الجمعة، 29 مايو 2015

البشير يودِّع الوزراء والولاة بآخر جلسة للحكومة



ودَّع الرئيس عمر البشير، يوم الخميس، وزراء الحكومة السودانية “الائتلافية”، وولاة الولايات المشاركين في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء بشكله الحالي، لكنه لم يصدر قراراً بحل الحكومة، شاكراً إياهم على ما قدموه من خدمة للبلاد في الفترة الماضية.ومن المقرر أن يؤدي الرئيس عمر البشير، الفائز في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، اليمين الدستورية يوم الثلاثاء المقبل، ويعلن عن تشكيل الحكومة الجديدة في وقت لاحق.وقال البشير إن الحكومة واجهت عدة تحديات في الفترة الماضية، أبرزها الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية، وانفصال جنوب السودان، وخروج نسبة كبيرة من النفط من موازنة الدولة.وأضاف أن التحديات كانت عامل دفع إيجابي لتفجير قدرات الدولة والمجتمع، على المستويات الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية، مشيراً إلى توفر مناخ من السلام في الكثير من المناطق التي شهدت من قبل اختلالات أمنية.وتلقى مجلس الوزراء تقريراً حول أداء الحكومة في الفترة الماضية، قدّمه النائب الأول للرئيس، بكري حسن صالح، وأجاز التقرير الدوري حول أداء القطاعات الوزارية، الذي قدّمه وزير مجلس الوزراء أحمد سعد عمر.انتهاء التكليفوأوضح الأمين العام لمجلس الوزراء، عمر محمد صالح، في تصريحات بعد الجلسة، أن الرئيس شكر عضوية المجلس على جهودهم المخلصة وتعاملهم مع التكليف الوزاري بما تقتضيه الأمانة والإخلاص، داعياً بالتوفيق لمن ينتقل لساحات العمل الوطني الأخرى، ولمن يستمر في حمل أمانة التكليف خلال المرحلة القادمة.وأكد أنه لم يصدر أي قرار بحل الحكومة ولم يحدد توقيت له، متوقعاً أن يتم ذلك بعد أداء الرئيس البشير اليمين الدستورية في الثاني من يونيو المقبل.وأوضح صالح أن المجلس أجاز التقرير الدوري حول أداء القطاعات الوزارية، الذي قدمه وزير مجلس الوزراء أحمد سعد عمر، وتبنى التوصيات التي قدمتها القطاعات الوزارية.وأشار إلى أن التوصيات ركزت على استيعاب موجهات برنامج الإصلاح، لإحداث نقلة حقيقية في مختلف جوانب الأداء التشريعي والعدلي والخارجي، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وزيادة الإنتاج والإنتاجية، إلى جانب الإصلاح العام في المجالات القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وجهود ترسيخ دعائم الأمن والسلام بأنحاء البلاد، وتوجيه العلاقات الخارجية لخدمة الغايات العليا للدولة والمجتمع.الحكومة الائتلافيةوأشار النائب الأول للرئيس في تقريره حول أداء الحكومة الائتلافية، للإيجابيات العديدة التي اتسم بها أداء الحكومة، حيث قال إنها عملت بتناسق وهمة واضحة، الأمر الذي تجلى في توحّد الخطاب الرسمي الذي كان سمة للمرحلة الماضية.وأشار إلى انتظام آليات التنسيق بين المركز والولايات، ما مكّن من تحقيق العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية بالولايات المختلفة.وتحدث في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء ممثلو الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة، مؤكدين التعاون والتناغم الذي ساد أعمال الحكومة، ما مكّنها من تحقيق إنجازات مقدّرة.وقال قادة الأحزاب إن الممارسة التي اتسمت بالتعاون والسعي المخلص نحو الغايات القومية قد عدّلت الصورة الذهنية، وأكدّت أن الجميع يمكن أن يعملوا يداً واحدة لبناء الوطن، ودعوا الحركات المتمردة لإلقاء السلاح والالتحاق بركب السلام والتنمية، مؤكدّين أن الفرصة متاحة أمام الجميع للعمل ضمن منظومة العمل السلمي للتعبير عن الآراء و للإسهام في بناء الوطن.والتقط الوزراء صوراً تذكارية مع البشير ونائبيه ومساعديه بعد انتهاء الجلسة.

شبكة الشروق