الجمعة، 31 يوليو 2015

مدارس بحر أبيض.. رسوم خرافية دون إيصالات


يبدو أن والي ولاية النيل الأبيض عبد الحميد موسى كاشا سيعاني من تلاطم أمواج بحر أبيض, الولاية لذلك سيواجه كاشا مصاعب كبيرة في مسيرة الإصلاح التي يعتزمها خصوصا في وجود ما يسمى "بالكباتن" المتغلغلين في مفاصل الولاية والمستقوين بالحزب الحاكم لتحقيق مطالبهم وتمرير مآربهم, ... في عهد الحكومة السابقة تبدوالتنقلات بوزارة التربية والتعليم وكأنها تتم بناء على أمزجة الأشخاص وتصفية للحسابات السياسية, وبعض الرسوم يتم يتم تحصيلها دون وجه حق قانوني وبمسميات غريبة وما زالت تلك الرسوم قائمة حتى الآن وهي عبارة عن 3 جنيهات تم تحصيلها قبل شهرين من عدد كبير من مدارس الولاية البالغ عدد وحداتها الإدارية قرابة الـ"26" وحدة إدارية ويبلغ عدد المدارس فى وحدة الكوة الإدارية فقط حوالي 40 مدرسة ويقدر عدد التلاميذ فيها بحوالي 10 آلاف طالب دون أي إيصالات قانونية ، وهكذا الحال في أنحاء الولاية, وغير ذلك كثير من الملفات الشائكة التي تنتظر كاشا ويخاف الحادبون على بحر أبيض من تأثير أصحاب المصالح على خطة كاشا الإصلاحية, وزاد القلق أكثر على عدم مقدرة كاشا على التغيير عندما فشل في الإيفاء بوعده بأن يتم صرف الفروقات الثلاثة التي صرفت للعيد كاملة بنسبة 100% على عكس ما كانت تصرف في السابق بنسبة 80% أي ناقصة 20% لمصلحة الولاية ولكن كانت المفاجأة أن الفروقات صرفت ايضاً ناقصة 20% دون ذكر أسباب لذلك برغم وعد الوالي بصرفها كاملة‼ ويبقى السؤال: هل سينجو كاشا من من أمواج بحر أبيض.
الصيحة