الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

ارتفاع الوفيات وحالات الإصابة بالإسهالات المائية بالنيل الأزرق إلى (651) شخصا

ارتفع عدد ضحايا الإسهالات المائية الحادة بولاية النيل الأزرق إلى 23 شخصا والإصابة إلى 628. وأكدت كوادر طبية أن حالات الإصابة مازالت متفشية في الولاية، مشيرين إلى أن معظم الحالات تأتي من الروصيرص وقنيص وشمال الكرمك وأبوقمي. وقالوا إن السلطات حولت مبني مجلس تشريعي محلية الدمازين الي مستشفي لاستقبال تزايد مرضي الإسهالات. وأكد عضو البرلمان عبد الجليل عبد السيد حاكم ان الوضع الصحي لا يزال في مرحلة الخطر وأن المستشفيات لا تزال تستقبل أعداداً جديدة من المرضى.

ولكن وزيرة الدولة بالصحة الاتحادية سمية قالت إن حالات الإصابة بالإسهالات بالولاية بدأت في التراجع نتيجة نشر 200 فني لضمان سلامة مصادر مياه الشرب. وأكد والى والولاية حسين يس أن الحالات انحسرت ولم تشهد المراكز والمستشفيات أي حالات جديدة وعزا ظهور المرض إلى استخدام المواطنين لمياه النيل الملوثة واضاف الوالى قائلا. 

من جهة أخرى كشف مسح أجراه قطاع الأطباء الاتحاديين الديمقراطيين في ولايات النيل الأزرق سنار وكسلا عن إصابة 2345 مواطناً بالإسهالات المائية. وأشار المسح إلى أرتفاع نسب الوفيات بين الأطفال والشيوخ بمعدل طفلين في اليوم منذ منتصف أغسطس الماضي، وصنف المسح ولاية النيل الأزرق على إنها ولاية موبؤة بالكوليرا. واتهم فريق قطاع الأطباء فى بيان له الحكومة بالتستر على الوباء، وطالبها بإعلانها منطقة موبؤة بالكوليرا. ووصف رئيس الحركة الشعبية وحاكم الولاية الأسبق مالك عقار إهمال وتستر الحكومة على المرض بالجريمة وطالب فى بيان له  المنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع المدني بالتدخل وتقديم المساعدات للمرضى والتحدث عن تفشي مرض الكوليرا بصوت جهيّر.

وفى ولاية سنار أعلنت وزارة التربية والتعليم وإدارة جامعة سنار تاجيل الدراسة لمدة أسبوع آخر خوفا من انتشار الإسهالات المائية وسط  التلاميذ والطلاب. كما أصدرت  وزارة الصحة بالولاية قرارا ألزمت فيه جميع الكوادر الصحية بالتواجد فى أماكنهم لمواجهة المرض. وأكد أحد الكوادر الطبية لـ”راديو دبنقا” بظهور حالات جديدة للمرض فى منطقة الرماش، مشيرا إلى اكتظاظ مستشفى سنجة بحالات الإصابات خلال يومى السبت والأحد، وتخصيص عنبر لاستقبال الحالات.

وفى مدينة ودمدنى توفى ستة مواطنين بالإسهال المائي وكشف تقرير أصدره مستشفى ودمدني للطوارئ  وفاة 21 شخص بالمستشفى من جملة 217 حالة حرجة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، إلى جانب تكدس النفايات بالمستشفى وانتشار البعوض والذباب نتيجة توقف خدمات هيئة النظافة بالولاية وغياب العمالة.

دبنقا