السبت، 10 أكتوبر، 2015

الشرطة السودانية تطلق الذخيرة الحية على المواطنين المدافعين عن أراضيهم

أطلقت الشرطة السودانية الذخيرة الحية على مواطنى قرية الحسانية السليم شمال بحرى أول أمس ، مما أدى الى اصابة (4) مواطنين على الاقل بجراح خطيرة ، كما اعتقلت (39) مواطناً من القرية ، لاحتجاجهم على نهب أراضيهم .
وصدر قرار حكومى بالمخالفة للقانون يقضى بان سكان المنطقة يسكنون عشوائياً ، لاخلاء المنطقة وتسليمها لمافيا الاراضى ، فى حين أوضح ماهر ابراهيم هبانى – من القيادات الاهلية – فى تصريحات صحفية ان اراضى المنطقة مملوكة للحسانية وفقاً لقرار صادر من وزارة التخطيط العمرانى عام 2012 ، وأكد ان (بعض الجهات) تتعمد تسليم الاراضى الى غير مستحقيها .
وسبق وتعهد هاشم عثمان مدير شرطة (الإنقاذ) بعدم مساءلة أى شرطى جنائياً اذا ارتكب فعلاً اثناء (تأدية واجبه) .
وفي إشارة واضحة باجازة قتل المواطنين ، قال لدى مخاطبته منسوبي قوات الشرطة بالبحر الاحمر 22 مارس الماضي : (رئيس الجمهورية تحدث عن حماية القانون للشرطى اثناء اداء واجبه وألا يساءل الا باذن من رئاسة الشرطة ) ، وأضاف (الشرطى البعمل واجبو ما عندنا ليهم اذن)!!.
حريات