الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2015

الخرطوم تستفسر القاهرة مجددا بشأن تقارير حول مقتل 15 سودانيا على يد الأمن المصري


تصاعد إهتمام وزارة الخارجية السودانية، بأوضاع السودانيين في مصر، ودفعت باستفسارات جديدة لنظيرتها المصرية حول تقارير إعلامية تحدثت عن قتل الأمن المصري 15 سودانيا وجرح 8 آخرين لدى محاولتهم التسلل الى اسرائيل، كما ابلغت مصادر موثوقة (سودان تربيون)، الاثنين، أن الخارجية أستفسرت السفير المصري بالخرطوم عما يتردد حول سوء معاملة السودانيين في مصر، لكن السفارة اكدت عدم امتلاكها معلومات في الخصوص.
وشرعت الدبلوماسية السودانية رسميا عبر سفارتها بالقاهرة في اتصالات مع الخارجية المصرية للتحقق من معلومات وردت بشأن قتل، وجرح الأمن المصري مهاجرين سودانيين حاولوا التسلل لاسرائيل الأيام الفائتة.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية، الأحد، إن قوات الأمن المصرية قتلت 15 سودانيا، وجرحت ثمانية آخرين، لدى محاولتهم التسلل تجاه الحدود مع إسرائيل . وقال مسؤولون في مصر إن القوات الأمنية أطلقت النار على المهاجرين لعدم امتثالهم للأوامر بالتوقف، وركوضهم نحو السياج الحدودي.
وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية في الخرطوم، علي الصادق، على انهم لن يسمحوا بإستغلال أو إهانة أي مواطن سوداني في الخارج، وأكدت أنها تُتابع عن كثب مع سفارتها في القاهرة ما يتردد عن تعرض سودانيين إلي سوء معاملة من السلطات المصرية.
وقطع بان الحكومة ستتخذ الإجراء اللازم الذي يحفظ كرامة مواطنيها وهيبة السودان.
وقال الصادق للصحفيين الاثنين”إذا ثبت للخارجية ما يؤكد الأخبار المتداولة عن تعرض السودانيين بمصر لسوء معاملة فأنها ستتخذ الإجراء اللازم الذي يحفظ كرامتهم وهيبة ومكانة الدولة”.
وكان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان السوداني، محمد مصطفى الضو، قال إن الخرطوم في انتظار توضيحات من السلطات الرسمية المصرية حيال السوء البالغ الذي بات يعامل به السودانيين في القاهرة مؤخرا بواسطة الأجهزة المصرية الشرطية والأمنية، وأكد أن كافة الخيارات مفتوحة للتعامل بما يحفظ أرواح السودانيين في مصر وكرامتهم وأموالهم.
وتواترت أنباء وشكاوي متصلة من سودانيين وصلوا القاهرة لأسباب مختلفة، بتعرضهم للإيقاف في الشارع العام، بواسطة قوى الأمن والشرطة والاستيلاء على العملات التي بحوزتهم.
وأكد قنصل السودان العام بالقاهرة، خالد الشيخ، أن القنصلية قدمت مذكرة إلى وزارة الخارجية المصرية، تستفسر فيها عن الحملات الخاصة بتفتيش السودانيين واحتجازهم، بعد تزايدها في الفترة الأخيرة على نحو ملحوظ.
تصاعد اللهجة الناقدة لمصر في البرلمان السوداني
وفي البرلمان السوداني تزايدت حدة اللهجة ضد مصر، وقال عضو البرلمان عن الدائرة الثانية دنقلا، ابو القاسم برطم إن من قام بادخال حاوية المخدرات التي ضبطت نهاية الأسبوع الماضي في بورتسودان مصريون، واعتبر الجرافات المصرية العاملة في مجال الثروة السمكية، “نهب منظم للثروات السودانية”.
ووجه برطم في تصريحات صحفية، الاثنين، انتقادات شديدة اللهجة لرئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الذي دعا للتروي بشأن ما يتعرض له السودانيين من انتهاكات من قبل السلطات المصرية وقال “ان حديث رئيس اللجنة تهاون بكرامة المواطن السوداني”.
ورأى أن طبيعة العلاقة مع مصر غير متوازنة و”ما زال المصريون ينظرون للسودانيين نظرة استعلائية ونظرة المستعمر” وأكد أن الحريات الأربع غير مطبقة من قبل الجانب المصري وطالب بالغاءها أو تطبيقها بصورة صحيحة.
وتابع: “ليس هناك مايسمى دولة (شقيقة) عمق السودان الاستراتيجي في افريقيا وفي مصالحه واين ما كانت المصالح تكون الوجهة هي الشقيقة” وزاد المصري في السودان يمارس حقوقه أكثر من السوداني لكن السوداني هناك يحتاج لتأشيرة وإقامة ويعامل كأجنبي درجة ثالثة”.
وطالب الحكومة بتصحيح العلاقة مع مصر والدفع بقضية حلايب الى محكمة العدل الدولية بدلاعن الصمت على احتلالها من مصر.
سودان تربيون