السبت، 25 يوليو، 2015

أسرار علاقة البدوي بإخوان السودان مقابل "مليون فدان"



محمد خيرى وإسلام نصير
تثير قصة حصول الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، على ما يقرب من مليون فدان من أراضى السودان الخصبة، علامة استفهام كبيرة، خاصةً بعد أن استولى عليها «البدوى»، رغم حصوله عليها بدعوى توزيعها على الفلاحين، وأقام عليها مشاريع خاصة به، منها فرع لشركته «سيجما للأدوية»، ما أثار استياء الأعضاء، وأدى إلى استقالة مصطفى الجندى من الحزب، كما استقال الدكتور فتحى النادى الذى وصف الموضوع كله بـ«النصب السياسى».
وعلمت «البوابة» من مصادر خاصة أن البدوى تجمعه علاقة وطيدة بفرع جماعة الإخوان المسلمين بدولة السودان، ما دفع الرئيس السودانى عمر البشير للموافقة على تخصيص المليون فدان فى الولاية الشمالية للسودان، نظرًا لقربها من الحدود المصرية السودانية، فى مقابل توزيع تلك الأراضى على الفلاحين المصريين والسودانيين.
من جانبه، قال محمد المسيرى، عضو حزب الوفد السابق والقيادى بتيار الإصلاح: إن البدوى حصل على تلك الأراضى مقابل تبييض وجه النظام المصرى الإخوانى لدى دولة السودان، أثناء حكم الرئيس الأسبق محمد مرسى، مضيفًا أن البدوى كان قد أعلن عن توزيع تلك الأراضى على شباب الوفد، والشباب المصرى ممن لديهم القدرة على السفر للأراضى السودانية واستصلاح الأراضى هناك.
وأضاف المسيرى لـ«البوابة»: إن السيد البدوى رفض توزيع الأراضى على الأسر الفقيرة، واستحوذ عليها لإقامة مشاريع استثمارية خاصة به، مشيرًا إلى أن البدوى طلب من الدكتور فتحى النادى، عضو الحزب آنذاك أن يسافر معه إلى السودان مع وفد من الحزب، وعلى رأسه مصطفى الجندى، العضو السابق بالحزب، للتوقيع على عقود الأراضى، إلا أن النادى رفض المشاركة فى تلك «المهزلة»، مؤكدًا أن مشاجرة حدثت بين البدوى والجندى داخل الطائرة أدت إلى خروج الجندى من المشروع.
وفى سياق متصل، أكد الدكتور فتحى النادى، عضو حزب الوفد السابق، أن مصطفى الجندى أعلن فى جلسة أمام رئيس الحزب أنه اشترى مليون فدان من أراضى السودان، وتبرع بها للحزب، لكى يوزعها على الأسر الفقيرة بواقع ٥ أفدنة لكل أسرة، وأنه بحاجة للمساعدة فى كيفية بلوغ هذا الهدف.
البوابة

اتفاق فيينا يتيح تعاونا امريكيا ايرانيا ضد أي هجوم إلكتروني على برنامج طهران النووي



واشنطن ـ «القدس العربي»:

من رائد صالحة ـ وكالات: كشف محللون أمريكيون عن تغيرات بطيئة في سياسة « الغموض المتعمد « التي تنتهجها إسرائيل بشأن ترسانتها النووية في أعقاب الاتفاق الجديد مع إيران، بعد أن اتضح أن اتجاه التظاهر بالامتناع عن التورط في صراعات تنطوي على صراعات نــووية لن يكون صالحا حتى وقت مناسب لدولة الاحتلال. 
وفسر المحللون أيضا الاهتمام الإسرائيلي بتغيير السياسة الى الحاجة لاقناع قادة إيران بان لديهم الارادة والقدرة على اتخاذ اجراءات شرسة ردا على اى هجوم واقناعهم بان التكاليف ستكون باهظة واكثر من الارباح، وفي نفس الوقت، اوضح الخبراء بان التحرك الإسرائيلي للابتعاد عن سياسة الغموض المتعمد لن يقلل في الواقع المخاطر غير المسبوقة من طرف غير عقلاني في اشارة الى السياسة الإيرانية .
من جهة اخرى، سأل المرشح الرئاسي السيناتور ماركو روبيو وزير الطاقة الاميركي ارنست مونيزفي جلسة استماع امام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ فيما اذا كانت الولايات المتحدة ملزمة وفقا للاتفاق النووي مع إيران بالمساعدة ضد هجوم الكتروني خارجي محتمل حيث ينص المرفق الثالث لقسم التعاون النووي المدني في الاتفاق على التعاون من خلال التدريب وورش العمل لتعزيز قدرة إيران على الرد ضد التهديدات الامنية النووية بما في ذلك التخريب فضلا عن تمكين الامن النووي الفعال، ولا يذكر هذا الحكم أى دولة بالاسم ولكن روبيو تسائل،ايضا ، عن رد الولايات المتحدة اذا قررت إسرائيل تخريب البرنامج النووي الإيراني لانها لاتحب الصفقة وهل ستساعد الولايات المتحدة إيران في الدفاع عن نفسها ضد التخريب .
واجاب مونيز ان جميع الخيارات لدى الولايات المتحدة والحلفاء والاصدقاء ستبقى في المكان ولكن وزير الخارجية جون كيري سارع بالقول اثناء الجلسة :» لتكون لنا القدرة على ضمانات طويلة في عالم توجد فيه الحرب الالكترونية بنحو متزايد ولان القدرة النووية تعتبر مصدرا للقلق فاننا نريد بشكل واضح ان تكون لنا القدرة على ان تكون هذه القدرات محمية بشكل كاف . 
من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس الجمعة إن إسرائـــيل سترتكب خطأ جسيما إذا قررت اتخاذ اجراء عسكري منفرد ضد إيران بسبب برنامجها النووي.
وكان كيري يرد على سؤال خلال مقابلة مع برنامج (توداي) على تلفزيون ان.بي.سي عما إذا كان الاتفاق النووي الذي توصلت اليه القوى العالمية الست مع إيران الاسبوع الماضي يزيد احتمالات أن تشن إسرائيل هجوما عسكريا أو الكترونيا على طهران.
وقال كيري «سيكون هذا خطأ فادحا..خطأ جسيما له عواقب خطيرة على إسرائيل وعلى المنطقة ولا أظن أن هذا ضروري.»
إلى ذلك، ذكر تقرير إخباري أمس الجمعة أنه جرى الافراج في وقت مبكر عن العديد من المعارضين من السجون في إيران.
وقال موقع « كلمة « الإخباري الإيراني أمس إن السلطات أفرجت عن ما مجموعه 11 سجينا سياسيا بينهم أحمد زيد عبادي وعلي رضا بهشتي وهما مستشاران لزعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي، اللذين اتهما الحكومة بتزوير الانتخابات الرئاسية في .2009

القدس العربي

المعارضة السودانية ترفض تأجيل الحوار الوطني



دبت خلافات جديدة داخل لجنة الــ"7+7" الخاصة بالحوار الوطني السوداني فيما يتصل بتأجيل انطلاقة الحوار الوطني حتى أكتوبر/تشرين الأول المقبل، تنذر بخروج أحزاب من عملية الحوار بينها "المؤتمر الشعبي" المعارض، بزعامة حسن الترابي، الذي رفض عملية التأجيل بقوة، واتهم الحزب الحاكم بالمماطلة.
ويلتئم منتصف الأسبوع المقبل اجتماع يضم الرئيس السوداني، عمر البشير، إلى جانب رؤساء الأحزاب المنضوين تحت لجنة الـ"7+7" من المعارضة، وأحزاب الحكومة التي انسحب منها معظم أعضاء المعارضة في وقت سابق بينهم حركة "الاصلاح الآن"، برئاسة غازي صلاح الدين.
وأعلنت آلية السبعة من جانب الحكومة عن توافق داخل اللجنة بتأجيل انطلاقة الحوار حتى أكتوبر المقبل، للسماح للجان الحوار بمزيد من التحضير وللاتصال بالأحزاب الرافضة للحوار.
لكن "المؤتمر الشعبي"، أكد أنه ضد التأجيل باعتباره مضراً لعملية الحوار نفسها التي تأخرت لما يزيد عن العام ونصف منذ إعلانها في يناير/كانون الثاني العام الماضي.
وقال الأمين السياسي لـ"المؤتمر الشعبي"، كمال عمر، لـ"العربي الجديد"، إن موقف حزبه أن تبدأ عمليات الانطلاقة الفعلية للحوار خلال أسبوعين من الآن، تعمد الحكومة خلالها لاتخاذ قرارات حاسمة فيما يتصل بتهيئة المناخ بوقف الحرب وإطلاق الحريات والإفراج عن المحكومين والمعتقلين سياسياً، لتسهيل عملية إقناع الأحزاب الرافضة وبينهم المعارضة المسلحة للانضمام إلى الحوار.
وأضاف عمر "نحن صبرنا على تجاوزات كثيرة صاحبت عملية الحوار، بدءاً من عملية اعتقال قادة المعارضة ووصولاً لإرجاء الحوار لأسباب تتعلق بقيام الانتخابات وتكوين الحكومة، وأخيراً تأجيله بسبب حلول شهر رمضان ومن ثم موسم الحج".

وأوضح أن "هذا كله يظهر قضية الحوار أمام الشعب السوداني كالحيلة"، مؤكداً "اتخاذ الحزب موقفاً حاسماً في حال الإصرار على تأجيل الحوار إلى أكتوبر".

وتابع "إذا تمسك بالتأجيل فوقتها لكل مقام مقال لأننا في الشعبي قطعاً لن ندخل في حوار عبثي، ولا نبحث عن حوار تؤجل فيه قضايا البلاد ويمد فيه أمد الحكومة وإنما دخلنا بهدف الوصول لصيغة اتفاق يخرج البلاد من أزمتها".

