الخميس، 24 سبتمبر، 2015

تقليص موظفي قنوات”الجزيرة”: لا تتركوا “الإخبارية” وحيدة


شبكة “الجزيرة” ستستغني عن خدمات موظفين: عشرات، مئات… لا رقم محدّد أو واضح حتى الساعة، في وقت تقتصر كل الأخبار على تسريبات، غالباً في وسائل إعلام عربية تفتقد معطياتها إلى الحدّ الأدنى من المهنية والتضامن الأخلاقي مع مئات الأسر. حقد هؤلاء لا يهم فدوافعه معروفة. و”الجزيرة” سوف تستمر في العمل والبث. الأهم، الآن، أن تجري محاولة جدية لتقليل الضرر اللاحق بزملائنا الصحافيين وأسرهم.
كانت “الجزيرة” صغيرة، أو بالأحرى متناسبة مع إمكانيات قطر المتواضعة قبل عشرين عاماً، وتوسعت مع زيادة مشاهديها، وإمكانيات الدولة المضيفة. لكن “الجزيرة”، على تواضعها مقارنة مع ما بلغته بعد سنوات من الانطلاق، كانت أول قناة إخبارية في العالم العربي. ذهلت المشاهد، كان زمن ازدهار البث الفضائي، وزمن الحاجة لقناة بحجم القضايا العربية: وقفت القناة مع فلسطين في الانتفاضة الثانية وفي العدوانات المتكررة على غزة.
وقفت مع اللبنانيين في مواجهة حرب 2006. وقفت مع العراقيين ضد العدوان الأنجلو- أميركي… ثمّ بدأت المنافسة. ظهرت قنوات أخرى خليجية لكن “الجزيرة” ظلت الأقوى والأعلى سقفاً بالحرية الإعلامية التي أتيحت لها.
مع ارتفاع أسعار النفط، وتحوّل قطر من إمارة صغيرة إلى دولة نفطية كبيرة، كان تلقائياً وبديهياً، توسّع قناة “الجزيرة” إلى حدّ الانفتاح على الموظفين وعلى القنوات التي ولدت جميعها من رحم الإخبارية العربية، هذا من دون الحديث عن الجزيرة الرياضية التي تحولت إلى شركة مستقلة (بي إن سبورت) بإدارة منفصلة تماماً عن “الجزيرة”.
القناة الإخبارية العربية التي بدأت صغيرة، تحوّلت إلى إمبراطورية إعلامية: لوحق صحافيوها، سجنوا، حكموا بالإقامات الجبرية، منعوا من السفر، هدّدوا… وقتلوا. باتت “الجزيرة” من الشبكات الإعلامية الأقوى في العالم. عشرات الموظفين، باتوا مئاتٍ، ثم آلافاً.
ومن قناة واحدة، تفرعت عشرات القنوات: الرياضية، الوثائقية، القنوات الإقليمية والدولية (تركيا، البلقان، الإنجليزية، أميركا، مركز التدريب…). هكذا نقلت الجزيرة الإعلام العربي إلى مكان آخر تماماً، أخرجته من محليّته وتبعيته الكاملة للأنظمة، وأعلنت عن انطلاق عصر إعلامي جديد.
الجزيرة بما لها وما عليها، والتي ازداد النقد عليها، كلما ارتفع سقف التوقعات منها، هي التي حلم بالالتحاق بها أغلب الإعلاميين العرب، ونجحت في اصطياد أبرز المذيعين والمراسلين والمنتجين والتقنيين، ونجحت في تحويل وجوهها إلى نجوم بالمفهوم الكامل للكلمة. وهي القناة التي عتب عليها من لم تتح له فرصة الظهور فيها، والتي بلغها الناشطون بالأحداث قبل وقوعها، لكي يضمنوا تغطيتها على الجزيرة، وهي التي عرفت الجمهور حتى بأولئك الذين يشنون عليها حروبهم.
ومع كل هذا النجاح لمختلف قنوات الشبكة، بقيت القناة الإخبارية العربية هي الأساس. استمر الصعود 15 عاماً متتالية. لم تتعب الشبكة من النكسات. بقيت تسير بشكل تصاعدي لافت. ثمّ وصل الربيع العربي: تونس كانت الامتحان الأوّل، ثمّ مصر، ثم اليمن، وليبيا، وسورية…
وقفت القناة الإخبارية إلى جانب الثورات ــ نقلت صوت الشباب العربي، حتى رفعت اللافتات التي تشكرها في الميادين. في هذه الشهور العربية، أنشئت قنوات جديدة، وظّف المئات، ثمّ فجأة، وبفعل الأمر الواقع، أقفلت بعض المكاتب في العواصم العربية، بسبب التهديدات والتصفيات الجسدية حتى.
