية.
وإنحصر السباق على مقعد رئاسة سيكافا بين كل من الدكتور معتصم جعفر”السودان” وأنزامويتا “بورندي” ولاورينس مُولِيندُوَا”أوغندا”، لتقوم إتحادات كروية مثل بورندي وإثيوبيا وجيبوتي والصومال وكينيا بمساندة في عملية الإقتراع ليخطف معتصم مقعد الرئاسة، مستعيدا بذلك المقعد للسودان بعد 20 سنة من أول وآخر مرة جلس فيها على المقعد عن طريق رئيس إتحاد الكرة السوداني السابق المهندس عمر البكري أبو حراز.
وقد تلقى الدكتور معتصم جعفر التهاني من الجميع والقى كلمة مقتضية أعلن فيها أنه سوف يعمل على الإرتقاء بكرة القدم في إقليم سيكافا ولكن بمعاونة إتحادات الإقليم وأنه سوف يبذل مع مكتبه التنفيذي كل من شأنه أن يرتقي باللعبة في الإقليم.
وكانت إنتخابات أخرى قد جرت على هامش الجمعية العمومية لسيكافا وذلك على مقاعد المكتب التنفيذي التي تبلغ 4، وقد ترشح لها 5 وفاز بها كل من عبد الغني سعيد عرب “الصومال” وسليمان وابيرو “جيبوتي” وشيبور علي “جنوب السودان” وهامبيمانا “بوروندي”.
يذكر أن معتصم جعفر سوف يجلس على مقعد رئاسة سيكافا لمدة أربع سنوات”.
كووورة

في ظاهرة فريدة من نوعها.. شروق ثلاث شموس فوق الأورال!


شاهد سكان دائرة الأورال الفيدرالية في روسيا ظاهرة فضائية فريدة تبدو كشروق ثلاث شموس معاً.
ويوضح العلماء هذه الظاهرة الفضائية الفريدة بأنها “ظاهرة بصرية يمكن مشاهدتها في الطقس البارد شتاء. حيث تتكون في الجو بلورات صغيرة سداسية الأضلاع لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. وعند مرور اشعة الشمس خلال هذه البلورات تنكسر، مما ينتج عنه ظاهرة الهالة”. ويذكر انها المرة السابعة في هذه السنة التي يشاهد فيها سكان المنطقة هذه الظاهرة الفريدة.
وهناك حوالي 100 نوع من هذه الهالات، ولكنها عادة تكون ذات ألوان باهتة باستثناء اللونين الأحمر والبرتقالي، حيث يكون الأحمر أقرب الى الشمس.
كما يمكن ان تظهر الهالة على شكل قوس قزح أو على شكل أشرطة بيضاء أو بقع أو اقواس ودوائر. ومن الصعب التكهن بظهورها مسبقا.
البيان

من داخل حراسات الشرطة المصرية تعرف على قصص “السودانيين” المحبوسين.. اذا لم تبكي على حالهم راجع نفسك


للوقوف على ماحدث في الاونة الاخيرة لبعض السودانيين بالقاهرة قام وفد من ممثلي المجلس الاعلى للجالية السودانية بمصر بزيارة لقسم شرطة عابدين بعد ان تأكد وجود خمس شباب سودانيين بالحجز بقسم شرطة عابدين واوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للجالية السودانية بمصر انه بعد زيارة من اجل تفقد الاخوة السودانيين هناك وجدنا الاتي:
1- عدد السودانيين الموقوفين هناك 5 وهم 1- توفيق حماد عمر
2- عباس حماد عمر
3- جعفر سليمان ابراهيم
4- وليد علي محجوب
5- صابر كنه توتو
من الاول حتي الرابع موقوفين بتهمة الاتجار في العملة والخامس بتهمة السرقة استقبلنا ضابط القسم استقبالا طيبا وتم السماح لنا بمقابلة لفترة طويلة ..الي طلبنا نحن المغادرة وانهاء المقابلة تم السماح لنا بسؤال ابنائنا فردا فردا دون تدخل من الشرطة وسمح لنا باحضار الادوية لهم وتم رفض تصويرهم نهائيا.
الرواية الرسمية تقول ان السودانيين يتم القبض عليهم لأنهم يتاجرون في العملة بل القادمين يبيعون العملات الأجنبية للأفراد من المصريين تجار العملة بعيدا عن البنوك والصرافات الرسمية وعندما سالنا كيف تقبضون علي البائع دون المشتري لم نجد اجابة شافية …
وعند سؤال ابناؤنا الابرياء كانت اجاباتهم كما يلي نبدأ بالاخوين توفيق وعباس حماد عمر يقولان: جئنا لعلاج اخونا الثالث ابوبكر حماد عمر المتواجد حاليا وحيدا بمستشفي كليوباترا بمصر الجديدة الدور الخامس غرفة 515 حيث يقوم بعملية تغيير دم.. يقول عباس وصلنا يوم 8-11 وفي يوم 14-11 كان المطلوب مننا 25000 وكان معي مبلغ 12000ريال سعودي نزلت عشان امشي لاي صرافة استبدلها وفجأة اوقفني اثنان وسألوني عن جنسيتي ولما علموا انني سوداني ابرزوا كارنيهاتهم وشرعوا في تفتيشي ووجدوا الريالات معي فامروني بركوب السيارة فطلبت اخي توفيق تلفونيا لاحضار جوازي ولما وصل تم تفتيشه وكان معه 1370 دولار فاعتقلوه
وجئ بنا الي قسم عابدين ويوم 16-11 تم عرضنا علي النيابة التي امرت باخلاء سبيلنا ثم تم عرضنا علي الجوازات في المجمع وعلي الامن الوطني وهانحن في اليوم الرابع بعد قرار النيابة مازلنا محبوسين
قلنا له هل تعرضتم لاي تعذيب او اهانات او سوء معاملة نفي ذلك تماما
اما ” وليد” يقول اسمي وليد علي محجوب كنت زرعت كلية هنا بمصر منذ فترة وجئت لمتابعة العلاج وفي 2-11 نزلت من الفندق في العتبة وفي جيبي 620 دولار و600 ريال في شنطة صغيرة وبينما انا اسير سمعت من يقول يازول وبعدين احدهم مسكني من الكتف وقال يازول فالتفت فاراني كارنيه شرطة هو واخرين معه وسالني الشنطة فيها ايه فقلت بعض حاجياتي ففتشوها ووجدوا المبلغان المذكوران فاخذوهما واقتادوني الي قسم عابدين وفيى اليوم التالي تم عرضي علي النيابة فقررت اخلاء سبيلي واخذوني الي المجمع ثم الى الامن الوطني وعدت الي القسم ومازلت محبوس رغم قرار النيابة في 2-11باخلاء سبيلي.
اما “جعفر” يقول اسمي جعفر سليمان ابراهيم صاحب شركة الوادي للتجارة والاستثمار أعمل في التجارة بين مصر وجنوب السودان حيث اقوم بشحن البضائع من هنا الي هناك في شكل حاويات تكلفة كل حاوية لا تقل عن 40000دولار وقد اشتريت كميات من البضائع مرفق صور مستنداتها وكان معي مبلغ 570دولار و 1240يورو و 17000 جنيه مصري وذلك قيمة الشحن وكنت في الطريق الي شركة الشحن فوجئت بمن يسالني الاخ سوداني فقلت نعم فسالني هل تحمل اي عملات بعد ان عرف نفسه وابرز الكارنيه فقلت نعم وامر بتفتيشي وتم اخذ كل المبالغ التي كانت معي واودعوني قسم عابدين وتم عرضي علي النيابة في 16-11 فقررت الافراج عني ومازلت محبوسا حتي الان..