ويرى مراقبون أن الحكومة باتت على قناعة تامة بعدم جدوى الحوار بشكله الراهن، ولا سيما بعد انسحاب أهم فصائل المعارضة، من بينهم زعيم حزب "الأمة" المعارض الصادق المهدي، وفشلها خلال السنة والنصف الماضية من إقناع الأحزاب المعارضة الأخرى ذات الوجود السياسي فضلاً عن المعارضة المسلحة، للانضمام إليه بخاصة أن لجنة الـ"7+7" لا تضم أحزاباً ذات ثقل سياسي وجماهيري باستثناء "المؤتمر الشعبي".
وقال المحلل السياسي عبد القادر علي لـ"العربي الجديد"، بالتأكيد قرار التأجيل جاء بإيعاز من الحكومة التي لا تريد أن تتورط في حوار وتصرف عليه وهي على قناعة تامة أن لا جدوى منه، وأنه لن يجد أي قبولاً سواء داخلياً أو خارجياً بالنظر إلى الأحزاب المنضوية في الحوار والتي يجهل الشارع السوداني كنه بعضها لا سيما ممن هم في سبعة المعارضة.
العربي الجديد

الحكومة تبدي استعدادها للخروج من قطاع الكهرباء


الخرطوم: محمد البشاري
أبدت الحكومة استعدادها للخروج من قطاع الكهرباء لصالح شركات القطاع الخاص، شريطة أن تكون لديها القدرة والكفاءة على العمل في المجال، و قالت لم تتقدم أي شركة حتى الآن للعمل في المجال، وأضافت «إذا وجدنا جهة بتقدر تعمل توليد وتوزيع مرحباً بها وسنكون أسعد السعداء»، وتمسكت في الوقت ذاته بتطبيق تعرفة جديدة تشمل زيادة أسعار الكهرباء في الفترة المقبلة،واكدت عدم تأثر الفئات الضعيفة بالزيادة تنفيذاً لتوجيهات  رئيس الجمهورية  بجانب استمرار الدعم الحكومي لـ(200) كيلوواط الأولى و دعت فيه إلى إدارة حوار موسع بين المسؤولين والمواطنين وأصحاب المصلحة بشأن تعرفة الكهرباء، مشددة على أنها ترغب من خلال زيادة التعرفة للمقتدرين للحد من ما أسمته بـ«الزيادة الفاحشة» في الاستهلاك خلال ساعات الذروة والتي قالت إنها تكلفها ملايين الجنيهات. 
وأكد وزير الكهرباء معتز موسى خلال حديثه لبرنامج «مؤتمر إذاعي» الذي بثته الإذاعة القومية أمس بأن قدرهم أن يمضوا في المصاعب وعدم التهرب من مسؤولياتهم، وطمأن بعدم فصل أي مهندس حال دمج الهيئة القومية للكهرباء أو الإبقاء على شركات الكهرباء. وكشف موسى عن أن استهلاك الكهرباء من الوقود خلال العام الحالي بلغ(3,5) مليار جنيه«ترليون»، مشيراً إلى ارتفاع أعداد المشتركين إلى مليونين ومائتين وعشرة آلاف مشترك خلال الخمس سنوات الأخيرة، وأضاف «قبل سد مروي  الكهرباء تكاد تكون عملية بتاعت تحلية أو فاكهة ما كانت عملية أساسية»، وطالب موسى المواطنين بترشيد الاستهلاك خلال ساعات الذروة، وقال «المواطنيين لو طلعوا لينا من وقت الذروة التي يصل فيها الاستهلاك نحو (400) ميقاواط»، وقال «إن البلد بتدفع مقابل ذلك دم قلبها»، واضاف «دي مركب لو غرقت بتغرق بينا كلنا».
آخر لحظة

استقطاب كوادر من حركات دارفور للقتال بليبيا مع حفتر


أبلغت مصادر مطلعة «آخر لحظة» أن اللواء خليفة حفتر الذي يخوض معارك مع أطراف ليبية أخرى في بلاده استقطب عدداً كبيراً من كوادر الحركات المسلحة في الإقليم ويستعين بهم فى حربه الحالية. وقالت المصادر إن حفتر استدعى أولاً قيادات ميدانية وسلمهم أسلحة وسيارات رجعوا بها إلى دارفور ثم اصطحبوا معهم مقاتلين من هنالك وعادوا إلى ليبيا مرة أخرى.  وأوضحت المصادر أن هنالك ترقباً في عدد من المناطق بولاية شمال دارفور خشية أن يدفع حفتر بهذه القوات إلى داخل البلاد بعد أن يتم تسليحها سيما بعد تصريحاته المتكررة والمعادية للحكومة السودانية. وكانت مصادر موثوقة بمدينة الكفرة الليبية أبلغت الصحيفة أنها رصدت قبل أيام رتلاً من المسلحين قادماً من إقليم دارفور متجهاً نحو الشمال وقدرت عدد المركبات بـ 25 سيارة وشاحنة.

النازحون: السلطة الإقليمية تقف وراء خطة تقسيم النازحين حسب الدخل


اتهم منسق معسكرات ولاية وسط دارفور السلطة الإقليمية لدرافور بالوقوف وراء محاولة إقناع المنظمات الإنسانية بالانسحاب من معسكرات النازحين على أن تتولى السلطة الاقليمية الجانب الإنساني في محاولة ملتوية لتفكيك المعسكرات.

وقال المنسق إن السلطة الاقليمية لا تقدم مساعدات للنازحين بل تقدم دعما سياسيا لتشجيع العودة الطوعية وتمليك أراضي النازحين للمستوطنين الجدد. وأشار إلى أن هناك تراجعا كبيرا من جانب المنظمات فى تقديم الدعم الإنساني وتوفير الغذاء للنازحين. وقال إن تلك السياسات الجديدة الرامية إلى تقسيم النازحين إلى أربعة فئات عبر برنامج الغذاء العالمي ووزارة الزراعة ووزارة الرعاية الاجتماعية، اتضح أن السلطة الاقليمة لدارفور تقف وراءه. 

وفي ولاية جنوب دارفور أكد أحد مشايخ معسكر مرشينج أنهم لم يتلقوا مساعدات غذائية من قبل برنامج الغذاء العالمي لأكثر من عام. وكشف لراديو دبنقا أن هناك العديد من حالات الوفيات وسط الأطفال وكبار السن نتيجة لسوء التغذية. وقال إنهم اجتمعوا مع برنامج الغذاء العالمي مطلع شهر يونيو الماضي ووعدوا بتقديم المساعدات لكن حتى الآن لم يتم التنفيذ.

وأكد الشيخ أن عمل المنظمات الإنسانية تراجع بصورة كبيرة فى الآونة الأخيرة نتيجة لبعض السياسات التى بموجبها تم تقسيم النازحين إلى مزارعين وغير مزارعين ومتضررين على حسب الدرجات التى يحددها البرنامج ويُقدم بموجبه الغذاء للنازحين في معسكرات دارفور. 

دبنقا

نافذة أوروبية تؤكد للشركات : التعامل مع الحكومة السودانية ينطوى على رشاوى وعمولات


(حريات)
أكدت (بوابة الاعمال ضد الفساد) ان السودان من أكثر الدول فساداً فى العالم .
و(بوابة الاعمال ضد الفساد – The Business Anti-Corruption Portal) نافذة تستهدف مجتمع رجال الاعمال ومدعومة حكومياً من الاتحاد الاوروبى وحكومات السويد والمانيا وبريطانيا والنرويج والنسما والدنمارك .وتعتبر مرجعاً لدى الامم المتحدة ومنظمات التعاون والتنمية والبنك الدولى والشفافية الدولية ومؤسسة التمويل الدولية .
وتورد البوابة ان الفساد يمثل مشكلة كبيرة فى جميع انحاء السودان ، ويتجلى فى السرقات الكبرى للاموال العامة المنتشرة على نطاق واسع وفى الفساد على المستويات الصغرى .
وأوردت ان مؤشر مدركات الفساد يصنف السودان كالدولة رقم (174) من (177) دولة .
وتضيف ان عملية اعداد الموازنة غير شفافة وتخلق فجوات تسمح بالمخالفات وباختفاء الاموال العامة . واشارت كنموذج لما كشفه تقرير لـ(CNN) 2011 بان المفارقة بين ارقام حكومة السودان المنشورة لصادرات النفط وارقام الشركة الصينية عن نفس الصادرات تصل الى بلايين الدولارات .
وأوردت ان الحكومة فشلت ليس فقط فى تقديم موازنة شفافة وانما كذلك فى تفسير لماذا تخصص أموال لرئاسة الجمهورية للصرف على عمليات امنية سرية .
وأكدت ان المسؤولين الحكوميين يتورطون بممارسات الفساد فى حصانة من العقاب .
وأضافت انه يتعين على الشركات التى تسعى للقيام باعمال تجارية مع الحكومة السودانية ان تعرف ان ذلك كثيراً ما ينطوى على رشاوى وعمولات . وان هناك ارتباط قوى بين الحكومة ونخبة رجال الاعمال ، وان الحكومة لا تزال تتحكم بقوة فى قطاع النفط ، والذى بحسب مؤشر التحول لعام 2014، ملئ بالمحسوبية والزبائنية .
وأكدت (بوابة الاعمال ضد الفساد ) ان بيئة الاعمال فى السودان تتسم بالفساد وانعدام الشفافية فى انفاذ الانظمة . وان انعدام الشفافية ليس فقط نتيجة الضعف الادارى الذى يؤدى لسوء حفظ السجلات والتساهل مع الميزانية ولكن ايضاً بسبب عدم وجود تشريع يلزم باتاحة المعلومات الحكومية للجمهور .

تحميل فساد وفشل (جقور) الكهرباء للمواطنين وزيادة الاسعار



(حريات)
أعلن وزير الكهرباء معتز موسى عن زيادة اسعار الكهرباء ، فى برنامج مؤتمر اذاعى بالاذاعة الحكومية أمس الجمعة.
وفى محاولة لامتصاص الغضب الشعبى المتوقع من زيادات الكهرباء ، قال معتز ان الـ (200) كيلو واط الاولى للاستهلاك ستظل مدعومة ، دون ان يحدد نسبة الدعم المشار اليها ، ومتجاهلاً حقيقة انه حتى لو لم تتم زيادة اسعار الـ(200) كيلو واط الاولى فان زيادة اسعار الكهرباء للصناعة والزراعة ستؤدى الى زيادة اسعار جميع سلع الاستهلاك الشعبى ، بما فيها الخضروات والصابون والسكر والزيوت والادوية وغيرها !
وكان اجتماع برئاسة عمر البشير وبحضور نائبيه ومديرى الاجهزة الامنية ووزيرى المالية والكهرباء يوم الاربعاء قرر زيادة اسعار الكهرباء .
ويكرر وزير الكهرباء ان تكلفة انتاج الكيلو واط تبلغ (180) قرش ويباع للعملاء بمبلغ (24) قرش ، هذا فى حين ان آخر لجنة حكومية بعد تمحيص ودراسة توصلت الى ان متوسط تكلفة انتاج الكيلوواط (حرارى + مائى) لا يتجاوز (19) قرشاً .
وكشف تقرير المراجع العام ان المصروفات العمومية والادارية السنوية لشركة توزيع الكهرباء بلغت (253) مليار جنيه ! مما يؤكد حجم الفساد و(الحوافز) التى ينعم بها (جقور) التمكين فى المرفق الذى قادوه الى الفشل .
وعلق الكاتب الصحفى المهندس محمد وداعة ، عن حق ، (… المصروفات العمومية والادارية تعادل 96% منسوبة الى تكلفة التشغيل – 263 مليار – هل هذا مقبول ؟؟ فى أكثر المؤسسات فشلاً أو فساداً لا يمكن مجرد ايراد وعرض ارقام كهذه . هذا يتجاوز المنطق والخيال…).