أقفلت “الجزيرة مباشر مصر”… وانتقل مئات العاملين من مقارهم في القاهرة وبغداد وغيرها من العواصم إلى الدوحة، التي كانت تشهد بدورها تضخماً وظيفياً كان واضحاً أنه لم يكن سليماً. تضخم تحمل مسؤوليته الإدارة التي فتحت فرص عمل مهولة ــ وغير ضرورية. هكذا استقبلت مكاتب الدوحة واستديوهاتها مئات الموظفين الجدد. هؤلاء نقلوا حياتهم وعائلاتهم إلى هناك. هؤلاء رسموا مخططات لهم ولأولادهم على أساس عقود عمل بدت آمنة ومستقرة.
في السنة الأخيرة، تراجعت بشكل دراماتيكي أسعار النفط، وكان بديهياً، أيضاً، أن يؤثر ذلك على ميزانية دولة قطر. فبدأت التقليصات التي لم تنج منها حتى “قطر للبترول” وباقي الشركات التي تموّل الشبكة، بما في ذلك الاستغناء عن خدمات بعض موظفيها. بات ترشيد المصاريف أمراً ملحاً في مؤسسات الإمارة الخليجية. لكن هل حقاً المؤسسة الإعلامية هي المكان الأنسب لإعادة التوازن المالي؟
عدد كبير من صحافيي الجزيرة وموظفيها يعيشون، اليوم، أسوأ أيامهم. في مكاتب القناة الإخبارية، ينتظرون يومياً الرسالة الإلكترونية التي يفترض أن تحمل إلى مئات منهم خبر الاستغناء الأخير عن خدماتهم. جمدوا حياتهم، وحياة أولادهم مع بداية عام دراسي جديد، في انتظار قرار لا يعرفون متى يصلهم.
يبدو العاملون في الإخبارية العربية التي بدأت وحيدة، وصنعت تدريجياً مجد شبكة “الجزيرة” الأكثر خوفاً وقلقاً على مستقبل كامل رسموه، وقد تمحوه رسالة إلكترونية واحدة أو اجتماع واحد يحمل اعتذاراً عن استحالة مواصلة التعاون. ماذا عمن هم خارج الدوحة؟ ماذا عن المراسلين في العواصم العربية الذين تداهم بيوتهم ويعتقلون؟ ماذا عن هؤلاء الذين يعيشون يومياً تحت ضغط سياسي وأمني؟ هؤلاء، كلهم حولوا “الجزيرة” إلى ما هي عليه. القناة الإخبارية أولاً، بمذيعيها ومراسليها ومصوريها. هؤلاء هم الأبطال الرئيسيون للرواية التي تحمل اسم “شبكة الجزيرة”.
لا يحسد موظفو القناة الإخبارية على أيامهم، ولا تحسد كل هذه العائلات على اللحظات الضبابية التي تمر ببطء في انتظار الأسوأ… قد نختلف وقد نتفق مع ما تبثّه القناة وانحيازاتها، وذلك اختلاف واتفاق مشروعان تماماً، في عرف “الرأي والرأي الآخر” الذي رفعته القناة شعاراً، أما الاستغناء عن المئات، ممن هم موظفون بشكل أساسي في القناة الإخبارية العربية التي هي نواة هذه الشبكة وأمها، فليس فيه رأيان.
بديهي جداً أن تقوم إدارة المؤسسة تدافع عن ميزانيتها، وتحاول أن تخفف من حجم التقليصات. لكن الدعوة يجب أن تكون في النظر في الهدر المالي، والصرف الزائد على أمور نجمت عن التوسع الكبير، ومغادرة الانضباط، والتواضع في الصرف الذي أثر على صورة القناة، والنظر إلى مؤسسات للشبكة قامت، أخيراً، في بلدان غير عربية، وغيرها من “الكماليات” التي تبدأ أي شركة بتقليصها، ولا يؤثر حذفها على المنتج، بل قد ينجع العمل ويحسنه، أما حياة الناس وأمنهم المعيشي فيترك للنهاية.
إن كانت الكأس المرة، أي الاستغناء عن موظفين، حتمية، نظراً للأوضاع المالية، فإنّ الأمر يستحق من إدارة “الجزيرة” إعادة النظر في عدد من سيتم التخلي عنهم، خصوصاً في القناة الإخبارية العربية الأم، فهناك أبواب عدة يمكن الاقتصاد فيها قبل الوصول إليها.

ليال حداد- العربي الجديد