الاثنين، 28 سبتمبر، 2015

الطفل السوداني مُخترع الساعة يلتقط صورة "سيلفي" مع داود أوغلو



الخرطوم - (وكالات)
التقى أحمد داود أوغلو رئيس الحكومة التركية، الطالب الأمريكي المسلم"سوداني الأصل"، أحمد محمد (14) عاماً، الذي أوقفته الشرطة الأمريكية، بعد اشتباه مُدرسته في أن ساعة، صنعها بنفسه، قنبلة. وجرى اللقاء، فجر أمس (السبت) على مأدبة طعام، أقامها وقف "توركن" بمدينة نيويورك، التي وصلها داود أوغلو للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، برفقة عقيلته "سارة"، ونائبه "جودت يلماز"، ووزير الخارجية "فريدون سينيرلي أوغلو"، ووزير المالية "محمد شيمشاك". وألتقى داود أوغلو الطفل محمد وأسرته، فيما التقط الطفل صور "سيلفي" مع داود أوغلو وعقيلته، إضافة إلى التقاط صور مع عائلته. وأعرب الطفل "محمد"، في حديث مع مراسل "الأناضول"، قبيل مقابلته رئيس الحكومة التركي، عن سعادته لأنه سيلتقي داود أوغلو، مبيناً أنه سيزور تركيا يوما ما، وأشار إلى أنه سيواصل اهتمامه بالأجهزة الالكترونية، وأن تصميمه المقبل سيكون مُولِّداً. من جانبه، أعرب "محمد الحسن محمد"، والد الطفل، عن شكره لدعم تركيا لنجله، قائلاً "إن دعم تركيا لا يعد شيئاً جديداً، بل كان موجوداً البارحة، وفي زمن الدولة العثمانية أيضاً". ووصف عملية توقيف نجله بسبب الساعة التي اخترعها بـ"المثيرة للسخرية"، مضيفاً "إنهم يتهمون المسلم لكونه مسلماً، لذا يجب القضاء على الإسلاموفوبيا بعد الآن". وكان أحمد (من أصل سوداني)، الذي يعيش في إحدى ضواحي مدينة دالاس بولاية تكساس الأمريكية، أحضر معه، قبل نحو أسبوعين، إلى ثانوية ماك آرثر في ضاحية أرفنغ، التي يدرس بها، الساعة التي صنعها ليريها لمدرسة العلوم، إلا أن مدرسة أخرى اعتقدت أن الساعة قنبلة، ما أدى إلى استدعاء إدارة المدرسة للشرطة، التي أوقف رجالها أحمد من المدرسة، وأخذوه مقيدًا إلى مركز الشرطة. وعاقبت إدارة المدرسة، أحمد، بتوقيفه (3) أيام عن الدراسة، ولدى انتشار أصداء الواقعة على وسائل التواصل الاجتماعي، تلقى أحمد رسائل دعم من العديد من الأشخاص حول العالم، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما
سودان تربيون