لمزيد من المعلومات عن الفساد الادارى والمالى بالكهرباء ، انظر الروابط ادناه :

http://www.hurriyatsudan.com/?p=166700





قرار وشيك بتحرير تعريفة المواصلات لكل الولايات



الخرطوم: بهجة معلا
توقع مصدر مطلع صدور قرار تحرير تعريفة المواصلات لكل الولايات، وقال إن القرار بات وشيكاً بالرغم من اعتراض أصحاب الغرف والحافلات، وأوضح نفس المصدر أن التحرير يعني ارتفاع أسعار التذاكر لكل الولايات دون رقيب أو عتيد، مما يضر بالمواطن لجهة أن أصحاب البصات السفرية يكون لهم حق خفض أو رفع قيمة التذكرة كما يشاءون. غير أن مدير عام وحدة النقل عبد الله عمر الشريف نفى نزول القرار لأرض الواقع، وقال إن الوزير لم يبادر بطرح فكرة تحرير تعريفة الموصلات، واكتفى بالقول إن أي قرار يخضع للتشاور، ولفت إلى أن مثل هذا الحديث لا يبت فيه إلا بخطاب رسمي من وزير النقل والمواصلات.

الإنتباهة

المدير العام للشركة السودانية لتوزيع الكهرباء بالإنابة المهندس منزول موسى: شركة التوزيع غير مسؤولة عن (أزمة رمضان)



أزمة حقيقية عاشها المواطن في شهر رمضان المبارك إذ وجد نفسه محاصراً بين (الماسورة) التي لا تجيد غير الشخير وكأنها هي الأخرى قد نوت الصيام وبين تيار كهربائي لا يلبث هنيهة ثم يعود لينقطع تاركاً المواطن يتقلب بين نيران العطش و(السموم) التي كان ترياقها الوحيد في رمضان (توب مبلول وعنقريب هباب تحت المروحة) ولكن شاءت إرادة الله أن يحرم المواطن حتى من نفحات (التوب).
أزمة التيار الكهربائي التي دعت الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء إلى العودة بزبائنها لعهد برمجة القطوعات في ولاية الخرطوم لم يزل (تيارها) يلفح جسد المواطنين رغم استقرار الكهرباء بعد انقضاء شهر رمضان مما حدا بالشارع العام لربط (إعفاء) مدير الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء المهندس علي عبد الرحمن من منصبه وتعيينه وزيرًا للشؤون الهندسية بالولاية الشمالية رغم تحفظات القائمين على أمر الكهرباء على كلمة (إعفاء) باعتبار أن تعيين عبد الرحمن كوزير جاء سابقاً لتعيين المهندس حجاج عبد الرحمن كمدير لشركة التوزيع أمس الأول بعد اجتماع الـ4 ساعات) بالقصر الجمهوري الذي جمع الرئيس بقيادات الكهرباء ..
(الصيحة ) أدارت ملف الأزمة مع المدير العام للشركة السودانية لتوزيع الكهرباء بالإنابة المهندس منزول موسى الذي قدم مرافعات برأ فيها شركة التوزيع من مسؤولية الأزمة ولم يحاول تجريم آخرين يعملون ضمن نفس المنظومة . تفضلوا معنا.
*ماهي المراحل التي يمر بها التيار الكهربائي حتى يصل للمستهلك؟
– الكهرباء سابقاً كانت رفاهية ولكنها الآن أصبحت خدمة تسد حاجة المواطن الأساسية، والكهرباء كمنظومة تبدأ بالتوليد والتوليد في السودان تمثله ثلاث شركات هي شركة توليد مروي وهي مسؤولة عن خزان مروي، وشركة التوليد المائي ومسؤولة من الروصيرص وخزان سنار وجبل أولياء وخشم القربة وكل التوليد المائي الموجود في السودان ، وشركة التوليد الحراري وهي مسؤولة عن المحطات الحرارية . ثم تنقل الكهرباء بعد ذلك عن طريق الشركة السودانية لنقل الكهرباء عبر الخطوط الـ(هاي) ثم تستلمها الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء لتوزعها عبر الخطوط المتوسطة (11الف كيلو فولت و33 ألف كيلو فولت)، ثم توزع في شبكة خطوط الضغط المنخفض.
*إذا اتفقنا أن المواطن عاش خلال شهر رمضان أزمة حقيقية تتمثل في انقطاع الكهرباء أضافة للماء فما هي نسبة مسؤولية شركة توزيع الكهرباء في تلك الأزمة؟
– لم يكن لشركة التوزيع أدنى مسؤولية فيما حدث لأن الشركة يفترض أن تستلم كهرباء قدر الطلب أو يزيد ولكنها استلمت أقل من الطلب لظروف مرتبطة بالبلد كلها، فيما يلي التوزيع كانت مهيأة من ناحية شبكة لاستلام كهرباء في حدود 2650 ولكن قدر الله أن الكهرباء جاءت ناقصة ولم تكن هناك أي مسؤولية تلي التوزيع، ولكن لأننا نعمل ضمن منظومة واحدة فلم يكن هناك داعٍ أن نصد الهجوم عن أنفسنا ونقول إن هذه مسؤولية فلان أو علان ولأنها في النهاية هي خدمة يفترض أن تقدم للمواطن وتصله كاملة ولكن لظروف قدر الله ألا تأتي كاملة ولو كان قدرنا في التوزيع أن نتحمل كل معاناة المواطنين لأن شركة التوزيع هي الشركة المرتبطة مباشرة بالمواطن وهي المعروفة لديه.
* ماهي أسباب الأزمة بالضبط؟ شح موارد أم أزمة وقود كما صرح الوزير؟ أم أن سد مروي خرج من الخدمة كما يشاع؟
– سد مروي لم يخرج من الخدمة بل كان هو الداعم الرئيس للشبكة في الفترة الفاتت وأدى أكثر من المطلوب منه ولكن المسألة مرتبطة بالمياه والخريف وتأخره ونقص المياه في البحيرة إضافة للمسائل المتعلقة بالتوليد.
* هل هذه أزمة مياه أم أزمة إدارة ؟
ليست هناك أزمة إدارة فكل الشركات الآن على رأسها إدارات مميزة جداً وتجاربهم ثرة والاستقرار الذي شهدته الكهرباء طيلة السنوات الماضية أداره نفس الناس.
ماحدث في الفترة الأخرى نتاج لظروف مختلفة مرت بإخواننا في شركات التوليد وهي ظروف موضوعية وكانت مطروحة لفترة طويلة وتجرى لها معالجات الآن. صحيح نحن في التوزيع عانينا مثل الآخرين ولكن لم تكن هناك مسؤولية مباشرة علينا.
*هل هناك علاقة بين إعفاء المدير العام لشركة التوزيع المهندس علي عبد الرحمن وأزمة انقطاع الكهرباء وتعيين المهندس عبد الرحمن حجاج؟
ورد في الصحف (إعفاء مدير الكهرباء المهندس علي عبد الرحمن وتعيين المهندس عبد الرحمن حجاج خلفاً له)، أولاً: المهندس عبد الرحمن ليس مديراً للكهرباء حتى يتم إعفاؤه فهناك مديرون لشركات الكهرباء الخمس (الشركة السودانية للتوليد الحراري، الشركة السودانية للتوليد المائي، شركة كهرباء سد مروي، الشركة السودانية لنقل الكهرباء وشركة توزيع الكهرباء. ثانياً: لم يتم (إعفاء) مهندس علي من منصبه كمدير للشركة السودانية لتوزيع الكهرباء وإنما تم تعيينه وزيرًا للشؤون الهندسية بالولاية الشمالية .ثالثاً: تم تعيين مهندس عبد الرحمن (خلفاً) له وليس (بدلاً) عنه ومعروف الفرق بين خلفاً وبدلاً ونسأل الله أن يعين كلاً منهما في تكليفه الجديد. بخصوص سؤالك ليست هناك علاقة بين إعفائه والأزمة، وفي الحقيقة قبل العيد تم اختيار المهندس علي وزيراً بالولاية الشمالية وهو إضافة حقيقية لها وفقد لنا في شركة توزيع الكهرباء ولكن قدرت الدولة اختياره لأسباب معينة ومشروعات محددة يمكن أن تنفذ من خلاله خاصة المشاريع الزراعية وهي ذات أولوية في الولاية الشمالية وليست هناك أي علاقة بين ذلك والقطوعات، وتم تعيين المهندس حجاج خلفاً له وهو من المهندسين الأكفاء الذين عملوا في الكهرباء منذ عام 88 لذلك قضية تعيين الاثنين لم تكن لها علاقة بالأزمة الأخيرة بل إن الاثنين كانا جنوداً مميزين في إدارة الأزمة الأخيرة.
*ربما التوقيت هو ما دفع الشارع للربط بين الحدثين؟
– نعم هو التوقيت.
* هل يقبل الناس التحجج بأزمة موارد مائية في بلد بها نيلان وسد وغيرها من الموارد؟
-طبعاً لن يتقبلوها ولكن إذا أردت تفجير أي مورد وتحويله لطاقة
فذلك يحتاج لمبالغ كبيرة فالتحدي ليس في وجود الموارد ولكن التحدي الأساسي في كيفية تفجير تلك الموارد وتحويلها لطاقة رغم أن هذا السؤال لا يعنينا نحن في شركة التوزيع بقدر ما يعني إخوتنا في الشركات الأخرى.
معروف أن متوسط الكلفة للكيلوواط الواحد 80 جنيها وتباع الآن بـ23 جنيها وهذا الفرق هو المشكلة الحقيقة وإذا تراكم أكيد سيخلق مشكلة.
*هل تمهدون لزيادة تعريفة الكهرباء؟
-لا، قد يكون هذا خياراً من جانبنا ولكن قد يكون للدولة خيار آخر أن تنفق على بعض أوجه الصرف في الكهرباء وتسد العجز.
*هل أوفت وزارة المالية بميزانية الكهرباء المطلوبة.
-المالية لم تقصر طيلة الفترة الماضية ودفعت مبالغ ضخمة للمشروعات الحية ولكن الصرف على الكهرباء ضخم جدًا وأحياناً يتجاوز مقدرة وزارة المالية ولكن أقول لك إن ما يلي كل ذلك الصرف لا يعنينا كشركة توزيع الكهرباء بل يلي شركات التوليد والإجابة التفصيلية موجودة لديها.
*هل كنتم تتوقعون الأزمة التي حدثت حسب استعداداتكم أم إنها جاءتكم كمفاجأة؟
-بالنسبة لنا كشركة توزيع الكهرباء هيأنا شبكتنا على أن تستوعب 2650ميقاواط ولكن حصلت ظروف لسنا معنيين بها فالكهرباء المرسلة لم تصل الرقم المطلوب.
*(جاتكم كم)؟
-حوالي 2000ميقاواط.
* نفيتم وجود برمجة أثناء الأزمة وبعد ذلك خرجت صفحات تسجيلية من ولاية الخرطوم فيها تفاصيل البرمجة! هل البرمجة مسؤوليتكم أم مسؤولية الولاية؟
– البرمجة خرجت من الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء، ولكن طلعناها للخرطوم لأن ناس الخرطوم يعتقدون أنهم لابد أن يكونوا على وضوح تام مع مواطنيهم لتوفيق أوضاعهم وبرمجناها في حدود أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس وقد التزمنا بها تماماً وبدقة.
* الآن استقر التيار بعض الشيء ما هي المعالجات التي اتخذتموها لذلك؟ وهل كان بالإمكان اتخاذها كإجراءات وقائية قبل الأزمة ؟
لم نتخذ معالجات ولكن مستوى الاستهلاك في رمضان كان عالياً جداً وبعد رمضان انخفض الاستهلاك فارتاحت الشبكة .
* حسب تصريحات سابقة للوزير هناك أحياء في الخرطوم استهلاكها من الكهرباء ضخم جدًا كالمنشية وأركويت…الخ لماذا؟ وما تأثير ذلك على الإمداد عموماً؟
المباني العالية استهلاكها عال، هذا شيء طبيعي كمنطقة الخرطوم شرق ووسط وبعض المناطق في بحري تستهلك انتاجاً ضخماً من الكهرباء ولكن من حقهم كمواطنين أن يوصلوا مايشاءون ولا نستطيع أن نشكو ولكن نقول إن منطقة معينة تستهلك كهرباء معينة ونريد أن نجري مقارنة بين الكهرباء التي تصلنا وبين نسب الاستهلاك في المناطق المحددة وهذا ليس عيباً على تلك المناطق وليس له أثر على الإمداد العام غير مقارنات الأحمال في الولايات المختلفة .
*هل تتوقعون أن يحدث ذلك العجز قريباً؟
-رتبنا ترتيبات معينة تولاها السيد رئيس الجمهورية ونسأل الله أن تكلل كل المساعي بالنجاح والوصول لحلول جذرية لمشكلة الإمداد الكهربائي.
*اجتماع الـ4 ساعات مع الرئيس في القصر هل حمل تلك البشريات؟
نترك حديث الاجتماع للناطق الرسمي للوزارة للتعبير عنه ولكن بشكل عام هناك مردود إيجابي للاجتماع وكل الإخوة في الحكومة متفهمين لقطاع الكهرباء كقطاع خدمي وحيوي ويجب دعمه وحلحلة مشاكله .
*لن يحتمل المواطن تكرار ذات الأزمة في الخريف الذي هلت بشائره فما هي ترتيباتكم لتلافيها؟
– ما يلينا في الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء لدينا برنامج رتبناه وأدرناه طيلة الفترة الماضية منذ يناير مطلع هذا العام لخطة اسمها (الصيف والخريف) والحمد لله الصيف أوشك على الرحيل ولا أظن أننا سنواجه بمشكلة في إدارة فصل الخريف القادم بإذن الله .
* في الدول المتقدمة ينبه المواطن لحدوث انقطاعات قبل وقت كافٍ وتتم اعتذارات بعد ذلك من قبل شركات الكهرباء ولكن هذه الثقافة غير موجودة لدينا؟
-أعتقد أن البرمجة التي تتحدثون عنها هي جزء من تلك الثقافة .
*ليست كافية؟
– لكن طيلة الفترة الفاتت أي صيانة وقائية تتم برمجتها ونعلن عنها قبل وقت كاف لكن المشاكل الطارئة تفرض نفسها
ــ لديكم إشكالية فى الرقم 4848 والانتظار بـ(قروش) ولمدة طويلة ويفترض أن تلك مكالمة طوارئ مجانية.
نعم، مستوى النمو كبير بالنسبة للمتصلين وتلقينا مكالمات طوارئ من مليون شخص في الستة شهور الماضية فاستقرار الكهرباء لفترة طويلة ولد شعوراً بالإيجابية، عدم تقبل التقصير في الكهرباء ولو حدث انقطاع كهرباء في منطقة فإن جميع المواطنين في هذه المنطقة يقومون بالاتصال للتبليغ عن هذا العطل في وقت واحد مما يحدث اختناقاً, لدينا تواصل مع شركات الاتصالات لفك هذا الاختناق وكذلك وكمعالجات قمنا بزيادة الموظفين مستقبلا المكالمات كما قمنا بزيادة سعة المخدمات لاستقبال عدد كبير من المكالمات خاصة وأن متوسط زمن انتظار المكالمة فا دراسة قمنا بإجرائها لا يتعدى الدقيقتين.
* ماهي التحديات التي تواجه شركة التوزيع في توصيل الخدمة الجيدة للمواطن في وقت حاجته إليها؟
الشركة منذ تأسيسها شهدت زيادة في عدد من المحاور، الزبائن وبيع الطاقة والسعات والشبكات وكان هنالك طلب عالٍ في المستقبل ولا زلنا نتوقع زيادة الطلب ونحن متحسبون لهذه المشاكل، لدينا دراسة مستقبلية وسنوياً نعالج هذه المشاكل بشكل ننظر فيه للحاضر والمستقبل، هناك أربعة تحديات أساسية نعمل بها وحريصون من وقت لآخر على تقديم خدمة الزبائن بطريقة سهلة وسلسة وسريعة وخاصة خدمة الطوارئ وخدمة التدخل السريع لمعالجة البلاغات، الآن نريد ربط جميع مواقع الصيانة بنظام التتبع الآلى لاختصار خطوة كاتب البلاغ وتوفير الزمن وحاليًا نعمل على معالجة لاستقبال البلاغات ونحاول تحديد مركزية لها بقطاعات وقد قمنا بتقسيم البلاد إلى خمسة قطاعات بما فيها الخرطوم , وأي قطاع ستكون له طريقة محددة في البلاغات وفي هذا إجابة لسؤالك لأن الانتظار الكثير فعلاً أصبح مزعجاً والعدد المهول لمستقبلي المكالمات نرتب له الآن فإذا قمنا بهاتين الخطوتين ستعالج تلقائياً مشكلة الانتظار، التحدي الثالث هو أننا مطالبون بتوسعة سعاتنا الاستيعابية في الشبكة لمقابلة الطلب المتزايد على الخدمة والطلب نوعان رأسي وهو أن يكون منزل الشخص قائماً ويضيف أجهزة وطلب أفقي بإضافة زبائن جدد والطلبان يسيران معاً لذلك لابد أن نهيئ لهما مواعيننا الاستيعابية (خطوط 33 وخطوط 11 وشبكات) باستمرار ونحن نفعل ذلك من وقت لآخر. التحدي الرابع هو تقليل نسبة الفقد في الطاقة لاستخدامها من قبل المواطن ولتوفير مبالغ يمكن استخدامها في الموازنة العامة سواء للوزارة أو لنا في مشروعاتنا المختلفة ولدينا خطط وآليات في هذا الموضوع ونحن في هذا نحتاج لدور إيجابي من الإعلام بمختلف ضروبه لأن عملنا يصب في المصلحة العامة .
الصيحة

