الاثنين، 10 أكتوبر 2016

فى اليوم الخامس على التوالى ، استمرار واتساع اضراب الاطباء

تواصل اضراب الاطباء لليوم الخامس على التوالى ، والتحقت مزيد من المستشفيات بالاضراب ، من بينها مستشفى التجانى الماحى والفاشر التعليمى ، كما أضرب الاطباء المدنيون بالمستشفيات العسكرية ، وأكدت لجنة اطباء السودان المركزية أمس ان عدد المستشفيات المضربة وصل الى (78) مستشفى مقارنة بـ(65) مستشفى فى اليوم الثانى للاضراب –  الجمعة .
وبعد لقاء مع وزير صحة سلطة المؤتمر الوطنى ، أكدت لجنة الاطباء فى بيان أمس (…لم تطرح حلول واضحة ولم يتم التوصل لاتفاق). وكذلك فشلت وساطة مجموعة من الاختصاصيين بعد تدخل اتحاد الاطباء الحكومى واصراره على تسليمه مذكرة مطالب الاطباء كى تسلم بواسطته لنائب عمر البشير ، وعليه أكدت لجنة الاطباء (… نؤكد ان الاضراب .. مازال مستمراً الى حين الوصول الى تحقيق المطالب).
وسبق وأشاد ناشط حقوقى بارز فى تصريح لـ(حريات) ببيانات التضامن مع الاطباء من المهنيين والقوى السياسية والاجتماعية، وأضاف ان ( اخطر ما يواجهه الاطباء حالياً ان نتركهم لتستفرد بهم أجهزة النظام الامنية ) ، ودعا الى تضامن عملى وفعال من كل الفئات ، بحسب قدراتها ، مثل ان (يضرب ويتظاهر طلاب الطب بالجامعات) دعما لمطالب الاطباء ، أو ان يضرب أساتذة الجامعات – خصوصاً فى كليات الطب – والصحفيون عن العمل تضامنا معهم ، ذلك ان تركيز أجهزة الأمن على الاطباء وحدهم يعرضهم لمخاطر أكبر .
وتشير (حريات) الى ان السبب الرئيسى لتدهور الخدمات الصحية يعود لقلة المخصص لها فى الميزانيات الحكومية ، فميزانية 2016 خصصت 16.9 مليار جنيه (جديد) للأمن والدفاع، من بينها (3) مليار و(356) مليون و(600) الف جنيه لجهاز الامن . وخصصت لمصروفات الاجهزة السيادية (3) مليار و(321) مليون و(595.620) الف جنيه ، ولمصروفات وزارة رئاسة الجمهورية مليار و (020) مليون و(311.200) الف جنيه . بينما خصصت 571 مليون جنيه للصحة .
وخصصت ميزانية 2015 ، (2.7)مليار جنيه (جديد) لجهاز الامن وخصصت للقطاع السيادى (2.52)مليار جنيه ، هذا بينما خصصت للصحة (4. 779) مليون جنيه . وخصصت للقصر الجمهورى 711 مليون جنيه ، بينما خصصت لدعم جميع المستشفيات الحكومية 349 مليون جنيه ولدعم الادوية المنقذة للحياة 245 مليون جنيه ولدعم العمليات بالمستشفيات فقط 24 مليون جنيه . بمايعنى ان مصروفات القصر تعادل أكثر من ضعف المخصص لدعم جميع المستشفيات ! وأكثر من ثلاث مرات المخصص لدعم الادوية المنقذة للحياة !! .
( نص بيان لجنة الاطباء أدناه ) :
بسم الله الرحمن الرحيم ..
لجنة أطباء السودان المركزية ..
بيان مهم
(( حول اليوم الرابع للاضراب ))
السادة الاطباء :
نحي صمودكم و التفافكم المشرف حول مطالبكم المهنية العادلة ..
اطباء بلادي الشرفاء :
تم الجلوس مع وزارة الصحة الإتحادية ممثلة في السيد وزير الصحة الاتحادي كما جاء الطلب و قد شرع الحضور في عمل تمهيد لمناقشة حلول المذكرة في إنتظار التنسيق و الجلوس من أجل وضع آليات الحل و لم يتم الشروع في مناقشة تفاصيل المذكرة و بنودها ، و لم تطرح حلول واضحة و لم يتم التوصل لاتفاق .
أيضاً تم الجلوس مع مجموعة من الاختصاصين من اساتذتنا الاجلاء كشركاء في القضية المتمثلة في مذكرة تحسين بيئة العمل و تحسين شروط التدريب و قانون حماية الطبيب و الكوادر الطبية ؛ من اجل الترتيب التفصيلي لبنود المذكرة لطرحها بشكل موضوعي على السيد نائب رئيس الجمهورية في اجتماع لاحق تم الاتفاق عليه مسبقا ؛ و لكن كان التدخل من اتحاد الاطباء و مطالبته لنا بتسليمه المذكرة كي تسلم بواسطته الى السيد نائب رئيس الجمهورية ؛ وقد تم رفض هذا الطلب من قبل اساتذتنا الاجلاء و من قبل أعضاء المكتب التنفيذي
للجنة أطباء السودان المركزية ؛ مؤكدين علي الجلوس المباشر بين كل الأطراف للخروج بما يحفظ حقوق المرضى و الاطباء .
الأطباء الأكارم
ان لجنتكم تسعى حثيثاً لتنفيذ بنود المذكرة، وتناشدكم الالتفاف حول توجيهات اللجنة ومواصلة الصمود في سبيل تنفيذ مطالبنا المشروعة.
وعليه نؤكد ان الإضراب عن الحالات الباردة مع الالتزام المهني و الاخلاقي بتغطية الحوادث و الطوارئ ؛ مازال مستمرا الى حين الوصول الى تحقيق المطالب .
و ستوافيكم لجنتكم بالمستجدات تباعا عبر قنواتها المعروفة لديكم وهي الصفحة الرسمية للجنة أطباء السودان المركزية علي الفيس بوك.
إعلام اللجنة
9 أكتوبر 2016.
حريات