الخميس، 14 يناير، 2016

الثورة الثانية: محاولات في دارفور والفشقة وحلايب لتغيير التركيبة السكانية



الخرطوم: سعاد الخضر
كشفت حركة جيش تحرير السودان الثورة الثانية برئاسة أبو القاسم إمام، عن محاولات تجري في دارفور والفشقة وحلايب لتغيير التركيبة السكانية بالبلاد.
ونفى ممثل الحركة في لجنة الهوية خطاب المهدي في تصريح لـ(الجريدة) أمس، مطالبتهم بترحيل المستوطنين الجدد في دارفور بالقوة، وأوضح أنهم طالبوا بترحيلهم بصورة سلمية عبر آلية يتم تشكيلها.
واتهم خطاب جهات لم يسمها بالعمل على تغيير التركيبة السكانية في دارفور، وقال إن هناك محاولات لتغيير التركيبة الديمغرافية للسكان لطمس هوية السكان الأصليين بدارفور من خلال سكن المستوطنين الجدد الوافدين من بلدان أخرى في مناطق النازحين، وطالب الحكومة بنزع الأراضي وتسليمها لأصحابها.
وشدد ممثل حركة جيش تحرير السودان الثورة الثانية، على ضرورة إيقاف توطين المصريين في حلايب، بجانب وقف ما يحدث بالفشقة.
وفيما يتعلق باستفتاء دارفور أكد خطاب الثورة الثانية: محاولات في دارفور والفشقة وحلايب لتغيير التركيبة السكانية
مالم يتم ترتيب أوضاع النازحين وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم، وأعلن رفضهم للمقترح الذي تقدمت به حركة العدل والمساواة برئاسة عبد الرحمن بنات لتغيير اسم دافور، ولفت الى أن للأسماء دلالات تاريخية تعبر عن كينونة مجتمعات وشعوب محددة.

الجريدة