ناسا تعلن للعالم: “هناك أرض ثانية”



عقدت وكالة ناسا الفضائية مساء أمس الخميس مؤتمرها الصحافي الذي انتظره العالم، وذلك عقب انتشار خبر اكتشافها لكوكب جديد يشبه الأرض بشكل كبير.
واستُهلّ المؤتمر بمجموعة من العروض الموسيقية، بالإضافة إلى عرض فيلم قصير عن مهمة كيبلر، فاعتبر المساعد الإداري في ناسا، جون غرينزفيلد، “أن هذا الاكتشاف سيكون ملهماً للجميع، بخاصةً أننا نتساءل دائماً ما إن كنا وحدنا في الكون، اليوم نقترب من الإجابة عن السؤال”.

بدوره أوضح جون جينكينز، كبير محللي المعلومات في وكالة ناسا، أن “هذا الكوكب هو أقرب كوكب صالح للحياة وجدناه حتى الآن، ومن المرجّح أن يحتوي على نباتات مماثلة للنباتات الأرضية”.

وبحسب وكالة ناسا، يقع كوكب “كيبلر 452 ب” أو “الأرض 2″ على بعد 1400 سنة ضوئية من كوكب الأرض، ويبلغ عمره ستة بلايين سنة.
كما يحتوي على مسطحات مائية مماثلة للمسطحات الموجودة على الأرض، إلّا أنه يملك جاذبية أعلى بمرتين من الجاذبيية الأرضية، لكن جينكنز أكد قدرة البشر على التأقلم معها.




أما جيف كولين، الباحث في مركز سيتي بكاليفورنيا، فقال “يؤكّد علماء الجيولوجيا وجود نشاط بركاني على الكوكب الجديد، وسيعملون مع وكالة ناسا للحصول على المزيد من المعلومات”.
وعلّق عالم الفيزياء الفضائية في جامعة كامبريدج، البروفسور ديدييه كيلوز، على الاكتشاف قائلاً “نحتفل اليوم بمرور 20 عاماً على أول اكتشاف لكوكب خارج المجموعة الشمسية، ونستطيع القول إنه خلال عشريّتين فقط استطعنا اكتشاف آلاف الكواكب”.
ومن المتوقّع أن يتم إطلاق مهمة استكشافية جديدة نحو هذا الكوكب عام 2017، قد تجلب معها مفاجآت أكبر، لكن بانتظار ذلك اليوم سيظل كوكب الأرض الذي استنزفته الحروب والصراعات يحلم بالحياة على كوكب آخر.

العربي الجديد

مباحثات سودانية مصرية حول مشروعات التكامل “الزراعي والمائي”


عقد وزراء الزراعة والري بمصر والسودان بالعاصمة السودانية الخرطوم، يوم السبت، لقاءات مكثفة، تستمر بضعة أيام، تتخللها زيارات ميدانية، لبحث مشروعات التكامل الزراعي والمائي وإحياء ودعم أنشطة شركتي (التكامل الزراعي المصري السوداني) و(الشركة المصرية السودانية للإنشاءات والري).
وانضم وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري د.صلاح الدين هلال، إلى وزير الموارد المائية والري د.حسام مغازي الموجود في الخرطوم. وقال هلال، إنه سيتم اللقاء يضم وزراء الري المصريين والسودانيين وعدد من مستثمري البلدين العاملين في القطاع الزراعي والإنتاج الحيواني بالسودان.
وأضاف هلال، أن اللقاء يبحث المشاكل التي تواجه التوسع في الاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني، والعقبات التي تواجه استيراد اللحوم من السودان. ويركز على الدور الحكومي للدولتين، لتسهيل إنشاء شركات الاستثمار في البلدين، وتقديم التسهيلات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف، بما يحقق تفعيل التبادل التجاري بين البلدين.
وأشار هلال إلى أنه سيتم عرض الاستفادة من الخبرات للمزارع النموذجية التابعة لوزارة الزراعة في السودان، والموجودة في منطقتي سنار والولاية الشمالية وولاية نهر النيل، لتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في السودان وتلبية احتياجات البلدين من المحاصيل الغذائية أو في مجال إنتاج اللحوم الصالحة للتصدير إلى مصر.

