الخميس، 16 يوليو، 2015

بريطانيا تبدي قلقها من تراجع حقوق الانسان بالسودان



اعربت الحكومة البريطانية، يوم الخميس، عن قلقها البالغ إزاء تراجع أوضاع حقوق الإنسان في السودان، وقالت سفارتها بالخرطوم في تقرير نصف سنوي حول حالة حقو الإنسان “لا يزال وضع حقوق الإنسان في السودان مصدر قلق بالغ للمملكة المتحدة”.
وابدت القائم باعمال السفارة البريطانية بالخرطوم كيت رعد، في بيان صحفي متزامنا مع نشر التقرير نصف السنوي لدى حكومتها، التزام بلادها المستمر بتسليط الضوء على المخاوف ولفت الإنتباه إلى حيث هناك حاجة إلى جهود ودعم أولئك الذين يعملون من أجل التغيير”.
وكشفت أن التقرير يسلط الضوء على العديد من التوجهات المقلقة خلال الستة اشهر الماضية، “من حيث التضييق غير المسبوق على الحريات الاعلامية، وتحديات الحقوق الدستورية التي تكفل حرية التدين وعدم التمييز واستمرار معاناة المدنيين على ايدي كل من الحكومة وقوات المعارضة نتيجة للصراعات المستمرة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق”
وأبدت رعد، ترحيبها برد الحكومة على تقرير السفارة البريطانية للعام 2014م “انها لا تدعي ان حالة حقوق الانسان في البلاد في افضل حالاتها.
ورأت أن زيارات كل من خبير الامم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الانسان في السودان، والمقرر الخاص للامم المتحدة للعنف ضد المراة واللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب في مايو، مثلت فرصا هامة للسودان ليظهر علنا التزامه باجندة حقوق الانسان
واعربت الدبلوماسية البريطانية عن تمنيات بلادها بان تقدم الحكومة تعاونها الكامل لهم وتشارك معهم ومع المجتمع الدولي في حوار صريح وصادق عن الوضع الحالي وما يمكن فعله لتحسينه”.

شبكة الشروق