الشرطة المصرية تداهم فندق وتعتقل 9 سودانيين بينهم الناشط “حسام عابدين” الذي يقول: وجدنا معاناة لا توصف حيث وضعونا مع معتادي الاجرام


كتب المعارض الشهير “حسام عابدين” الناشط المعروف المقيم بدولة مصر عن تجربته في الحراسات المصرية بعد أن تم القبض عليه في الحملات الأخيرة، حيث قال على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك بعد الإفراج عنه(خمسة ايام امضيتها محتجزا في احدي اقسام الشرطة ضمن تسعة سودانيين القي القبض علينا من الفندق الذي نقيم به).
وأضاف حسام عابدين (المشكلة الحقيقية في اماكن الاحتجاز لحين التاكد من سلامة الدخول والاقامة هذه الحراسات هي المعضلة حيث معتادي الاجرام والمسجلين، عانينا بينهم معاناة لا توصف).
وقال حسام(حملات السودانين ركزت علي اقسام الموسكي وعابدين وقصر النيل والازبكية وحالة فردية من الدقي الاقسام اعلاه هي اقسام وسط البلد لا احد يلحظ اي شي الحياة عادية لكنك ان صادفت حملة الامن سيلقي القبض عليك).
وقال حسام عابدين بحسب رصد “النيلين”(وجدنا جنسيات عديدة كانت الغالبية من سوريا واليمن وجزر القمر اضافة لروسين ونيجيرين وجنسيات اخري،الحديث عن استهداف للسودانيين مجرد سخف وكتابة لاجل الكتابة،الفرق ان الشعوب المحترمة تتحرك سفاراتها لتوفق اوضاع مواطنيها).
وأضاف الناشط السوداني “حسام عابدين” (لمصر كامل الحق في الحفاظ علي امنها القومي) وأضاف (سنكتب عن المهمات الخاصة وعن العملات وعن اشياء ابسطها يكفي لمنع كل سوداني من دخول مصر).
الخرطوم/معتصم السر/النيلين

ابرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الجمعة 20 نوفمبر 2015م


أخبار اليوم:
بداية شاقة لمفاوضات اليوم الاول باديس لملفى دارفور والمنطقتين
“أخبار اليوم” تورد التفاصيل وتنشر نص كلمتى رئيس الوفد الحكومى والحركة الشعبية
وزير خارجية مصر يؤكد حرص بلاده على توفير الأمن والسلامة للسودانيين بمصر
الغاء مباريات الدورى الممتاز المعلنة لدواع امنية
اوباما: لا حل مع بقاء الأسد .. لافروف لا سبيل للحل دون الأسد !!
حرق مكتب عمادة شئون طلاب جامعة زالنجي
والي الشمالية: لا وجود لمواد مشعة بمنطقة سد مروي
لاجئون يقتحمون سفارة السودان في برلين

السياسي:
إلغاء جميع المباريات اليوم بالخرطوم لدواع امنية
والي الشمالية: لا وجود لمواد مشعة بمنطقة سد مروي
المهدي سأعتزل السياسة إذا لم يتوصل السودانيون إلى حل لأزمات البلاد
مقتل عامل وإصابة آخرين في اشتباكات مع مواطنين بكسلا