الفجوة الغذائية
مغازي كشف عن زيارة مماثلة لمنطقة الدمازين يوم الأحد لاستعراض الموقف على الطبيعة وعمل الدراسات اللازمة حول الموارد المائية المتاحة لمشروعات التكامل الزراعي في هذه المنطق
الي ذلك، زار وزيرا الري والزراعة، في السودان ومصر سدي سنار والروصيرص، يعقبها اجتماع مشترك مع حاكم ولاية النيل الأزرق. وقال وزير الموارد المائية والري د.حسام مغازي، إنه سيتم تفقد مصادر المياه التي يعتمد عليها لرفع كفاءة الاستخدام وزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية، خاصة مع بدء الزراعة بالمشروع نوفمبر من كل عام، مشيراً إلى أن المشروع يساهم في تقليل الفجوة الغذائية لإنتاج المحاصيل في البلدين.

وكشف مغازي أن زيارة مماثلة لمنطقة الدمازين، يوم الأحد، لاستعراض الموقف على الطبيعة، وعمل الدراسات اللازمة حول الموارد المائية المتاحة لمشروعات التكامل الزراعي في هذه المنطقة. وأشار إلى أن الوزراء من الدولتين يشهدوا اجتماعات (الشركة المصرية السودانية للإنشاءات والري) و(الشركة المصرية السودانية للتكامل الزراعي)، خلال الفترة من 25 إلى 27 من الشهر الجاري.
شبكة الشروق

السيول والأمطار تجرف محلات تجارية وسيارات ودراجات بخارية بالجنينة


جرفت السيول والأمطار التي هطلت أمس بمدينة الجنينة عددا من المحلات التجارية بالسوق الكبير.. إلي جانب غرق ( 3 ) سيارات صالون و( 2 ) سيارة لاندكروزر و ( 2 ) درجة بخارية.. بالإضافة إلي طفل وطفلة وحتي أمس ظل أهل الطفلة يبحثون عنها فهي من حي الشاطىء بمدينة الجنينة. هذا وقد تم رصد حجم الخسائر الكبيرة التي أحدثتها السيول والأمطار في مدينة الجنينة. وتم إلتقاط صور للمكان الذي غرقت فيه الدراجات البخارية. وقد تم العثور علي دراجة بخارية فيما جرفت مياه الأمطار والسيول الدراجة الثانية.
صحيفة الدار

غرابة الأسماء في حياتنا


من بينها «حافي ليل نهار» و«هاتف عطية عطلان»
ماشي حافي ليل نهار.. في أثناء بحثي عن الأسماء «الدلالة والمعنى» وجدت هذا الاسم والذي على غرابته يشي بأن صاحبه أراد الظهور.. إن لم يكن بالفعل والعمل الذي بسببه يسطع النجم ويضيء الفضائيات، فليكن الخيار الأسهل خيار خالف تذكر ..فبات صاحب الأسم مذكوراً ويشار إليه ويضرب به المثل في حال جاءت سيرة «غرائب الأسماء» وبعد أن عثرت على هذا الاسم أصبح الأمر عندي مادة فكاهية.. فوجدت أسماء آخرى لا تقل طرافة عن الأول «هاتف عطية عطلان»، «فرح الفريج زعلان» «قدر الزمان خوان»غرابة
٭ سبب بحثي في الأسماء أن نقاشاً مطولاً خضناه عن معنى اسم (معنى) والذي أردت أن أطلقه على إبني الجديد ولم أسلم من التعليقات فهناك من يرى أن الآباء أحياناً يظلمون أبناءهم بأسماء تعبر عن طريقة تفكيرهم ويتحمل الأبناء النتائح.. واقترح البعض أن يعطى كل شخص فرصة لتغيير اسمه.. وأن اسماً واحداً لا يكفي، فتمنى البعض أن يكون له على الأقل أربعة أسماء تتغير وتتبدل وفقاً لظرف الزمان والمكان.
وهناك من يرى أن هيئة وملامح الأشخاص تتطابق وتتماشى مع أسماء بعينها.. لذلك تجد في حياتنا الألقاب والتي كثيراً ما تصبح بديلاً رسمياً مستحباً ومقبولاً عند البعض، ومرفوضاً عند آخرين مثل صديقنا الذي وجد نفسه مرتبطاً باسم «السفروت».. وعندما وصل مرحلة من العمر قرر أن لا ينادي فيها بالسفروت .. فحكى له أحد الأصدقاء عن صفات يحملها هذا الطائر فقال له: السفروت هو الطائر الوحيد الذي تجد رسمه واسمه في الناقلات الأمريكية دلالة على المهارة والصبر، فهو يعيش في صحراء الأيرزونا يقاسم أنثاه في احتضان البيض، وجلب الطعام ويتخير أشهى الأطعمة، ومن فرط ذكائه تجده قادراً على أن يتكيف مع أي طقس حاراً كان أم بارداً.
٭ صديقنا ضحك وعبر عن سعادته بهذه الصفات التي تمنى أن يتمتع بمثلها وقال لم أكن مظلوماً في الأسم إذاً.
٭ وفي حياتنا نحن السودانيين اسماء لمعت وأصبح الناس يتغنون بها خاصة في مجال كرة القدم.. مثل «الدحيش، الضب، الجقر، فار، الثعلب» وذكر أي اسم من هذه الأسماء التي مرت يرتبط عندنا بالبراعة والقدرات الفائقة، وبسببهم تغيرت نظرة كثيرين تجاه هذه الأسماء فأصبحت محبوبة أكثر منها منفرة.
الخرطوم-مصعب محمد علي
صحيفة آخر لحظة

مياه الصرف الصحي تغمر مستشفى الجزيرة لأمراض وجراحة الكلى


غمرت مياه الصرف الصحي مبانى مستشفى الجزيرة لأمراض وجراحة الكلى في الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة مما أدى لتوقف العمل نتيجة للروائح النتنة المنبعثة من المياه.
وأكدت إدارة المستشفى أن المياه تم تجفيفها بواسطة عمال المستشفى بعد أن تم منع الدخول للعنابر بالباب الشمالي للمبنى مكان تصريف المياه، وأشارت إلى أنها قامت بإخطار وزارة الصحة منذ فترة لحفر بئر خارجي دون أن تجد استجابة.
وقال مدير المستشفى مستر سامي محجوب إن المستشفى ظل يعاني من مشاكل الصرف الصحي منذ فترة طويلة، وكشف لـ”الجريدة” أنهم رفعوا ميزانية البئر الخارجي لوزارة المالية منذ عهد الحكومة السابقة بقيمة 107 ألف جنيه، وأوضح أنهم اقترحوا على أن تكون خصماً من استحقاق المستشفى دون أدنى استجابة.
وأشار إلى أن المشكلة بدأت منذ الرابعة صباحاً مما أدى لغرق العنابر والحيلولة دون التجوال لمعرفة ما يحدث لحظتها، مؤكداً أن الغرق حدث نتيجة لتعطل العربة التي تقوم بشفط المياه منذ يوم الأول من أمس وفي خلال 24 ساعة خرجت المياه بكثافة غير عادية.
وأكد أن العربة تشفط ما يعادل 12 شحنة يومياً من مياه الصرف الصحي، موضحاً أنهم استجلبوا شركة ووضعت تصور بأن يكون هنالك بئر منفصلة للغسيل الدموي، مع صيانة الآبار الأخرى.
وأكد سامي أنهم ظلوا يترددون على وزارة المالية منذ بداية العام للحصول على ميزانية صيانة المستشفى المجازة من قبل المجلس التشريعي والبالغة 2 مليون جنيه، كاشفاً عن أنهم الى الآن لم يستلموا أي شئ منها، وناشد مدير مستشفى الكلى بالجزيرة حكومة الولاية للالتفات لهذا المرفق الحيوي خصوصاً في ظل التزايد المستمر لمرضى الكلى.
صحيفة الجريدة

إنصاف مدني : ” المعارضة ” ساهمت في فشل حفلي بأستراليا !



قالت الفنانة إنصاف مدني خلال سهرة تلفزيونية بثتها قناة النيل الأزرق ، أن أحد أسباب فشل حفلها الأخير بأستراليا هو ” المعارضة ” السودانية الموجودة هناك ، وأضافت : ” المعارضة عملت على منع الناس من حضور حفلي بسبب غنائي للرئيس البشير في الانتخابات ” ، كما كشفت إنصاف عن معلومات خطيرة للغاية بشأن هروبها من السحن بسبب شيكات مرتدة إلى جانب حديثها عن الثراء الحرام والعديد من المواقف التي مرت بها .
صحيفة السوداني

الخرطوم يقدم أجمل مباريات سيكافا ويتعادل مع قورماهيا الكيني


قتل الخرطوم الوطني ممثل السودان الثاني ببطولة كأس كاغامي لأندية طموحات قورماهيا الكيني في تحقيق فوزه الثالث على التوالي, حينما خرج متعادلا معه بنتيجة 1-1 في ثالث مباراة للفريقين بالمجموعة الأولى في البطولة, في مباراة جرت نهار اليوم الجمعة بالإستاد الوطني بالعاصمة التنزانية دار السلام, وقدم فيها الخرطوم الوطني عرضا هو الأجمل في البطولة وسط مؤازرة جماهيرية مستمرة من جمهور فريق يانج افريكانز.
وخرج الخرطوم الوطني بعدة مكاسب بعد المباراة منها محافظته على سجله بتتحقيقه أكبر فوز في البطولة والذي كان على تليكيوم الجيبوتي بنتتيجة 5-0, ثم ادخاله لعناصر جديدة بالفريق لأجواء البطولة.
تقدم الكاميروني إسماعيلا بهدف السبق للخرطوم في الدقيقة 7, ونجح على حسن أوبوندو في تعديل للنتيجة بضربة رأسية في الدقيقة 42.
وعدل الغاني كويسي أبياه كثيرا في تشكيله التي خاض بها المباراتين السابقتين, ليشارك الحارس عادل عبد الرسول لأول, ولعب في الدفاع الرباعي احمد آدم, حمزة,عمر سفاري وسمؤال ميرغني, وفي الوسط المدافع لأول مرة محمد حسن الطيب, مروان, عاطف خالد, وجدي عوض الله, وفيالهجوم إسماعيلا بابا وأمين إبراهيم.
وسيطر لاعبو الخرطوم على حركة أخطر لاعبي البطولة وفريق قروماهيا مايكل أولونقا, الذي رغم ذلك صنع لنفسه فرصتين بمهارة في الدقيقتين 16 و17 وسدد في الأولى بيمينه وهو في مواجهة المرمى ولكنها كانتت ضعيفة, ولعب الثانية براسه مرت جوار القائم.
ودفع أبياه بالثلاثي الكيني أنتتوني, ولاعب الفريق الرديف حسن شيخ , والدولي جنوب سوداني ديومنيك بدلا عن محمد حسن وومروان وإسماعيلا بابا ليزداد الخرطوم الوطني خطورة ويشكل وجدي والظهير الأيسر احمد آدم خطورة كبيرة على دفاع قورماهيا من الجبهة اليسرى
وفي الدقيقة 68 تدخل أمين إبراهيم وسدد كرة خطيرة مستغلا تباطؤ هارون شكافا وقائد قورماهيا موسى محمد.
وفي الدقيقة 88 ضاعت فرصة من عاطف خالد وهو في مواجهة المرمى الذي صد الكرة برجلية لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
بهذا التعادل ظل الخرطوم متصدرا للمجموعة الأولى برصيد 7 نقاط, بمشاركة قورماهيا الكيني نفس الرصيد ولكن الخرطوم يتفوق بفارق الأهداف.
وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة قال نوتال الاسكتلندي المدير الفني لفريق قورماهيا :” مثل هذا النوع من المباريات في البطولة الافضل لا يمنح اللاعبين خبرة كبيرة ويتعلمون كيف يتعاملون مع الفريق المختلفة والتعامل مع كل أنوع التكتيك, وسوف نتعامل مع آخر مباراة لنا بالمجموعة مع فريق تيليكوم الجيبوتي بكل إحترام وهو فريق تسبب بالمتاعب فريق يانج أفريكانز وقادر على صنع الفرص”.
بينما قال كويسي أبياه: “دفعنا بأنتوني لاعب قورماهيا السابق وهو ليس اللاعب الوحيد في مقاعد بدلاءنا وهو كغيره من اللاعبين نختاره لأي بديلا واساسيا حسب متطلبات أي مباراة “.





