الخميس، 12 مايو 2016

القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم بنجامين مولنج


قال القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم بنجامين مولنج إنّ بلاده تدرك خُصوصيّة الوضع السِّياسي في السودان الذي يجب أن يُحل عن طريق الحوار الشفّاف، وأضاف خلال مُقابلة مع (التيار) أنّ الولايات المتحدة لا تستخدم سياسة تغيير الأنظمة، وأنّ التغيير يجب أن يأتي من الشعب السوداني سلمياً، ولفت بنجامين إلى دور السودان "المُهم" في أي مساعٍ لحل الأزمات في الإقليم وخُصوصاً فيما يتصل بالأوضاع في ليبيا، مُضيفاً "إذا كان السودان ضعيفاً فالمُؤكّد أنّ كل هذه المشاكل ستشهد تعقيدات أكثر وتزداد سُوءاً".
==

حوار: هيئة التحرير

دعنا نبدأ من الآخر.. العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، أين يقف قطارها الآن؟
العلاقات بين البلدين حالياً تشهد تطوراً يُماثل التطور في الأوضاع في السودان، وأعتقد أننا أحرزنا تَقدُّماً ملحوظاً في العلاقات منذ زيارة وزير الخارجية إبراهيم غندور إلى واشنطن يناير من العام الماضي والاجتماعات التي أجراها في البيت الأبيض. وأيضاً لقائه الرئيس الأمريكي في أديس أبابا في يوليو 2015، وأعرب هنا عن تقديري لمجهودات غندور وأثرها في إحداث تطور إيجابي في العلاقات السودانية الأمريكية.
هل يجرى الآن أيِّ حوار بين الخرطوم وواشنطن؟
نعم، هناك حوارٌ رفيع المُستوى حالياً، بالإضافة إلى المُباحثات على المستوى الشعبي بين البلدين، هذه المجهودات أحدثت تحولاً ملحوظاً، ويجرى حالياً التباحث في النقاط المتعلقة بالخلافات بين البلدين. أنا أدرك أن السودان مُتلهفٌ لحُدوث تحوُّل عملي في العلاقات، وبالطبع استغرق الوصول بالعلاقات إلى هذا المُستوى عشرين سنة وربما علينا الانتظار بعض الوقت أيضاً.
مُقاطعاً.. هل تعني أن ننتظر عشرين سنة أخرى؟
لا.. ليس كذلك، آمل أن لا يكون الأمر كذلك.
تحديداً ماهي العقبة التي تعوق تطبيع العلاقات بين البلدين الآن؟
على مَـــــرّالعهود تعرّضت العلاقات الثنائية لتأثيرعدة ملفات كبيرة ومُعقّدة، الإرهاب مثلاً، والحرب في الجنوب، بالإضافة إلى ملفات أخرى مُرتبطة بالعلاقات الثنائية أوملفات إقليمية أخرى. لكن حلّت مُعظم هذه الملفات وكثير منها لم يعد موجوداً، وشهدنا تحسناً مَلحوظاً في السودان خاصةً في السنوات الأخيرة. ونحن الآن نحتاج لمُعالجة خلافات أساسية تتعلّق بالتنمية في السودان ربما هي ثلاثة ملفات رئيسة، أولاً: السلام ثانياً:المعونات الإنسانية,ثالثاً الإصلاح السياسي.
ألم يحدث تطورٌ في أي من الملفات هذه؟
السودان شهد تطوراً ملحوظاً في هذه الملفات مؤخراً، مثلاً التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقتين في الفترة بين سبتمبر الماضي ومارس، وعلى الرغم من استئناف القتال في مارس الماضي، لكن حالياً هناك قرار لوقف إطلاق النار، كما أنّ الأمم المتحدة دعت لوقف العدائيات، ونحن نأمل أن نرى وقفاً للعدائيات وتسهيل وصول المُساعدات الإنسانية إلى المُتأثِّرين بالحرب واستمرار المساعي الخاصة بالحوارالوطني للوصول إلى الإصلاح والتي بدأت بالحوار الوطني.
هذا يعني أنّ الإرهاب لم يعد ضمن العقبات التي تعترض تطبيع العلاقات الثنائية؟
