الجمعة، 13 مايو 2016

بعد المطالبات بالقبض عليه البشير يحدث ربكة في أحتفالات تنصيب موسيفني ويقطع زيارة يوغندا


قطع البشير زيارته ليوغندا وعاد للخرطوم مساء أمس الخميس بعد يوم واحد من زيارته لها، والتي كان من المزمع أن تمتد ليومين بحسب (وكالة سونا) 
والمعروف أن يوغندا من ضمن الدولة على ميثاق روما، وهي أول زيارة للبشير لها منذ صدور أمر القبض عليه من محكمة الجنايات الدولية في 2009م 
وكانت جهات عديدة من بينها منظمة العفو الدولية قد طالبت يوغندا بالقبض على البشير وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية ، وقال مدير شرق أفريقيا بمنظمة العفو "موثوني ونياكي " " إن عدم على القبض على البشير يمثل خرقاً لتعهدات يوغندا الدولية ،وخيانة لمئات الآلاف من ضحايا البشير "
و كالة السودان للأنباء كانت قد أفادت بأن البشير سيمضي يومين في يوغندا، حيث شهد تنصيب موسيفيني الذي أدى اليمين لولاية رئاسية خامسة. لكن متحدثا للصحفيين في مطار الخرطوم بعد عودة البشير أمس أكد وزير الدولة بوزارة الخارجية "كمال إسماعيل "أن البشير لم يقطع الزيارة . وقال " أن الزيارة اصلاً كانت محددة بيوم واحد وقد غادر كل الرؤساء الذين شاركوا في التنصيب بعد الحفل مباشرة "
و من جهة أخرى و على ما يبدو إنه تبريراً لدعوته للرئيس البشير ، كان الرئيس اليوغندي موسيفني في خطاب التنصيب قد أنتقد المحكمة الجنائية الدولية بقوله : " مجموعة من الناس لا فائدة منهم " وعلى أثر هذا الإنتقاد غادرت وفود كل من أمريكا وكندا والإتحاد الأوربي مكان الإحتفال .
تعليقاً على حادثت الخروج قالت المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية اليزابيث ترودو "أن سفير أميركيا بيوغندا والوفد الزائر من واشنطن مع العديد من الدبلوماسيين من أوربا وكندا قد غادروا مباشرةً بعد الحديث السلبي من موسيفني عن المحكمة الجنائية الدولية "وأضافت " أن الولايات المتحدة أعترضت في الأصل على حضور ومشاركة البشير، إلا إن الوفد رأى أن يحضر تلك الإحتفالية على الرغم من وجود البشير؛ إحتراماً للعلاقات مع يوغندا، وبعد حديث موسيفني السلبي عن الجنائية الدولية والذي فيه اساءة للمحكمة وللضحايا رأى الوفد أنه من الضروري الخروج في شكل إحتجاج"

image


رويتر – واشنطن بوست- وكالات