كوووره

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم السبت 25 يوليو 2015م


صحيفة أخبار اليوم:
وزير الكهرباء: لا مفر من زيادة التعرفة
الوزير: زيادة التعرفة هى الخيار الوحيد وسنراعى محدودى الدخل ونبقى على دعم الــــــ “200” كيلواط شهرياً
فى تقرير عاجل لمراسلنا: قبل ساعات من صلاة الاستسقاء: هطول امطار غزيرة بالقضارف
مجلس الصحوة بقيادة موسى هلال ينفى الاستيلاء على جبل عامر فى دارفور
تقرير مثير لوكالات الانباء حول اللاجئين السوريين بالسودان
الجبهة الثورية تفشل فى عقد اجتماعاتها بكمبالا
إسلاميو السودان يحتشدون في مسجد جامعة الخرطوم

صحيفة الانتباهة:
الكهرباء تتمسك بزيادة التعرفة للفئات المقتدرة
قطاع الشمال يشرع في تجنيد الاطفال بجنوب كردفان
الخلافات تضرب تحالف المعارضة.. الجيش الشعبي يوقف النقل النهري
مروي: لا دوافع قبلية وراء حادثة القرير
سلفاكير: خلافاتنا الداخلية تعيق المصصالحة الوطنية
خطيب المسجد الكبير: الاتفاق الامريكي الايراني كبش فدائه اهل السنة
لجنة الحوار الدارفوري تعتزم زيادة الاقليم
اكتشاف عقار جديد لعلاج الملاريا

صحيفة المجهر السياسي:
الاسلاميون يتعانقون في مسجد الجامعة بعد 16 عاماً من المفاصلة
امطار متفرقة بعدد من الولايات وعواصف ترابية بنهر النيل
عروض محدثه: من الاستشاري الفرنسي حول سد النهضة الاثيوبي في 12 اغسطس
معتز: لا مفر من زيادة تعرفة الكهرباء لضمان استقرار التيار
وصول 16 عربة برادو موديل 2015 لحكومة ولاية الجزيرة
الدعم السريع: عازمون على محاربة المتفلتين بدارفور
الوطني: لا مانع من وحدة الكيانات الاسلامية

صحيفة الرأى العام:
وزير الكهرباء: زيادة التعرفة حتمية ووثيقة التطوير دخلت حيز التنفيذ
اتفاق حول النقاط الخلافية بشأن سد النهذة
معتمد الخرطوم يمهل دلالات السيارات اسبوعاً للانتقال الى الموقع الجديد
واشنطن تحذر من اي تحرك احادي اسرائيلي ضد ايران
وزير الخارجية يختتم جولته الافريقية
اجتماع في اديس للتوقيع على العقود مع الشركة الاستشارية لسد النهضة
مروي: لا دوافع قبلية وراء حادثة القرير
مطالب لاوباما بالتدخل لانهاء الحرب في جنوب السودان

صحيفة الجريدة:
قوات هلال تنتشر بجبل عامر.. والصوارمي: الاوضاع هادئة
مياه الصرف الصحي تغمر مستشفي الكلي بمدني
السيول تدمر 700 منزل بقرية ام ضبان بشمال كردفان
مقتل ستة اشخاص واصابة اربعة بدارفور
المناصير يمهلون والي نهر النيل شهراً لتنفيذ مطالبهم

صحيفة ألوان:
زيادة تعرفة الكهرباء وخصخصة الخطوط البحرية
انهيار اجتماع للجبهة الثورية بكمبالا
اكتشاف عقار جديد لعلاج الملاريا
الشمالية: القبض على متورطين في احداث القرير
احباط محاولة تسلل سودانيين الى ليبيا عبر مصر
الجبهة الثورية تفشل في عقد اجتماعها بكمبالا

صحيفة التيار:
الجزيرة: مآساة جديدة في مركز غسيل الكلي
وزير الكهرباء: نتمسك بزيادة التعرفة والفئات الفقيرة لن تتاثر
الجزيرة..تعطل العمل بمركز امراض وجراحة الكلي
المزارعون بالقضارف يدعون لصلاة الاستسقاء
مصر: السودان يتراجع عن الافراج عن الصياديين
امبيكي يزور الخرطوم لتحريك ملف الحوار والمنطقتين

صحيفة السوداني:
وزير الكهرباء: نحن مع زيادة التعرفة في ساعات الذروة
مجلس الصحافة: نرفض اي قانون يطرح من خارج الوسط الصحفي
نيابة بورتسودان تعيد القبض على المصريين المتهمين بالتجسس مجدداً
نمر: حملات مكثفة وسط الخرطوم وعقوبات صارمة للمخالفين
مجموعة جديدة من المجاهدين : نعمل على دعم حوار الرئيس
امام مسجد الجامعة يدعو المجاهدين لعدم الاسي على الجهاد في الجنوب

صحيفة الصيحة:
تجاوزات قرارات الرئيس.. حكومة الجزيرة تستورد 10 عربات (برادو)
وزارة الكهرباء تشرع في زيادة التعرفة
هيومن رايتس ووتش: الجيش الشعبي ارتكب جرائم حرب بالوحدة
الوزارة: تشرع في رفع الدعم عن الكهرباء
عصام البشير يدعو للشروع في الحوار الوطني
الدعم السريع: عازمون على محاربة المتفلتين بدارفور

صحيفة السياسي:
وزير الكهرباء: الفئات الضعيفة لن تتاثر بتعديل التعرفة
الجبهة الثورية: تفشل في عقد اجتماعاتها بكمبالا
ناسا: تعلن عن اكتشاف ما يحلم به البشر منذ آلاف السنين
اعادة القبض على الصياديين المصريين المتهمين بالتجسس واحالتهم للمحكمة
اجرءات لتفعيل قانون الطوارئ بوسط دارفور
كمال رزق: المؤامرات ضد الاسلام والمسلمين لاتنتهي
الوطني: لامانع من وحدة الكيانات الاسلامية

النيلين


محمد حسنين هيكل.. الإيراني


من يقرأ حوار طلال سلمان مع محمد حسنين هيكل في “السفير”، قبل أيام، يخال أن المتحدث هو أحد أركان مجمع تشخيص مصلحة النظام، أو أحد كبار المستشارين الرئاسيين الإيرانيين المفعمين بروح قومية طامحة وثّابة. فالرجل لا يرى طرفاً إيجابياً وقوياً وحضارياً وثوريا بالطبع في المنطقة سوى إيران ونظام الجمهورية الإسلامية فيها. وما دام الحال على هذا النحو، فليس ثمّة في نظام طهران وبنيته وأدائه وخطابه ما قد تشوبه شائبة. ولذلك، يُطنِب “الأستاذ” في سرد المزايا والسجايا الإيرانية، جامعاً بين الأبعاد الحضارية والثقافية والسياسية والاستراتيجية التي تتحلى بها إيران، دوناً عن غيرها، مع تعريج طفيف على تركيا ورجب طيب أردوغان “التركي العثماني”.

وفي معرض رسمه صورة زاهية قشيبة متألقة لهذا البلد، لا يأتي الرجل أبداً على ذكر شعب إيران، وما إذا كان حراً سعيداً، متمتعاً بحقوقه الأساسية كما يُفترض، ما دام هذا الشعب ينعم بنظامٍ لا سابق له في الجودة والامتياز. ولا يعرج الأستاذ أبداً على وضع تصور لعلاقات إيرانية عربية، يستطيع معها العرب الإفادة من النظام الإيراني النموذجي مع الاحتفاظ باستقلالهم، مكتفياً بوصف دول الخليج بأنها “متخلفة”، أما بقية العالم العربي فينوء تحت وطأة الفراغ.
ومن أمثلته أن “الغرب نجح في أن يجعل العراق بؤرة عزل لإيران”، وهو مثال يعاكس الواقع، فالسياسات الأميركية والغربية في العراق مكّنت إيران من جعل بلاد الرافدين نقطة ارتكاز لها ومنصة انطلاق نحو دول أخرى، لكن الرجل، بعقله “الإيراني”، يستطيع ان يُصوّر الاجتياح الإيراني بأنه عزلٌ لإيران. ومن أمثلته الأخرى أن أميركا تريد تغيير النظام في سورية. وبهذا، فقد سمع هيكل بموجة الربيع العربي في نسختها المصرية، أما النسخة السورية فلم تصل إلى مسامعه، على الرغم من إحاطته بكل صغيرة وكبيرة، وعلى هذا ففي سورية قوتان: النظام وأميركا. وكالعادة، لا يوجد شعب. وفي هذه الحالة، لا يوجد شعب سوري. وهذه الطريقة في التفكير والرؤية تأخذ بها إيران طبعاً، وحزب الله في إنكار وجود شعب سوري. فحزب الله، حسب هيكل، يدافع عن نفسه في سورية، وأبعد من ذلك، فليس في إمكانه التغلغل في العالم العربي، وعلينا أن نعذر السيد حسن نصر الله. يقول هيكل: “صحيح أن لدى السيد حسن نصر الله إشعاعاً معيناً في لبنان وخارجه. لكن، لا تحمّله أكثر مما يطيق، فليست لديه القدرة على التحرك والحركة خارج حدود لبنان. صحيح أن لديه سمعة جيدة، ولكن السمعة لا تشكل، بحد ذاتها، قوة تقاتل على الأرض”. هكذا يقول هيكل، وكأنه في حوار داخلي بين أركان الحكم في طهران: بين من يطلبون من حزب الله المضي قُدُما في العراق واليمن وسواهما، وبين من يلتمس العذر للحزب، لأن ظروفه وإمكاناته لا تسعفه على تحقيق هذا الهدف، وهيكل من الفريق الثاني.


