الأربعاء، 4 مايو، 2016

أنباء عن فصل (6) طلاب من جامعة الخرطوم وتجميد (11) آخرين لعامين

كشفت بيانات  لم يتم التأكد منها عن قرارات باسم ادارة جامعة الخرطوم قضت بفصل (6)  طلاب  فصلا نهائيا من الجامعة وتجميد دراسة (11)  آخرين لمدة عامين دراسيين وسط تكهنات بوقوف جهاز الأمن والمخابرات وراء التسريبات.
وجاء القرار بتوقيع  مدير جامعة الخرطوم بروفيسور احمد محمد سليمان، واستبقه قرار سابق  بتعليق الدراسة بمجمع الوسط الى أجل غير مسمى، بعد مواجهات عنيفة شهدتها الجامعة يوم أمس مع قوات الشرطة وجهاز الأمن والطلاب المؤيدين “للمؤتمر الوطني”  في مواجهة طلاب معارضين لفكرة بيع مباني الجامعة العريقة.
واعتقلت السلطات الأمنية عددا من الطلاب خلال أسبوعين من المواجهات المستمرة، وصدرت يوم أمس قرارات الفصل التي لم يتم التأكد منها حتى كتابة الخبر، ولم يستبعد المراقبون علاقة جهاز الأمن والمخابرات بالتسريبات لاخافة الطلاب وتحويلهم الى خانة الدفاع عن انفسهم والمطالبة فقط بارجاع من وردت اسماءهم في القائمة، وعلمت ” التغيير الإلكترونية” أن الطلاب المعنيين لم يتسلموا قرارات الفصل مباشرة، كما لم يخضع أي منهم/ن الى مجالس تحقيق ادارية او قانونية للتحقق من صدقية الاتهامات الموجهة ضدهم،/ ضدهن والتي أشار اليها قرار سابق، مثل  الاعتداء على العاملين بالجامعة ، وتمزيق اوراق امتحانات. واستند القرار على لائحة سلوك الطلاب.
وضمت قائمة الفصل النهائي حسب ما ورد في القرار كلا من محمد عمر حامد،  موفق محمد عبد الحفيظ،  حسن الضي عبد الله،  وفاق محمد القرشي عبد الله، نفيسة محمد حسين وأحمد آدم عبد الرحمن. وأشارت القرارات كذلك الى تجميد دراسة (11) آخرين، هم، محمد محجوب محمد، صفاء مضوي مصطفى،  فتحي محمد عبده اسماعيل، مروان اسحق يعقوب عرجة، علم الدين ابراهيم جار النبي، بدر الدين صلاح محمد، قرشي الزين عبد العزيز، مي عادل ابراهيم محمد، عبد الباقي حسين آدم خاطر وحسين  يحي حران برنو.
التغيير