الثلاثاء، 10 نوفمبر 2015

حريق بمباني اتحاد الكرة والهلال يرفض العقوبات


تعرّضت مكاتب الاتحاد السوداني لكرة القدم بالخرطوم الإثنين، لحريق في الطابق الثالث، وقال الاتحاد إنه سيفتح تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث، بينما نظّمت جماهير الهلال وقفة احتجاجية على القرارات الأخيرة أمام الاتحاد تزامنت مع رفض إدارة النادي للعقوبات.
وأصدرت اللجنة المنظمة باتحاد كرة القدم السوداني، قرارات صارمة بحق فريقي الأمل والهلال، قضت بحرمان الأزرق من المشاركة في بطولة كأس السودان للنسخة المقبلة، كما أوقفت نشاط رئيس النادي أشرف الكاردينال لمدة عامين داخلياً وخارجياً.
ورجح اتحاد الكرة -بحسب سودانا فوق- أن يكون سبب الحريق التماس كهربائي حدث في مكاتب لجنة التدريب المركزية، وأكد أنه لم تحدث أية خسائر تذكر وأنه تمت السيطرة على الحريق.
رفض الهلال
ونظم أنصار فريق الهلال وقفة احتجاجية أمام مباني الاتحاد، رفضاً للقرارات الرادعة للجنة المنظمة ضد نادي الهلال ورئيسه بعد انسحابه من المنافسات التي ينظمها الاتحاد، وفي أول رد فعل رسمي عقد مجلس إدارة نادي الهلال اجتماعاً طارئاً الإثنين، برئاسة أحمد عبد القادر رئيس مجلس الإدارة بالإنابة، وأصدر خلاله بياناً هاجم فيه الاتحاد، ووصف قرارات لجنة المسابقات بالباطلة.
وقال المجلس في بيانه الإثنين: “لقد سدر قادة الاتحاد في غيهم، مستغلين صمت الوزير المختص ولا نقول جهله بالملفات التي أسندت إليه، وغياب القرار الرسمي الذي توارى خلف فرية الحماية التي توفرها الفيفا للاتحادات الوطنية، وما دروا أن الفيفا تحمي الملتزمين بميثاقها ونظامها الأساسي ولوائحها ومدونة سلوكها، وهي لا تتعاطف مع فاسد أو منتهك للوائحها بدليل أنها قد أطاحت برئيسها بلاتر وبرئيس أقوى اتحادات أوروبا ميشيل بلاتيني وتناسوا أيضاً أن الفيفا تحمي المجالس المنتخبة”.
وأضاف البيان: “نطمئنكم بأن قضية الهلال العادلة بأيدٍ أمينة وسيبقى رئيس مجلس نادي الهلال أشرف سيد أحمد الكاردينال ممارساً لنشاطه، إذ أن استهدافه هو استهداف للهلال وإنجازاته وسنحمي جوهرتنا الزرقاء ولاعبينا الأفذاذ الحاضرين والقادمين”.
شبكة الشروق + وكالات