الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

السودان يشدد الرقابة على الموانئ والمطارات لمنع تهريب القنافذ


وجهت الإدارة العامة للحياة البرية في السودان كافة الموانئ والمطارات والمنافذ الحدودية برصد أي عمليات تهريب للقنافذ، وكشفت عن فتح 19 بلاغا ضد متهمين باصطياد حيوان القنفذ بعد رواج اشاعات بدفع مبالغ ضخمة مقابل الحيوان لعلاجه أمراضا مستعصية.
وأفادت الإدارة العامة لحماية الحياة البرية برئاسة قوات الشرطة أن حيوان القنفذ ليس حيوانا أليفا وأن اصطياده يعرض المواطن للمحاكمة بموجب المادة (36) من قانون الصيد والحظائر القومية لسنة 1986.
وأكدت أن الحيوان المعني ليس بضار بل يشكل أحد أذرع منظومة التوازن البيئي والمكافحة البيولوجية.
وقال (المكتب الصحفي للشرطة) إن إدارة حماية الحياة البرية نظمت حملات للمراقبة والمكافحة أسفرت حتى الآن عن فتح 19 بلاغا تحت المادة (36) من قانون الصيد والحظائر القومية ضد متهمين للحيازة غير المشروعة لهذا الحيوان.
وأكد مدير الادارة العامة للحياة البرية اللواء سند سليمان أن إدارته وجهت كافة وحداتها بالمركز والولايات لتكثيف حملات المكافحة والحماية وإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة كل من يضبط بحوزته هذا الحيوان.
وأشار إلى توجيه جميع شعب الحياة البرية بالموانئ والمطارات للتدقيق في عملية المكافحة حتى يتم ضبط كل المخالفين والمخالفات العابرة خارج الوطن وضبط عمليات التهريب والحد منها.
وذكر سليمان أنه تمت مخاطبة كل الإدارات العاملة في مجال مكافحة التهريب لضبط أي مخالفة وتقديمها للمحاكمة بالتنسيق مع إدارات الحياة البرية بالولايات.
سودان تربيون