الجمعة، 26 يونيو، 2015

بيان للخارجية السودانية حول قرار تمديد بعثة اليوناميد بدارفور


أصدرت وزارة الخارجية السودانية ، بيانا اليوم الجمعة ، يتعلق بقرار مجلس السلم والأمن الإفريقي بتمديد مهمة بعثة اليوناميد بدارفور، ولإستراتيجية الخروج المتدرج للبعثة من ولايات دارفور غرب السودان
وأشارت الخارجية السودانية - في بيانها - لدعم مجلس السلم والأمن لوثيقة سلام دارفور كإطار ناجح لسلام دائم ومصالحة في الإقليم، مؤكدة أن مسار الوثيقة مخصص حصريا لسلام دارفور، وبالتالي يجب عدم خلطه بأي مسار آخر كالنيل الأزرق وجنوب كردفان.
وجاء في بيان وزارة الخارجية السودانية، أن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي أصدر قرارا مدد فيه ولاية بعثة اليوناميد بدارفور عاما آخر اعتبارا من أول يوليو القادم ، وأشار القرار إلى الطلب الموجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة المضمن في قرار مجلس الأمن بالرقم (2173 - 2014) الذي دعا فيه السكرتير العام للأمم المتحدة للعمل بالتعاون التام مع الاتحاد الإفريقي وحكومة السودان على تفصيل إستراتيجية لخروج اليوناميد من السودان بطريقة سلسلة ومتدرجة وممرحلة.
وفي ذات الإطار أكد قرار المجلس على الرضا من طريقة عمل الفريق المشترك بين حكومة السودان والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة المكلف بتطوير إستراتيجية خروج اليوناميد ، بما في ذلك تسليم مهامها لحكومة السودان والفريق القطري للأمم المتحدة بالسودان .
وأشاد بالتوجه البناء الذي اعتمدته الآلية في تنفيذ مهامها ، وطلب منها مواصلة عملها حتى الفراغ منه.
وأكدت وزارة الخارجية السودانية - في هذا الصدد - على ضرورة عدم خلط مسار وثيقة سلام دارفور بأي مسار آخر كالنيل الأزرق وجنوب كردفان، وكما يجب دعمه حتى يصل لغاياته المنشودة.

البوابة