السبت، 26 سبتمبر 2015

هل كان من الممكن تفادي مأساة التدافع في منى؟


أثار حادث التدافع الدامي الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 700 شخص خارج مدينة مكة خلال أدائهم مراسم الحج هذا العام تساؤلات بشأن معايير السلامة والإجراءات التي تتخذها السلطات السعودية لتأمين الحجاج.
ورغم أن هذه الفريضة تتطلب جهدا بدنيا على مدى أيام قليلة والانتقال ذهابا وإيابا إلى العديد من الأماكن المقدسة التي تبعد أميال عن بعضها البعض وفي الغالب سيرا على الأقدام، فإن أعداد الحجاج الذين يزورون مكة تزايد بشكل مطرد خلال العقود القليلة الماضية.
وتشير التقديرات إلى أن مليوني حاج يؤدون شعائر الحج هذا العام.

مشاكل اتصالات

تؤكد الحكومة السعودية دائما أن حماية "بيت الله" الحرام وضمان سلامة ملايين الحجاج الذين يزورون مكة كل عام لأداء الحج كل عام وأيضا شعائر العمرة التي يمكن أن تؤدي طوال فترات العام، تأتي على رأس أولوياتها.

 الحكومة السعودية أنفقت مليارات الدولارات لتحسين البنية التحتية في مناطق الحج

وأنفقت مليارات الدولارات على جهود توسعة الحرم المكي وأنشأت العديد من الجسور والأنفاق لاستيعاب أعداد الحجاج المتزايدة باستمرار خارج مكة مثل منى حيث وقع حادث التدافع المميت.
ورغم أنه لم تقع مأساة بهذا الحجم خلال مراسم الحج منذ عام 2006، فإن البعض أكد أن العدد الهائل للأشخاص الذين ينتقلون ذهابا وإيابا بين المواقع المختلفة التي هي نسبيا مساحات ضيقة يعني أنه من الصعب منع وقوع مثل هذه الحوادث تماما.
وهناك تحد كبير يواجه المنظمين وهو أن الحجاج يأتون من 200 دولة حول العالم ويتحدثون مئات اللغات المختلفة، وهذا جعل من الصعب على أفراد الأمن ضمان إتباع الحجاج لإجراءات وتعليمات السلامة التي يمكن أن تحول دون وقوع حوادث صغرى تخرج عن السيطرة في ظل حالة الهلع والذعر.


 الحجاج يقومون بالطواف حول الكعبة

وقد حاول المسؤولون السعوديون نشر الوعي بين المسلمين المتجهين لأداء الفريضة فور خروجهم في هذه الرحلة الروحية المقدسة، وأكدوا أن اتباع التوجيهات والقواعد يصب في مصلحة الجميع.
واتخذ منظمو رحلات الحج من الدول الأخرى أيضا إجراءات لنشر الوعي بين أعضاء وفودها المتجهة لأداء الشعائر.

تهديد أمني

لكن ليس خطر حوادث التدافع والحرائق فقط هو الأمر الذي تتحسب له الحكومة السعودية، فقد استهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" مساجد سنية وشيعية داخل السعودية خلال الأشهر القليلة الماضية.
وتشير الرؤية المتوجسة للحكومة السعودية إلى أن مهاجمة الحجاج خلال أداء فريضة الحج ليس أمرا مستبعدا.
ففي عام 1979، حاصر مسلحون بالفعل المسجد الحرام وقتلوا عشرات المصلين بعد انتهاء الحج خلال هذا العام.

 ثبتت السلطات مئات الكاميرات لمراقبة الحركة في المسجد الحرام ومحيطه

ولاتخاذ إجراءات احترازية ضد أي أعمال إرهاب وتخريب، جرى نشر عشرات الآلاف من أفراد الأمن وتركيب المئات من الكاميرات الأمنية لمراقبة المسجد الحرام ومحيطه.
ورغم أن البعض يرون أن الرد السريع لقوات الدفاع المدني السعودي قلل عدد ضحايا التدافع يوم الخميس، فإن آخرين يتهمون المنظمين بالتقصير.
وبالنظر إلى أعمال العنف السياسي والاضطرابات الطائفية التي تعصف بالمنطقة، فقد أصدرت السلطات السعودية تحذيرا بأنها "لن تسمح لأي طرف باستغلال الحج لأغراض سياسية".
وهذه الرسالة ربما كانت موجهة إلى إيران الذين دخل حجاجها في اشتباكات مع أفراد الأمن السعوديين عام 1987 عقب مظاهرة سياسية، وأسفر هذا الحادث عن مقتل أكثر من 400 شخص وتوتير العلاقات بشدة بين القوتين السنية والشيعية.
BBC