الخميس، 12 نوفمبر، 2015

المهندس نادر إبراهيم يكشف أبعاد الحملة الوطنية لرفع العقوبات عن السودان: متفائلون بنجاح الحملة وأعددنا لافتة طولها (2026) متراً مكتوب عليها: (لا للعقوبات)




في خطوة مفاجئة قام تحالف المنظمات الوطنية بقيادة حملة لجمع توقيعات تهدف لمناهضة العقوبات الأمريكية الأحادية ضد السودان، ودشن التحالف إنطلاقة المشروع في تظاهرة جماهيرية شعبية بشارع النيل قبالة برج الاتصالات عكست مدى تلاحم السودانيين في القضايا الوطنية وجاءت المبادرة بالتزامن مع الذكرى الثالثة والعشرين لإقرار تلك العقوبات والتي بدأت في الثالث والعشرين من نوفمبر من العام 1997م.. وللوقوف على تفاصيل المبادرة أجرت (السياسي) حواراً مع المهندس نادر عبد القادر إبراهيم رئيس منظمة الجهود الخيرية ورئيس لجنة السلام والمصالحات والتعايش بتحالف المنظمات الوطنية لمعرفة تفاصيل المبادرة وإلى أين ستتجه عقب الفراغ من جمع التوقيعات، وهل أن الحملة يقف وراؤها جهات حكومية أم أن لا علاقة لها بالحكومة:
==

*بداية من أين نبعت فكرة حملة تحالف المنظمات الوطنية المناهضة للعقوبات الأمريكية ضد السودان.. وهل هو جهد للتحالف فقط أم أن هناك دور حكومي غير معلن؟
-في البدء دعيني أقدم لك شرحاً لتحالف منظمات المجتمع المدني وهو مجموعة منظمات وطنية عملت وتكاتفت على مجموعة أعمال وأحداث وطنية وكوارث بيئية وطبيعية وكوارث مصطنعة من قبل الإنسان، وكلنا تكاتفنا وإتحدنا على تنفيذ أيَّة تحديات وتوظيف الجهود على أساس حتى لا يحدث تضارب في تقديم المساعدات.. وكان التحالف الأكبر في انتخابات عام 2015م في جانب المراقبة مناشدة من عدة جهات إلى ضرورة إسهام تلك المنظمات الوطنية في المراقبة وعملت تلك المنظمات بمهنية عالية جداً، وبحمد الله كانت تجربة رائدة جداً وعملاً حاز على إشادات دولية وإقليمية ومحلية، فتم تكوين التحالف باسم قوس قزح من قبل مجموعة من المنظمات المحلية ووصل عددها إلى حوالي مائة منظمة تعمل في مجالات مختلفة ووزعت المنظمات حسب التخصصات المتشابهة وتواثقنا على التكاتف والتعاضد وتنفيذ البرامج وتنزيلها من خلال التحالف ننفذ البرامج للجهات المحتاجة، التحالف كون حوالي أربع لجان منها لجنة السيول والطوارئ، ولجنة التدريب ولجنة الشرق، ولجنة السلام والمصالحات والتعايش السلمي وهذه على رئاستها منظمة الجهود الخيرية.. وفيما يتعلق بمتبقي سؤالك نحن لا صلة لنا نهائياً بالحكومة أو برامجها، ولكن نحن من خلال التحالف نتعاطى مع أي مشكلة تجابه الإنسان والمواطن ونمده ونتعاون معه في كل ما يحتاج له ونقدم له المساعدات أما في حالة الكوارث الطبيعية أو الكوارث المصطنعة.

*عفواً.. تتحدث عن كوارث طبيعية وإصطناعية ولكن ما تقومون به هو صميم السياسة والحملة تدعم الموقف الحكومي؟
-بالعكس هو ليس شقاً سياسياً، يبدو كذلك في المنظور العام، لكن في إطاره المحسوس والملموس تأثر به المواطن السوداني بكل طبقاته والمقصود من العقوبات الحكومة وهذا جانب سياسي لا نتدخل فيه، ونحن تدخلنا في الجانب الإنساني والضرر الكبير والضائقة المعيشية التي تسببت فيها تلك العقوبات التي وقعت على المواطن جراء تلك العقوبات وواجبنا الإسهام في رفع ذلك الضرر، ونتجت الفكرة من إخوانا في منظمة الفولنتير الشبابية منذ العام 2013م من خلال مؤتمر الدوحة العربي الأوروبي لقضايا حقوق الإنسان في الدوحة، وبعد عودة المنظمة عقدت العديد من المبادرات للأسف لم يسلط عليها الضوء كما يسلط الآن على حملة مناهضة العقوبات وربما ذلك لسبب الظروف القاتمة التي نتجت بسبب تلك العقوبات، والآن أصبح الدور للتحالف والتضامن مع منظمة الفولنتيز الشبابية بحيث تطرق الناس بشدة إلى أن يصل الصوت إلى القاصي والداني والخارجي والمحلي.

