السبت، 16 يناير، 2016

إسرائيل تغلق أبوابها أمام رغبة السودان في التطبيع



 أعلنت اسرائيل في بيان صادر عن نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، تسيبي حوطوبيلي، اليوم، رفضها التطبيع مع السودان باعتباره دولة عدوة لإسرائيل وله سجل دموي وإجرامي في حق شعبه في جنوب كردفان ودارفور والنيل الازرق وشرق السودان.
جاء ذلك رداًعلى تصريحات وزير الخارجية البرفيسور ابراهيم غندور أمس والتي عبر من خلالها عن رغبة بلاده التطبيع مع الولايات المتحدة وإسرائيل.
وقال رئيس «قسم أوروبا وأمريكا» في الخارجية الإسرائيلية، أفيف شير أون، في تعقيبه على البيان الصادر عن الوزيرة المذكورة: «إنه من العيب على دولة شمولية ان تفكر في التطبيع مع دولة ديمقراطية كما هو الحال مع اسرائيل».
وأضاف: السودان بلد لا يحترم حقوق شعبه ناهيك عن احترامه لدولة يصنفها بأنها عدوة ويبذل قصارى جهده لزعزعة استقرارها عبر علاقاته المشبوهة مع إيران والمنظمات الإرهابية الإقليمية وتمويل عملياتها من خلال تهريب السلاح لضرب الإستقرار في دولة اسرائيل.
وأشار أفيف في تصريحاته الى ان السودان يعاني ضغوطات اقتصادية وأزمة مالية الامر الذي يدفع مسؤوليه هذه الأيام للاستنجاد بمواقف مرتجلة بعيدة عن قناعات ظلت تتبناها الحكومة السودانية قرابة الثلاثة عقود وذلك من أجل الحصول على قروض ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية التي تفرض على هذا البلد عقوبات إقتصادية.
وهاجمت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، تسيبي حوطوبيلي في بيانها، الوزير السوداني قائلة: «إسرائيل تغلق أبوابها أمام اي محاولات يائسة من حكومة السودان الفاشلة».
جاء ذلك على خلفية تصريحات وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، والتي قال فيها بإن بلاده لا تمانع في دارسة إمكانية التطبيع مع إسرائيل، وقطع بأن السودان لا يرهن علاقاته بدولة على حساب أخرى، وأن الصلات مع الولايات المتحدة الأميركية ظلت متأرجحة على مر الحكومات بما يؤكد عدم وجود استراتيجية محددة تحكم الوشائج بين الخرطوم وواشنطن، وقال إن العلاقات الثنائية بين البلدين أقرب الى “العدائية”.
وكان غندور يتحدث، الخميس، في لقاء تفاكري مفتوح بالخرطوم، حول العلاقات السودانية الأميركية.
وعلت في مؤتمر الحوار السوداني المنعقد حاليا بالخرطوم، ومنذ العاشر من أكتوبر الماضي، أصوات تطالب بالتطبيع مع إسرائيل، وأثار المقترح الذي دفع به حزب (المستقلين) جدلا كثيفا داخل لجنة العلاقات الخارجية، وواجه موجة عاتية من الرفض.
التغيير