ظلت الولايات المتحدة والسودان يعملان سَوياً لحل ملف الإرهاب ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ونحن ندرك أنّ هذا الملف حَسّاسٌ جداً بالنسبة للسودان، ونتمنى أن يستمر التعاون بيننا حتى نصل إلى حل يُمكننا من رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
لكن لماذا لم يتم رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وسبق أن قلت إنّ ملف الإرهاب لم يعد قائماً كمعرقل للعلاقات الثنائية؟
كما ذكرت لك يظل ملف الإرهاب قائماً سواء أن تم العمل فيه مُنفردين أو بالتعاون مع بعض، وتاريخ السودان في هذا الملف مُعقّدٌ ويَتطلّب استمرار الجُهود من الجانبين لحله.
العُقوبات الاقتصادية التي فرضتموها على السودان تقوم أساساً على ملف الإرهاب، ماهو العمل الذي يجب على الحكومة السودانية القيام به في هذا الخُصوص؟
أعتقد أنّ أهم شئ يجب على الطرفين فعله أن يصبحا شُركاء حَقيقيين في ملف الإرهاب،عندها يُمكن رفع كل العُقوبات.
كيف تنظر الولايات المتحدة إلى الوضع الراهن في السودان، هناك دعوات لحوار، وبالمُقابل هناك مشكلات تتصل بوضع الحريات؟
حسناً؛ عُموماً الولايات المتحدة الأمريكية تعتقد أنّ السودان فيه دستورٌجيدٌ وقوانين أيضاً، لكن يجب تمكين المُواطنين من التمتع بهذه الحقوق.
وهناك تحسن ملحوظهنا مثلاً؛ رفع تعليق صدور صحيفتكم، وبهذه المُناسبة أُهنئكم بعودة الصحيفة.. ونحن سُعداء لعودةالصحيفة للمكتبات. وأقدر إصرار مُحرِّري (التيار) علىنقل الحقيقةوإدراكهم لأهميةذلك. وأعتقد أنّها شفافية تحتاجها الحكومة لتصبح قوية. وأعتقد أنه من الخطأ تعليق صُدور الصحف،فالصحف تقوم بإلقاء الضوء على مشاكل الدولة والمجتمع وبالتالي يُساعد في أن تصبح الحكومة قوية. وأحد القُضاة المشاهير في الولايات المتحدة(لويس برانديز) له مقولة شهيرة تقول "إن أشعة الشمس هي أقوى المطهرات".
Sunlight is said to be the best of disinfectants
بعض القوى المعارضة تقول إنّ واشنطن تدعم مسار الهبوط الناعم مع دعم الوضع الحالي؟
الولايات المتحدة تدرك أنّ للسودان خصوصية في الأوضاع السياسية وعدة مشاكل وتعقيدات، وتؤمن أنّ التغيير في السودان يجب أن يتم عبر الشعب السوداني سَلمياً وعبر الحوار السياسي الشفاف، وندرك أنّ المشاكل والتحديات في السودان لا يُمكن حلها بعيداً عن السلم والحوار، وأنّ استمرار الاقتتال يهدر أموالاً كثيرة وأرواحاً كان يُمكن أن تُساهم في التنمية، لذلك نحن نحث الجميع للحُضُور إلى طاولة المُفاوضات. الحوار الوطني يمثل خطوة أولى جيدة، ونُؤمن بأهمية استمراره مع توسيع قاعدته وضرورة ضم أكبر عدد من السودانيين والمجموعات بحيث تشارك كل الأطراف السودانية فيه.
قبل أيام، صرّحتم بأنّ العلاقات السودانية الأمريكية وصلت مرحلة التفاهم، في أيِّ ملفات تم هذا التطور والتفاهمات؟
توصّلنا إلى رؤية مُشتركة حول مُستقبل السودان، وأعتقد أنّ كل فرد في الحكومة السودانية أومزارع في دارفور له رؤية مُشتركة في ضرورة أن نرى سوداناً يعيش سلاماً مُستداماً ويصبح بلداً واعداً، وللولايات المتحدة الوسائل للمُشاركة في حل المشاكل حتى على المُستوى الإقليمي.
اشتكى بعض المسؤولين السودانيين مُؤخّراً من عدم منحهم تأشيرات دخول للولايات المتحدة، وبما أنّ العلاقات الثنائية وصلت مرحلة التفاهمات لماذا تمتنع حُكومتكم عن منح تأشيرات الدخول؟
