الخميس، 24 سبتمبر، 2015

اللاجئون في معسكرات تشاد يرفضون برنامج العودة الطوعية


رفض اللاجئون السودانيون المقيمين في (12) معسكرا في  شرق تشاد والبالغ عددهم نحو (300) الفا برنامج العودة الطوعية المعلن من قبل مفوضية شؤون اللاجئين السودانية التابعة لوزارة الداخلية. وأكد حيدر قاردية رئيس معسكر تلوم للاجئين السودانيين بشرق تشاد رفضهم  للخطة المعلنة والخاصة بالعودة الطوعية في  الوقت الحالي.

وقال لـ”راديو دبنقا” إن الوقت الحالي لا يتناسب مع تنفيذ هذه الخطة وأضاف أن لا علاقة لهم بهذه الخطة ويرفضون العودة إلى السودان في الوقت الحالي. وأكد أن المطلوب تنفيذه أولا هو الأمن ووجود اتفاق سلام  شامل لدارفور ولكل السودان، هذا إلى جانب  تعويض اللاجئين فرديا وجماعيا  نظير ما فقدوه بسبب الحرب والذي جعلهم يتركون دولتهم ويذهبون إلى دولة تشاد. وأكد قادريا أن المطلوب أيضا إخراج المستوطنين الجدد الذين استولوا على أراضيهم وحواكيرهم،  مع   توفير البنية التحتية للاستقرار من مبان ومدارس ومستشفيات وطرق وغيرها.

وكان معتمد شؤون اللاجئين حمد الجزولي أعلن يوم الاثنين عن خطة مشتركة بين الأمم المتحدة وحكومتي السودان وتشاد لإعادة 300 ألف لاجيء سوداني بتشاد إلى بلادهم في إطار برنامج العودة الطوعية.

وقال الجزولي إن المعتمدية السودانية وقعت اتفاقاً ثلاثياً مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ودولة تشاد لإعادة 300 ألف لاجيء سوداني من مناطق شرق تشاد، إلى جانب إعادة 8500 لاجئا تشاديا إلى دولتهم، وأوضح الجزولى أن المناطق التي ستأوي اللاجئين السودانيين العائدين من تشاد إلى دارفور جاهزة وتضم كافة المرافق الخدمية والمساكن.