الرأى العام:
وزير الخارجية المصري: السودان بلد عزيز ونولي أهمية خاصة لعلاقاتنا مع الخرطوم
وفدا الحكومة وقطاع الشمال يؤكدان الاستعداد لوقف العدائيات بدء مفاوضاتهما أمس بأديس أبابا

السوداني:
الاستثمار: الدولة حريصة على استراتيجية توطين صناعة الدواء
الخارجية: اجتماعات بواشنطون مع مسؤولين امريكيين لتحسين العلاقات

المجهر السياسي:
الافراج عن “2263” نزيلاً ونزيلة من “6” سجون بالبلاد
كاميرات مراقبة بالشوارع الرئيسة للحد من الجرائم بمدينة نيالا

اليوم التالي:
بحضور وزير الاعلام الأمانة العامة للحوار الوطنى تنظم غداً حواراً مفتوحاً مع قادة الاجهزة الاعلامية
وفد مجلس الشخصيات الافريقية يزور لجان الحوار الوطنى
آخر لحظة:
وزير المالية يوجه باستكمال مشاريع الاسكان بالولايات من اجل تطوير وتحسين الريف
اكتمال ترسيم الحدود بين السودان واثيوبيا العام القادم

الانتباهة:
المقرر الخاص بحقوق الانسان في الخرطوم يوم الاثنين القادم
والى الشمالية لا مواد مشعة بمنطقة سد مروي
الغاء مباراة الهلال والمريخ و الأمل والنيل بشندى لأسباب أمنية
سونا

ابرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعه20/ نوفمبر 2015م


صحيفة الاسياد
-بقرار امنى وحث كافة الاسر الرياضيه بالتحلى بالمسؤليه الغاء مباراة القمه والاتحاد يدعو لاجتماع طارئ
-ابيكو يبدئ الرغبه للهلال بصفعه على خد كاتومبى من الكاردينال
-السلطات الامنيه السوداميه تلغى نهائى الممتاز وملحق السنترليق
-توجية الدعوات لكافة عضوية الجمعية العموميه
-حرص على الترحيب والاشاده به القائد يبارك ل بيكو التوقيع للازرق
-الفيفا يخضع 20% من الاتحادات للمراجعه القانونيه ويوقف صرف المخصصات الماليه 28 من الاتحادات والاعضاء
-رئيس الهلال يجد الاشاده من الاقطاب ويستعد لتفجير مفاجأت التسجيلات
-اكد انها لن تتدخل فى القضيه العباسى االاتحاد يخالف توجيهات الفيفا بعصاها فى وجه الانديه
-بعد شد وجزب مع كاتومبى الكاردينال يسدد صفعه قويه للغربان فى ضم ابيكو

صحيفة قوون
-قون ترصد الاحداث الدراماتكيه للساحه الكرويه تطورات خطيره لقرار السلطات الامنيه بالغتء مباراة القمه
-وزير الرياضه يوجه بتنفيذ قرار لجنة امن الولايه والاتحاد العام يستجيب
-مجلس الاتحاد يدعو لاجتماع طارئ اليوم لتمديد الموسم وتحويل هلال مريخ للكاملين وامل نيل للدامر
-الهلال يسجل الغانى ابيكو لمده لمدة عام معارا من الاشانتى فى خانة الشعله
-لجنة التسيير المريخيخ تصدر بيانا وتؤكد عدم التفريط فى حقوق النادى وترفض اى حلول تؤدى لخرق القانون
-جهاز الامن يحث كافة الاطراف الاسره الرياضيه بالتحلى بالمسؤليه والتجرد
-جبره مساعدا لغارزيتو
-المفوضيه الاتحاديه تعلن انعقاد عموميه طارئه للاتحاد السودانى بالاربعاء
-المريخ خارج الجمعيه العموميه

صحيفة الصدي
*المريخ يتمسك بأداء قمة الممتاز ويرفض إلغاء الموسم
*اجتماع طارئ لمجلس إدارة الاتحاد ظهر اليوم لتمديد الموسم وإقامة القمة الأحد
*ونسي:المباراة مقامة في موعدها وسنحضر الي الاستاد وللاحتفال بلقب الممتاز
*عمومية اتحاد سيكافا تنعقد اليوم وجعفر مرشح بقوة للرئاسة
*ونسي:علي الجمهور ان ينحشد ويسمع صوته بكل قوة

صحيفة الجوهره الرياضيه
-وزارة الشباب والرياضة خاطبت لتفعيل التوجيهات الجديده بالشكل الفورى
-الهلال يزف الصخرخ ابيكو واللاعب يؤكد الازرق حلم جميل
-ايشيا يقود منتخب الاحلام الغانى امام الغربان والكاردينال يتسلم ملف النيجيرى توندى
-الاهلى المصرى يطلب نزال المريخ دورة وادى النيل تعود للواجهه وفضيحة ولائيه للاتحاد العام
-الغاء مباراة القمه لدواعى امنيه
-الاتحاد يوافق على القرار ويجتمع
-الاتحاد يوجه سودانى بتاجيل اجراءت تتويج بطل سودانى
-الانصار يطالبون بى موكورو

صحيفة عالم النجـوم
-قرار صائب جنب البلد المصائب
-الغاء نهائى الممتاز بدواعى امنيه واجتماع طارئ للاتحاد
-الغانى ابيكو يزين كشوفات الهلال بعد صراع مع العظماء ويكشف المثير لعالم النجوم
-المفوضيه تصدر جدول الانديه الممتازه للعموميه
-جهاز الامن يطالب التحلى بالمسؤليه
-ابيكو سعيد بالهلال والبطولات الخارجيه ردى الوحيد على حب الجماهير

صحيفة الزعيم
*الاتحاد يؤجل القمة…المريخ بطلا للممتاز بالاحد
*ونسي:لن نفرط في حقوق المريخ وعلي الجمهور الاحتشاد داخل الاستاد والاحتفال بالدوري
*اجتماع ساخن بين مجلس الأحمر والشورى..بيان مشترك للطرفين
*جبرة مساعدا لغارزيتو
سوداناس

مؤشر أسعار صرف العملات الأجنبية في مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الخميس 19 نوفمبر 2015م .


