السبت، 10 أكتوبر، 2015

د. جبريل ابراهيم : حوار الوثبة عديم الشرعية..الشعب قاطعه بصورة شاملة بأكثر من مقاطعته للانتخابات


نداء السودان بخير، و يسير إلى الأمام بخطى ثابتة


طرحت الراكوبه العديد من الاسئله على الدكتور جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواةحول دعوة الحوار المطروحه من قبل النظام والنتائج المتوقعه منه , وفي الوقت الذي تدعو الحكومة الاحزاب الى التفاوض لازالت السجون تعج بالمعتقلين والمسجونين والحريات العامة مقيدة بشكل كامل ولاصوت يعلو فوق صوت المؤتمر الوطني

حوار عبدالوهاب همت
عن تداعيات الدعوة للحوار والموقف من ذلك ماهو رأيكم؟
درج النظام على إقامة المهرجانات المدفوعة الثمن لادعاء شرعية زائفة مستعصية و لصرف الأنظار عن قضايا الوطن الحقيقية و عن ممارساته البشعة في القتل و التشريد و التعذيب و نهب المال العام بلا أدنى حياء. فليس غريباً على النظام أن يدعو و يحشد لمشاهدة مسرحية هزلية كالتي يعد لعرضها في العاشر من أكتوبر، و لكن الغريب حقاً استسهالهم لإمكانية حضور القوى السياسية و الحركات المسلحة، و الاعلان عن مفاجآت كبرى من دون اتخاذ الحد الأدنى من القرارات العملية التي قد توحي بأن النظام يعني ما يقول، و أن الله قد منّ عليه أخيراً بشيء من البصيرة تعينه على التخلي عن العنتريات و الحلول العسكرية الأمنية، و الاستعداد لدفع استحقاقات التغير السلمي.
أما مواقف القوى الوطنية المعارضة المتمثلة في المقاطعة الشاملة لمسرحية الوثبة، فهي طبيعية و موفقة و تعبّر عن نضج كبير تستحق الإشادة و التشجيع.

النتائج المعروفه من خلال تجارب سابقة
النظام لا يبحث عن حلول حقيقية تُحمّله بعض التبعات، و إنما يعمل كعهده دائما على شراء شرعية زائفة بسرقة اللقمة من أفواه الجياع، و المهرجان المزمع عقده سانحة نهب لمفسدي النظام الذي لن يجن منه غير الحسرة لانه انفق ليكشف عُريه من كل سند شعبي. النتيجة دفن للرؤوس في رمال الوهم، و تماد في مسار الانفراد بالسلطة و إقصاء الآخر.

الا تعتقد انه من الافضل لاحزاب الحكومه ومن يدورون في فلكها الجلوس الى بعضهم ومن ثم تهيئة الاجواء للحوار
النظام جالس مع أحزابه المصنوعة، و مع من تحالف معه في حوار الوثبة من قبل اعلان المبادرة التي أراد بها النظام إلهاء الشعب و شراء الوقت حتى يقيم انتخابات مخجوجة تشرعن له البقاء عبر تزييف إرادة الشعب. ولكنه أُوتي من حيث لم يحتسب، و ذلك بأن أخذت المعارضة الأمر مأخذ الجد، و قبلت النزال في ساحات الحوار المؤسس على قواعد سليمة تجعل من الحوار ملكاً للشعب، و أداة حقيقية للتغيير، فلجأ النظام إلى تنفير المعارضة من الحوار بكل وسائل الإقصاء في التخطيط له و القمع في التعبير عنه. و بالتالي لن يضيف مناجاة النظام مع نفسه و من سار في دربه من انتهازيين و حلفاء إلا في حدود البحث عن وسيلة لحفظ ماء الوجه للقبول بالمؤتمر التحضيري الذي دعا إليه مجلس السلم و الأمن الإفريقي بقراريه رقم 456 و 539. إذن، اتخاذ مهرجان العاشرة من أكتوبر أداة لاستصدار قرار بالقبول بالمؤتمر التحضيري في أديس أبابا هو الخير الوحيد المرتجى من هذه التظاهرة الباهظة التكاليف.

الحكومة تطالب بالحوار ولازال هناك سجناء ومعتقلين كيف يعقل ذلك
السجين و المعتقل مسلوبو الإرادة، و مسلوب الإرادة لا قيمة لرأيه حتى يسترد إرادته الحرة، و اعتقال المخالفين في الرأي تهديد سافر بقمع أي صوت لا يكون رجيعاً لصوت النظام أو صدى له، و في المحصلة الأفواه المكممة لا تحسن الحديث و لا حوار بغير حرية.

السيد كمال عمر قال ان هناك حوارا مع حملة السلاح فهل أنتم محاورون من قبل اي جهه؟
لا علم لي بالحوار الذي يتحدث عنه الأستاذ كمال عمر مع أطراف مسلحة، فقط الذي نستطيع تأكيده أننا لسنا طرفاً و لن نكون طرفاً في أي حوار يعيد انتاج النظام بشيء من المكياج الزائف.

