الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

حزب الامة القومي يرفض ويدين اشتراك الجيش في حرب اليمن الطائفية


رفض حزب الأمة القومي بزعامة الأمام الصادق المهدي مشاركة القوات المسلحة السودانية في مهام قتالية في اليمن حيث وصل مئات الجنود السودانيين للمشاركة في العمليات الجارية هناك  وأدان حزب الأمة في بيان يوم الأربعاء مشاركة البلاد عسكريًّا في حرب اليمن الطائفيّة ورحب الحزب في نفس الوقت بأيّ دورٍ للإغاثة الإنسانيّة.  

وقال اللواء فضل برمة ناصر نائب رئيس حزب الأمة في مقابلة مع راديو دبنقا تذاع اليوم الخميس إنّ مشاركة الجيش السُّودانيّ، وعبر تاريخه في عمليّات خارج الوطن، كان دوماً من أجل حفظ السّلام والعون الإنسانيّ، كما حدث في لبنان، والكويت، ولم يشارك في مهام قتاليّة، إلاّ ردًّا للعدوان الإسرائيليّ على الشّقيقة مصر، وبالتالي نرفض أن يزج بالقوات المسلّحة السُّودانيّة في مهامٍ قتاليّة بين الدول العربية ويجب أن يُقصر دورها في الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد الشّقيقة والصّديقة. وأكد فضل الله أنه آن الأوان أن يُنص في الدُّستور على تحديد دور القوّات المُسلّحة السُّودانيّة ومهامها خارج الوطن بموجب قانون. 

ومن جهة ثانية أكد حزب الأمة في بيانه أن الحروب الجارية اليوم في سوريا، والعراق، واليمن، حروب طائفيّة ستكون لها نفس النّتائج الخاسرة لذلك نرفض إقحام السودان عسكريًّا في حرب لن تحقّق سوى تعميق النّزاع الطائفيّ وسفك دماء الشّعوب المعنيّة وتدمير منشآتهم وتشريدهم وإتاحة الفرصة لتمدُّد أجندات الغلوّ، ما يستدعي حتما تدخُّلات أجنبية.  وأكد فضل الذي كان وزير دولة للدفاع ايام الديمقراطية الثالثة أن مشاركة القوات المسلحة في عمليات قتالية في اليمن خاطئة ومضرة بالسودان وشعبه  ولها تداعيات خطيرة على مستقبل البلاد  وسمعته.