السبت، 27 يونيو، 2015

نص تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الانسان فى السودان


نشرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريرها السنوى عن أوضاع حقوق الانسان فى العالم لعام 2015 ، اول أمس 25 يونيو.
وعن الأوضاع فى السودان أورد التقرير ان الانتهاكات تشمل القصف العشوائى والمتعمد للمدنيين ، والهجمات على المدنيين ، والهجمات على أهداف انسانية بما يشمل المرافق الانسانية ، وعمليات القتل خارج القانون .
وأضاف ان الانتهاكات الكبرى شملت أيضاً التعذيب والضرب ، والاغتصاب ، والمعاملة القاسية واللا انسانية والمهينة ، والاعتقال التعسفى من قبل قوات الأمن ، وأوضاع السجون القاسية والمهددة للحياة ، والاحتجاز غير القانونى والاحتجاز الطويل السابق للمحكمة ، واعاقة المساعدات الانسانية ، والقيود المفروضة على حرية التعبير والصحافة وعلى حرية التجمع وتكوين الجمعيات وحرية الدين والتنقل ، ومضايقات النازحين داخلياً ، والفساد ، وتخويف واغلاق منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدنى ، وتجنيد الأطفال .
وأضاف ان الانتهاكات المجتمعية تشمل التمييز ضد النساء ، وتشويه وبتر الاعضاء التناسلية للاناث ، والعنف الجنسى ، والاتجار بالبشر ، والتمييز ضد الاقليات العرقية والدينية ، وانكار حقوق العمال ، والعمل القسرى وعمل الاطفال .
وأشار التقرير الى انتهاكات قوات الدعم السريع ، والى تصرف الأجهزة الأمنية فى بعض الاحيان بشكل مستقل عن السلطات الحكومية المدنية ، وأورد انه حتى لو حققت السلطات فى الانتهاكات التى ارتكبتها الشرطة فنادراً ما تقدمها الى العدالة ، ومع ذلك فانها لا تحقق فى الانتهاكات التى ترتكبها أجهزة الأمن الاخرى ، وأكد (ان الافلات من العقاب مشكلة عامة فى جميع فروع أجهزة الأمن) .
وأضاف ان الصراع استمر بين القوات الحكومية والمتمردين فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ، وان القوات الحكومية والمتمردين ارتكبوا انتهاكات وتجاوزات فى تلك المناطق .
ووثق التقرير ابرز انتهاكات حقوق الانسان فى السودان خلال العام .
حريات