الدولار الأمريكي : 11.00جنيه
الريال السعودي : 2.90جنيه
اليورو : 11.77جنيه
الدرهم الإماراتي : 2.96جنيه
الريال القطري : 2.97 جنيه
الجنيه الإسترليني : 16.72جنيه
الجنيه المصري : 1.29جنيه
جنيه جنوب السودان: 0.54جنيه
الدينار الكويتي : 39.28جنيه
الدينار الليبي : 8.46جنيه

وزير خارجية مصر: السودان بلد عزيز.. مصر تحرص على توفير الأمن والسلامة للمواطن السودانى الزائر والمقيم


إلتقى السفير عبد المحمود عبد الحليم سفير جمهورية السودان بمصر ومندوبه الدائم لدى الجامعة العربية يرافقه القنصل خالد إبراهيم الشيخ بسامح شكرى وزير الخارجية المصرى بمكتبه بالوزراة ظهر الخميس بحضور بعض كبار معاونيه.
وقد تناول الإجتماع ماقام باستعراضه السفير عبد المحمود عبد الحليم وماورد بمذكرتى السفارة للخارجية المصرية بشأن المداهمات والإنتهاكات التى طالت مجموعة من السودانيين بالقاهرة مؤخراً ووجوب التعامل مع هذه الوقائع وتفرغ البلدين لإنجاز المهام والتحديات المشتركة.
وقد أكد الوزير سامح شكرى خلال المقابلة أن السودان بلد عزيز وإن مصر تولى أهمية خاصة لأمر تعزيز علاقاتها مع السودان وتحرص أيضاً على توفير الأمن والسلامة للمواطن السودانى الزائر والمقيم منطلقة من ثوابت لا تميز بين السودانى والمصرى مضيفاً أن مذكرة السفارة قد تمت إحالتها إلى جهات الإختصاص للتحقيق بشأن ما ورد فيها .
وقال شكرى إنه قد تكون هنالك تجاوزات فردية طالباً من السفارة موافاة الوزارة بأى تفاصيل يمكن أن تساعد فيما يجرى من تحقيقات وأعرب عن إستعداد وزارته للتنسيق مع الأجهزة المختصة فى هذا الشأن.
وقد تقدم السفير عبد المحمود عبد الحليم بالشكر للوزير على ماتفضل به ومؤكداً أيضاً إلتزام السودان الثابت بتعزيز علاقات البلدين لمافيه مصلحة شعبيهما وموضحاً أن تواصل السفارة سيستمر مع الوزارة وجهات الإختصاص الأخرى فى هذا الإطار.
من جهة أخرى تم خلال المقابلة تسليم وزير الخارجية المصرى رسالتين من البرفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية تتعلقان بتهنئة مصر بحصولها على مقعد غير دائم بمجلس الأمن وموضوع الإجتماع الوزارى لوزراء الخارجية والري بالسودان وأثيوبيا ومصر حول موضوع سد النهضة.
القاهرة 19-11-2015 (سونا) –

رئيس تحرير “الراي العام” يكتب بعيداً عن (الطبطبة الدبلوماسية) وتكرار (الجُمل الموسيقية): العلاقات مع مصر.. اكتمال حلقات الأزمة!!


لن نُجمِّل الواقع بأكثر ممّا يحتمل ونقول إنّ العلاقات السودانية المصرية بخير، منذ أن كثر الحديث عن مُعاناة السودانيين في مصر بسبب عدم التزامها بـ (الحريات الأربع)، أحسست أن تحت الرماد وميض نار وما زلت أخشى أن يكون له ضرام، الاحتقان الماثل في المشهد الآن والأحداث المُؤسفة التي تَعَرّض لها بعض مُواطنينا في مصر تغذي غضب السودانيين ممّا يحدث لأبناء جلدتهم في أقرب البلدان إلى الوجدان مصر.
البُعد الاستراتيجي في العلاقات الثنائية يظل قائماً وإن عبثت بها الأجندة التكتيكية
التزمنا بالحريات الأربع ونرفض المساس بأيِّ سوداني
الخطر على العلاقات بين الخرطوم والقاهرة يأتي من مصر
ينبغي أن نوفر الحماية الكاملة للمصريين في السودان
لأمثال هاني رسلان من (جوقة المُخرِّبين) نقول (…..)
ما يتم تداوله الآن من تصعيد به جنوح خطير لإثارة ضارة