منذ عشرين سنة كنت دبلوماسياً صغيراً وأعلم أنّ نظم منح التأشيرات في الولايات المتحدة تفرض على الجميع، وهناك إجراءات يجب إتباعها، وعادةً تأخذ بعض الوقت وللأسف يَحدث تَأخيرٌ ينتج عنه فوات الفعالية التي يريد المسؤول المُشاركة فيها في الولايات المتحدة، وبالتالي لا يتم إصدار التأشيرات بسبب انتفاء السبب.
هل تعتبرون أنّ هذه الشكاوى مُبرّرة؟
لاتوجد سياسة أمريكية تفرض منع منح التأشيرات للمسؤولين الحكوميين السودانيين.
على الرغم من أنّ حكومتكم أعْلنت العام الماضي عن رفع العُقوبات في المجال التقني، لكن مـا زالت هناك برامج كمبيوتر وتطبيقات لا تعمل في السودان، 
كيف تُفسِّرون ذلك؟
نحن كحكومة أمريكية أعْلنّا رفع الحظر في هذا المجال ومنحنا الإذن لأية شركة ترغب في تقديم هذه الخدمات في السودان، لكن لكل شركة سياساتها، بمعنى آخر أنّ القرار هنا قرار الشركات وليس الحكومة الأمريكية.
ماهو المطلوب لرفع العُقوبات الاقتصادية عن السودان؟
هناك عدة ملفات يجب مُعالجتها، لكن محور هذه الملفات هو السلام في السودان والمُشاركة السّياسيّة والمُساعدات الإنسانية، كما أنّ هناك ملفات أخرى يجب مُعالجتها أيضاً. لكن الملفات الثلاثة تظل هي الأهم، ومتى ما تمّـت مُعالجة هذه الملفات يمكن إصلاح العلاقات بين البلدين.
ألا يُمكن تفسير هذ الشروط بأنّها مُحاولة لتغيير النظام في الخرطوم؟
كما تعلم الولايات المتحدة لا تستخدم سياسة تغيير الأنظمة.دعني أقول لك إنّ الملفات الثلاثة الرئيسة تظل أساسية بغض النظَــــرعن النظام القائم.
هل قدّمت لكم أيِّ تنازلات؟
على العُموم التفاهمات بيننا وصلت مراحل متقدمة، لكن من الخطأ إعطاء تفاصيل في هذا الأمــر.
هناك حديثٌ عن نية بلادكم الانسحاب من الشرق الأوسط، هل بتأثر السودان بهذه الخطة؟
الرئيس الأمريكي تحدث عن انسحاب عسكري من العراق وأفغانستان، لكن الولايات المتحدة ستواصل مُساهمتها في الإقليم على المستوى الاقتصادي والسياسي والثقافي والمجتمعي،لكن المُؤكّد أنّ بلادي ستواصل المشاركة في حل المشاكل بأفريقيا في كل النواحي مثل الإتجار بالبشر والحياة البرية والتغيّرات المناخية إلى آخره، وأقول إنّ السودان مُهمٌ في أيِّ مساعٍ لحل الأزمات في هذا الإقليم وخُصوصاً فيما يتصل بالأوضاع في ليبيا، وإذا كان السودان ضعيفاً فالمُؤكّد أنّ كل هذه المشاكل ستشهد تعقيدات أكثر وتزداد سُوءاً، وربما لهذا السبب ترغب الولايات المتحدة في تحسين علاقتها مع السودان، ولا ننسى أن بالسودان ثلاثين مليون نسمة يُمثِّلون فرصة طيبة لتسويق التكنولوجيا الأمريكية، كما أنّ"الإسلام السوداني"يمكن أن يُمثِّل جسراً بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي من الناحية الثقافية.
ماذا تقصد بعبارة "الإسلام السوداني"؟
ربما هي عبارة خَاصّة بي، وجدت في السودان إسلاماً مختلفاً، هنا في السودان لاحظت شخصية مسلمة مسالمة ومن خلال لقاءاتي مع الأفراد العاديين وزعماء الطرق الصوفية وأساتذتها لاحظت صفة المسالمة.
هل يُمكن أن نرى ترفيعاً للتمثيل الدبلوماسي الأمريكي في الخرطم قَـــــريباً؟
كلما حَدَثَ تطورٌ في التفاهمات يمكن أن نرى ترفيعاً في مُستوى التمثيل الدبلوماسي.

التيار