السبت، 13 فبراير، 2016

إصابة سلفا كير بصعقة كهربائية


بدأ الجيش الشعبي بدولة الجنوب أكبر عملية انتشار على الإطلاق، غداة تعيين زعيم المعارضة الجنوبية د. رياك مشار نائباً أولاً للرئيس سلفا كير ميارديت.. في وقت صعقت فيه يد الرئيس سلفا كير بماس كهربائي خلف أثر حريق على كفه اليمنى بسبب أحد الكيبلات الكهربائية بقصر الرئاسة في جوبا الأسبوع الماضي.
وبالمقابل ضربت الخلافات صفوف المعارضة الجنوبية من جديد، وطالت اتهامات بالخيانة قيادات كبيرة بالمعارضة عقب تسرب وثيقة أعدها زعيم المعارضة خاصة بتعيين عدد من القيادات في مناصب عليا حالما اكتمل الاتفاق مع جوبا وفق اتفاق السلام الاخير.
وأوضحت مصادر مطلعة بالمعارضة الجنوبية لـ «الإنتباهة» أن مشار اقترح تعيين زوجته إنجلينا تينج ورئيس وفد التفاوض تعبان دينق في وظيفتين بطريقة استباقية لتنفيذ اتفاق السلام وتسلم المعارضة مناصب محددة أقرها الاتفاق.
ورأت المصادر أن هناك بعض القيادات ــ لم تكشف عنها ــ خضعت قبل أسبوعين لتحقيقات بشأن اتصالات أجرتها بالحكومة في جوبا، ففيما رفضت بشدة البوح بهويتها قالت إن القيادات موجودة الآن في جوبا ضمن طاقم التفاوض والتنفيذ.
وفي غضون ذلك كشف مصدر خاص بالقصر الرئاسي بجوبا للصحيفة، عن تعرض الرئيس لصعقة كهربائية من أحد الكيبلات الرئيسة بمكتب الرئيس سلفا كير، وأوضحت أن الرئيس كان يحاول فتح أحد الكيبلات الكهربائية مما أدى لإصابته بماس أو صعقة تركت أثراً وحريقاً على كفه الأيمن، وذكرت أن الإصابة التي تعرض لها تسببت في إلغاء لقاء له مع الوفد العسكري الأمريكي التابع للقيادة الأمريكية الإفريقية «أفريكوم» الذي يجري زيارة هذه الأيام لجوبا، بينما لم يصدر عن مكتب الرئيس سلفا كير في اليومين الماضيين ما يوضح تفاصيل الإصابة، وشوهد حسبما نقل المصدر «مرهم» على كف الرئيس اليمنى.
وفي سياق آخر قال زعيم المعارضة الجنوبية إنه تفاجأ بالمرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس سلفا كير بتعيينه نائباً أولاً للرئيس، لكنه أعرب عن ترحيبه بالقرار باعتباره خطوة في الاتجاه الصحيح على حد قوله. وذكر مشار لـ «بي. بي. سي» أمس الأول أنه سوف يتقلد منصب النائب الأول بعد إحراز المزيد من التقدم في عملية تنفيذ بنود الترتيبات الأمنية في جوبا.
وقال: «التعيين يصب في الاتجاه الصحيح، لكنه مفاجأة بالنسبة لي لأنني كنتُ أتوقع أن يتم نزع السلاح في مدينة جوبا أولاً، ومع ذلك أرحب بخطوة أن الرئيس قرر تعييني في المقام الأول، وهذا من شأنه أن يحرك بقية الأشياء بسرعة».
في سياق متصل دعا نائب الرئيس جيمس واني إيقا عقب أدائه اليمين الدستورية نائباً للرئيس، رياك مشار للعودة إلى جوبا، قائلاً إن النائب الأول للرئيس لا يمكنه تمثيل بلاده من الخارج. وقال: «إذا تم تعيين النائب الأول أو حتى نائب الرئيس لا يمكنك أن تمثل البلاد في الخارج، لذلك أفضل شيء بالنسبة له هو العودة بكامل الفريق».
وفي سياق آخر أجرى الوفد العسكري الأمريكي الذي يقوده نائب وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للشؤون السياسية الأمريكية بريان مكيون يرافقه نائب عن العمليات العسكرية بالقيادة الأمريكية في إفريقيا «أفريكوم» والأدميرال مايكل فرانكن وسفيرة الولايات المتحدة في جوبا مولى، أجروا زيارة لقوات حفظ السلام الرواندية التابعة لبعثة الأمم المتحدة في جوبا.

الانتباهة