الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

(الوطني) يعدل عن تقديم أوراقه في كل لجان الحوار بشكل مفاجئ

سحب حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أوراقه التي كان يعتزم تقديمها في لجان مؤتمر الحوار الوطني حزمة واحدة، يوم الأحد، ما أحدث ارتباكا داخل بعض اللجان التي استعدت لأوراق الحزب الحاكم. وتستمر في الخرطوم منذ نحو شهر جلسات لجان مؤتمر الحوار الوطني، الذي حظي بمقاطعة قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية.
وطبقا لمصدر من داخل لجان الحوار فإن اللجان ووفقا لجدول الأعمال كانت تنتظر، يوم الأحد، أوراق حزب المؤتمر الوطني التي طلب تقديمها في يوم واحد على مستوى جميع اللجان.
وقسم المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني إلى عدة لجان من بينها: لجنة السلام والوحدة، لجنة قضايا الحكم ومخرجات الحوار، لجنة العلاقات الخارجية، ولجنة الهوية.
وقال المصدر لـ"سودان تربيون" إن الأمانة العامة للحوار الوطني اضطرت لتعديل جدول الأعمال عبر اقحام أوراق لقوى سياسية أخرى وسط تساؤولات الأعضاء عن أسباب التعديل المفاجئ.
وأوضح المصدر أن أحزابا متحالفة مع الحزب الحاكم طلبت منه في وقت سابق التنسيق معه بشأن الأوراق والرؤى التي ستقدم من خلال اللجان، مشيرا إلى أن حلفاء الحزب اقترحوا أن يرجئ المؤتمر الوطني تقديم أوراقه لإتاحة الفرصة أمام القوى السياسية الأخرى لتقديم روؤاها.
إلى ذلك أكد رئيس حزب الوسط الإسلامي، يوسف الكودة، انه سيغادر الى سويسرا لانجاز بعض المهام الأسرية والخاصة، ونفى لـ" سودان تربيون أن تكون مغادرته بسبب تحفظات على سير الحوار الوطني.
وأوضح أن عضوية حزب الوسط الإسلامي تشارك في كل لجان الحوار الوطني بفاعلية.
وعاد الكودة الى الخرطوم منتصف أكتوبر الماضي، للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، بعد أن كان غادر السودان قبل أكثر من عامين، وطلب حق اللجوء السياسي في سويسرا.
سودان تربيون