لن يفيدنا إنكار الأزمة جُملةً وتفصيلاً ولن تجدي إزاء الوضع الماثل عبارات (الطبطبة الدبلوماسية)، ولن يشفع تكرار (الجُمل الموسيقية) التي نعزفها في آذان بعضنا البعض عن أزلية وحميمية العلاقات التي تباركها الجغرافيا ويبجلها التاريخ، نحن في مُواجهة أزمة حقيقية تقتضي أن نعمل مزيداً من الملح على جراح وادي النيل ونعقمها من أذى لحق بها إن كُــنّا جادين في إبرائها، أما ان نواجه ما يحدث بدفن الرؤوس في الرمال فهذا هو الخطر بعينه والهروب واقع يتفاقم كل يوم ويحدث هَزّات وهَزّات في مسار العلاقات بين البلدين ويُعَمِّق الأزمة بين الشعبين.
في ظل هذا التصعيد الذي ينتظر تحركاً دبلوماسياً مُشتركاً لإطفاء نار الفتنة، يجدر بنا تحديد بعض المفاهيم ونؤكد على:-
* إن الاحتجاج على مُعاملة السودانيين في مصر أمر مشروع ولا يعني بأي حال من الأحوال الانقلاب على أزلية العلاقات وإهمال خصوصيتها والسعي لتعكير الأجواء وإشعال الحرائق.
* من حقنا الأصيل أن نعترض ونرفض المساس بأي سوداني طالما أن سياستنا تجاه مصر اتسمت بالصدق والالتزام بما تم الاتفاق عليه وسنظل نردد مع سعادة عبد المحمود عبد الحليم سفيرنا بالقاهرة (إن كرامة السودانيين في مصر خط أحمر)، وعلى الدبلوماسية المصرية الإجابة على السؤال الذي ظلّ يردده كل الشامتين والشانئين لإحراج الحكومة السودانية: لماذا يحتاج السوداني الى تأشيرة لدخول مصر، بينما يدخل المصري السودان بلا تأشيرة؟
الاحتجاج الذي اكتملت حلقاته سياسياً ودبلوماسياً لا يمنح أي شخص أو جهة الحق في توتير العلاقات بين الشعبين، ولا يفوض أي مواطن لا نتزاع حقه بيده، ينبغي أن نوفر الحماية الكاملة للمصريين في السودان وننأى عن العنف في التعامل معهم لأن الخلافات الماثلة الآن وإن ارتبطت بمُواطنينا في مصر لكنها لا تعبر بالضرورة عن موقف الشعب المصري.
* هنالك حقيقة لا جدال فيها إنّ بعض المحسوبين على الإعلام المصري من (جوقة المُخرِّبين) لديهم ارتباطات مع جهات مشبوهة لا تريد التقدم للعلاقات السودانية المصرية، لابد من مُحاربة هؤلاء وعَدم منحهم المساحة الكافية للتحرك والإجهاز على ما تحقق من تطور على مُستوى بنية العلاقات الثنائية خلال المرحلة المُنصرمة خاصةً بعد اللقاءات المُتكرِّرة للرئيسيْن البشير والسيسي.
التصريحات اليَتيمة التي صَدَرت عن الخارجية المصرية وعلى لسان المُتحدِّث الرسمي المستشار أحمد أبو زيد لم تشف غليل الأسئلة لأنها تواطأت بالنفي مع الاتهامات وأنكرتها جُملةً وتفصيلاً، المسلك الدبلوماسي في التعامل مع المذكرة التي رفعتها السفارة السودانية بالقاهرة كان يقتضي الحديث عن إجراء تحقيق بواسطة الخارجية المصرية في الاتهامات والتعهد بمحاكمة كل من يتورط في إساءة التعامل مع سودانيين خَاصّةً وإنّ السودانيين يتحدثون عن شواهد ماثلة تعزز من الإفادات الواردة في المذكرة الأوضح من حيث النوايا تجاه السودان وشعبه كانت تصريحات المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية في الخرطوم عبد الرحمن ناصف والتي نقلتها هذه الصحيفة بالأمس وأكد خلالها الرجل أن هنالك إجراءات لكنها لا تستهدف السودانيين وأن (العلاقات مع السودان مُش لعبة)، وتابع: (إن ما يجمع الشعبين أكبر من أي شئ آخر وإن السودانيين أشقاء ولا يُمكن استهدافهم على هذا النحو).
* الخطر على العلاقات بين الخرطوم والقاهرة يأتي من مصر الآن والتي يسعى بعض إعلامييها من شاكلة هاني رسلان وتوفيق عكاشة وآخرين للاصطياد في الماء العكر وربط احتجاجات السودان على مُعاملات أبنائه بملف سد النهضة وتصويرها على أنها مُحاولة للانقلاب على مصر والتحالف مع أثيوبيا وكسب وُد السعودية وتصعيد ملف حلايب وشلاتين، للأسف هذا ما يَستخدمه بعض الكُتّاب في مصر للتغطية على حملات طالت السودانيين، السودان لم يكن دوماً تابعاً في علاقاته الخارجية وقد كان قريباً من مصر في الظروف التي عايشتها مؤخراً، وظل يسدد فواتير باهظة لاحتفاظه بمواقف تعلي من قيمته كدولة ذات سيادة وعزة وكرامة ولولا دوره المتقدم في ملف سد النهضة وتوسطه المشهود والمحمود لحدث ما لا يحمد عقباه بين مصر وأثيوبيا.. أما قضية حلايب وشلاتين فهي محورية في علاقات السودان مع مصر ولا أظنها تحتاج إلى مُناسبة تصعد بها إلى منصة المطالب ولو كان السودان مثلما يدعون لطرح مطالبه في هذا الملف ومصر تعايش أزماتها العَميقة في أعقاب انتهاء نظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.
على الجانب المصري إزالة مُثيرات الحَسَاسية عبر التصدي للاتهامات المثارة بدلاً عن إنكارها وإبداء الجدية اللازمة في التعامل مع هُمُـــوم ومَطَـــــالب الدبلوماسية السودانية خاصةً في ملف الحريات الأربع.
يستحق المواطن السوداني أن تجرّد له السلطات المصرية كتائب التقصي عن أوضاعه الراهنة في القاهرة وبقية مُحافظات الكنانة، ويجدر بالدبلوماسية المصرية أن تتقدم خطوات في ما يلي تنفيذ تعهداتها للخرطوم أُسوةً بما يفعله السودان مع الإخوة المصريين.
ما يتم تداوله الآن من مُحاولات للتصعيد به جنوح كبير لإثارة ضارة وغير مُنتجة، فالبعد الاستراتيجي في العلاقات مع مصر يظل قائماً وان عبثت الأجندة التكتيكية والمرحلية بطبيعة العلاقات التي لا تحتمل مثل هذه الخلافات.
تابعنا كثيراً وفي حقب مُختلفة انتكاسة العلاقات السودانية المصرية، لكنها سرعان ما كانت تعود إلى طبيعتها، لن يصمت السودان إزاء الإساءة لرعاياه وستظل حلايب سُودانية ويبقى الحوار ووسائل التعبير الرسمية هي الطريق الأوحد لنيل الحُقوق ورَدّ المظالم، المُهم أن تكون هنالك إرادة مشتركة لإزالة العوائق وتطوير العلاقات لاستيعاب جُملة من المَخاطر المُستقبلية على وادي النيل بحكم تطورات الأوضاع في المنطقة. مازلنا حريصين على أن نسمع ونرى إجراءات وقرارات من القاهرة تؤكد أن حب السودانيين لمصر لم يكن (من طرف واحد)، انتهى زمن وضع ملف السودان في درج مدير المخابرات واعتباره جُزءاً من السياسة الداخلية المصرية، هذه الطريقة أضرت كثيراً بملف العلاقات الثنائية وأدخلتها نفق الأزمة المتطاولة، نتطلع الآن الى تعاون أساسه الندية والاحترام المُشترك والالتزام بالاتفاقيات المُبرمة وفي مُقدمتها (الحريات الأربع) إن كنا نحلم بشعب واحد في بلدين، أسوأ ما في السياسة إنّ جراحها المرتبطة بجوانب الإنسانية والكرامة لا تندمل سريعاً، نحتاج إرادة سياسية قوية في مصر تُخاطب الواقع الراهن بلغة الحرص المُشترك على شعب السودان، لابد من إدارة الأزمة بهدوء يقودنا إلى حُلول حقيقية، وإلا فإنّ العلاقات ستكون قريبة لـ (غرفة الإنعاش) تمرض وتنتكس وتصل مَشارف الموت وما أن تعود إليها الحياة حتى تنتكس مرة أخـــــرى.

