الجمعة، 19 يونيو، 2015

منظمات حقوقية تطالب بتوقيف ومحاكمة وفد الحوثيين في جنيف



طالبت منظمات يمنية المفوضية السامية لحقوق الإنسان في جنيف بتوقيف ومحاكمة وفد الانقلابيين الممثلين عن المليشيات الحوثية، والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، المتواجدين حالياً في جنيف؛ وذلك لارتكابهم جرائم حرب ضد الإنسانية في مختلف المحافظات والمدن اليمنية. واتهمت المنظمات وفدي المليشيات الحوثية، والمخلوع بـ"ارتكاب جرائم حرب في اليمن ضد أبناء الشعب، بعد انقلابهم على السلطة الشرعية، والاستيلاء على مؤسسات الدولة بقوة السلاح". "منظمات حقوقية: مليشيات الحوثي والمخلوع قامت بتفجير بيوت المواطنين ودور العبادة وتدمير المدن بمختلف الأسلحة" وقالت المنظمات إن مليشيات الحوثي والمخلوع صالح قامت بتفجير بيوت المواطنين الآمنين ودور العبادة وقصف بيوت المواطنين، وتدمير المدن بمختلف الأسلحة في كل من محافظة تعز وعدن والضالع ولحج ومأرب، وغيرها من المحافظات اليمنية. وأشارت إلى أن تلك المليشيات ارتكبت جرائم قتل في حق المئات من الأطفال والنساء، وتسببت بنزوح الآلاف من الأسر من المدن، ناهيك عن عمليات الاعتقال التي طالت الآلاف من المواطنين، وقاموا بممارسة التعذيب بحق المدنيين الأبرياء وعذبوا البعض منهم حتى الموت. وأكدت تواجد الآلاف من الناس في سجون المليشيات الخاصة، والعشرات منهم يموتون يومياً جراء عمليات التعذيب. كما اتهمت المليشيات الحوثية والمخلوع بمحاصرة المدن اليمنية، ومنعها لوصول المساعدات الإغاثية والمعونات الإنسانية والأدوية، وممارسة القصف العشوائي ليل نهار بكافة أنواع الأسلحة، مشيرة إلى أنه من لم يمت بالقذائف يموت من الجوع والعطش. وقالت المنظمات إن كل عمليات الإجرام التي تمارس بحث أبناء الشعب اليمني، تدار من قبل الوفد التي يستضيفه بلد الحرية وحقوق الإنسان. وناشدت الضمير الإنساني بسرعة توقيف واعتقال وفد مليشيات الحوثي والمخلوع؛ لكونهم المتهمين المباشرين لما يحدث في اليمن من أعمال إجرامية بحق الشعب اليمني المسالم. وطالبت المنظمات بإجراء تحقيقات شاملة وعادلة مع الوفد، وتقديم من يثبت تورطه بارتكاب الجرائم ضد الإنسانية إلى المحاكمة الدولية ليأحذ جزاءه العادل. 
العربي الجديد