الخميس، 25 يونيو، 2015

الاتحادي الأصل ينتقد موقف مجلس الأحزاب من قيام المؤتمر العام



انتقد الاتحادي الديمقراطي الأصل إمهال مجلس شؤون الأحزاب السياسية للحزب فترة محددة لعقد مؤتمره العام والتهديد باتخاذ إجراءات ضده في حال عدم قيام المؤتمر.
وقال القيادي بالاتحادي الأصل ميرغني مساعد لـ(المركز السوداني للخدمات الصحفية) أمس إن الحزب هو من يقرر متى يعقد مؤتمره وليس مجلس الأحزاب، وزاد: نحن من نحدد زمننا ونحن من نخطر المجلس بالزمن الذي يناسبنا لعقد مؤتمرنا العام، وانتقد تصريحات القيادي علي السيد والتي ذكر فيها أنه وبعض القيادات يعدون للمؤتمر العام للحزب، ورأى أن علي السيد يعتبر مفصولاً من الحزب.
من جانبه كشف أمين أمانة التنظيم بالحزب أسامة حسون عن مشاورات داخل أجهزة الحزب لقيام المؤتمر العام والذي سيعلنه رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني .
وأبدى حسون دهشته من إصرار مجلس الأحزاب على التعامل مع المفصولين في شؤون الحزب، وأبدى استغرابه من حديث علي السيد بمخاطبة المجلس لقيام المؤتمر ليدلي بعدها بتصريحات بأنه قد جاءهم إنذار من المجلس .
وكان القيادي علي السيد كشف في تصريح لصحيفة (السوداني) أمس أن مجلس الأحزاب بعث إنذاراً للحزب، حدد فيه مهلة حتى 31 ديسمبر القادم كحد أقصى لعقد المؤتمر العام، وهدد باتخاذ اجراءات معينة حال عدم عقد المؤتمر، وقال السيد انه وقيادات اخرى يعدون للمؤتمر العام من خلال اعداد الدستور وتجهيز وثائق، وتحريك لجان للعمل في الولايات، واضاف (عقد المؤتمر سيكون الفيصل، اما بقينا في الحزب او فصلنا منه)، وشدد على ان القيادات المعارضة للحسن الميرغني لن تقدم استقالات او تترك الحزب مهما حدث، وتمسك بانه والقيادات المعارضة هم من يعبرون عن الحزب ومواقفه الحقيقية. 

الجريدة