الأحد، 15 نوفمبر 2015

المؤتمر الشعبي يصف بيان قوى “نداء السودان” بغير الواقعي



اعتبرت مسؤولة النساء بحزب المؤتمر الشعبي سهير أحمد صلاح، إن بيان قوى (نداء السودان) الذي صدر أخيراً لم يأت بجديد ووصفته بالمكرر وغير الواقعي، مشيرة الى أنه لم يلامس ما وصفتها بالمشكلات الحقيقية ولم يخاطب القضايا المطروحة.
وقالت مسؤولة النساء بالمؤتمر الشعبي لوكالة السودان للأنباء، أمس، أن البيان يعول كثيرا علي الأماني واشياء غير حقيقيه متسائلة أين حملة (ارحل) التي لم قالت انه لم يتجاوب معها الشارع، معتبرة ان “الشارع” متفائل بالحوار الوطني، داعية المعارضة أن تكون على قدر المسؤولية. وحول مرور شهر علي إنطلاق الحوار الوطني قالت سهير إن تفهما حدث للذين شاركوا في الحوار من الخارج من حملة السلاح للموضوعات المطروحة للحوار، الى جانب تفهم أكثر من الذين هم بالداخل لقضايا الذين حملوا السلاح، مشيرة الى ان اللقاءات خارج القاعات الرسمية اتاحت فرصة لكثير من الحوارات غير الرسمية، الشيء الذي أكد جدية الحوار الوطني -حسب قولها، مبينة أن كثيرا من الاوراق التي طرحت من قبل المشاركين حملت افكارا جيدة وجريئة تؤكد قدرة المحاورين علي طرح بدائل للحلول غير الموجودة.
وكانت قوى “نداء السودان”، التي تضم المعارضة السياسية والعسكرية، اتفقت بعد اجتماعات عقدتها في باريس على تكوين مجلس تنسيق رئاسي، وتصفية نظام الحزب الواحد الحالي واحلاله بحكومة قومية انتقالية، مهامها: ازالة آثار التمكين الاقصائي، اعادة توطين النازحين واللاجئين واعادة اعمار ما دمرته الحرب، عقد المؤتمر القومي الدستوري، إجراء إحصاء سكاني، وإجراء انتخابات عامة على ضوء الدستور الجديد.

صحيفة الجريدة