*هل لديكم أمل في جدوى تلك الحملة برفع العقوبات؟
-بكل تأكيد ستنجح الحملة وسيكون لها دور قوي وملموس لأن العالم الأوروبي والغربي يهتم جداً بمثل هذه المبادرات والحملات الإنسانية والمجتمعية ويعمل لها حساب، الإهتمام بالنواحي الإنسانية جاء به الدين الإسلامي ولكن في غفلة من الزمان إستغلها الغرب.

*أنتم حددتم ثلاثة ملايين توقيع لماذا هذا الرقم تحديداً؟
-التحالف يستهدف أربعة ملايين وليس ثلاثة، بغرض تحطيم الرقم القياسي في موسوعة جينيس فقد وصل أعلى رقم إلى ثلاثة ملايين فقط ونحن نعمل على تسجيل أعلى رقم لـ(لا للعقوبات الأحادية ضد السودان) ما يلفت أنظار العالم لتلك العقوبات والظلم الذي وقع على المواطن السوداني بسببها.

*الحملة تستهدف سكان العاصمة أم أن الولايات أيضاً ستشارك في ذلك؟
-إستراتيجية التحالف والمنظمة تم التدشين يوم الخميس بـ(350) متراً من علم السودان وتم التوقيع عليه والعمل مستمر الحملة بدأت بالخرطوم وسوف تنتشر في كل الولايات وفي كل القطاعات والمؤسسات والفئات.

*هل وضعتم سقف زمني لإنهاء جمع التوقيعات؟
-نعم في نهاية ديسمبر نكون قد أكملنا أربعة ملايين توقيع على الجانب الأبيض في علم السودان الذي يبلغ طوله (2026) متر طولي (لا للعقوبات) من كل فئات الشعب السوداني (رجال، نساء، أطفال، شيوخ)، في يوم الخميس الذي دشنت فيه الحملة كان مشهداً وطنياً عظيماً عكس مدى عظم ووطنية شعبنا وكانت الأسر تقف وتنزل من سياراتها ويوقع الأطفال قبل الكبار من أسرهم (لا للعقوبات) ووزعت الفولنتير تشيرتات مكتوب عليها (لا للحرب)، وفي الأسبوعين القادمات ستطوف الحملة على الوزارات والمؤسسات والجامعات لجمع التوقيعات ومن ثم ترحل إلى الولايات بالتنسيق مع أفرع المنظمات بالولايات في جمع التوقيعات خلال شهر نوفمبر وديسمبر.

*ما مصير تلك التوقيعات بعد إكتمال رقمها المحدد؟
-بعد جمعها سوف يسافر وفد من المنظمة والتحالف إلى جنيف بالتعاون مع إخواننا في منظمة العون المدني ومن خلالهم قد تمت صياغة المسودة القانونية للمبادرة والتوقيعات على شكل علم ويتم رفع مذكرة إحتجاجية للسفارة الأمريكية وبكل هذه الأشياء متضامنة نذهب إلى جنيف ويتزامن ذلك مع جلسة لمجلس حقوق الإنسان في ديسمبر.. ونتوقع بعد ذلك تضامن الشعب العربي والأفريقي.

*عفواً.. كيف سيتم كسب التأييد والمساندة عربياً وأفريقياً؟
-من خلال المنظمات المحلية والشراكات الخارجية لها والتي لديها تحالفات مع منظمات إقليمية ومحلية.

*لماذا تم تنشيط المبادرة في هذا التوقيت؟
-تزامنت مع الذكرى الثالثة والعشرين لإصدار تلك العقوبات على السودان والتي بدأت في 23/ نوفمبر 1997م.

*لماذا لم تتحرك تلك المنظمات في الأعوام السابقة ولماذا ظلت صامتة طيلة الفترة الماضية.. وأذكر أن تصريحات حكومية جاءت 
بأن الحكومة ستناهض تلك العقوبات بكافة السبل.. هل ثمة تنسيق حكومي في المبادرة؟
-هي بوجه آخر يمكن أن تكون مساندة للحكومة في جانب أن الضرر لا يقع عليها وحدها ولكن وقع على مواطنيها وإن كان للدولة أذرعها وإتجاهاتها في حل قضاياها ومناهضة العقوبات.. والمنظمات الوطنية جزء من مكونات الشعب السوداني وبالتالي يمكن أن تنظر لها الدولة بأنها يمكن أن تحقق لها بعض الأهداف التي تخدم المواطن وتساعد في رفع المعاناة عنه، ونحن داخل التحالف لا نتعاطى مع مشاكل الإنسانية بمنظور سياسي حتى في الصراعات والنزاعات نعمل بمنظور إنساني لا صلة للحكومة به.

