الخميس، 18 يونيو 2015

منظمة التعاون الإسلامي تدعم مونديال قطر

منظمة التعاون الإسلامي تدعم مونديال قطر

أكدت منظمة التعاون الإسلامي دعمها وتأييدها لاستضافة دولة قطر مونديال 2022، داعية مؤسسات العمل الإسلامي المشترك ووسائل الإعلام في الدول الأعضاء إلى التأكيد على حق دولة قطر في تنظيم المونديال، واعتبار أنّ إقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم في دولة قطر، العضو في منظمة التعاون الإسلامي، يعد إنجازاً لدول المنظمة وحقاً لشعوب العالم الإسلامي.وأشادت المنظمة، في بيانٍ لها أمس الأربعاء، بالمستوى المتقدم الذي وصلت له التحضيرات، مرحّبةً بمواصلة دولة قطر استعداداتها لاستضافة هذا الحدث الرياضي الكبير.كما اعتبرت المنظمة أنّ إقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في دولة قطر، يعد مكسباً لدول المنظمة، لافتةً إلى أهمية دور الرياضة في تعزيز السلام والتضامن والتلاحم الاجتماعي والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ولما لكرة القدم من شعبية عالمية، يمكن أن تقرّب بين الشعوب، وأن يكون لها دور إيجابي في تعزيز التنمية والسلام. "استنكرت منظمة التعاون الإسلامي الحملات الإعلامية الغربية المغرضة التي تتعرض لها دولة قطر" ونوّه بيان منظمة التعاون الإسلامي إلى متابعتها للحملات الإعلامية الغربية التي تتعرض لها دولة قطر، الدولة العضو في المنظمة، والمشككة في استحقاقها تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم، مونديال 2022، واستنكرت الحملات الإعلامية الغربية المغرضة التي تتعرض لها دولة قطر، وإصرار بعض وسائل الإعلام الغربية على نشر وبث معلومات مغلوطة وغير محايدة تهدف إلى التقليل من أحقيتها في تنظيم المونديال، رغم فوز ملف قطر من خلال منافسة شريفة وشفافة. وجددت المنظمة في هذا الصدد دعوتها لمؤسسات العمل الإسلامي المشترك، ووسائل الإعلام في الدول الأعضاء، التأكيد على حق دولة قطر في تنظيم مونديال 2022.
العربي الجديد