لكن، ما هو سر ولع هيكل بإيران؟ ليس هناك سر، فالأمر يتعلق بـ “وجود نظام ثوري خارج على الطاعة الأميركية، ويمارس سياسة مستقلة”. ليس للثورة من وصف أو مضمون أو هوية إيديولوجية عند هيكل سوى: مناوأة أميركا. وأياً كانت طبيعة النظام المناوئ، فهو ثوري بالقوة والفعل. ليس مُهمّاً إن كان رجال الدين هم من يحكمون، وما إذا كانت الأقليات القومية والدينية بأمان أم لا، أو إن كانت المعايير الديمقراطية المعتمدة قريبة من المعايير الكونية، أم هي خداع ديمقراطي، ليس مُهماً إذا كانت ثمرات التنمية والدخل موزعة على الناس بعدالة، وليس مهماً سِجِل هذه الدولة، أو تلك، في حقوق الإنسان. وقبل ذلك وبعده، ليس مهماً أن يحترم هذا البلد جيرانه وكياناتهم وخصوصياتهم الثقافية والاجتماعية، وما إذا كان يمتلك نزعة تدخلية أم لا في شؤون الغير.. ذلك كله وغيره ليس ذا أهمية من قريب أو بعيد، فالأهمية تنعقد وتتمحور حول مناوأة اميركا، وانتهاج سياسة مستقلة عنها، حتى لو كان الأمر في الحالة الإيرانية قائما على النسج على المنوال الأميركي نفسه في التدخل بشؤون الآخرين، والسعي إلى بسط النفوذ بالقوة والهيمنة والتأليب والعبث بالنسيج الاجتماعي وبسيادة الدول. هذه أمور تفصيلية أو جانبية لا تستوقف هيكل، فمعقد اهتمامه هو الشؤون الاستراتيجية فحسب. والعالم بالنسبة له حلبة صراع ليس غير، بين أميركا (ومن هم معها) ومن يناوئونها.
“زهد زهداً كبيراً بأن يكون العرب مستقلين عن إيران نفسها، وبات في حالة أقرب ما تكون إلى تصوف سياسي في مزار إيراني”

يجدد هيكل ثقافة الحرب الباردة، وكأن هذه الحرب لم تنته. فالصراع كان قائماً بين الرأسمالية والاشتراكية، والآن هو صراع قومي حضاري، كما يستدل من حديثه وبالأسلحة الفتاكة نفسها. وعلى الرغم من أن الكبار النوويين يمتلكون استراتيجية لتخفيض مستوى هذه الأسلحة، فقد بدا هيكل متعاطفاً، إن لم يكن مؤيداً طموحات إيران النووية، ومستخفّاً بأي اعتراض على ذلك، وخصوصاً ما يسميه “الشغب الخليجي”.
لفترة طويلة، ولقربه من الرئيس الراحل عبد الناصر، بدا هيكل ذا نزوع عروبي مكين، يستند إلى مركزية مصر وقيادتها. في سنواته الأخيرة، بدا الرجل شرق أوسطياً، لا يرى في المنطقة سوى مصر وإيران، وبدرجة أقل تركيا. والآن مصر “منشغلة”، وإن كانت “أحوالها لا بأس بها كما يقول”، وتركيا عثمانية، أما إيران فهي الوحيدة المستقلة. يريد هيكل من العرب أن يكونوا مستقلين على الطريقة الإيرانية عن أميركا، وهذه وجهة نظر تستحق سماعها، لكنه يزهد زهداً كبيراً بأن يكون العرب مستقلين عن إيران نفسها، فالرجل بات في حالة أقرب ما تكون إلى تصوف سياسي في مزار إيراني. العقل “الاستراتيجي” لهيكل يذهب به هذا المذهب، فالنزعة التدخلية التوسعية لطهران في العالم العربي لا تستوقفه، فما دام جوهر السياسة الإيرانية سليماً وثورياً، وهو مناوأة أميركا، فلأصحابها أن يفعلوا ما يحلو لهم. وعلى ذلك، فهو يقف ضد “عاصفة الحزم” التي اندلعت في وجه ذراع إيران في اليمن، وهم الانقلابيون الحوثيون، فلا بأس من انقلاب هؤلاء على الثورة اليمنية، وعلى إرادة الشعب اليمني، ما داموا يناوئون أميركا، وعلى السعودية ألا تتدخل. لإيران وحدها الحق في التدخل عبر وكلائها في هذا البلد.

شيء واحد وجوهري يفوت السيد هيكل، وهو أن على من يرغب بانتزاع شهادة تقدير على مناوأته أميركا السيئة، عليه أن يكون أفضل منها سياسياً وحضارياً وثقافياً وأخلاقياً في نظرته لحقوق لشعوب والدول، وللثقافات والخصوصيات السياسية والحضارية، فلا يكفي، أبداً، أن يكون أحد مناوئا لأميركا كي ينال الجدارة.
بقلم
محمود الريماوي- العربي الجديد

محمود الريماوي كاتب، معلق سياسي، قاص وروائي أردني/ فلسطيني. عمل في الصحافة منذ أواخر الستينيات، في صحف لبنانية وكويتية وأردنية كاتباً ومحرراً ورئيس تحرير. صدرت له 13 مجموعة قصصية وروايتان وكتابا نصوص. كاتب متفرغ ويدير الصحيفة الثقافية الالكترونية ” قاب قوسين”.
"نص حوار صحيفة (السفير) اللبنانية مع محمد حسنين هيكل."http://ift.tt/1DvoJhl

أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم السبت 25 يوليو 2015م


صحيفة الصدي
المريخ يتأهب لمواجهة حامل اللقب بسلاح الهجوم الكاسح
.جمال الوالي يصل سطيف للوقوف خلف الفريق
الفرنسي يعد بمفاجأت في تشكيلته
غارزيتو : لم اعرف الهزيمة امام الوفاق ولن اخسر امامه الا إذا كان الحكم مثل مامادو
.غياب تام للاعلام الجزائري عن مران المريخ ولا أثر للمباراة في سطيف
.صحيفة الهداف تلاحق الهلال بهزيمة الوفاق
.الهلال يؤدي مرانه الختامي لمواجهة التطواني

صحيفة الزعيم
المريخ يتحدي الظروف .. ويتحفز لقهر التحكيم والتنجيم والالوف
.الاحمر الثائر يتحدي سطيف الجزائر
.العقرب سمو فاير ويؤكد (للشباك زائر)
.غارزيتو : المهم ان لا نخسر اليوم وان نكسب في الخرطوم والمفاجأت في التشكيلة واردة
.مراقب للحكام لاول مرة
.الاحمر يختتم تحضيراته بملعب المباراة
.اتحاد العاصمة يفوز علي العلمة بثنائية

صحيفة الزاوية
(الكاف) يعين مراقب حكام مصري للمباراة : المريخ يتسلح بالعزيمة واليقين لهزيمة ابناء خير الدين
.علي جعفر وشيبون من البداية
.غارزيتو يقول : العقرب جاهز في كل الظروف
.همد : نسعي للخروج بنتيجة ايجابية وسيكون لدينا موقفا قويا بخصوص ما اثير حول المعسكر
اتحاد العاصمة يتجاوز العلمة
.مازيمبي يقهر سموحة ويتصدر

صـحيفة الـمـوسم :
• المريخ يرفض أنصاف الحلول ويتحدى الوفاق .. والارض والجمهور
• الهلال يركز على التهديف في البروفة الرئيسية .. والكوكي يكشف التطواني للاعبين
• مازيمبي يهزم سموحة .. يتصدر ويشعل مجموعة الهلال .. والاتحاد يسقط العلمة بثنائية
• الكاردينال يجتمع بالبعثة الزرقاء في تطوان المغربية .. وضفر بديلاً لأول مرة والمعلم ينتظر
صـحـيـفـة الـمـشـاهـد :
• على ملعب “سانية الرمل”
• الهلال يجري بروفته الرئيسية والكوكي يحذر من التهاون
• تألق ماكسيم .. مهام خاصة للشغيل .. الكاردينال يصل تطوان
• مازيمبي الكنغولي يقهر سموحة المصري بعقر داره ويتصدر مجموعة الهلال
• مدرب التطواني المغربي يستنجد بنجومه الجدد للقاء الهلال غداً
• مريخ السودان يتحدى وفاق سطيف بحضور 16 الف مشجع الليلة .. والسلطات الجزائرية تمنع الالعاب النارية
• غارزيتو : سنلعب بتوازن امام وفاق وسنهاجم بتركيز

صـحـيـفــــة الـجـوهـــرة الـريـاضـيـــة :
• رئيس الهلال يصل المغرب وسط استقبالات فخيمة بالورود والتمر واللبن .. وعطل مفاجىء يؤخر الطائرة
• الكاردينال في “تطوان” والانتصار شعار الفرسان
• طبيب الهلال ينقذ حياة فتاة مغربية .. ومواجهة “صحفية” بين الكوكي ولوبيرا .. والغربان تؤخر مران الهلال
• سيدي بيه في حواره مع “الجوهرة” يودع الجماهير ويكشف الخطير
• مازيمبي يحطم احلام سموحة .. المريخ يواجه الوفاق الجزائري مساء اليوم

صـحـيـفــــة قـوون :
• الهلال يؤدي الحصة التدريبية الرئيسية بملعب سانية الرمل
• رجال الازرق يرفعون التمام امام انظار الكاردينال
• الكوكي يخفي تشكيلة عن العيون وتألق جماعي للاعبين والتونسي متفائل بحسم المواجهة
• مازيمبي الكنغولي يقهر سموحة المصري بهدفين ويشعل مباراة تطوان
• الترجي يصطدم بالملعب المالي وقمة عربية ساخنة بين الاهلي والنجم الساحلي
• اتحاد العاصمة اقترب من التأهل بعد فوزه الصعب على العلمة بهدفين لهدف
• مريخ السودان يكمل الجاهزية لقهر ممثل الكرة الجزائرية

صـحـيـفــــة الاسـيــاد :
• الكاردينال يصل تطوان .. يخاطب الاقمار وكلماته تلهب الحماس وتشعل النار
• جيبوا نقاط التطواني .. وما تشيلوا هم تاني
• الهلال يضع لمساته النهائية .. الكوكي يركز على الحطة الهجومية ويحذر الصخرة الدفاعية .. ومكسيم في السليم
• مازيمبي يشعل المجموعة ويكسب سموحة .. ونيمار .. كاريكا .. والرسام يرعبون الحمامة البيضاء
• الاجتماع الفني ينعقد اليوم .. والصحافة المغربية تحذر ابناء المدرب الاسباني لوبيرا
النيلين

8 من أخطاء الإسلاميين على سبيل المثال لا الحصر أثناء فترة حكمهم للسودان


1-حرموا خبراء المركز القومي للمناهج الذين يضعون المناهج التربوية من ركوب بنطون (ابو حبيرة- الدويم) يوم ان أستبدلوه بالجسر، ومارسوا ذات الدور مع زوار رفاعة من جهة الحصاحيصا و كذلك متعة الوصل بالأمواج بين احفاد المك نمر و ود سعد في المتمة وشندي و مناطق أخرى اتعاطف مع البنطون المظلوم في كل مكان .