محمد عبد القادر
رئيس تحرير صحيفة الرأي العام 

القبض على خلية لـ «داعش» متعددة الجنسيات في الكويت


أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أمس، عن القبض على خلية تابعة لـتنظيم داعش في البلاد، وأكدت أن الخلية تضم لبنانيين ومصريين وسوريين وأستراليين وكويتياً، وكانت تنسق لإرسال عناصر ودعم مالي ولوجستي للتنظيم.
وقالت وزارة الداخلية في بيان صحافي، إن يقظة رجال الأمن نجحت بالإيقاع بشبكة متطرفة تمول تنظيم (داعش) الإرهابي وتزوده بالصواريخ والأسلحة، مؤكدة انه «تم ضبط الرأس المدبر وعدد من أعضاء الخلية وقد أدلى الإرهابيون باعترافات تفصيلية عقب سقوطهم في قبضة الأمن».
وأضاف البيان ان المتهم الأول لبناني الجنسية مقيم بالكويت ومن مواليد الكويت، وهو المنسق لإرسال الإرهابيين وممول مالي وداعم لوجستي للتنظيم، ولديه موقع إلكتروني يستغله في تأييد تنظيم «داعش».
واعترف المتهم الأول على 5 أشخاص داخل الكويت تم ضبطهم جميعاً، وهم شركاء له في التنظيم. وكشفت الاعترافات عن وجود 4 عناصر آخرين يتبعون التنظيم في الخارج.
وذكر البيان أسماء ومهام أعضاء الخلية الإرهابية، مشيراً إلى أن المتهم الأول ويدعى أسامة محمد خياط هو «المنسق لإرسال الإرهابيين للخارج وممول مالي وداعم لوجستي للتنظيم وقام بتصميم طوابع وأختام عليها شعار التنظيم الإرهابي وتحويل المبالغ إلى حسابات في تركيا وأستراليا». أما المتهم الثاني فيدعى «عبدالكريم سليم وهو تاجر سلاح وقد أعد العدة لشراء صواريخ محمولة على الكتف وأجهزة لاسلكية».
وأشار البيان إلى أن المتهم الثالث يدعى محمد طرطري وهو «منسق مالي ومسؤول الاتصال الخارجي» في الخلية الإرهابية، أما المتهم الرابع فيدعى «محمد أحمد بغدادي وهو عضو بالتنظيم الإرهابي».
وأوضح أن المتهم الخامس يدعى راكان العجمي وهو «مواطن مسؤول عن الدعم اللوجستي للمتهمين في أعمالهم الإرهابية»، مشيراً إلى أن المتهم السادس يدعى «هشام ذهب وهو استرالي من أصول لبنانية»، أما المتهم السابع فيدعى «وليد ناصيف ويعمل صرافاً بتركيا».
البيان

