السبت، 1 أغسطس 2015

مقتل مواطن بالتعذيب على يد الاستخبارات العسكرية بالجنينة



قتل أبكر آدم اسحق  البالغ من العمر 32 عاماً أثناء احتجازه بواسطة القوات المسلحة السودانية، بحسب ما كشف بيان للمركز الافريقي لدراسات العدالة والسلام. وأوضح بيان المركز أن أبكر آدم اسحق، ومعه اثنين آخرين، اعتقلوا يوم 17 يوليو الجارى من قرية كارو كارو شرق جبل مون بواسطة قوة من القوات المسلحة على ثلاثة عربات لاندكروزر أثناء وجود الثلاثة لتناول وجبة الإفطار بمنزل أبكر، وذلك بتهمة أنهم يمدون حركة العدل والمساواة بالمعلومات.

وتشير المعلومات إلى أن الثلاثة تعرضوا للتعذيب على مدى يومين فى القاعدة العسكرية بجبل مون. ونقل أبكر آدم اسحق بواسطة أحد ضباط القوات المسلحة إلى مستشفى الجنينة التعليمى يوم 19 يوليو، وقيل إنه توفى فى الطريق من قاعدة جبل مون العسكرية إلى المستشفى.

وتظهر على جثة أبكر آدم آثار التعذيب وجروح نتيجة الضرب أو الطعن بآلة حادة ودفنت جثة أبكر آدم بدون إخطار أى من أفراد أسرته. وطالب المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام السلطات السودانية بضمان سلامة المعتقلين الآخرين، وهم إسماعيل إبراهيم قمر الدين (30 عاماً)، والنور عمدة يعقوب (28 عاماً)، اللذين يعتقد أنهما معتقلان حالياً بمبنى الاستخبارات العسكرية بالجنينة.


دبنقا