الخميس، 24 سبتمبر، 2015

وفاة 220 حاجا جراء تدافع في منى


أعلنت السلطات السعودية وفاة 220 حاجا وإصابة 450 جراء تدافع في مشعر منى أثناء رمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى حيث يستمر توافد الحجاج لأداء هذا النسك.
وقال الدفاع المدني السعودي في حسابه الرسمي على موقع تويتر إن الحادث وقع جراء "تدافع وازدحام حجاج بشارع 204 في منى"، مضيفا أن "عمليات الفرز مستمرة، وارتفع عدد الإصابات إلى450 إصابة و220 حالة وفاة".
وقال مراسل الجزيرة إبراهيم صابر إن هناك زحاما شديدا في منى حيث فضل معظم الحجاج رمي الجمرة الكبرى أولا، بينما توجه قليل منهم إلى مكة لأداء طواف الإفاضة والسعي.
وكان حادث تدافع كبير قد وقع في منطقة الجمرات عام 2006 مما أدى إلى وفاة نحو 360 حاجا، وقامت السلطات السعودية إثر ذلك بإطلاق مشروع جسر الجمرات لتسهيل حركة الحجاج.
ويتكون الجسر الذي يبلغ طوله 950 مترا وعرضه 80 مترا من أربعة طوابق.
ويرمي الحجاج في يوم النحر (العاشر من ذي الحجة) جمرة العقبة (الجمرة الكبرى) بسبع حصيات، ويتوجهون بعد ذلك إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة، فيتحللون من إحرامهم, ثم يعودون إلى منى لقضاء أيام التشريق ورمي الجمرات الثلاث بها.
وكان ضيوف الرحمن قد باتوا ليلتهم في مزدلفة بعد أن أدوا الركن الأعظم فى الحج يوم أمس حين وقفوا في جبل عرفات.
الجزيرة نت