*الحملة على ما يبدو ضخمة.. من أين أتى التحالف بمصادر التمويل؟
-هذا سؤال مهم.. فعلاً التكلفة عالية جدًا.. فطباعة دفتر بطول متر وعرض (50) سنتمتراً ومتعدد الصفحات والكميات مبالغ غير ساهلة.. بجانب تكلفة ثوب العلم السوداني بطول (250) متراً إلى أن يصل (2026) متراً في جملته بتكلفة تفوق التسعة ملايين جنيه، ومن هنا نحن داخل التحالف ناشدنا المنظمات منذ فترة لجمع المساهمات والوقفة وقد ساهمت منظمات عدة ونحن نعتقد أن كل من ساهم حتى بكلمة وفكرة ومجهود قد قدم شيئاً للوطن.

*كم هي التكلفة النهائية لهذه الحملة؟
-(32) مليون جنيه تقريباً.. لأن هناك أعمال بالولايات وداخل ولاية الخرطوم تحوي تكلفة ترحيل وإقامة وإعاشة ومنصرفات للمشرفين لابد للحالف أن يقف يداً واحدة في ذلك لأنها تكلفة كبيرة على الفوانتير وحدها.

*ما الذي أنجزته منظمتكم (الجهود الخيرية) التي تنشط في مجال السلام والمصالحات القبلية؟
-عندما نعلم أن هناك خلافات قبلية نبادر إلى حلها بعد معرفة أسبابها ونضع العقدة في المنشار ونزيل الأزمة، ونعمل في كل مناطق السودان لأنه هناك خلافات بمناطق الشمال أيضاً عكس الإعتقاد السائد بأن النزاعات في مناطق الحروب وخاصة دارفور فقط، وعادة نجلس إلى مجالس الشورى في تلك القبائل ونناقش الخلاف ونبحث سبل الحل.

*النزاعات القبلية أصبحت هاجساً.. هل هي في إزدياد وصلت لمستوى الحروب أم ذلك مجرد ترويج لها؟
-أولاً هي نزاعات وليست حروباً ووجدت منذ الإستقلال وتطورت وأصبحت مسلحة لكن بالإمكان إحتواءها.

*ألا ترى أن الأمر يحتاج لشغل وسط المجتمع لضمان عدم التكرار والتمدد؟
-بالفعل ونحن من خلال الورش والسمنارات التي عقدناها والمصالحات التي تمت وجدنا أن هناك مشكلة في الإنسان وهو بطبيعته تواق لفعل الخير وفعل الشر في آن واحد والجوانب الإيجابية فيه أكبر من السلبية ونعول كثيراً على تثقيفه وندعو الحكومة لتأهيل المنظمات الوطنية ورفع قدراتها محلياً وعالمياً لتساعد في تربية النشء في كل مراحله التعليمية وأناشد الدولة والعاملين في وزارة التربية والتعليم بوضع منهج يؤسس ويعظم من مجال العمل الطوعي والإنساني في روح الإنسان البسيط في المراحل المختلفة من مراحل التعليم.
===========
الهوامش
قرر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة رفع القعوبات المفروضة على السودان منذ خمس سنوات وكانت هذه العقوبات -ومن بينها فرض قيود على سفر الدبلوماسيين السودانيين إلى الخارج- قد فرضت على السودان من أجل إجبار الحكومة السودانية على تسليم المتهمين في محاولة إغتيال الرئيس المصري حسني مبارك خلال زيارته لإثيوبيا.
==========
وقال رتشارد باوتشر المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الحكومة السودانية قد إعتقلت منذ وقوع الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة عدداً من المسلحين يُشتبه في وجود علاقة لهم بالإرهاب الدولي، وكانت الحكومة السودانية قد نددت بالإرهاب الدولي وتعهدت بتأييد الجهود المبذولة لمكافحته في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها مدينتا نيويورك وواشنطن قال موقع (سودان تربيون) إن الولايات المتحدة الأمريكية قررت تجديد فرض العقوبات الإقتصادية على السودان، وأعلنت الأخيرة رفض المبررات التي تذرعت بها الولايات المتحدة الأمريكية لتجديد العقوبات الإقتصادية عليها.
===========
وتجدد الولايات المتحدة عقوبات إقتصادية على السودان منذ عام 1997 وترجع ذلك إستمرار الحرب في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بجانب وجود قضايا عالقة مع دولة جنوب السودان، على رأسها النزاع على منطقة أبيي.
===========
وقال البيان إن قرار الإدارة الأمريكية بتجديد العقوبات الأحادية على السودان يأتي في الوقت الذي ظل السودان يواصل جهوده البناءة في العمل على تحقيق الإستقرار وبسط الأمن في المنطقة ومحيطه الإقليمي، وذلك من خلال الدور الذي يقوم به في مجال مكافحة الجريمة المنظمة والعابرة للحدود وظاهرة الإتجار بالبشر والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، علاوة على إيوائه لأعداد كبيرة من لاجئ دول الجوار.

حوار: أميمة عبد الوهاب