٢- كانت مباني بنكنا المركزي والقضاء دورين و تحكي بساطتنا فزادوها ادواراً و مناظر وماكينات طباعة النقود، وبعد ان كنا في حالنا مع قليل من المجاعات والنزوح فجاءة نجد ميزانية البلد تنقلب من ٣٩٠مليون دولار تصل لـ١٣مليار إنهم يبالغون جداً.
٣- كنا نقول لمن يحدثنا عن النفط تللك احلام ظلوط و لم يهدأ لهم بال حتى اخرجوه ليقطعوا لساننا بفعلتهم تلك.
٤- كنا عندما نسير بشارع القصر نشاهد كلية الصيدلية الفريدة الوحيدة في السودان فما هي إلا سنتين حتى خرجوا علينا بعشرات مثلها ، وبفعلتهم تلك و توسعهم ذاك ،أصبحوا يصدرون اساتذة الجامعات للخارج منافسين خلق الله المصريين والاردنيين في شغلهم.
٤- يقفزون فوق الواقع ، و هل كانت كردفان ودارفور و الشمالية والنيل الأزرق في حاجة لجامعات وكليات طب وهندسة كل ذلك يدل على انهم شذاذ آفاق .أليس كذلك؟!
٥- قاموا بتقرير مصير الجنوب مخالفين الإتفاق الجماعي للأحزاب السياسية في اسمرا الذي لم يقر هذا الأمر إلا في المحور الاول لمؤتمر القضايا المصيرية.
٦-ضيقوا على مخابرات مصر في أداء دورها الذي كان يمكنها من إختيار الوزراء الذين كانوا من الممكن ان يجلبوا الخير والكهرباء من السد العالي.
٧- اكثروا من المساجد في كل فريق وحي و قرية حتى وصلت إلى ٤٠ضعفاً مما كانت عليه و ضيقوا على الجامعات بإضافة جامعتين متخصصتين في القرآن وعلومه.
٨- حرمت ورش تصنيع الصاجات من التصنيع والبيع و أفقدت متعة قائدي اللواري و الشاحنات من (رمي الصاجات) ومسحوا عنّا تلك الذكريات الجميلة في طريق الأبيض الخوي النهود ودنقلا بعد أن أصبح الناس يشقون الرمال ولا تطأها العجلات.
٨- حرمونا من قراءة عبارة (ممنوع البول ياح#ار) التي تستقبل زوار الخرطوم عند دخولها من السوق الشعبي و العشش.
٩- أصالة عن نفسي انا أحمد البشير الكمن ونيابة عن قطاع عريض اتمنى أن يستمر مثل هذا الفشل الإنقاذي.

بقلم: أحمد البشير الكمن

عندما يتم (الاستيلاء على الدولة) تغيب حرمة المال العام!




قرار إداري عادي ذو طبيعة إجرائية بحتة يقضي باستبدال إيصال استلام المدفوعات الحكومية الورقي بإيصال إليكتروني أثار ضجة في السودان إنه قرار إجرائي روتيني لا يهم الناس العاديين في كثير شيء فهم يشكون من كثرة وتعدد الجبايات ولا يشكون من نوع إيصالات السداد التي يحصلون عليها عند الدفع – فلماذا أثار القرار كل تلك الضجة ولماذا قاومته بشراسة بعض المواقع الحكومية؟

ببساطة لأن الإيصال الإليكتروني يفرض رقابة مالية تؤثر على شرائح نافذة وتطعن في الصميم مفهوم (الاستيلاء على الدولة) السائد عبر تجيير كل مقومات الدولة لصالح فئة محددة تتصرف فيها تصرف المالك في ملكه، تعمل دون شفافية وتتحرك مطمئنة تماماً وذلك لاختفاء عنصر المساءلة والمحاسبة فهي فوق القانون وذنبها مغفور مهما تجاوزت القوانين واللوائح وهي لا تنشط في مجال الرسوم والجبايات وحدها لكنها تتحرك على عدة مستويات وفي عدة محاور والدولة بما فيها ومن فيها ملك يديها.
العيب ليس في الإيصال الورقي فعلى مدى عشرات السنين ظل ذلك الإيصال يضبط التحصيل المالي الحكومي دون أن يشكو منه أحد ودون أن يتحكم أو يسعى أحد لتزويره أو إلى (تجنيب) حصيلة وارداته لأن مبدأ النزاهة كان سائداً والقوانين واللوائح كانت محل احترام، ولم يكن هناك أحد يمتلك حصانة تمنع القوانين من أن تطاله – ويوم أن ينفرط هذا العقد وتجير مقدرات الدولة لصالح فئات بعينها يسود مبدأ الاستيلاء على الدولة وينمحي الخط الفاصل بين المال العام والمال الخاص.

ولا غرابة أن يثير مشروع وزير المالية لاستعادة حرمة المال العام وفق هذا القرار الإجرائي الذي يدخل طريقة للتحصيل تتميز بالشفافية والانضباط –أن يثير ذلك القرار ثائرة المستفيدين من الوضع السابق لدرجة يعترف بها الوزير نفسه عندما شكا من وجود (معوقين) يسعون لإجهاض المشروع مؤكداً أنه مصر عليه وأنه لا تراجع عن تنفيذه.

شراسة المقاومة للمشروع ليس هدفها الوحيد إجهاضه فالمقاومون يعرفون أنهم قد يخسرون هذه المعركة ولكن شراسة المقاومة هدفها إرسال رسالة واضحة للوزير ولغير الوزير مؤداها أنه: عند هذا الحد وكفى!! ذلك لأن تجنيب إيرادات الدولة والصرف خارج الميزانية بل والحصول على منافع ذاتية عبر هذا الاسلوب لا يعدو أن يكون الجزء البارز من جبل الجليد وأن أبواب الممارسات الأخرى التي توطد دعائم مشروع الاستيلاء على الدولة ما زالت موجودة وفاعلة على أكثر من صعيد بدءاً من المضاربة في الأراضي مروراً بطريقة التعاطي مع مشتريات الدولة وانتهاء بالنهب الصريح، وفي الحالات النادرة التي تتم فيها محاسبة تظل القضايا مجمدة أو متحركة ببطء ريثما يتم الإعداد لسيناريو (التحلل من المال الحرام) في بدعة غير مسبوقة – الرسالة التي يرسلها المعوقون لمشروع الإيصال الإليكتروني تهدف لمنع استمرار هذا (الاستهداف) لحقوق باتت (مكتسبة) وراسخة لقوى بعينها وأنها ستسعى جاهدة لإجهاض أي مشروع يستهدف القضاء على تلك المكتسبات) فهل وزير المالية على استعداد لأن يخوض المعركة حتى نهايتها؟

لا نشك في أن وزير المالية سينجح في فرض الطريقة الجديدة لتحصيل أموال الدولة عبر هذا المشروع الذي ابتدره وهو يتوقع أن يزيد ذلك حصيلة إيرادات الخزينة العامة ومسؤولو الوزارة يقدرون الزيادة المتوقعة بنسبة تتراوح بين خمسة عشر وعشرين في المائة من التحصيل الراهن –وبالمقابل ستكتشف الوزارة آلاف (الجبايات) غير القانونية المفروضة حالياً على المواطن خاصة وقد كشف الحصر المبدئي للوزارة عن وجود آلاف الرسوم التي لم تسمع بها وزارة المالية من قبل وكلما تتعمق في البحث سينفتح الملف بكامله وبكل أبعاده المركزية والولائية وهي قضية أكبر من قدرة أي وزارة منفردة لأن تلك الممارسات تحولت إلى نمط إداري راسخ يحتاج إلى معالجة جذرية كاملة وإلى إصلاح مؤسسي ينفذ إلى أعماق المشاكل وهو مطلب فوق طاقة أي مرفق حكومي واحد لأنه ينفذ إلى الأعماق ويتطلب عملية جراحية رفيعة المستوى.

مخرج الوزير أن يقنع المواطن بالنجاح الذي سيحققه في فرض الإيصال الإليكتروني وكفى!



محجوب محمد صالح

العرب

السودان.. مشروع جديد لتطوير قانون الصحافة


الحكومة السودانية تفتح باب الحوار مع الصحافة حول المسائل المتعلقة بتغطية قضايا الأمن القومي والحرب والاقتصاد.

الخرطوم- من أنس الحداد

أعلنت الحكومة السودانية، الثلاثاء، تبنيها مشروعاً جديداً لتطوير قانون الصحافة والمطبوعات، بهدف استيعاب المستجدات التي حدثت في البلاد بظهور الصحافة الإلكترونية، والانتشار الكبير للصحافة الورقية.
وقال وزير الدولة في وزارة الإعلام، ياسر يوسف، خلال كلمة ألقاها في افتتاحية  القمة الإقليمية لاتحادات صحافيي شرق ووسط إفريقيا المنعقدة في الخرطوم، الثلاثاء، إن “هناك حاجة ماسة لتعميق الحوار بين الحكومة والصحافة حول المسائل المتعلقة بتغطية قضايا الأمن القومي والمعالجات الخاصة بالحرب والنزاعات والأمن الاقتصادي وما يؤثر سلباً على الاقتصاد وقضايا الأمن المجتمعي”.
ورأى أن “الحوار سيتيح للصحافة القيام بواجباتها بأكمل وجه، ويمكن الحكومة من أداء مهامها بصورة جيدة”.
ويصادر جهاز الأمن والمخابرات في السودان أعدادا لمؤسسات صحافية محلية من وقت لآخر، حيث صادر في شباط/  فبراير الماضي نحو 14 صحيفة دون إبداء أي أسباب، وبعدها بيومين، صادر أربع صحف عقب طباعتها.
وأثارت عملية المصادرة المستمرة غضب الصحافيين، الذين نظموا عدة وقفات احتجاجية أمام مجلس الصحافة والمطبوعات للمطالبة بمزيد من الحريات، ووقف مصادرة الصحف، لكن المجلس لم يستجب لمطالبهم.
إرم