الخميس، 12 مايو 2016

سلطات ولاية كسلا تتجاهل تنفيذ توصية تنمية المحليات الشمالية وغضب للمواطنين

أعرب مواطنو المحليات الشمالية بكسلا عن غضبهم  إزاء عدم البدء في تنفيذ توصيات مؤتمر تنمية المحليات الذي انعقد في فبراير الماضي بالرغم من مضي أكثر من ثلاثة أشهر على انعقاده. وقال المواطن أحمد ضرار من مدينة أروما لـ”راديو دبنقا” أن أوضاع الخدمات الأساسية في المحليات الشمالية لولاية كسلا وهي القاش وتلكلوك وأروما همشكوريب ما زالت تراوح مكانها، موضحاً إغلاق 12 مدرسة بسبب عدم توفر المعلمين وارتفاع معدلات الفقر لتبلع 43% ، وغياب الخدمات الصحية وشح مياه الشرب. وأكد ضرار بأن السبب الرئيس في تردي الأوضاع المعيشية في المنطقة هو انهيار مشروع القاش الزراعي الذي كان يعتمد عليه سكان المنطقة في معاشهم.

من جهته كشف الصحفي عثمان هاشم عن الوضع المأساوي الذي تعيشه منطقة القاش موضحاً إن الحكومة فشلت في محاربة المسكيت الذي غطى 90 في المائة من أراضي مشروع القاش الزراعي. وكشف عن ارتفاع معدلات الدرن والأنيميا وانخفاض معدلات الإنجاب في المحليات الشمالية في للولاية. وأوضح أن المحليات تعاني من ضعف الخدمات الصحية والتعليمية وارتفاع معدلات تسرب الطلاب من مقاعد الدراسة وشح مياه الشرب. وأشار إلى الانهيار شمل الثروة الحيوانية موضحاً قلة إنتاج اللبن بسبب عدم وجود الأعلاف وشح المياه. 

دبنقا