مصر تُحقق في الاعتداءات على السودانيين بأراضيها


أعلن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن إحالة مذكرة السفارة السودانية لوزارته بشأن المداهمات والانتهاكات التي طالت سودانيين بالقاهرة، إلى جهات الاختصاص للتحقيق بشأن ما ورد فيها، وأضاف “قد تكون هنالك تجاوزات فردية”.
والتقى السفير السوداني لدى القاهرة، عبدالمحمود عبدالحليم، مندوب الخرطوم الدائم لدى الجامعة العربية، وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الخميس، بحضور القنصل العام للسفارة السودانية، خالد إبراهيم الشيخ، بجانب كبار معاوني الوزير المصري.
وقال شكري تعليقاً على مذكرة السفارة السودانية للخارجية المصرية، إن المذكرة قد تمت إحالتها إلى جهات الاختصاص للتحقيق بشأن ما ورد فيها، طالباً من السفارة موافاة الوزارة بأية تفاصيل يمكن أن تساعد فيما يجري من تحقيقات.
وأكد أن السودان بلد عزيز وأن مصر تولي أهمية خاصة لأمر تعزيز علاقاتها بالخرطوم، وأشار إلى حرص الحكومة المصرية على توفير الأمن والسلامة للمواطن السوداني الزائر والمقيم، منطلقة من ثوابت لا تميز بين السوداني والمصري، وأعرب عن استعداد وزارته للتنسيق مع الأجهزة المختصة في هذا الشأن.
وبالمقابل أكد السفير عبدالحليم، التزام السودان الثابت بتعزيز علاقات البلدين لما فيه مصلحة شعبيهما، موضحاً أن تواصل السفارة سيستمر مع الوزارة وجهات الاختصاص الأخرى في هذا الإطار.
شبكة الشروق

الشعب لا يصفق إلاّ بعد النتائج وتحسين أحواله باسترداد أمواله!!..


