الأحد، 9 أكتوبر، 2016

بيان صحفي من لجنة المعلمين : نتهعد بمواصلة صحوة المطالب بالحقوق التي ابتدرها أطباء بلادنا الشرفاء


بسم الله الرحمن الرحيم
لجنة المعلمين
بيان صحفي
شعبنا العظيم - معلمينا الأماجد
لا يخفى على الجميع الوضع المذري الذي يعيشه المعلم بل العملية التعليمية برمتها جراء السياسات غير المسؤولة التي تتبعها الدولة والتي تتعامل مع التعليم على أنه من سقط المتاع لذا ألقت به على عاتق الشعب فزادته رهقا على رهق
لذلك دعت اللجنة اليوم لاجتماع عاجل ضم اللجنة المركزية بولاية الخرطوم والمكتب التنفيذي ورؤساء اللجان الفرعية بالمحليات السبع ومناديب من لجان الولايات وقد امن اجتماع اللجنة علي الوقوف مع مطالب الاطباء العادلة وتجديد الدعم والتضامن معهم
وتعهد بمواصلة صحوة المطالب بالحقوق التي ابتدرها أطباء بلادنا الشرفاء بعد أن وصل الوضع إلى مستوى لا يمكن السكوت عليه والأنكى والأمر الإصرار على السير في نفس الطرق التي دفع ثمنها الكل عدا قلة معلومة مما كان دافعا للجنتكم لتخاطب السلطة جاهرة بمطالب تمثل عصب العملية التعليمية فالتعليم مسؤولية الدولة والتي رفعت يدها عنه واصبحت تنفق موارد الشعب على منسوبيها ولا ادل على ذلك من موازنتهم التي يذهب جلها الى الأمن والدفاع والترضيات والوظائف الفارغة بينما حصتي الصحة والتعليم معا لا تتجاوز ال 4% ،وقد آن الآوان لحمل عبء التعليم عن عاتق المواطن الذي لم يعد قادرا على دفع ثمن أخطاء لم يكن طرفا فيها
الشعب الأبي ، المعلمون الأكارم
مطالبنا هي مطالب المواطن تتعلق ببيئة التعليم وحال المعلم ونوجزها في الآتي
1. تحسين بيئة المدارس حيث الفصول المتهالكة وسوء دورات المياه وانعدامها في بعض المدارس وانعدام الاجلاس والكتب لدرجة ان وزيرة التربية في إحدى الولايات بعد فشلها في توفير الكتب قررت أن الكتاب أصبح الكترونيا وبالولاية قرى لم يصلها التيار الكهربائي حتي الآن كما ان غالبية الطلاب لم يلمسوا الحاسوب بأيديهم ، ناهيك عن إمتلاكه وهو ما نراه استهتارا واستخفافا وتنصلا عن المسؤولية ..
2 . إيقاف تحصيل أي رسوم من الطلاب تحت أي بند وكبح جماح عديمي الضمير الذين استحلوا أموال الطلاب وتشرد بسببهم طلابا لا ذنب لهم سوى عدم قدرة اسرهم على دفع الأتاوات التي تأتي بمسميات مختلفة بالرغم من شعار مجانبة التعليم الذي رفعته الدولة.
3. رفع راتب المعلم ليوازي متطلبات الحياة الكريمة ليعود كما كان صماما للأمان في المجتمع
4 .إيقاف الاستقطاعات الجائرة من قبل الاجسام الطفيلية التي زرعها النظام في جسد العملية التعليمية لتمتص دماء المعلمين وتقتات من عرقهم والتي استباحت راتب المعلم لتصل استقطاعاتها الى ما يقارب 20% من الراتب دون ان تقدم أية خدمة ملموسة مقابل هذه الاستقطاعات .
هذه مطالب المعلمين العاجلة . والتي نطرحها للنظام امام الرأي العام ، وسنبقى جميع خياراتنا مفتوحة لنيلها ناظرين بعين الاعتبار للتحرك القوي والناجح للجنة أطباء السودان ..
لجنة المعلمين
الخرطوم .
8 / 10 /2016م