الجمعة، 26 يونيو، 2015

الاتحاد الأوروبي يبقي حظره على شركات الطيران من ليبيا والسودان وإيران

بروكسل: عبد الله مصطفى
أعلنت المفوضية الأوروبية ببروكسل عن تحديث لائحة السلامة الجوية في الاتحاد الأوروبي التي تضم شركات الطيران التي تخضع لحظر أو قيود تشغيلية داخل دول التكتل الموحد وقد تضمن التعديل الجديد للائحة حذف شركات الطيران المحظورة من الفلبين منذ عام 2010 ولم يتم فرض أي حظر جديد في اللائحة الجديدة. وقالت فيوليتا يولك مفوضة شؤون النقل، إنه بعد خمس سنوات من العمل الشاق تقرر حذف شركات الطيران المعتمدة في الفلبين من قائمة السلامة الجوية وشددت على أن ما حدث اليوم يمكن أن يكون نموذجا لدول أخرى لديها صعوبة في التوافق مع معايير السلامة، كما أشارت إلى أن هناك دولا أخرى حققت تقدما جيدا جدا، منوهة إلى أن المفوضية تراقب بشكل مستمر التطورات في بلدان أخرى «حتى نضمن أن تكون شركات الطيران التي تحلق في سماء الاتحاد الأوروبي، وصلت إلى أعلى معايير السلامة». 
ADVERTISING
وتشمل قائمة السلامة الجوية حاليا 231 شركة طيران من 20 دولة وهي: أفغانستان، وأنغولا (باستثناء شركة واحدة تعمل بشروط)، وبنين، وجمهورية الكونغو، وجيبوتي، والكونغو الديمقراطية، وغينيا الاستوائية، وإريتريا، والغابون (باستثناء شركتين تعملان بشروط)، وإندونيسيا (باستثناء 4 شركات)، وكازاخستان (باستثناء شركة واحدة)، وقيرغيزستان، وليبريا، وليبيا، وموزمبيق، وساو تومي، وبرينسيبي، وسيراليون، والسودان، وزامبيا، هذا إلى جانب شركة واحدة من سورينام للطيران الفردي. أيضا إلى جانب 8 شركات تعمل وفقا لمعايير خاصة، وهي الطيران بأنواع طائرات محددة، ومنها شركات من كازاخستان، والغابون، وكوريا الشمالية، وكوريا الجنوبية، وجزر القمر، والخطوط الجوية الإيرانية (تاج)، والخطوط الجوية الأنغولية، وواحدة من مدغشقر. كما جرى حذف شركات من غانا توقفت عن العمل. 
وجاء تحديث اللائحة بناء على قرار جماعي من أعضاء لجنة السلامة الجوية، التي اجتمعت قبل أسبوعين، وحصل القرار على رأي إيجابي من البرلمان الأوروبي والمجلس الوزاري الأوروبي، وسيتم نشر القرار في الجريدة الرسمية للاتحاد، وتضم لجنة السلامة الجوية كبار الخبراء من الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد والوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، بالإضافة إلى النرويج وآيسلندا وسويسرا، وتشير الأرقام الأوروبية إلى أن قطاع الطيران يوفر أكثر من 5 ملايين وظيفة مباشرة وغير مباشرة، كما يوفر مليار يورو يوميا بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي من عمليات النقل التجاري والسياحة. 
وقالت المفوضية الأوروبية إنه في ظل وجود 800 مليون مسافر يستخدمون 450 مطارا، ومن خلال 150 شركة طيران، يعتبر الاتحاد الأوروبي لاعبا رئيسيا في مجال الطيران العالمي، ويمثل ثلث السوق العالمية، كما أن أوروبا يوجد بها عدد من أكبر شركات الطيران والمطارات في العالم، وهي أيضا رائدة في تصنيع الطائرات والمحركات والبحوث والتكنولوجيا ذات الصلة، وإدارة الحركة الجوية، وحسب المفوضية فقد زادت الرحلات الجوية في الاتحاد الأوروبي إلى الضعف منذ عام 1992، وتضاعف عدد الرحلات أربع مرات خلال العقدين الأخيرين، وتبعا لذلك زاد عدد الركاب بنسبة 300 في المائة. يذكر أنه في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أصدرت المفوضية الأوروبية ببروكسل قائمة السلامة الجوية، التي تتضمن شركات الطيران الخاضعة للحظر أو قيود التشغيل داخل الاتحاد الأوروبي، وتضمنت القائمة إضافة كل شركات الطيران الليبية، وتقرر حظرها من تسيير رحلات إلى الاتحاد الأوروبي، ولم تتضمن القائمة إزالة أي من الدول أو الشركات التي كانت موجودة بالفعل في القائمة السابقة، وقالت وقتها مسؤولة ملف النقل بالاتحاد الأوروبي فيوليتا بولك، إن الأحداث الأخيرة في ليبيا أدت إلى أوضاع جعلت من الصعب على هيئة الطيران المدني في البلاد أن تكون قادرة على الوفاء بالتزاماتها الدولية في ما يتعلق بسلامة قطاع الطيران الليبي. 
وشددت المفوضية الأوروبية من خلال بيان على أن أولوية العمل في هذا الصدد هي سلامة الركاب، وهو أمر غير قابل للتفاوض، «وفي الوقت نفسه فإن بروكسل على استعداد للمساعدة في مجال دعم قطاع الطيران المدني الليبي، ولكن في حال سمحت الظروف بتحقيق ذلك على أرض الواقع». وأشار البيان إلى حدوث تقدم في عدد من البلدان الموجودة على قائمة الحظر، ومنها الفلبين، والسودان، وموزمبيق، وزامبيا، وأعربت المفوضية عن أملها في أن يساهم هذا التقدم في صدور قرار إيجابي في المستقبل. وشملت القائمة جميع شركات الطيران الموجودة في 21 دولة بمجموع 308 شركات محظور عليها الطيران إلى الاتحاد الأوروبي.
الشرق الأوسط