نواب الشعب يصفقون لسيادة المراجع العام الأستاذ الطاهر عبد القيوم ولأركان حربه في ديوان التدقيق لمراجعة حسابات الدولة العامة في مؤسساتها ودواوينها وفي الشركات الحكومية تحت الإدارات الخاصة والعامة والمراجع العام يستحق بجدارة فائقة وشجاعة مكتملة على جهوده وجهود معاونيه في ديوان التدقيق والمراجعة وعلى ما قدمه أمام الجمعية ونوابها من تقارير بالحقيقة والواقع من فساد في بعض مرافق الدولة وقد بلغت جملة الأموال المختلسة شتى الطرق والوسائل الفنية في فنون السرقات والتزويرات والاختلاسات عديل وبالاستيلاء على أموال الشعب وهي في الأصل أموال الدولة التي قد أوكلها عليها الشعب من أجل التنمية والتطوير وتحسين أحواله الاقتصادية والحياتية بتوفير السبل والطرق من أجل الصحة العامة وتربية وتعليم البنين والبنات وغير ذلك من أجل الراحة والسعادة والرفاهية في بلد حباه اللَّه بخيرات الدنيا ونعيمها فلما لا يفرح ولما لا يسعد وحينذاك يصفق وهذا لم يمنع أن يشيد الشعب بالمراجع العام على تقاريره عن ميزانية عام «2014م» وحصر المبالغ الطائلة المعتدى عليها حتى بلغت إثني عشر مليون و«800» ألف جنيه سوداني وأن جملة المال المجنب قد بلغ جملته ستة وأربعين مليون جنيه وإذا بقيت في خزائن تلك الوزارات والمؤسسات فهي أيضاً معرضة للنهب والسرقات ولماذا لم تورد لخزائن الدولة بوزارة المالية والصرف على ما لزم الصرف بموجب إيصالات رسمية ومن الملاحظ أن المراجع العام لم يكشف المزيد من التفاصيل عن مرتكبي جرائم التعدي على المال العام وعن الجهات المجنبة لتلك الأموال الطائلة لنفهم فقط أن النواب يصفقون لتحديد جملتها فقط!!.
وعند طرح الميزانية للمناقشة لإجازتها والإفادة بما سيفعلون لرد الأموال الضائعة والمجنبة وللنتائج سيصفق لهم الشعب.
وكما علم الشعب سابقاً من تقرير المراجع العام عن ميزانية «2013م» وكم جملة المال المختلس والضائع وكم جملة المال المجنب ولم نفهم شيئاً بما اتخذ من إجراءات في المحاكم لرد الأموال خاصة بعد قانون التحلل واسترداد حوالى «3.5» مليون جنيه والشعب يطالب برد الأموال جميعها لخزينة الدولة وتقديم كل من ارتكب جريمة للمحاكم العادلة لينال عقابه والكشف عنهم كما يطالب الشعب بذلك وهو أولى بأمواله لتحسين أحواله ثم بعد ذلك سيصفق وكفاية ما حدث والذي قد تسبب في انهيار الاقتصاد وأدى إلى فروقات الميزانية والشعب أصبح الحيطة القصيرة لقفزها وتحمله المزيد من الأعباء تارة برفع الدعم عن المحروقات وتارة بزيادة الضرائب وأخرى بالجبايات والرسوم مما أدى كل ذلك للفوضى العارمة بارتفاع سعر الدولار وهزيمة الجنيه السوداني بالضعف وزاد من سوء الأحوال عامة بهذا البلد وبشعبه الذي قد أصبحت وجبته واحدة ولربما لا تتوفر له بسبب الفوضى العارمة في الأسواق بارتفاع الأسعار دون مبررات مقبولة ولأن معظمها قد زرع وصنع في السودان ولا علاقة بالدولار لما هو حادث ويحدث وفي كل يوم جديد وتقول النشرات الاقتصادية الصادرة من البنوك بأن سعر الدولار في السوق الأسود قد بلغ «10» جنيه و«700» قرشاً وماشي لفوق دون رقابة على الصرافات ومن حولهم في الشوارع يهمسون للمارة بكلمات «شيك دولار» وما تطرقت إليه من ضمن القضايا الهامة المعروضة في الحوار الوطني لإيجاد الحل الجذري للبديل السريع لهذا الدولار الذي تسبب في كل مشكلاتنا الاقتصادية ولماذا لا نلجأ للتعامل بأي عملة عالمية أخرى وإلغاء التعامل بهذا الدولار والذي هو أساس مشكلاتنا الاقتصادية فعلى رجال الاقتصاد وبنك السودان وكل البنوك الأخرى من عامة وخاصة وعلى المؤتمرين في الحوار الوطني التحاور والتفاكر في إيجاد مخرج من هذا الدولار الذي تريد به أمريكا التحكم في مصير الشعوب من النواحي الاقتصادية وتشبه حروبها وعقوباتها ومقاطعاتها على السودان بسبب هذه العملة القوية وبالرغم من قوته يمكن إيجاد الوسائل والطرق الأخرى ليتعامل بها السودان ولأن أمريكا ذاتها ترفض التعامل معنا اقتصادياً.
التهليل والتكبير والتصفيق للمشير البشير رئيس الجمهورية ورئيس المؤتمر الوطني والقائد الأعلى لقواتنا المسلحة الباسلة على ما قام به ويقوم به من أعمال ومن إنجازات للسودان ولشعبه الأبي الجبار والذي قد دخل التاريخ عبر أبوابه عديل بشجاعته الفائقة وبإخلاصه وصدقه ووطنيته وبما تحقق حتى الآن من إيجابيات بوقف الحروب الدامية ورفع رايات السلام في كل أنحاء البلاد لاتاحة الفرصة كاملة بعد عذابات وجراح ومعاناة وأحزان وآلام كثيرة قد طالت كل أهل السودان بوضع النقاط على الحروف لسعادة ورفاهية الشعب بالعمل والإنتاج وتحسين الأحوال عامة وخاصة في الاقتصاد والعمود الفقري للبناء والتنمية والتطوير ومن أجل كل ذلك فلا تغمض له أعين منذ إعلانه للإنقاذ بعد انقلابه العسكري الناجح عام «1989م» لعدة أسباب ولإنقاذ الشعب والسودان مما آل إليه الحال آنذاك مما كان دافعاً لقيام الانقلاب ضد الحكم الديمقراطي كما معلوم بقيادة الإمام الصادق المهدي الذي له مكانة وتاريخ ناصع البياض وبعودته الآن والمشاركة في الحوار الوطني فالشعب يطالب برد الاعتبار له بالمشاركة في حكم البلاد جنباً إلى جانب المشير البشير لتحقيق كل الأماني وتمنيات الشعب والسعي الجاد بعد توحيد الكلمة والاتفاق على نظام الحكم كما سيتفق عليه الجميع شعب وأحزاب والتحية والإكبار والتهاني الحارة لعودة البشير طيباً وسالماً من رحلاته العديدة بالرغم من القرارات الدولية وما صدر من قرارات في مجالسها ومحاكمها والتصفيق الحاد والشديد والتهليل الكبير لسيادته بعد نجاحه في توقيع الاتفاقيات لمصلحة السودان والشعب في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر والبحرين والصين وروسيا والهند ثم ثانياً وأخيراً بالسعودية والتوقيع على أربع اتفاقيات للعون والمساعدة وللاستثمار في العديد من مشروعات التنمية لفائدة البلدين والشكر والتقدير لصاحب العظمة والمكانة السامية في نفوس كل أهل السودان لملك الملوك جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز لاهتمامه الشديد بالسودان وبشعب السودان ممثلاً في رئيسه المشير البشير لسياسته الرشيدة في تحسين علاقاتنا مع كل الدول خاصة المملكة العربية السعودية والشعب السعودي الذي تربطه العلاقات الطيبة مع شعب السودان ودون العلاقات مع الشعوب الأخرى ولعدة أسباب يتميز بها أبناء السودان من صدق وشجاعة شهامة ومروءة وأخلاق حسنة ونادرة وهذا هو السودان وذاك قائده البشير الذي يؤيده ويحبه الأغلبية العظمى من أبناء السودان بقي في حكم البلاد أو انتهت فترة حكمه بعد أمد طويل وعمر مديد وفي كل الحالات سيتحدد الموقف بعد نهاية جلسات الحوار الوطني الجامع لكل أبناء السودان وسيظل الجميع يصفق ويهلل ويكبر للبشير واللَّه أكبر والحمد للَّه وأسال اللَّه التوفيق والسداد فيما يخطط له لرفعة وتقدم هذا السودان واللَّه الموفق لما فيه خير الأمة التي قد تعب كثيراً من أجلها وقد سافر متحملاً كل المشاق والسهر والتعب لكل دول العالم من أجل السودان ومن أجل شعبه كرجل وطني صادق وأمين وشجاع والحمد للَّه وحده لا شريك له.


أحمد محمد علي «ود القش»
الانتباهة