الخميس، 4 يونيو، 2015

حزب البشير يطرد ثلاثة صحافيين من مقره بالنادي الكاثوليكي



الراكوبة - طرد الحرس الأمني لنائب رئيس المؤتمر الوطني، مساعد رئيس الجمهورية السابق، البروفسير "إبراهيم غندور" ثلاثة صحافيين من مقر حزب البشير بالنادي الكاثوليكي.
والتقي أحد الصحافيين المبعدين بـ"غندور" الذي قال له (الجابكم اليوم شنو)، فكان رده (جئنا ليكم). فقال له عليكم الأنتظار ريثما أنتهي من الإجتماع. ليأتي بعد ذلك أحد الحراس ويطالبهم بالانصراف.
وحضر الصحافيون قبل ساعة ونصف من حضور "غندور" الي دار حزب البشير، ووجدوا أمين الأمانة السياسية للحزب "حامد ممتاز" في الاستقبال الداخلي، وقد أستماحهم عذرا لارتباطة بإجتماع محدد مواعد مسبقا، بيد أن الصحافيين قالوا له (سوف ننظرتك لحين الانتهاء من الإجتماع)، فوافق علي ذلك.
ودرج الصحافيون الذين تم طردهم بواسطة افراد الامن؛ على تغطية مناشط حزب البشير؛ بتكليف من صحفهم.
وتشير (الراكوبة) الى ان الصحفيين الذين تم طردهم من قبل الحرس الامني؛ هم "يوسف بشير" من صحيفة المجهر السياسي 
"عثمان عوض السيد" من صحيفة التيار، و"صابر حامد" من صحيفة الصيحة