الخميس، 4 يونيو، 2015

رفاهية السودان / مصطفى عبد السلام



منذ نعومة أظافري وقبل التحاقي بالمدرسة كنت أسمع كلمات لم تغادر ذاكرتي حتي الأن من عينة أن السودان سلة غذاء العالم العربي، وأنه البلد الأكثر إنتاجا للقمح والذرة في المنطقة، وأنه الأكبر مساحة عربياً وأفريقياً، والعاشر عالمياً، بمساحة قدرها مليونا كيلومتر مربع، وأنه من الأقطار الشاسعة ذات الموارد الطبيعية المتنوعة كالأراضي الزراعية، والثروات الحيوانية والمعدنية، والغابات والثروة السمكية والمياه العذبة، وأنه أكبر منتج للصمغ في العالم، وأنه الأعرق حضارة، حيث يمتلك حضارة تمتد لأكثر من 12 ألف عام.

ومع مرور السنوات، اختفت بعض هذه الكلمات ولم اعد اسمعها، خاصة المتعلقة بسلة الغذاء العربي، واختفي معها الحديث عن إمكانيات السودان الاقتصادية والزراعية والحيوانية والتعدينية، وأنها يمكن أن تكفي المنطقة العربية من الغذاء، وأنها يمكن أن تحل مشكلة البطالة بين الشباب العربي عن طريق استيعاب الملايين في الزراعة. كما تحول معها السودان من أكبر منتج للسلع الغذائية في المنطقة إلى بلد يستورد غذاءه شأنه في ذلك شأن كل الدول العربية وفي مقدمتها مصر والسعودية والجزائر.

وعلى مدى أكثر من ربع قرن لم يستطع النظام الحالي في السودان توفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة لشعبه الكريم. وإذا كان الحال كذلك، فهل يستطيع الفريق عمر البشير تحقيق ذلك في ولاية خامسة بدأها أمس وتستمر 5 سنوات، أو يحققها فيما يتبقى من العمر، خاصة وأنه لم يحقق هذا الهدف طوال السنوات الـ26 التي قضاها في الحكم؟

أمس خرج علينا البشير ليعد الشعب السوداني الشقيق بتحقيق الرفاهية والرخاء، عبر النهوض بالاقتصاد، والاستفادة من احتياطات الذهب التي تمثل ثمانية آلاف طن، أي ما قيمته 380 مليار دولار، كما قال في حفل تنصيبه لفترة خامسة.

لا أنكر أن السودان أنهكته الحروب المتواصلة، خاصة في الجنوب ودارفور، ولا أنكر أن انفصال الجنوب في العام 2011 حرم البلاد من ثلاثة أرباع إنتاج وعائدات النفط، المصدر الرئيسي للنقد الأجنبي، والذي تحتاجه لدعم عملته ودفع فاتورة الواردات. 

ولا أنكر ثالثا أن السودان يتعرض لمؤامرات حقيقية تسعى إلى تفكيكه وتقسيمه إلى دويلات، على غرار ما حدث في الجنوب. 

ولكن كل ذلك لا يبرر أن تتحول واحدة من الدول الأكثر ثراء في القارة الأفريقية بمواردها الطبيعية والبشرية الضخمة إلى واحدة من أفقر دول العالم

السودان يتمتع بكل مقومات النجاح لأي استثمار أو مشروع تنموي من أيد عاملة رخيصة وملايين الأفدنة الصالحة للزراعة والمياه والأمطار والمعادن والصمغ. ورغم كل هذه المقومات يصنف ضمن الدول الأشد فقرًا والأعلى من حيث معدلات الفقر والبطالة والتضخم. 

العربي الجديد