الجمعة، 31 يوليو، 2015

المخاطر الصحية والبيئية تحاصر معسكر كلمة والإغاثة متوقفة منذ شهرين


يعاني نازحو معسكر كلمة، والبالغ عددهم ( 163 )، ألف نازحا ونازحة أوضاعا إنسانية سئية خلال فترة الخريف، هذا إلى جانب عدم استلام  النازحيين الحصص الغذائية من برنامج الغذاء العالمي. وقال صالح عيسى المنسق العام لمعسكر كلمة لـ"راديو دبنقا" إن النازحين لم يصرفوا حصصهم لشهرين الأمر الذي فاقم من حجم المعاناة. وأوضح أنهم يعانون أيضا من انتشار البعوض والذباب بشكل كثيف وعدم توزيع ناموسيات منذ أكثر من سنتين مع  تردي الأوضاع الصحية بشكل عام. وأشار صالح في هذا الخصوص إلى إصابة أعداد كبيرة من الأطفال بمرض سوء التغذية من عمر شهر إلي عمر أكثر من عام وأكد كذلك تردي صحة البئية بالمعسكر نتيجة لتبرز النازحين في العراء بسبب امتلاء وتهدم المراحيض وعدم قيام المنظمات العاملة في مجال الميا وإصحاح البئية بدورها خلال فترة الخريف هذا العام.

الى ذلك  طالب نازحو المعسكر المنظمات العاملة في مجال الميا وإصحاح البئية بالمعسكر بالتحرك والكشف عن خطتهم لمواجهة فصل الخريف هذا العام بفتح المجارئ وتوفير آليات النظافة وطالب النازحون كذلك بتوفير الأدوية للأمراض التي تنتشر خلال فصل الخريف وتوفير الناموسيات والاهتمام بنظافة المراكز الصحية. وأكد صالح عيسي محمد السكرتير العام بمعسكر كلمة أن المعسكر يحتاج إلى نفير من كل المنظمات بما فيها اليوناميد من أجل  معالجة المناطق التي بها انجراف المياه لداخل المعسكر مشيرا إلى أن مياه وادي " بابا " المحازي للمعسكر من الناحية الشمالية والشرقية الجنوبية يشكل مخاطر علي حياة النازحين.

دبنقا