ماهي توقعاتكم لنتائج الحوار وهل تعولون عليها؟
رأينا في مآلات المسرحية الهزلية المرتقب عرضها في قاعة الصداقة في العاشر من أكتوبر أنها اضاعة لوقت الوطن الغالي و صرف للموارد الشحيحة بغير رشد، مع علم النظام المسبق بأنها لن تفضي إلى شيء و لن تفلح حتى في ذرّ الرماد في عيون البسطاء. هذه المسرحية لا يرجو النظام نفسه منها شيئاً ذا بال و لكن العزّة بالإثم تحول دون رجوعه عنها.

هناك اطراف دوليه ستحضر هل سيكسب ذلك الحوار شرعيه مفتقدة؟
أولاً من المتوقع أن يكون الحضور الدولي في حدوده الدنيا، و لم يتأكد غير حضور رئيس واحد و أمين عام الجامعة العربية؛ و البقية زمرة من الدبلوماسيين المعتمدين لدى البلاد الذين يملي عليهم البرتوكول شهود هذه المهراجانات و لو كانوا مُكرهين.
ثانياً، الحوار لا يكتسب شرعيته إلا من مشاركة الشعب أصحاب المصلحة الحقيقية، و مشاركة ممثليه في القوى السياسية كافة. فلا حوار إلا بالشعب و من أجله؛ و لا شرعية للحوار إن لم يكن مستمداً من الشعب المشارك فيه بإرادته الحرة، و من قواعده في القرى و الهجر صعوداً إلى مركز القرار في العاصمة. و حوار الوثبة عديم الشرعية لأن مقاطعة الشعب له شاملة بأكثر من مقاطعته للانتخابات التي استنكف عن المشاركة فيها حتى أعضاء الحزب الحاكم.

المعارضة ضعيفه ومفككة الاوصال هل هناك محاولات لتوحيدها وتقويتها؟
مواقف المعارضة من حوار الوثبة موحّدة و مشرّفة، وقدرتها على اتخاذ مواقف موحدة و مؤصلة من القضايا الوطنية الكبرى مثل الحرب و الانتخابات و الحوار محفّز قوى و مقدمة مبشرة بإمكانية عملها تحت مظلة واحدة وفق برنامج حد أدنى يعالج قضايا الوطن الكبرى. و على المحبطين من سلوك المعارضة و عدم وحدتها النظر إلى الجزء المليء من الكوب دون التنازل عن أشواقهم في رؤية معارضة موحّدة. مجهودات توحيد المعارضة متواصلة و لولا العراقيل التي يضعها النظام بمصادرة حق السفر من قيادات المعارضة لكان الحال غير الحال. و لكننا لن نستيأس، و سنعمل على توحيد المعارضة لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. 

أين هو نداء السودان ومتى ستتم هيكلته؟
نداء السودان بخير، و يسير إلى الأمام بخطى ثابتة و لو أنها أبطأ من تطلعات الشعب و رجاءآته فيه. و أرجو أن تستثمر قوى نداء السودان المواقف الموحدة للقوى السودانية المعارضة في رفضها لحوار الوثبة في المزيد من التواثق و التوافق على الرؤى و البرامج، و على ترتيب يدير شأنها بصورة منتظمة و فاعلة. كما أرجو أن يعمل السابقون في قوى نداء السودان على فتح الأبواب لانضمام المزيد من القوى السياسية المعارضة إلى هذا التحالف.

الاتعتقدون ان هيكلة نداء السودان ربما ضخت الدماء في اوصال المعارضة المتعبه؟
وجود هيكل يتخذ القرار و يدير دفة العمل بصورة يومية و فاعلة، أمر حيوي لنجاح المعارضة في إحداث التغيير المنشود. و لا أحسب أن قادة قوى نداء السودان يغفلون عن ذلك، و كل المؤشرات تدل على أنهم يسيرون في ذات الاتجاه بخطى ثابتة.

تحركت اطراف كثيرة عقب رفضها دعوة الحوار هل يمكن الاستفادة من هذا الحراك ليكون قاعدة لانطلاق معارضة حقيقيه.
لا شك أن الظرف الآن موات من أي وقت مضى لرصّ صفّ المعارضة، و تحديد الأهداف و الوسائل بدقّة،ّ و تكوين ألية و تسخير الموراد لها لتنفيذ الخطة و بلوغ الهدف. و قد تأكد بالدليل العملي من خلال مقاطعة الانتخابات و حوار الوثبة، أن ما بين أهل المعارضة من قواسم مشتركة في القضايا الوطنية الكبرى كفيلة و كافية لتجاوز ما بينها من خلافات في التفاصيل و الانطلاق نحو الهدف بقوة دفع واحدة.