الجمعة، 10 يونيو، 2016

وكلاء النيابة العامة يتعرضون للضرب والاعتقال من الجيش في الضعين وإغلاق النيابات بالولاية

أعلن رئيس النيابة العامة لولاية شرق دارفور المستشار عبد الناصر عبد القادر باهي أمس الأربعاء إغلاق النيابات بالولاية لأجل غير مسمى احتجاجاً على تعرض وكلاء نيابة للضرب والاعتقال وسط سوق الضعين على أيدي أفراد من الجيش. وكشف بيان صادر من وكلاء النيابة عن تعرض كل من منتصر التجاني ابازين، محمد إبراهيم علي حسن، ووليد أحمد محمود، إلى الاعتداء بالضرب يوم الثلاثاء من قبل بعض أفراد من الجيش بقيادة الملازم أول فضل السيد التابع للقوات العازلة بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا بشرق دارفور. وأوضح البيان أن الاعتداء وقع وسط سوق الضعين وإمام ملأ من المواطنين، حيث قام الملازم أول فضل السيد بتوجيه جنوده بضرب وكلاء النيابة الثلاثة ورفعهم في العربات التابعة للجيش. واشار البيان إلى أن سبب الاعتداء يعود إلى أن السائق الخاص بوكلاء النيابة وهو شرطى ذهب إلى السوق فوجد الطريق مغلقا أمامه بعربات تتبع للجيش وحين قام بتنبيههم بالبوري لفتح الطريق اعتدوا عليه بالضرب وحطموا العربة وقاموا بحتجز السائق في موقع خاص بالجيش داخل السوق.

وعلى إثر ذلك قال البيان إن السائق اتصل بوكلاء النيابة الذين ذهبوا لإطلاق سراح السائق واستلام العربة ولكن الضابط رفض وأمر أفراد قوته برفعنا في العربات وعندما رفضنا قاموا بضربنا بالعصي ورفعنا فى عرباتهم.

دبنقا