الثلاثاء، 3 مايو، 2016

الكهرباء تستبق زيادة الأسعار بالبرمجة والشائعات

شرعت وزارة الكهرباء تدشين خطتها لقطوعات مستمرة حتى شهر رمضان حسب اعلانها فيما بدأت الحكومة عملية تسريب حول زيادات في تعريفة الكهرباء تمهيدا لذلك.
وكان وزير الكهرباء معتز موسى قد أعلن خطة قطوعات لتوفير الامدادات لشهر رمضان حسب ما اعلن. وتأتي القطوعات بعد أعوام قليلة من افتتاح سد مروي والذي كان البشير يهتف به ردا على مدعي المحكمة الجنائية الدولية اوكامبو ” الرد الرد كباري وسد” لكن وزير الكهرباء اكد مؤخرا أن ، انتاج سد مروي  لن يكفي استهلاك الخرطوم من الكهرباء اذا عمل بطاقته الكلية.. وانه في اعلى مستوياته ينتج 1250 ميقاواط وفي ادني مستوياته يهبط الى 70%. وسرت تسريبات بزيادة متوقعة على فاتورة الكهرباء . واعتبر مراقبون أن التسريبات تعد تمهيدا لتحديد السعر المناسب ولذلك يتم ترديدها في وقت متزامن مع القطوعات ليقبل المواطن السعر الذي تحدده الحكومة مع توفير الكهرباء بعد ذلك. وكان معتز قد طالب العام الماضي ” بزيادة تعرفة الكهرباء لمجابهة القطوعات المتكررة للإمداد الكهربائي، والتكلفة العالية للإنتاج وعدم التوازن بين تكلفة إنتاج الكيلو واط من الكهرباء البالغة (80) قرشا، بينما يتم بيعه. واصدر امس  مجلس الوزراء نفيا  بعدم صحة ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي الإثنين، حول  زيادات على تعريفة الكهرباء،
التغيير